كيف تصبح مسوق إلكتروني مستقل؟

البريد الإلكتروني الذي يصلك في صندوق الوارد ونتيجة البحث التي تظهر عند استخدام جوجل، والإعلان الذي تراه على فيسبوك والصورة التي يشاركها أحد المؤثرين على انستقرام، جميعها جهود مسوق إلكتروني ماهر. ليست مبالغة أن نَصف التسويق الرقمي بأنه كالقنبلة التي امتد تأثيرها ليصل إلى كل أنحاء الإنترنت.

يصنع هذا الامتداد الحاجة إلى المزيد من المسوقين الإلكترونيين لتستفيد الشركات من كل قنوات التسويق الرقمي في الترويج والنمو. إذا كنت ترغب بالانضمام إلى هذا المجال الرائج كمستقل؛ مهمة هذا الدليل أن يساعدك في فهم من أين وكيف تبدأ حياتك المهنية لتصبح مسوق إلكتروني مستقل.

جدول المحتويات:

أولًا: من هو المسوق الإلكتروني؟

تستدعي الإجابة عن هذا السؤال التعرف أولًا على التسويق الرقمي وهو ببساطة الجهود التسويقية التي تتم عبر المنصات الرقمية لدعم العلامات التجارية والمنتجات والخدمات. في جوهره هو أي تسويق يتم عبر الإنترنت، والمسوق الإلكتروني هو المسؤول عن نشر الوعي وصنع الاهتمام بمنتجات الشركة أو خدماتها في أنحاء العالم الرقمي.

يوظف المسوق الإلكتروني أدوات مثل: موقع الويب ومواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني لتأدية مهمته بنجاح، إلى جانب ذلك يقيس مدى فعالية جهوده طوال الطريق ليحدد الجهود التي نجحت في تحقيق أهدافها وتلك التي تحتاج إلى تعديل. قد يمتد دوره أيضًا ليشمل المساهمة في تحديد الميزانية التسويقية ووضع استراتيجية تسعير المنتج.

لفهم أفضل للتسويق الرقمي من المهم معرفة أكثر مجالات التسويق الإلكتروني شيوعًا:

  • التسويق بالمحتوى: يعني صناعة محتوى مثل المقالات بهدف تحويل الزائر إلى عميل فعلي مع العناية بالكلمات المفتاحية ذات الصلة.
  • تحسين محركات البحث (SEO): هدفه الرئيسي تحسين ترتيب موقع الويب في نتائج محرك البحث.
  • كتابة الإعلان (Copywriting): النص المكتوب خصيصًا لإقناع الجمهور بالشراء، يوجد في أماكن مختلفة مثل صفحة المنتج، رئيسية الموقع، وإعلانات مواقع التواصل الاجتماعي.
  • إعلانات الدفع لكل نقرة: تشمل الإعلانات الصورية التي تظهر في مواقع الويب المختلفة في أثناء التصفح، وإعلانات محرك البحث التي تظهر في صفحات نتائج بحث جوجل.
  • التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي: مثل فيسبوك وانستقرام وتويتر وسناب شات ويوتيوب.
  • التسويق عبر البريد الإلكتروني: يغطي أمور مثل بناء القوائم البريدية والتخطيط لمحتوى النشرات البريدية، والعروض المخصصة التي يتم إرسالها لكل مجموعة من العملاء.

ثالثًا: مهام المسوق الإلكتروني

في ظل اتساع وتنوع مجالات التسويق الإلكتروني، قد يركز المسوق الإلكتروني عمله في مجال واحد يتخصص به، لكن غالبًا ما يملك معرفة أساسية بمجالات التسويق الإلكتروني الأخرى. يؤدي المسوق الإلكتروني -بحسب تخصصه والدور المنوط به- بعض أو كل المهام الآتية:

  • الإشراف على حملات التسويق بالمحتوى.
  • توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في استقطاب الزيارات ونشر الوعي وزيادة المبيعات.
  • تصميم وتنفيذ ومراقبة حملات تحسين محركات البحث.
  • إطلاق حملات إعلان الدفع لكل نقرة (PPC) وتحليلها وتحسينها.
  • إدارة أعضاء فريق التسويق الرقمي.
  • تنسيق أنشطة جميع الحملات على الإنترنت.
  • تحديد الأهداف وتحليل أداء جميع قنوات التسويق الرقمي.

رابعًا: 9 خطوات لتصبح مسوق إلكتروني مستقل

الخطوة الأولى: تعلم أساسيات التسويق الرقمي

هي الخطوة التأسيسية التي لا غنى عنها، التسويق الرقمي وإن لم توفر الجامعات -حتى الآن- تخصص أكاديمي منفرد له، إلا إنه مزيج من أكثر من علم، على وجه التحديد علم التسويق بما في ذلك أبحاث السوق والمبيعات وسلوك المستهلك والاقتصاد، وبين التقنية بما في ذلك وسائل الاتصال الحديثة والتكنولوجيا والتحول الرقمي وعلوم الحاسب وتحليل البيانات.

إذا كنت حاصلًا على شهادة جامعية في التسويق أو الإدارة أو التجارة، الإعلام أو الصحافة، فأنت تمتلك بالفعل الأساس المعرفي الذي ستحتاجه في دورك كمسوق إلكتروني، تستطيع البناء عليه وتعزيز معرفتك الرقمية من خلال دورة تدريبية متخصصة في التسويق الإلكتروني أو من خلال قراءة الأدلة المفصلة والمصادر المتخصصة.

أما إذا كانت دراستك الجامعية بعيدة تمامًا عن مجال التسويق، فلا بديل عن الالتحاق بدورة تدريبية في التسويق الرقمي تعلمك أساسياته بشكل شامل أو تساعدك في تحديد تخصصك. لا يثبت الحصول على شهادة في التسويق الرقمي أنك مسوق محترف، ولكنه يعني أنك تملك المعرفة اللازمة لشغل هذه الوظيفة، ويبرهن على جديتك في الالتحاق بالمجال.

الخيارات التعليمية عديدة منها مجاني مثل أساسيات التسويق الرقمي من جوجل ومنها ما هو مدفوع. وتختلف التخصصات ودرجة العمق المعرفي والبعد التطبيقي الذي توفره. تبعًا لوقتك ومواردك اختر الخيار الأنسب لك كي تتعلم أساسيات المجال وتواصل باقي خطوات رحلتك في أن تصبح مسوق إلكتروني مستقل.

تمثل الخطوات التالية المرحلة المتقدمة في الرحلة، تحتاج على الأقل إلى قراءات متعمقة لكل مجال لكي تفهم تقنياته جيدًا، فضلًا عن الممارسة العملية أو الالتحاق بدورة متخصصة. تَذكَّر أن إلمامك بكل مجال سيفتح لك المزيد من فرص العمل على مشاريع تسويق متنوعة.

الخطوة الثانية: تعلّم التسويق بالمحتوى

لكل مسوق رسالته التي يريد توصيلها للناس، وهو ما يجعل “المحتوى” جوهر كل استراتيجية تسويق رقمي. قد يأخذ المحتوى هيئة النص أو الصورة أو الصوت، ويخرج في أشكال مختلفة مثل المقالات ومقاطع الفيديو وصفحات الهبوط والبودكاست ، في هذا المقال ستتعرف على المزيد من أنواع المحتوى.

يجب أن يتمتع المحتوى بأربع سمات أساسية، الأولي: يتوافق مع نية المستخدم، والثانية: يجذب اهتمام الجمهور لقرائته أو مشاهدته، والثالثة: متناغم مع نظام منصة النشر (فيسبوك- يوتيوب- SEO، ..إلخ). أما الأخيرة فهي تحقيقه الأهداف التسويقية بزيادة المبيعات أو نشر الوعي بالعلامة التجارية أو غيرها.

يحتاج المسوق الإلكتروني إلى تعلم كيفية وضع خطة المحتوى، وتحديد مواصفات المحتوى المطلوب إنتاجه التي تتوائم مع تفضيلات الجمهور المستهدف. مهارات مثل السرد القصصي وإنشاء واختبار صفحات الهبوط، مهارات أساسية أخرى ينبغي على المسوق الإلكتروني أن يتقنها فيما يخص التسويق بالمحتوى.

أضف إلى ذلك مهمة الترويج للمحتوى في القنوات المختلفة بعد صناعته لتحقيق أكبر صدى ممكن مع الجماهير، ثم قياس تأثيره. المهمة الأساسية للمسوق ليست صناعة المحتوى بنفسه فهذه المهمة موكلة لصناع المحتوى من كتاب ومصممين وغيره، ولكن تشمل مسؤوليته ضمان إنتاج النوع الصحيح من المحتوى للحملات التسويقية المختلفة.

الخطوة الثالثة: تعلّم التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي قناة قوية للمسوقين، ولكل جمهور مستهدف منصاته التي يفضلها، وعلى المسوق الإلكتروني أن يدير صفحة العلامة التجارية التي يعمل معها بحرفية، ويكيف المحتوى مع النهج المتميز لكل منصة ويطابقه مع النظام الأساسي لكل منها بحيث يرفع من درجة فعالية المنشورات وتزداد فرص مشاركتها مع الآخرين.

اعتمادًا على نوع النشاط التجاري التي تسوق له ستحتاج إلى استكشاف كيفية التسويق على منصات أخرى بخلاف فيسبوك وانستقرام ، مثل يوتيوب، تويتر، سناب شات. تتجاوز إدارة الحسابات الاجتماعية مجرد كتابة منشور والنقر على زر نشر، وتمتد إلى التسويق عبر المؤثرين و مراقبة وجدولة وتدقيق المحتوى باستخدام الأدوات المخصصة لذلك.

تقدم إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا فرصة للمسوقين لتوصيل رسالتهم بشكل أسرع. وفي ظل اختلاف الأنظمة الإعلانية في كل منصة عن الأخرى، يحتاج المسوق أن يفهم جيدًا أنواع الإعلانات وأماكن ظهورها والخصائص المتاحة لكي يستطيع تقديم ما هو مناسب لهدفه وللجمهور.

بالإضافة إلى النص المقنع والصورة الجذابة، تتطلب إدارة الإعلان تخطيطًا مدروسًا يجيب على هذه الأسئلة: ما هي الميزانية الإعلانية؟ وما هو هدف الحملة؟ وما هي الخصائص الديموغرافية للجمهور الذي سيتم استهدافه؟ إطلاق الإعلان ليس نهاية المطاف، فمراقبة أداء الإعلان وتحسينه في أثناء تشغيله من المهام الضرورية أيضًا للحصول على أفضل نتائج ممكنة.

يقدم فيسبوك -بوصفه المنصة الأم لمنصات إعلانية أخرى- دورات مجانية وشهادات معتمدة ستساعدك في بناء مهاراتك التسويقية على فيسبوك وانستقرام وماسينجر وواتساب، فيما يمثل فرصة جيدة لمن يرغب في احتراف الإعلانات الاجتماعية المدفوعة.

الخطوة الرابعة: الإلمام بأساسيات تحسين محركات البحث

يشكل جوجل جزءًا أساسيًا من تجربة المستخدمين على الإنترنت. يحتاج المسوق الإلكتروني إلى فهم كيفية تحسين ظهور موقع ويب العلامة التجارية في نتائج بحث جوجل لتحقيق أفضل حضور رقمي. يتولى مهمة تحسين محركات البحث خبراء سيو متخصصون، إلا أنك كمسوق إلكتروني قد يتعين عليك التعاون معهم والإشراف على مهامهم.

يصنع ذلك الحاجة إلى فهم كيف تعمل محركات البحث، وكيف تختار الكلمات المفتاحية المناسبة لأهدافك والأكثر أهمية لجمهورك وما هي الأدوات المستخدمة في ذلك؟ تحسين تجربة الاستخدام وتصميم الموقع من الأمور الهامة أيضا لمساعدة محركات البحث في العثور على محتواك وفهرسته (ربطه) بالكلمات الرئيسية للباحثين على الإنترنت.

لا يتوقف العمل على تحسين محركات البحث بهذه المجموعة من الإجراءات، بل يستمر العمل في التحسين على أساس منتظم لضمان تحقيق أفضل ظهور للموقع في نتائج البحث. وتمتد جهود التحسين من داخل الموقع إلى خارجه عبر ما يسمى “الروابط الخارجية أو الباك لينك Backlinks”.

يولي جوجل اهتمامًا كبيرًا بروابط المواقع الأخرى المؤدية إلى موقعك، وعلى أساسها يصنف الكلمات المفتاحية للموقع ويمنحه ترتيبًا متقدمًا، يحتاج ذلك إلى تنفيذ استراتيجية مخصصة لبناء الروابط الخارجية. يقدم هذا المقال المزيد من التفاصيل عن عمل خبراء السيو.

الخطوة الخامسة: المعرفة بإعلانات محركات البحث (إعلانات الدفع لكل نقرة)

الظهور في نتائج البحث المدفوعة عندما يبحث أحدهم عن المنتج أو الخدمة التي تسوق لها هو ظهور في توقيت مثالي يساهم في تحقيق أهدافك التسويقية. يستدعي إنشاء حملة إعلانية فعالة على “إعلانات Google” بعض التخطيط المسبق. فمن ناحية يجب البحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة لنية الباحث والمتوافقة مع أهدافك.

ومن ناحية ثانية، يجب اختيار عرض السعر الأقصى للنقرة المناسب لميزانيتك. بالإضافة إلى اعتبارات أخرى هامة مثل اختيار نوع الإعلان، وتحديد الهدف التسويقي، وكتابة إعلان نصي مقنع. من خلال فهم مؤشرات الأداء التي توفرها “إعلانات Google” ستتمكن من تقييم أداء الإعلان وتحسينه من أجل تحقيق عائد استثمار جيد (ROI). في هذا الدليل العربي من جوجل ستجد أفضل الممارسات لإنشاء حملة إعلانية ناجحة.

الخطوة السادسة: التعرف على الإعلانات الصورية Display Ads

الإعلانات الصورية هي الشكل الأقدم للإعلانات على الإنترنت، لا تزال إلى الآن أداة تسويقية فعالة مدعمة بمزايا مثل الفيديو واستهداف الجمهور بحسب اهتماماته. يظهر الإعلان الصِوَري في مواقع الويب المختلفة في أثناء تصفحها باستخدام برامج توظف المعلومات التي تم تخزينها مسبقًا عن سلوك المستخدم عبر ملفات تعريف الارتباط (Cookies) أو بمجرد تسجيله الدخول.

تفيد هذه المعلومات في الاستهداف الفعال للجمهور بخيارات مختلفة مثل الخصائص الديموغرافية وصولًا إلى سلوكياته في التصفح التي تخبر بالكثير عن اهتماماته. الاستهداف الفعال الذي توفره هذا النوع من الإعلانات يجعلها طريقة جذابة للغاية للمعلنين. وتتم إدارة معظم هذه الإعلانات عبر “شبكة جوجل الإعلانية” ، فيما تصمم المواقع الكبرى برامج إعلانية مستقلة خاصة بها.

يأخذ الإعلان الصوري مقاسات وتنسيقات مختلفة، مثل Gif وفيديو بالإضافة إلى الشكل الصوري التقليدي. كما هو الحال مع الحملات الإعلانية على الإنترنت يحتاج المسوق الإلكتروني قبل إطلاق حملة الإعلان الصوري إلى تحديد هدفه وكتابة إعلان مقنع واختباره ثم مراقبة أداءه.

الخطوة السابعة: تعلّم التسويق عبر البريد الإلكتروني

ليس من قبيل المبالغة أن يصف البعض التسويق عبر البريد الإلكتروني بأنه العمود الفقري للتسويق الرقمي. تحمل مجموعة العناوين البريدية التي تكتظ بها قائمتك البريدية قيمة تسويقية كبيرة خاصة في مرحلة تحويل العميل المحتمل إلى مشترٍ ثم الاحتفاظ به. تحتاج للنجاح في التسويق عبر البريد الإلكتروني في البداية أن تتعرف على الطرق المشروعة لجمع عناوين البريد الإلكتروني.

يلي ذلك أن تصمم نماذج الاشتراك في القائمة البريدية، ثم تكتب الرسائل البريدية الاحترافية المخصصة لكل مجموعة من المستخدمين، وعلى أن تستخدم استراتيجيات التسويق عبر البريد الإلكتروني الناجحة مثل اختيار التوقيت المثالي وحملات التقطير وكتابة دعوة إلى اتخاذ إجراء مقنعة وفعالة. يوفر هذا المقال عن التسويق عبر البريد الإلكتروني دليلًا شاملًا يبدأ منذ اختيار مزود الخدمة البريدية وحتى تقييم أداء الحملة.

الخطوة الثامنة: إتقان استخدام أدوات تحليل البيانات

يكمن سر تفرد وقوة التسويق الرقمي في قابليته للقياس. توجد أدوات لتتبع كل الإجراءات التي تتم على موقع الويب، مثل مصادر الزيارات أي كيف عثر الزوار على الموقع، والصفحات الأكثر زيارة، وتفاعل الجمهور مع المحتوى، وخط سيره داخل الموقع، وغيرها من المقاييس والمؤشرات التي تفيد المسوق الإلكتروني في تخطيط الميزانية التسويقية وتحسين الحملات الحالية واللاحقة.

استخدام أدوات تحليل البيانات مثل تحليلات جوجل و جوجل Search Console، SEMRUSH وMoz وِAhrefs هى مهمة يومية للمسوق الرقمي. وأصبحت مهارته في استخدام هذه الأدوات أحد المتطلبات الأساسية لعمله بحيث يتمكن من إعداد التقارير لعملائه بناءًا عليها، إلى جانب مراقبة الحملات التسويقية ومقارنة نتائج أدائها لتحديد أي الممارسات أثبتت فعالية تشجع على تكرارها.

الخطوة التاسعة: انضم إلى مستقل كمسوق رقمي

توفر منصة مستقل أكبر منصة عمل حر عربية مظلة آمنة للمستقلين للعمل على مشاريع العمل الحر، وتضمن حصولهم على مستحقاتهم من أصحاب المشاريع بعد تنفيذ المشروع المتفق عليه. يتطلب التحاقك بالمنصة في وظيفة مسوق رقمي عدة اعتبارات ينبغي الاهتمام بها لكي تحقق النجاح وتبدأ في حصد مشاريع التسويق.

ما هو التخصص الذي تختاره في مجال التسويق الرقمي؟

يتميز العمل الحر بالمرونة التي يوفرها للمستقل بالنسبة للعمل في الأوقات التي يفضلها. إذا كنت تبحث عن قدر أكبر من المرونة فتخصص مثل تحسين محركات البحث سيمنحك الحرية التي تبحث عنها، فبمجرد تحسين صفحات أو مدونة موقع ويب العميل لرفع مرتبتها في نتائج جوجل، تكون مهمتك قد انتهت.

على الناحية الثانية، تتطلب بعض التخصصات استمرار متابعة المشروع وتعديله مثل إطلاق حملة إعلانية على محركات البحث. تحتاج الحملات الإعلانية إلى صيانة مستمرة، إذ سيتعين عليك مراقبته الحملة وتحسين الإعلان بانتظام. فضلًا عن ذلك ستحتاج في أوقات المواسم التجارية كالعطلات والأعياد إلى العمل باستمرار على العروض الترويجية للعميل.

تذكر فقط أن تختار التخصصات الأقرب لمهاراتك والتي تستمتع بالعمل فيها، ستزيد فكرة التخصص في مجالين معًا من فرص احتمالات توظيفك، فبدلًا من الاقتصار على نوع واحد من المشاريع. اسع باستمرار إلى توسيع نطاق معرفتك بالمجالات الأخرى، من شأن ذلك أن يميزك وسط المسوقين الآخرين ويؤهلك لتنفيذ مشاريع بنطاق مسؤوليات أكبر مثل قيادة فريق التسويق.

كيف تحصل على مشروعك الأول؟

تصفح مشاريع التسويق المفتوحة على مستقل واختر المشروع الذي ترى قدرتك على تنفيذه بنجاح. قدم عرضًا مخصصًا لصاحب المشروع تشرح خلاله اقتراحك حول كيفية تلبية احتياجه. من الجيد إجراء بعض البحث عن صاحب المشروع والنشاط التجاري بما يساعدك على كتابة عرض أكثر فعالية. ابحث في متوسط العروض التي يقدمها المسوقين الآخرين، وحدد رقمًا لا يزيد عن هذا المتوسط بما أنك لا زلت في بداية رحلة العمل الحر ولا تملك الكثير من الخبرة بعد.

من الأفكار الناجحة للحصول على المشروع الأول، تولى مهمة التسويق لمشروع أحد أقربائك ومعارفك ممن يثقون في قدراتك، إذ تحتاج العديد من أنواع المشاريع حاليًا إلى صنع حضور على الإنترنت يكون نافذة لاستقطاب المزيد من العملاء. بإمكانك تنفيذ المشروع على سبيل التدريب ليكون أول عمل تنجح في التسويق له، وتستخدمه كلبنة أولى في معرض أعمالك.

كيف تصمم معرض أعمالك؟

أضف إلى معرض أعمالك دراسات الحالة للمشروعات التي نجحت في تنفيذها، وتفاصيل عن الحملات الإعلانية وزيادات الأرباح التي تحققت بفعل جهودك التسويقية، في مجال تحسين محركات البحث مثلًا ستكون الإنجازات التي حققتها لعملائك والنمو الذي بنيته لموقع الويب إضافات ذات مغزى تثري معرض الأعمال. لمعرفة المزيد عن كيفية بناء معرض أعمال احترافي اقرأ هذا المقال.

 كيف تسوق لمهاراتك في التسويق الرقمي؟

بعد حصولك على عدة مشاريع على مستقل وامتلاكك معرض أعمال جيد، يبدو الوقت مناسبًا الآن لتوسيع نطاق التسويق لذاتك عبر عدة أساليب:

  • أنشي موقع ويب: أصبح بناء مواقع الويب الشخصية أكثر سهولة من ذي قبل، بإمكانك إنشاءه بنفسك في تصميم أنيق من صفحة واحدة فقط بأقسام متنوعة أبرزها، قسم خدمات التسويق الإلكتروني التي تقدمها، ونبذة مختصرة عنك، المؤهلات والشهادات العلمية ذات الصلة، ومراجعات عملائك، ودراسات الحالة، و”اتصل بي”. وقد تضيف تبويب خاص بالمدونة تنشر فيه بانتظام تدوينات عن أحدث اتجاهات التسويق، خلاصة خبراتك ..إلخ.
  • انشر تدوينات في المواقع المتخصصة: ابحث عن فرص نشر تدويناتك كضيف في المواقع المتخصصة في التسويق، يوضح هذا المقال مسار نشر أعمالك في أماكن أخرى وغيرها من النصائح المفيدة لصقل علامتك التجارية الشخصية.

الخطوة العاشرة: تابع أحدث اتجاهات التسويق الرقمي

تحدث جوجل خوارزمياتها يوميًا، ويغير فيسبوك ويوتيوب سياساته بشكل دوري، بينما تظهر اتجاهات جديدة في التصميم والكتابة والإعلان في كل وقت، ودائما هناك شيئًا جديدًا تتعلمه عن التسويق الرقمي. تجعل هذه البيئة الديناميكية الاطلاع المستمر وتطوير الذات فرضًا على كل مسوق إلكتروني.

للبقاء على اطلاع بأحدث التطويرات التي تحدث في هذا العالم، داوم على زيارة المواقع المتخصصة، مثل  Think with google التي تقدم أحدث أبحاث التسويق والاتجاهات الرقمية وغرفة أخبار فيسبوك .من المصادر العربية المتميزة في مختلف مجالات التسويق الرقمي أكاديمية حسوب ومدونات مستقل وخمسات، التي تخصص سلاسل وتبويبات كاملة للتسويق الرقمي وتقنياته.

مهارات التسويق الإلكتروني التي لا غنى لك عنها

لكل وظيفة مهاراتها، وبغض النظر عن مجالات التسويق الإلكتروني التي ستتخصص بها، من المهم أن تتقن مهارات التسويق الإلكتروني الأربعة التالية لإنشاء حملات تسويقية بأكبر احتمالات لتحقيق النجاح:

  • كتابة المحتوى: لن تكون الكتابة هي أساس مهامك التسويقية، إلا أن كتابة المحتوى مهارة أساسية لأى مسوق إلكتروني ناجح، تساعدك في التعبير عن رسالتك التي تريد توصيلها للجمهور بفعالية، وتجعلك قادرًا على إضفاء التحسينات المطلوبة على محتوى موقع الويب وصفحات الهبوط، والنصوص الإعلانية، وسكريبت الفيديو وغيرها من أنواع المحتوى بما يتوافق مع أهدافك.
  • التواصل: يعني التواصل قدرتك على التعبير عن أفكارك وخططك بطريقة واضحة وموجزة لعميلك ولأفراد فريق العمل ممن قد يقتضي عملك التعاون معهم مثل المصممين والكتاب والمطورين والمسوقين الآخرين وغيرهم. لا شك أن امتلاك هذه المهارة سيجعل عملك أكثر فعالية واحتراف وتزداد احتمالات نجاحك في تحقيق الأهداف المطلوبة.
  • الإبداع: يدور التسويق في فلك جذب انتباه العميل وإقناعه، ومع تزاحم العلامات التجارية على تحقيق ذلك، تظهر أهمية النظرة الإبداعية والأفكار المبتكرة لتتميز جهودك التسويقية وتفوز على المنافسين.
  • استخدام الأدوات الرقمية: تسيطر التكنولوجيا كاتجاه سائد ومستمر على التسويق، بحيث أصبحت أدوات التسويق الإلكتروني مثل أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني وأدوات التسويق بالمحتوى وأدوات تجربة المستخدم هي الذراع الأيمن للمسوق التي تمكنه من إنجاز وقياس المهام التسويقية المختلفة بسرعة ودقة.

الخلاصة

تكافح الشركات للعثور على مسوق رقمي مستقل ماهر بالرغم من أن السوق مزدحم بالمسوقين الرقميين. يفسح ذلك المجال لكل من يرغب في إضافة قيمة حقيقية لعملائه ولديه استعداد لتعلم مهارات جديدة، أن يجد لنفسه فرصًا للعمل والنجاح. آمل أن تكون التلميحات والمصادر السابقة أشارت لك بإضاءات حقيقية لهذه الرحلة الشيقة. شاركنا في التعليقات أدناه تجاربك وما يدور بذهنك من أفكار وانطباعات.

تم النشر في: التسويق الرقمي، تطوير المهارات منذ شهر واحد