كل ما تريد أن تعرفه عن خوارزميات جوجل: دليل مفصل

منذ ما يقرب من ثلاثة عشر قرنا، ابتكر عالم الرياضيات والفلك أبو جعفر الخوارزمي طريقة  لحل المسائل الرياضية تعتمد على اتباع خطوات متتالية بعدد محدد ولكل منها تعليماتها الدقيقة، سُميَت بالخوارزمية، تطورت هذه الطريقة على مرّ السنين، وأعيد استخدامها مرات ومرات بأشكال مختلفة للمساعدة في حل المشكلات، إلى أن استخدمتها جوجل في عصرنا هذا لتضبط كيفية ظهور نتائج البحث فيما أُطلِق عليه: خوارزميات جوجل.

تعتبر خوارزميات جوجل أهم أشكال قواعد اللعبة في صفحات نتائج البحث، من يلتزم بهذه القواعد تزيد احتمالات تصنيفه في نتائج محرك بحث جوجل، ومن يعبث بها لن يأمن عقاب جوجل بطريقة أو بأخرى.

ونظرا لأن كلمة “خوارزميات جوجل” من الكلمات المعقدة والغامضة بالنسبة للكثيرين، حتى أن بعض العاملين في جوجل نفسها لا يفهمون كل ما يحدث في محرك البحث الأكثر هيمنة على الإنترنت1، سنتناول هذا الموضوع تفصيلا مع التركيز على مناقشة الأسئلة التالية:

 

أولا: ما هي خوارزميات جوجل؟

خوارزميات جوجل هي سلسلة من الخوارزميات التي تتكون منها أنظمة ترتيب مئات المليارات من صفحات الويب في فهرس بحث جوجل من أجل توفير نتائج مفيدة وذات صلة وفي جزء من الثانية، وتركز الخوارزميات على العديد من العوامل مثل كلمات طلب البحث وسهولة استخدام الصفحات وخبرة المصادر واللغة والموقع الجغرافي2.

والخوارزمية كما ابتكرها “الخوارزمي”، تهدف لحل المسائل الرياضية، غير أنها تستخدم أيضا لحل المشكلات، وتكون المشكلة التي تواجه محرك البحث في عالم الإنترنت، هي كيفية العثور على أكثر صفحات الويب ملائمة لكلمة البحث، وهنا يأتي دور خوارزميات جوجل إذ تساعد محرك البحث في العثور على النتائج ذات الصلة وترتيبها واسترجاعها في أي وقت.

وتعمل الخوارزميات عمل المعايير والقواعد التي تستخدمها جوجل لإظهار المواقع في نتائج البحث، ويمكن تشبيه الأمر بأن جوجل تقوم بتمرير المواقع على عدة فلاتر وبناء عليه تختار المواقع التي تظهر في النتائج المتقدمة ثم النتائج التي تليها وهكذا.

ثانيا: لماذا تتغير خوارزميات جوجل باستمرار؟

لهذا السؤال إجابتان، الإجابة الأولى البسيطة هي أن خوارزميات جوجل تتغير لأننا كبشر ومجتمعات نتغير، ومع تغير سلوكنا تتطور التكنولوجيا لمواكبة احتياجاتنا ورغباتنا، وبالتالي من واجب محركات البحث أن تتغير أيضا للسبب ذاته.

وبالرجوع إلى ما يقرب من 15 سنة إلى الوراء، لم تكن مواقع التواصل الاجتماعي التي تساعد في زيادة عدد الزيارات لمواقع الويب موجودة، ولم يكن هناك اهتمام بتوافق مواقع الويب مع الهواتف الذكية التي لم تكن انتشرت بعد.

وبالعودة إلى عصرنا هذا، ومع ظهور وسائل وتقنيات جديدة كل يوم، أصبح من الضروري لمحركات البحث أن تُعدِّل من طريقة تعاملها مع تصنيف الصفحات والروابط والمحتوى بما يواكب هذه التغييرات السريعة.

والإجابة الثانية الُمركّبة هي أن  شركة جوجل في سباقها مع محركات البحث الأخرى مثل ياهو وبينج وغيرها، ركزت على تحسين تجربة المستخدم وتوفير أفضل نتائج بحث ذات صلة بطلبه، ومن أجل ذلك كافأت المواقع التي توفر إجابات مفيدة لما يريده المستخدمون بمنحها ترتيبا متقدما في صفحات النتائج، وكانت الأداة الرئيسية التي استخدمتها هي تحديث خوارزميات جوجل باستمرار بحيث تطارد المواقع المحتالة وذات المحتوى الرديء، وتُوجِه الاهتمام إلى المواقع ذات المحتوى الجيد.

أتذكَّر في الماضي غير البعيد، عندما كنا نستخدم محرك بحث جوجل للبحث عن موضوع ما؛ الحضور المزعج للمواقع المحتالة في نتائج البحث، على سبيل المثال عندما نضغط على نتيجة البحث، نجد كما هائلا من الإعلانات والنوافذ المنبثقة التي تحجب محتوى الصفحة ذاته، أما المحتوى الحقيقي فيكون رديئا للغاية إذ تتراص الكلمات المفتاحية بأشكال متنوعة جنبا إلى جنب في محاولة بائسة للحصول على ترتيب.

ومع ظهور تحديث خوارزميات جوجل “باندا” في عام 2011 والتحديثات التي تلته كما سنرى؛ اختلف الأمر بدرجة كبيرة وتوارت هذه النتائج  المزعجة بلا رجعة، وحلت مكانها النتائج المفيدة للقارئ.

لماذا تتغير خوارزميات جوجل باستمرار

ثالثا: ما فائدة خوارزميات جوجل بالنسبة لمواقع الويب؟

بشكل رئيسي تستفيد مواقع الويب من تحديثات خوارزميات جوجل من خلال أمرين:

  • ارتفاع تصنيف المحتوى المتعمق

فيما مضى كان المقال شديد القصر والمصحوب ببعض الروابط الخارجية المفتعلة يستطيع المنافسة على النتيجة الأولى في محرك البحث لبعض الوقت، ولكن مع توالي ظهور تحديثات خوارزميات جوجل، أصبح المحتوى المتعمق هو سيد الموقف، والمقصود بالمحتوى المتعمق هو المحتوى الذي يسعى لتثقيف القراء ويتقمص فيه الكاتب دور “حلّال المشاكل” للقارئ، والمقال الذي تقرأه هو محاولة للعب هذا الدور. باختصار إذا أردت أن تتصدر نتائج البحث تخلى عن التردد والخوف من خوارزميات جوجل، واصنع محتوًى يرغب الناس في قراءته.

  • ارتفاع تصنيف المحتوى الجديد

تكافئ خوارزميات جوجل المحتوى الجديد بمنحه تصنيفا أعلى في نتائج البحث، ومع مضي بعض الوقت ستدور الدائرة ويتحول هذا المحتوى الجديد إلى محتوى قديم، وبالتالي يحتاج موقعك إلى المزيد والمزيد من المحتوى الجديد، ولكن المفاجأة السعيدة هنا، أن ضخ محتوى متجدد باستمرار سيرفع تصنيفك في صفحة النتائج ويزداد عدد الزوار القادمين من محرك البحث. وعادة ما تنشر المواقع المعروفة محتوى جديد مرة واحدة على الأقل في الأسبوع3، وهو ما نقوم به هنا على مدونة مستقل، ولكن هناك أيضا بعض المواقع التي تنشر بشكل يومي، أو تجزئ المحتوى الكبير إلى عدة أجزاء تنشرها على أساس يومي.

رابعا: كيف تعاقب جوجل المواقع المخالفة؟

توجد بعض الأعراض التي تدل على أن موقعك تعرض لإحدى العقوبات بسبب مخالفة تحديثات خوارزميات جوجل، وتفرض جوجل عقوباتها بإحدى الطرق الآتية:

1. نخفاض ترتيب الصفحات وعدد الزيارات من نتائج البحث

يعبر الانخفاض المفاجئ والذي يستمر لفترة من الزمن لترتيب موقعك في صفحات نتائج البحث عن عقوبة نالته بسبب أحد تحديثات خوارزميات جوجل، وهو ما سيؤدي إلى مشكلة كبيرة تتمثل في انخفاض عدد الزوار من نتائج البحث، يمكنك ملاحظة هذا الانخفاض من خلال مراقبة أداء موقعك باستخدام أداة تحليلات جوجل Google Analytics.

2. تخفيض ترتيب الصفحات بشكل يدوي

عادة ما تقوم خوارزميات جوجل بمعاقبة المواقع المخالفة بشكل مؤتمت، ولكن من حين لآخر تتخذ جوجل إجراءات يدوية ضد المواقع المخالفة إذا كانت تشك أن هذه المواقع تتحايل للوصول إلى أعلى نتائج البحث، كالتي تمارس تقنيات القبعة السوداء “Black Hat” ، ومن حسن الحظ أن جوجل تُخطر المواقع المريبة بذلك، لذا إذا كنت تشك في حدوث هذا الأمر ولم تخبرك جوجل بعد، يمكنك التأكد من صدور أي إجراءات يدوية ضد موقعك بالحصول على تقرير الإجراءات اليدوية من جوجل.

3. الحظر

عندما تطبق جوجل أقصى عقوباتها وتحظر موقعك، فعلى الأرجح ستكون على علم بالخطأ الخطير الذي ارتكبته، مثل شراء روابط  غير مرغوب فيها أو حشو مفرط للكلمات الرئيسية، أو قمت بما هو أكبر من ذلك وارتكبت خطأ قانونيا بنشر فيروس أو برنامج ضار على الموقع، وعندما يخالف موقع ما القانون لا تتردد جوجل في إقصاءه بشكل كامل.

والآن بعد أن تعرفنا على الأضرار (العقوبات) التي تلحق ببعض المواقع بسبب خوارزميات جوجل، من الممكن أن يفكر البعض في التحديثات كوجه آخر (شرير) لجوجل يعبث بتصنيف الموقع في أي لحظة، ولكن لننظر لهذا الأمر من ناحية ثانية، فجوجل لا تهدف إلى لَيْ ذراع المواقع، وإنما تهدف إلى تقديم أفضل تجربة ممكنة للمستخدم، لذا من الممكن التفكير في خوارزميات جوجل على أنها تشجع على وضع استراتيجية تحسين محرك بحث أفضل ستؤتي ثمارها على المدى الطويل والمتمثلة في ارتفاع عدد الزيارات.

خامسا: ما هي أهم تحديثات خوارزميات جوجل وكيفية مواكبة كل منها؟

تصدر في خوارزميات جوجل نوعان من التحديثات، تحديثات طفيفة غزيرة، وتحديثات كبرى رئيسية، وتتفوق التحديثات الطفيفة من حيث العدد على التحديثات الكبرى، إلا أن التحديثات الكبرى تكون هي التحولات الهامة التي يجب على جميع أصحاب المواقع ومتخصصي تحسين محركات البحث وصانعي المحتوى الإطلاع عليها.

ولكي نبسّط الأمر، لنفكر في التحديثات الرئيسية على أن كلا منها يمثل اختبارا، وعليك الإجابة عن الأسئلة بشكل صحيح حتى تتجاوز الاختبار بسلام، وتلعب الإجراءات المطلوبة لمواكبة كل تحديث دور “الإجابة” عن هذا الاختبار.

وفيما يلي سنتناول كل تحديث رئيسي (اختبار) صدر منذ عام 2011 وإلى الآن، وماهي إجراءات المواكبة المطلوبة لتجاوز هذا الاختبار بنجاح.

 على وجه الدقة سنتناول:

  • تحديث جوجل الباندا The Panda update
  • تحديث جوجل البطريق The Penguin update
  • تحديث جوجل الطائر الطنان The Hummingbird update
  • تحديث جوجل الحمامة The Pigeon update
  • تحديث Mobile Update أو  The Mobilegeddon
  • تحديث جوجل The Medic Update

1. تحديث جوجل الباندا The Panda update

تاريخ الإصدار: 23 فبراير 2011

تحديث الباندا هو ثورة قامت بها جوجل لتحارب بعض مشكلات جودة المواقع مثل المحتوى السطحي والمكرر والمنسوخ، وحشو الكلمات الرئيسية ومزارع المحتوى ومواقع الويب التي تتضمن إعلانات بكثافة أعلى من كثافة المحتوى. وعلى النقيض تم إصدار هذا التحديث من خوارزميات جوجل ليكافئ المحتوى فائق الجودة بترتيب أفضل في نتائج البحث.

كيفية مواكبة تحديث جوجل الباندا

  1. استخدم إحدى أدوات البحث عن المحتوى المكرر Duplicate Page Finder مثل أداة Siteliner للعثور على صفحات موقعك التي تتضمن محتوى مكررا، ثم غيِّر من المحتوى بما يجعل كل صفحة متفردة، أو أضف علامة  “no index” بحيث تتجاهل عناكب جوجل الزحف على هذه الصفحة ومن ثم فهرستها.
  2. استخدم أداة DupliChecker لمراجعة المحتوى الذي تنوي نشره، كي تتأكد من أنه محتوى غير منسوخ، وإذا وجدت أن نسبة حصرية المحتوى 90% أو أكثر فأنت في أمان.
  3. أعد صياغة المحتوى الركيك أو ذو الأداء الضعيف (يمكنك العثور على هذا المحتوى باستخدام مؤشرات مثل عدد الزيارات ومعدلات التحويل المنخفضة).
  4. صوِّب أي أخطاء إملائية أو نحوية، ونسّق المحتوى بطريقة منظمة.
  5. ركز على إنشاء محتوى مميز يوفر قيمة فريدة للقراء مثل المقالات التعليمية والأدلة المفصلة، على سبيل المثال هذا الدليل المفصل لكيفية كتابة مقال احترافي يعد مثالا على هذا النوع من المحتوى التعليمي التفصيلي، وإذا كنت مهتما بالتعرف على الـ 24 معيارا تفصيليا للمحتوى المميز، يمكنك قراءتهم من داخل مدونة جوجل.

وإذا كنت بحاجة لكتاب محترفين لصناعة المحتوى، يمكنك البحث عنهم عبر موقع مستقل.

2. تحديث جوجل البطريق The Penguin update

تاريخ الإصدار: 24 أبريل 2012

تحديث البطريق هو التحديث الذي أصدرته جوجل لمحاربة الطرق غير المشروعة للحصول على روابط خارجية (خلفية) Backlinks مثل روابط البريد العشوائي وأدلة الروابط والروابط المحشوة بالكلمات الرئيسية، وتُستخدَم هذه الطرق المتلاعبة بغرض الاحتيال على خوارزميات جوجل للحصول على ترتيب أعلى مما هو مستحق في نتائج البحث، وعلى الناحية الأخرى يكافئ تحديث البطريق المواقع التي تحصل على روابط عالية الجودة وذات صلة ومن مواقع موثوقة.

كيفية مواكبة تحديث جوجل البطريق

  1. تجنب أي طرق احتيالية للحصول على روابط خلفية مثل استخدام البرامج أو شراء الروابط أو حشو الروابط بالكلمات الرئيسية، وتعرض جوجل حيل الروابط التي تعتبرها مخالفة بالتفصيل عبر أداتها Google Search Console .
  2. احرص على الحصول على روابط خلفية عالية الجودة بطرق مشروعة مثل الإجابة عن الأسئلة في مواقع الأسئلة والأجوبة وإرفاق رابط من موقعك ذي صلة داخل الإجابة، أو كتابة مقالات كضيف في مواقع أخرى والإشارة إلى موقعك.

لمعرفة المزيد عن كيفية بناء روابط خلفية عالية الجودة، اقرأ هذا المقال دليلك لبناء الروابط الخلفية back links لموقعك بطريقة صحيحة 

3. تحديث جوجل الطائر الطنان The Hummingbird update

تاريخ الإصدار: 20 أغسطس 2013

أصدرت جوجل تحديث الطائر الطنان لتوفير تجربة بحث أكثر تحادثية للمستخدم ولكي تزيد قدرتها على فهم ما يبحث عنه الأشخاص من خلال استكشاف نية الباحث بدلا من الالتزام الحرفي بكلمة البحث، وبالتالي لا يعتبر الطائر الطنان مجرد تحديث في خوارزميات جوجل وإنما هو تغيير شامل يهدف إلى تقديم نتائج بحث أفضل للمستخدمين.

يستخدم تحديث الطائر الطنان المرادفات للعثور على المحتوى المناسب، ويتعامل مع طلبات البحث المتشابهة كما لو أنها طلب بحث واحد بدلا من الالتزام  الصارم بطلب البحث كما كان سابقا.

مثال: عند البحث عن جوّالات جديدة، تظهر في صفحة النتائج بالإضافة إلى روابط “جوّالات جديدة”، روابط لمرادفات هذه العبارة :”أحدث الهواتف والموبايلات”، “هواتف ذكية”.

كيفية مواكبة تحديث جوجل الطائر الطنان

  1. استخدم المفاهيم المترادفة والألفاظ الشائعة والأسئلة ذات الصلة في قطع المحتوى الخاصة بك، بدلا من التركيز على استخدام كلمة رئيسية بعينها.
  2. استعن بأداة جوجل للكلمات المفتاحية للعثور على كلمات البحث الشائعة بشأن موضوع ما.
  3. استهدف الكلمات المفتاحية الطويلة التي تتجاوز كلمتين أو ثلاث كلمات، مثال: بدلا من استهداف كلمة مفتاحية “نظام غذائي”، استهدف “أفضل نظام غذائي صحي”.
  4. أجب عن الأسئلة التي يطرحها جمهورك بشأن الموضوع الذي تتناوله، مثل: كيف..؟ وما هو…؟ لمعرفة المزيد عن كيفية اختيار الكلمات المفتاحية، اقرأ هذا المقال دليلك الشامل لاختيار الكلمات المفتاحية بكفاءة 

دع القلق من تحديثات جوجل، وقدّم دوما محتوى فريدا ومميزا من نوعه مع تجربة رائعة للمستخدم

4. تحديث جوجل الحمامة The Pigeon update

تاريخ الإصدار: 24 يوليو 2014

تحديث الحمامة هو التحديث الذي يركز بشكل رئيسي على عمليات البحث المحلية، ويمنح الأنشطة التجارية التي لها تواجد محلي أولوية في الظهور في صفحات نتائج البحث.

على سبيل المثال: عند البحث من داخل القاهرة عن “متجر أدوات رياضية”، ستتصدر نتائج البحث متاجر بيع أدوات رياضية في القاهرة، بالرغم من أن كلمة البحث لم تتضمن “في القاهرة”، ولكن خوارزميات جوجل من خلال معلوماتها عن مكان المستخدم، منحت الأولوية للأنشطة التجارية المحلية الأقرب له.

 كيفية مواكبة تحديث جوجل الحمامة

  1. ما أمكن ذلك؛ أشر لموقعك المحلى (كالمدينة- الحي- البلد) في كافة أشكال المحتوى الذي تصنعه المكتوب والمصور والفيديو.
  2. أنشيء حسابًا على جوجل نشاطي التجاري، وأدرج موقعك الجغرافي في حساباتك الاجتماعية مثل حساب الفيسبوك.
  3. تأكد من تطابق معلومات موقعك الجغرافي في كل من موقع الويب وحساباتك الاجتماعية مع بعضها البعض.

5. تحديث جوجل Mobile Update أو  Mobilegeddon

تاريخ الإصدار: 22 أبريل 2015

تحديث جوجل Mobile Update هو التحديث الذي أضاف تَوافُق الموقع مع أجهزة الجوال كإشارة تصنيف في خوارزميات جوجل، وأعطى هذا التحديث مواقع الويب المتوافقة مع الهاتف المحمول أولوية الظهور في نتائج البحث التي تتم عبر الأجهزة المحمولة، أما المواقع غير المتوافقة مع الجوال فتم معاقبتها أو إزالتها تماما من نتائج بحث الأجهزة المحمولة، وهدفت جوجل من هذا التحديث توفير تجربة بحث سهلة وسريعة لمستخدمي الهواتف.

كيفية مواكبة تحديث جوجل Mobile Update

  1. تأكد من توافق موقعك مع الأجهزة المحمولة باختيار قالب متجاوب مع أجهزة الجوال.
  2. استخدم أداة جوجل “اختبار التناسب مع الجوال” للاطمئنان على أداء موقعك على الأجهزة المحمولة، وستوضح لك هذه الأداة الشكل الذي يظهر به موقعك، وتلفت انتباهك إلى أي مشكلات في التحميل أو الأداء.

6. تحديث جوجل Medic Update

تاريخ الإصدار: 1 أغسطس 2018

تحديث جوجل Medic Update هو تحديث خوارزميات جوجل الأساسي لعام 2018، واستهدف مثل تحديثات أخرى سابقة؛ المشكلات الخاصة بالجودة لدى مواقع الويب، مثل المحتوى القصير والمنسوخ ووقت التحميل البطيء والعناوين غير الدقيقة وتجربة المستخدم السيئة.

وعلى خلاف الاستنتاجات التي رأت أنه موجها بالأساس إلى المواقع الصحية كما يتضح من الاسم، تأثرت المواقع من مختلف المجالات بهذا التحديث4، وكان بمثابة تطبيقا عمليا لما قالته جوجل عن طرق تحسين المواقع “لا يوجد إصلاح للصفحات ذات الأداء الجيد، إلا بالتركيز على بناء محتوى رائع. ومع مرور الوقت قد يرتفع محتواك مقارنةً بالصفحات الأخرى”. 5

كيفية مواكبة تحديث جوجل Medic Update

  1. تأكد من أن كلا من التهيئة الخارجية Off-Page SEO و التهيئة التقنية  Technical SEO للموقع سليمة، ولا توجد مشاكل أساسية.
  2. استمر في صناعة محتوى مفيد وذي قيمة للزوار.
  3. استخدم الأساليب الصحيحة لبناء الروابط الخلفية.

احرص على توافق موقعك مع الأجهزة الجوالة، وإذا كان نشاطك ذو طابع محالي، أشر لموقعك على منصات مختلفة

سادسا: أهم مصادر معرفة تحديثات خوارزميات جوجل الجديدة

بما أن تحديثات خوارزميات جوجل ستستمر في التدفق إلى حين إشعار آخر، من المهم متابعة أخبارها بشكل دوري للتعرف على التحديثات الرئيسية منها وإجراء التغييرات المطلوبة إذا استدعى الأمر، ومن حسن الحظ أن المصادر الموثوقة للتعرف على هذه التحديثات أصبحت متوفرة بسهولة، وفيما يلي نعرض لك أهم ثلاثة مصادر لمعرفة تحديثات خوارزميات جوجل:

Google Algorithm Update History 

توفر هذه الأداة “الموسوعية ” المتجددة؛ تفاصيلا غنية ومرتبة ترتيبا زمنيا لتحديثات خوارزميات جوجل التي صدرت من عام 2000 وإلى الآن، معلومات مثل:

  • اسم التحديث
  • تاريخ الإصدار
  • لمحة موجزة  عن التحديث.
  • أخبار ذات صلة بالتحديث.

مدونة مشرفي المواقع من جوجل Google Webmaster Central Blog

تستخدم جوجل مدونتها للإعلان عن التحديثات الكبرى التي تصدرها حتى من قبل إصدارها بفترة، وبالتالي تعد هذه المدونة مصدرا موثوقا للتعرف على التحديثات الجديدة المتوقع إطلاقها.

  • تويتر

يوجد من بين العاملين بجوجل بعض الأسماء التي اعتادت الإعلان أو التأكيد على صدور تحديثات خوارزميات جوجل ومشاركة بعض التفاصيل الهامة بشأنها عبر حساباتهم على تويتر، من  أبرز هذه الأسماء:

سابعا: عندما يصدر تحديث جديد لخوارزميات جوجل، ما الذي يجب عمله؟

  1. كن هادئا.
  2. تأكد من تأثرك فعليا بتحديث الخوارزميات وليس بأي شيء آخر كأخطاء في التهيئة لمحركات البحث أو في تصميم الموقع أو أي أمور أخرى.
  3. تحلى بالصبر واجمع بيانات تفصيلية عن الآثار التي طالت الموقع، ولا تتسرع في القيام بتغييرات.
  4. اقرأ ما يوصي به خبراء تحسين محرك البحث عن التحديث الجديد لتُكوِن تصورا للإجراءات المطلوب عملها.
  5. أجرِ التعديلات المطلوبة على استراتيجية تحسين محرك البحث بحسب الضرورة.

الخلاصة

بعد العرض التفصيلي السابق عن خوارزميات جوجل، يتبين أن الخوارزميات بالرغم من تغيراتها المتتالية وتفاصيلها الكثيرة، إلا أنها في صالح الجميع: المستخدم وأصحاب المواقع، تحاول الخوارزميات إرساء قواعد اللعب النظيف بين المواقع بتحسين المحتوى وتقديم أفضل تجربة استخدام، ليكون المجال مفتوحا أمام الجميع للمنافسة الشريفة، وفي النهاية المستفيد الرئيسي هو المستخدم.

يتطلب النجاح في اختبار تحديثات خوارزميات جوجل، تحليلات واجراءات عديدة يشعر معها البعض بأنه غارق يبحث عن طوق النجاة، لذا نوصي بأن تبحث عبر منصة مستقل عن خبراء تحسين محركات بحث لمساعدتك على اجتياز هذه التحديثات بنجاح، ولا تنس عندما يمر التحديث بسلام دون أن يتأثر تصنيف موقعك سلبا، أن تحتفل بنجاحك في الاختبار!


المصادر: [1]، [2]، [3]، [4]، [5]

تم النشر في: نصائح لأصحاب المواقع