تحليلات جوجل: أهم المؤشرات التي ينبغي تتبُّعها

لا أعتقد أنك في إحدى المرّات قمت بالبحث عن دواءٍ ما من تلقاء نفسك إلَّا بعد وجود أعراض المرض وتشخيصه. الأمر هنا يتشابه كثيرًا مع تحليل أداء المواقع؛ فإنك لن تقم بالأداء الأمثل لتحسين أعمالك من تلقاء نفسك إلَّا بعد تحليلها وتحديد الإجراءات التي تسرّع نموّ نشاطك التجاري، وتَحِدّ من المشاكل الخفيّة التي يواجهها.

وتُعتبر مؤشرات الأداء وسيلة من شأنها أن تساعد مالكي المواقع بشكل عام، وأصحاب المشاريع والمتاجر والشركات بشكل خاص، على تحديد مدى نجاح وتقدُّم أعمالهم. واليوم، سنركز على مقاييس خاصة بالمواقع الإلكترونية، التي تُقاس بأداة: تحليلات جوجل Google Analytics.

بمجرد إلقاء نظرة عامة على البيانات الموجودة على الصفحة الرئيسية للأداة؛ يمكننا التعرُّف على كيفية تعامل الزوار، أو المستخدمين، أو العملاء، مع الموقع، ومن أين يأتون، وما إلى ذلك. فهل أنت على استعدادٍ لاستكشاف تحليلات جوجل بشكلٍ أكثر احترافية؟

نبذة تعريفية عن تحليلات جوجل

تم تصميم Google Analytics حتى يتمكن مسؤولو المواقع من تحليل الجمهور Audience من زوّار صفحات مواقعهم بالكامل. وهو نظامٌ مجاني يمكن تثبيته على أي موقع من خلال عدة سطور من رمز البرمجة (شفرة التتبُّع).

وهذه أمثلة بسيطة لما يمكنك معرفته من تحليلات الأداة:

  • إجمالي عدد الزوّار، بما في ذلك عدد المستخدمين الجُدد، وعدد الزوّار المترددين على الموقع باستمرار.
  • مصادر الزيارات
  • حملات التسويق التي تحقق نتائجًا أفضل.
  • الإجراءات الملائمة لحسابات الشبكات الاجتماعية للحصول منها على المزيد من الزيارات.

يمكنك أيضًا إعداد أهدافٍ مخصصة لموقعك، والحصول على إشعارات بصددها عند كل تحديث. يمكن أن يساعدك تتبع هذه العناصر في التعرف أكثر على الإجراءات التي تجلب لك أكبر كَمٍّ من الزوار، وهي – كما تعلَم – من الأمور التي لا يمكن حتى للحملات الدعائية المدفوعة أن توفرَّها لك.

المشكلة هنا، أنك قد تغفل عن العديد من المقاييس الهامة التي توفّرها “تحليلات جوجل“؛ لأن تتبُّعك للكثير من البيانات ربما لا يتلائم مع ما يحتاج إليه نشاطك التجاري. لذلك، حدِّد المؤشرات التي تهمك فقط.

ما هي المؤشرات التي نوصي بها؟

ينبغي عليك أولًا معرفة أن التوصية تعتمد على نوع موقعك الإلكتروني وأهدافه. ربما تمتلك مدونة عن العمل الحر وتريد من الناس قراءة أقصى عدد ممكن من المحتوى، أو ربما لديك مدونة لخدمة إلكترونية وتهدف مقالاتها إلى زيادة مبيعاتك.

تجاهَل أيضًا المقاييس الخادعة والتي قد تغتر بها. والمثال الأكثر شهرة على ذلك هو الإعجابات على منصة فيسبوك. هل كثرة علامات الإعجاب ستجعلك تبيع شيئًا ما في النهاية؟ أم أنها مجرد وسيلة تجعلك تبدو وكأنك تبيع؟

ضع كل هذا في الاعتبار عند تحديد ما يجب تحليله في تحليلات جوجل. وعلى أية حال، نوصي ببعض المعايير والمقاييس التي قد تُطابق استراتيجيتك للحصول على رؤى واضحة:

 معدل الارتداد ومعدل الخروج

 معدل الارتداد ومعدل الخروج

معدل الارتداد Bounce Rate هو عنصر يقيس النسبة المئوية للزيارات إلى بعض الصفحات ولم ينشأ منها تفاعلات من الزوار، أي أن المستخدمين وصلوا بالفعل إلى الصفحة، ولكنهم لم ينقروا فيها على أي شيء آخر.

نظرًا لأن هدف العديد من مواقع الويب هو إبقاء تواجُد المستخدمين عليها لأطول فترة ممكنة أو لإتمام أكبر كمٍّ من الصفقات؛ فإن العمل على خفض معدل الارتداد لدى أغلبية المواقع قد يكون إشارة إيجابية لأداء الموقع. ولم أعمِّمهم جميعًا؛ لأن هناك حالات يكون فيها ارتفاع معدل الارتداد عاديًّا تمامًا.

وعلى النقيض، يمكن أن يشير معدل الارتداد المرتفع إلى مشكلات في التنقل بين الصفحات أو التخطيط، أو ربما توجد حملة تستهدف الجمهور الخطأ الذي يكتشف أن الموضوع لا علاقة له بما يهتمّون لأجله.

ومن ناحيةٍ أخرى، فإن معدل الخروج Exit Rate يمكن أن نعتبره مُكمِّلًا لمعدل الارتداد، باعتباره يشير إلى عدد المستخدمين الذين غادروا الموقع أثناء وجودهم على الصفحة. وعليه، فإذا كان مرتفعًا؛ فإن الصفحة لن تُحدث فارقًا يُلتفت إليه.

يكشف معدل الارتداد عن الزائر الذي وصل إلى محتوى الموقع؛ فلم يعجبه ما رآه وغادَر، في حين يكشف معدل الخروج أنه اهتم بالفعل، واستكشف الصفحة قليلًا إلى أن حَدَث حادثٌ جعله يتركها.

مصدر  الزيارات

مصدر  الزيارات

هناك نقطة أخرى مهمة بخصوص موقعك، وهي معرفة من أين يقوم المستخدمون بالزيارة، ومن أين يأتون، إلخ. يكون مصدر الزيارات Traffic sources ذو أهمية بالغة إذا كانت نسبة الزيارات الواردة من نتائج البحث المجانية مُرضِيَة، أو إذا كانت لديك حملة دعائية على إعلانات فيسبوك مثلًا ونجحت بالفعل وترغب في تحليل المصادر. الواردة من هناك.

توفر لك تحليلات جوجل بيانات قنوات المسارات – وإن شئت سمّها: مصادر الزيارات – الواردة التي تصل إلى موقعك، مثل:

  • الزيارات المباشرة (يقوم الزائر بكتابة الرابط مباشرة في المتصفح).
  • زيارات الإحالة (عبر روابط من مواقعٍ أخرى).
  • الزيارات المدفوعة (الإعلانات).
  • زيارات الشبكات الاجتماعية.
  • زيارات البريد الإلكتروني (حملات التسويق بالبريد الإلكتروني).
  • زيارات نتائج البحث (من خلال عمليات البحث في محركات البحث).

ربما تجد لديك رغبة مستمرة في الحصول على مزيدٍ من زيارات نتائج البحث غير المدفوعة؛ نظرًا لأنك لا تنفق المال لأجلها. ولكن في الوقت نفسه، يمكنك أن تهتم بصدد زيارات الشبكات الاجتماعية أيضًا، مما يدل على فعالية أي إعلان عليها.

كل هذا يتوقف على هدفك.

متوسط وقت الزيارات وعدد الصفحات لكل جلسة

متوسط وقت الزيارات وعدد الصفحات لكل جلسة

هذه المقاييس غالبًا ما تكون متناسبة. فإذا كان متوسط وقت الزيارة Avg. Time on Page لموقعك منخفضًا؛ فمن الطبيعي أن يكون متوسط عدد الصفحات التي يزورها المستخدم في كل جلسة Pages / Session منخفضًا أيضًا.

ويمكن أن يشير هذا إلى العديد من المشكلات، سواء في التخطيط أو في المحتوى. ربما يواجه زائرو موقعك صعوبة في العثور على ما يريدون، أو ربما يستغرق الموقع وقتًا طويلًا لتحميل الصفحة، أو قد يكون الموقع غير متوافق مع شاشات المحمول.

الأمر متروك لك لتقييم المشكلة؛ وإجراء تعديلات حتى يبدأ المؤشران في النمو.

المؤشرات الأخرى على Google Analytics

بالإضافة إلى المؤشرات/المقاييس المذكورة أعلاه، يمكنك تقييم العديد من الأمور الأخرى. بدءًا من معدّل التخلي عن سلة التسوق Shopping Cart Abandonment Rate إلى البيانات الجغرافية للمستخدم Geographical Data.

تأكّد من تخطيط الأهداف وتحديدها قبل البدء في استخدام تحليلات جوجل. ضع خطة لتكرار المتابعة؛ للتحقق مما إذا كانت هناك زيادة في عدد الزيارات أم لا.

وعندما تلاحظ أي مشكلة؛ قم بعمل بعض الإجراءات المتنوعة واختبارها لمعرفة ما إذا كان سيحدث نموًّا من خلالها أم لا؛ فإن الاستراتيجية الصارمة غير المرنة  لا يمكنها تغيير النتائج.

والآن! أراك تعرف من أين تبدأ. بالتوفيق.

تم النشر في: نصائح لأصحاب المواقع منذ 6 أشهر