تحسين محركات البحث (السيو)

عندما نتحدث عن تحسين محركات البحث “السيو” (SEO) فإننا نتحدث عن إجراء تعديلات وتحسينات تدريجية للمواقع الإلكترونية. هذه الإجراءات يمكن أن يكون لها تأثير ملحوظ على ترتيب صفحات هذه المواقع الإلكترونية في نتائج البحث الطبيعية (Organic) عند دمجها مع تحسينات أخرى. لذا، يجب عليك تحسين موقعك لخدمة احتياجات المستخدمين. وأحد هؤلاء المستخدمين هو محرك البحث الذي يساعد المستخدمين الآخرين على اكتشاف المحتوى الخاص بك.

جدول المحتويات:

لماذا الاهتمام بتحسين محركات البحث؟

بشكل يومي، يبحث الناس عن إجابات لأسئلتهم على محركات البحث، والتي تقوم هي الأخرى بأرشفة وترتيب المحتوى المنشور على الإنترنت أملًا في حصول المستخدمين على أفضل الإجابات عن أسئلتهم. فمن جهة سيستفيد الزوار من الإجابات المفيدة التي تظهر لهم أولًا، وستستفيد جوجل وغيرها من محركات البحث من خلال تقديم أفضل تجربة استخدام ممكنة لجمهورها. فما الذي يمكن أن تجنيه سواء كنت صاحب مشروع أو مسوق رقمي؟

جذب الجمهور المستهدف

الهدف الأساسي للاعتماد على استراتيجيات تحسين محركات البحث يمكن في أن تظهر لجمهورك المستهدف في أثناء بحثه عن أي شيء متعلق بالخدمة أو المنتج الذي تبيعه. إذ يستخدم العملاء محركات البحث بشكل شائع في البحث عن معلومات حول منتج معين أو للبحث عن أفضل مطعم بيتزا قريب وغيره، وتعد هذه فرصة ممتازة لك لتحقيق أهدافك التسويقية.

البقاء في الصدارة

عند تحسين موقعك لمحركات البحث، فإن التقدم الذي تحرزه لا يقتصر على تحسين ترتيبك في النتائج، بل يعني هذا التقدم على منافسينك أيضًا. فكلما تقدمت في ترتيب محركات البحث حصلت على عدد أكبر من النقرات عن باقي المنافسين. هدف تحسين محركات البحث هو تحسين ترتيب موقعك في صفحة نتائج البحث لتحصل على أعلى الزيارات المباشرة، وفي أحسن الأحوال تحويل الزائرين إلى عملاء محتملين.

سهولة قياس النتائج

على عكس طرق التسويق التقليدية والتي يمكن قياسها من خلال المبيعات المحققة، يمكن قياس كل جانب من نتائج موقعك على محركات البحث. إذ يوجد العديد من الأدوات التي تساعد في تقييم النتائج وقياسها لمعرفة الاستراتيجيات التي لها أكبر تأثير في تحقيق أهدافك ومن ثم الاستثمار فيها.

استثمار مجاني

لا تحتاج إلى شراء مساحة إعلانية لتحسين محركات البحث، بل استراتيجيات تستهدف خوارزميات محركات البحث التي تركز على تقديم أفضل تجربة للمستخدم. نتائج البحث الطبيعية لا تدفع فيها أي مبلغ مالي في مقابل أن يتصدر موقعك نتائج البحث الأولى.

أهم استراتيجيات تحسين محركات البحث

أضحى الأمر يتطلب أكثر من مجرد بناء الروابط وإنشاء محتوى وحشوه بالكلمات المفتاحية، فلقد شهدت محركات البحث تغيرات جديدة في سياساتها وأدواتها وكذلك استراتيجياتها كالاتجاهات الناشئة مثل: البحث الصوتي والتطورات التكنولوجية كالتعلم الآلي أو (RankBrain). والغرض منها هو تحسين ترتيب نتائج البحث الطبيعية لضمان تجربة أفضل للمستخدمين وزيادة ظهور نشاطك التجاري أو علامتك التجارية بما هو موافق لها، ويمكن تحسين محركات البحث من خلال عدة استراتيجيات أهمها:

1. الكلمات المفتاحية

“استخدم الكلمة المفتاحية المناسبة وستحصل على المزيد من الزيارات عن طريق محرك البحث”، “حسّن كلمات موقعك المفتاحية وسوف تحصل على ترتيب أفضل”، كانت هاتين العبارتين من بين أهم النصائح التي تتردد على أسماع الباحثين عن كيفية تحسين محركات البحث (السيو).

ذلك لأن الكلمات المفتاحية هي أول ما يجب أن تتعامل معه عند البدء في تحسين محركات البحث (السيو). فإذا كنت مشتغلًا بالتدوين لفترة من الوقت فمن المحتمل أنك لاحظت حصول بعض مقالاتك على عدد من زيارات محركات البحث، وذلك لغناها بكلمات مفتاحية محددة، وهو الأمر الذي ساهم في جعل هذه المقالات تتصدر نتائج البحث دون غيرها.

لذا، إليك السؤال الرئيسي الذي يجب التفكير فيه: على أي أساس يصنف المحتوى الخاص بك في محركات البحث؟ بكل بساطة، إنها خوارزمية تبحث عن عبارات معينة وتلتقطها لتصنيف أو أرشفة المحتوى بشكل مناسب. والمقصود بـ “أرشفة المحتوى” هو الترتيب الذي يظهر به هذا المحتوى في صفحة نتائج محرك البحث (SERP) وذلك نتيجة للكلمة المفتاحية المبحوث عنها.

ما هي الكلمات المفتاحية؟

الكلمات المفتاحية (keywords) هي العبارات التي تحدد المحتوى الخاص بك، وبالنسبة إلى مُحسّنات محركات البحث، فهي الكلمات أو “استعلامات البحث” (search queries) التي يدخلها الباحثون في محركات البحث. وبوصفك صانع محتوى أو صاحب موقع إلكتروني، فأنت تحتاج لترتبط ارتباطًا شديدًا بالكلمات المفتاحية في مجالك للإجابة عن ما يبحث عنه جمهورك حتى يكون لمحتوى صفحتك فرصة أفضل للظهور في نتائج البحث.

ما هي كثافة الكلمات المفتاحية (Keyword density) المقبولة؟

كثافة الكلمات المفتاحية في أبسط صورها هي نسبة تكرار الكلمة المفتاحية مقارنة بإجمالي عدد كلمات المقال. أي إذا كانت هناك مقالة من 100 كلمة قد تكررت فيها الكلمة المفتاحية 3 مرات، فهذا يعني أن كثافة الكلمة المفتاحية هي 3%، ولا توجد نسبة محددة موصى بها لتحققها مقالاتك لكي تحصل على ترتيب متقدّم. على الرغم من ذلك، كثافة الكلمات المفتاحية مؤشر على مدى استهداف مقالتك لتلك الكلمة خاصّة إن تم ذلك دون حشو أو تكرار.

ما هي الكلمات الدلالية ذات الصلة LSI؟

بالإضافة إلى الكلمة المفتاحية الأساسية، يجب عليك أيضًا انتقاء بعض المصطلحات ذات الصلة أو الفهرسة الدلالية الكامنة والمعروفة بـ LSI اختصارًا عن (Latent Semantic Indexing). تُعد هذه الوسيلة أحد الوسائل الفعالة التي تساعد على تعزيز المحتوى وربطه ببعضه وتقوية الكلمة المستهدفة. لمزيد من الإيضاح، لنفترض أن صفحتك تتعلق بـ Apple، إذًا كيف يمكن أن تعرف جوجل ما إذا كنت تشير إلى الفاكهة -التفاحة- أم إلى الشركة؟ في هذه الحالة تبحث محركات البحث عن الكلمات ذات الصلة LSI:

  • فإذا كانت صفحتك تحتوي على الكلمات: “red apple”و”apple nutrition ” فصفحتك على الأرجح تدور حول التفاح (الفاكهة).
  • وإن كانت صفحتك تحتوي على الكلمات: “itunes” و”apple news” و”apple price” فالصفحة على الأرجح حول أجهزة شركة Apple

تذكر، يمكنك استهداف أكثر من كلمة رئيسية واحدة في منشور أو صفحة، ولكن أود أن أقترح عليك أن تجعلها أقل من ثلاثة لأنه إذا كانت مقالتك عالية الجودة، فسوف تصنّف الكلمات المفتاحية ذات الصلة بشكل غير مباشر.

أدوات تساعدك في البحث عن الكلمات المفتاحية

  • SEMrush

تتيح أداة SEMrush العثور على الكلمات المفتاحية ومعرفة الكلمات التي تؤرشف موقعك. يمكن أيضًا اختيار صفحات منافسة وإضافتها إلى SEMrush لمعرفة الكلمات المفتاحية التي تحتل بها هذه المواقع المراتب المتقدمة من نتائج البحث، وذلك سيساعدك في إنشاء محتوى فريد وعالي الجودة لاستهداف هذه الكلمات المفتاحية.

  • بحث Google

تقدم جوجل اقتراح بحث بشكل تلقائي عند بدء الكتابة في مربع البحث، يمكنك إنشاء قائمة بالكلمات المفتاحية باستخدام هذه التقنية ثم استخدام “مخطط الكلمات المفتاحية” (Keyword Planner) من جوجل للتحقق من حجم البحث لكل هذه الكلمات المفتاحية.

أفكار لكلمات مفتاحية باستخدام بحث جوجل

  • مخطط الكلمات المفتاحية (Keyword Planner)

توفر أداة جوجل كيوردبلانر المجانية لأصحاب المواقع اقتراحات للكلمات الرئيسية. كما تقدم إحصائيات حقيقية عن عدد المرات التي بحث فيها الأشخاص عن الكلمة المفتاحية وعدد النقرات ومرات الظهور التي قد تحصل عليها كلماتك الرئيسية. بالإضافة إلى ذلك، مدى التنافسية حول هذه الكلمة بهدف المساعدة في اختيار الكلمة الأنسب وإنشاء حملة إعلانية ناجحة.

لاستخدام هذه الأداة، ستحتاج إلى إنشاء حساب في إعلانات جوجل. بعد ذلك، سجل الدخول إلى حسابك على (Google Adwords). ثم انتقل إلى شريط الأدوات أعلى الصفحة والنقر على (TOOLS) واختر (Keyword Planner).

أداة Keyword Tool المجانية من جوجل

بعدها سيظهر لك خيارين داخل مخطط الكلمات الرئيسية: “البحث عن كلمات رئيسية جديدة” و”الحصول على مقاييس وتوقعات لكلماتك الرئيسية”، اختر الطريقة التي تناسبك للبدء بها.

  • Ahrefs Keyword Explorer

تعد Ahrefs Keyword Explorer إحدى أدوات Ahrefs الشهيرة، التي تساعد في الحصول على أفكار الكلمات المفتاحية ذات الصلة وتقديرات عدد الزيارات.

  • LongTailPro

تستخدم LongTailPro أداة في التنقيب عن كلمات مفتاحية طويلة. كما تتيح للمستخدم الحصول على مئات الكلمات المفتاحية الفريدة في غضون دقائق بناءً على كلمة واحدة أو عدة كلمات مفتاحية.

 كيف تستخدم الكلمات المفتاحية بالشكل الأمثل؟

الآن، بعد أن نقّبت عن كلماتك المفتاحية وانتقيت ما ستبدأ في استهدافه من خلال صفحات موقعك، ينبغي معرفة كيفية توزيع الكلمة المفتاحية داخل النص لتحقيق أفضل مردود من ناحية تحسين محركات البحث:

العنوان (Title Tag)

أول مكان أجدر بإضافة الكلمة المفتاحية فيه هو عنوان المقالة، والذي سيكون -بشكل افتراضي- العنوان الظاهر في نتائج محركات البحث. يُميّز العنوان ضمن الترويسة H1 في غالب الأحيان، ويحبذ أن يبتدأ العنوان بالكلمة المفتاحية كلما أمكن.

الوصف (Description Tag)

المكان الثاني الذي يجب تضمين الكلمة المفتاحية فيه هو الوصف الذي يظهر للمستخدمين من زوار محركات البحث. ستؤدي هذه الإضافة إلى إلقاء نظرة أكثر شمولية حول صفحتك. تلميح: يمكنك كتابة الوصف باستخدام إضافة Yoast SEO للوردبريس.

صلب المحتوى (Body Content)

صلب المحتوى؛ هنا حيث ستطلق لبنات أفكارك العنان لاستلهام الأفكار وكتابة محتوى عالي الجودة آخذًا في الحسبان الكلمات المفتاحية المستهدفة ومراعاة كثافة تكرار معقولة. وينبغي التركيز دومًا على أن المحتوى مُقدّم للزوّار في المقام الأول وليس لمحركات البحث.

يمكنك الاستعانة بأداة SEO Rambler لتحديد الطول الشائع للمقالات التي يتم ترتيبها لكلمتك المفتاحية المستهدفة، وسوف يعطيك هذا فكرة عن عدد الكلمات التي يجب أن تكون بمقالك لتعزز فرصتك في تحسين نتائج البحث. يمكنك أيضًا متابعة منشورات منافسيك من خلال “تنبيهات جوجل” (Google Alerts) المجانية والتي ستحصل من خلالها على تقارير في كل مرة يقوم فيها منافسوك بنشر محتوى جديد.

السيو

الترويسات (Header Tags)

تتضمّن الترويسات بدءًا من H1 التي لا ينبغي أن تتكرر أكثر من مرة واحدة في الصفحة، مرورًا بالترويسات الأقل H2 وH3.. إلخ. استخدام الترويسات لايساعد على تعزيز استهداف المقالة للكلمة المفتاحية عند تضمينها فيها فحسب، بل تساهم في تقسيم المحتوى لمجموعة فقرات تسهّل قراءته من قبل الزوار.

تحسين الصور لمحركات البحث

لا تهمل التركيز على تحسين محركات البحث (السيو) من ناحية الصور، فهذا تطوير آخر يمكن أن يكتسب أهمية عند إجراء علميات البحث المرئي. لذا، للتأكد من قدرة محركات البحث على فهم محتوى صور موقعك، يجب استخدام أسماء مناسبة لملفات الصور قبل رفعها تتضمن الكلمات المفتاحية بدلًا من المسميات الافتراضية مثل: image001.jpg. بالإضافة إلى ذلك، بعد رفع الصور احرص على إدراج نص بديل لها (Alt Text) يتضمن الكلمة المفتاحية المستهدفة.

رابط عنوان الويب (URL)

إدراج الكلمة المفتاحية ضمن رابط عنوان الويب هي ممارسة مثالية لتحسين محركات البحث، فالرابط (www.example.com/seo-best-practices) مثالي لاستهداف الكلمة المفتاحية (Seo best practices) إذا ما تمّت مراعاة سائر المعايير الأخرى.

2. بناء الروابط

تسير الروابط التشعبية جنبًا إلى جنب مع خطة المحتوى الخاصة بك. قد ذكرت جوجل على لسان خبيرها الاستراتيجي لجودة البحث (Andrey Lipattsev) في أحد جلسات أسئلة وأجوبة جوجل Q&A أن المحتوى والروابط التشعبية هما أول عاملين من عوامل الترتيب. لذلك، من المنطقي أن يكون بناء الروابط جزءً أساسيًا من استراتيجية تحسين محركات البحث (السيو) لديك. أنواع الراوابط التي يجب أن تركّز عليها:

  • روابط التحرير (Editorial Links)

روابط التحرير ليست تلك الروابط التي تحصل عليها لأنك طلبت ذلك من مشرف موقع آخر. بل هي الروابط التي تكسبها إذا كان المحتوى الخاص بك رائعًا جدًا! وهذا سبب إضافي لاحتياجك لإنتاج محتوى مذهل ومميز وقابل للتبادل والمشاركة، لأنه سيحصل على روابط خلفية من مواقع أخرى. في الواقع، تُعد روابط التحرير أكثر أنواع الروابط الخلفية أهمية، ومن المحتمل أن تلاحظ أن رتبة موقعك تتحسن عندما يبدأ المؤلفون الآخرون في الإشارة لمقالاتك.

  • الروابط المكتسبة (Acquired Links)

عندما تقرر اتباع استراتيجية الرابط الخلفي، تأكد من اتباعك للقواعد، وذلك بسبب أنه يوجد عدد لا يحصى من المواقع على الإنترنت التي ستبيع لك روابط خلفية، وإذا اعتمدت على ذلك الأسلوب بدلًا من بناء محتوى قوي فإنك حينها تعرض ترتيب موقعك للخطر. يعد هذا الأسلوب من الأساليب المكشوفة لجوجل فهي تبحث عن تلك المواقع التي تبيع الروابط الخلفية وتقوم بإجراءات معاقبة للموقع. من أجل ذلك، اتبع القواعد السليمة وحسّن من المحتوى لديك وركز دائمًا على بناء تلك الروابط بالشكل الصحيح.

مقتطفات جوجل المميزة هي إحدى المميزات التي قامت جوجل بإضافتها لمحرك البحث منذ فترة. توفر هذه الخاصية للمستخدمين إجابة موجزة وموجهة عن أسئلتهم -مباشرة في صفحة نتائج البحث-، دون أن يضطر المستخدمون إلى النقر للوصول إلى نتيجة محددة وبفضلها تحصل المواقع على زيارات أعلى من خلال تصدر نتائج البحث.

على سبيل المثال، عند البحث عن مقال بعنوان “تحسين محركات البحث” سترى في أعلى نتائج البحث موضوع من ويكيبيديا بعنوان “تحسين محركات البحث – ويكيبيديا” وبه مقتطفًا مميزًا. يحتوي المقتطف على أكثر من مجرد العنوان والوصف، فهو يتضمن النقاط المفتاحية في الموضوع، كما يتيح للمستخدمين إمكانية معرفة معلومات حول ما يبحثون عنه دون مغادرة صفحة النتائج. وغالبًا ما يتم ظهور المقتطفات المميزة في نتائج البحث الصوتي.

المقتطفات المميزة

وفقًا لـ Ahrefs، إذا حصلت على المرتبة الأولى في نتائج البحث ولديك أيضًا المقتطف المميز، فستزيد عدد الزيارات بنسبة 31٪ مقارنةً بالحصول على المركز الأول فقط دون المقتطف المميز. بالتالي، يعد اهتمامك بظهور مقتطف مميز لمقالتك يعني إظهار نتائج مميزة في تحسين محركات البحث (السيو). ولا توجد طريقة يمكنك إجبار جوجل بها على إظهار محتواك كمقتطف مميز، لكن هناك إرشادات عامّة تعزّز من فرص ظهور محتواك بتلك الصيغة مثل:

  • تجنب المقدمات الطويلة، وامنح القراء المعلومات التي يبحثون عنها بشكل مباشر.
  • امنح صفحتك ميزة تنافسية من خلال استخدام القوائم ضمن المحتوى ليستطيع جوجل تحليلها بسهولة وإدراجها في المقتطف المميز.
  • استخدم الأسئلة الشائعة، فهي على شكل أسئلة وأجوبة سهلة وتميل إلى أن تكون سريعة وموجزة بما يكفي لوضعها في مربع المقتطف المميز.

4. نظام (RankBrain)

نظام (RankBrain) عبارة عن خوارزمية قامت جوجل بتطوريها تساعد في معالجة طلبات البحث ومطابقتها مع المحتوى الخاص بك، وقد علقت جوجل على أن هذا النظام كان ثالث أهم عامل في خوارزمية الترتيب إلى جانب الروابط والمحتوى.

كيف يفهم نظام (RankBrain) الكلمة التي تبحث عنها؟

ما يقارب الـ 15% من الكلمات الرئيسية التي كتبها الأشخاص في محرك بحث جوجل لم يسبق مشاهدتها من قبل. قد لا تبدو نسبة 15% نسبة كبيرة ولكن عندما أصبح الأمر يتعلق بمعالجة المليارات من عمليات البحث يوميًا، فهذا يعني أن على جوجل تفحص كل الصفحات لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على الكلمة المفتاحية التي بحث عنها شخص ما أم لا.

ما الذي تغير؟ في الماضي كانت جوجل تحاول مطابقة الكلمات الموجودة في استعلام البحث الخاص بالمستخدم مع الكلمات الموجودة في الصفحة. أما اليوم، فـ RankBrain يحاول اكتشاف ما يعنيه المستخدم فعليًا عن طريق مطابقة الكلمات الرئيسية التي لم يسبق لها مثيل بالكلمات الرئيسية التي شاهدتها جوجل من قبل.

في هذا المنشور تصف جوجل تقنية تسمى “Word2vec” تحول الكلمات الرئيسية إلى مفاهيم. على سبيل المثال، تقول جوجل إن هذه التقنية “تدرك أن باريس وفرنسا مرتبطان بنفس الطريقة التي ترتبط بها بين برلين وألمانيا (العاصمة والبلد)، وليس بنفس الطريقة بين مدريد وإيطاليا”.

على الرغم من أن هذا المنشور لم يكن يتحدث بشكل خاص عن (RankBrain)، إلا أن هذا النظام يستخدم تقنية مماثلة وأكثر تطورًا. باختصار هذا النظام يتجاوز مجرد مطابقة الكلمات المفتاحية، بل يحول مصطلح البحث الخاص بك إلى مفاهيم ومفردات ويحاول العثور على الصفحات التي تغطي هذه المفاهيم.

كيف يقيس (RankBrain) رضا المستخدم؟

يعمل هذا النظام على فلترة البحث باستخدام إشارات تجربة المستخدم (UX). بمعنى آخر، يُرتب لك هذا النظام مجموعة الصفحات في نتائج البحث التي سبق ونالت استحسان الكثير من الأشخاص من قبل. أما الصفحات التي لم تنل استحسانهم فيتم إسقاط ترتيبها واستبدالها بصفحات مختلفة وهكذا.

كيف يؤثر (RankBrain) على استراتيجية السيو لديك؟

يعد هذا النظام نظام ذكاء اصطناعي قادر على محاكاة ذكاء الإنسان، فهو مثل شخص حي يقيّم المحتوى الخاص بك من أجل تحديد ما إذا كانت الكلمة المفتاحية مناسبة للمحتوى أم لا، ويمكنه تحليل صيغ الكلمة المفتاحية وتحليل مضمونها. يستطيع هذا النظام أن يتجاوز كلمات العنوان البسيطة ليبحث في المحتوى نفسه لتحديد ما يتعلق بمصطلح البحث. كما يقوم بتقييم المحتوى ومقارنته مع مثله لتحديد المكان أو الترتيب الذي يجب أن يصنف فيه.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم النظام بتحديد المرادفات في المحتوى الخاص بك لفهم أفضل لمدى تطابق هذا المحتوى مع استعلامات البحث. كل هذا يعني أنك لست محصورًا في مربع كلمة رئيسية واحدة، وهذا يعني أنك تحتاج لتضمين الأشكال والمترادفات والسمات ذات الصلة للإشارة إلى جوجل بأنك تعرف حقًا ما الذي تتحدث عنه.

خلاصة القول: انتج محتوى عالي الجودة محسَّنًا لكلمتك المفتاحية واحرص على تضمين المترادفات والكلمات ذات الصلة، وسيأخذ نظام (RankBrain) إشعارًا بوضع محتواك في مركز متقدم في صفحات نتائج محرك البحث (SERPs).

(Dwell time) ونظام (RankBrain)

يمكن تعريف (dwell time) بأنه مقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص في موقعك قبل العودة مرة أخرى إلى صفحات نتائج محرك البحث. وهو أيضا من العوامل المؤثرة في ترتيبك، وعلى الرغم من أن جوجل لم تعلن رسميًا أنه هو أحد عوامل التصنيف، إلا أنه يلعب دورًا مهمًا في نظام (RankBrain). إذا نقر شخص على رابط موقعك في نتائج البحث وارتد في أقل من 5 ثوانٍ مثلًا، فهذا يخبر جوجل أنك لم تقدم ما يبحث عنه وسوف ينخفض ترتيبك، لهذا السبب ننصح بالتالي:

  • مطابقة المحتوى الخاص كلمتك المفتاحية وأوصاف التعريف.
  • أن يقدم المحتوى الخاص بك معلومات قيمة وحصرية.
  • إدراج فيديو ضمن المحتوى، فهو يعزز من الـ dwell time بشكل عام.

لاحظ أن (dwell time) و”معدل الارتداد” (Bounce Rate) أمران مختلفان. معدل الارتداد هو عندما يقوم شخص ما بزيارة صفحة ويضغط على زر الرجوع دون النقر فوق أي شيء على الصفحة. وهنا، لا يهم إذا كان الشخص قد أمضى ثانيتين أو ساعتين على الصفحة. هناك ارتباط بين معدل الارتداد وتصنيفات جوجل للصفحة الأولى، ولكن هذا الإرتباط غير قوي؛ معدل الارتداد لا يخبر جوجل بما إذا كان الباحث راض عن نتيجة معينة أم لا عكس الـ (dwell time).

نسبة النقر إلى الظهور (CTR) ونظام (RankBrain)

في معظم الأحيان، عندما يتحدث المسوقون عبر الإنترنت عن نسبة النقر إلى الظهور (CTR)، فإن الأمر يتعلق بالإعلان. وعلى الرغم من أن تحسين نسبة النقر إلى الظهور للإعلانات الرقمية أمر مهم، إلا أنه من الضروري أيضًا تحسينها لروابطك التي تظهر في صفحة نتائج محرك البحث.

لماذا؟ لأنه إذا ظهر رابطك في الصفحة الأولى من نتائج البحث ولم ينقر أحد عليه، فهنا نظام (RankBrain) يخبر جوجل بأن رابطك ليس له صلة بمصطلح البحث هذا. نتيجة لذلك، ينخفض ترتيبك للأسفل، ولتجنب ذلك انتقل إلى تحليلات البحث الخاصة بك في Google Search Console. في حال وجدت أنك تحصل على نسبة CTR دون المستوى، حسّن عنوانيك واجعلها أكثر ارتباطًا بكلماتك المفتاحية، أو أضف المزيد من الفضول إليها. امنح الأشخاص سببًا للنقر على رابطك الخاص في قائمة النتائج، ومن المرجح أن تحصل على ترتيب متقدم.

5. فهرسة الجوال (Mobile-First Index)

فهرسة الجوال أو الفهرسة التي تعطي أولوية لأجهزة الجوال تعني أن جوجل ستستخدم ميزة التوافق مع نسخة الجوال كأحد العوامل للترتيب في نتائج البحث. لذا، فأفضل طريقة لإعداد موقعك لفهرسة المحمول هي تزويده بتصميم متجاوب مع الهواتف المحمولة. استخدم أداة Mobile Friendly Test من جوجل للتأكد أن موقعك متوافق مع الشاشات الأصغر حجمًا بشكل جيد.

التوافق مع الجوال لتحسين محركات البحث

6. (AMP) و (AMP Stories)

تعد “صفحات الجوال المُسرّعة” (Accelerated Mobile Pages) أو ما تعرف اختصارًا بـ AMP من العوامل المؤثرة في تحسين نتائج البحث خلال السنوات القليلة الماضية. تساعد هذه الميزة في إعطاء مستخدمي الجوال المحمول تجربة استخدام أفضل، حيث تميل جوجل إلى تفضيل الصفحات سهلة الاستخدام وسريعة التحميل لعرضها في صفحة النتائج.

توفّر الـ AMP -وهي مكتبة مفتوحة المصدر Open Source- طريقة مباشرة لإنشاء صفحات ويب جذابة وسريعة ومتوافقة مع مختلف المتصفحات والشاشات. قامت جوجل مؤخرًا بنشر AMP Stories -وهي تنسيق محتوى جديد من مشروع AMP- تستند على (Snapchat stories) وتركز على الأجهزة المحمولة لتقديم الأخبار والمعلومات والمحتوى على نفس طريقة الـ stories المعتمدة في كل من سناب شات وفيسبوك وانستجرام.

وحتى الآن صارت مجموعة من المواقع الأخبارية تعتمد على (AMP Stories) كموقع CNN.COM الذي يعرض العديد من قصص AMP الحديثة في قائمة أفقية في قسم (CNN Mobile Visual Stories).

7. البيانات المنظمة (Structured Data)

البيانات المنظمة والمعروفة أيضًا باسم (Schema markup) هي لغة محركات البحث التي تستخدم “المفردات الدلالية الفريدة” (semantic vocabulary) وهي ببساطة القدرة على تقسيم الجملة إلى أجزاء مختلفة. على سبيل المثال، على الرغم من أنك قد تكون قادرًا على فهم العبارة التالية “الدليلالشامللتحسينمحركاتالبحث” على أنها تعني “الدليل الشامل لتحسين محركات البحث”، إلا أن جهاز الكمبيوتر عادة لا يستطيع ذلك، لذلك تستخدم (schema markup) المفردات الدلالية على لغة الكمبيوتر لفصل مفردات الجملة حتى تستطيع محركات البحث فهم ما يريده المستخدم.

يمكن للـ Schema markup أن تعزز من تحسن ظهور صفحات موقعك لكافة أنواع المحتوى. ويرجع سبب ذلك إلى توفر ترميز البيانات (Data Markup) لكل من: المقالات، والمطاعم، والسلع والمنتجات، والأفلام ومراجعات الكتب وغيرها. فإذا كانت صفحات موقعك تتضمّن أيًّا من تلك النوعية من المحتويات، فيمكنك الاستعانة بمطّور ليضمّن تلك البيانات في الـ Schema markup لتظهر بشكل مثالي على صفحات نتائج البحث، وسيكون من الجيّد الاعتماد على صفحة (Structured Data Markup Helper) من جوجل.

المثال التالي نتيجة بحث لأحد المواقع الذي يستخدم البيانات المنظمة في إظهار وصفات الطعام، والبيانات المتعلقة بها مباشرة في نتائج البحث مثل: عدد التقييمات وعدد السعرات الحرارية، والزمن المستغرق للتحضير. نتائج منظمة كتلك ستُحسن بشكل ملحوظ من نتائج تحسين محركات البحث (السيو) لموقعك.

السيو مصدر الصورة

8. البحث الصوتي

“Okay, Google.” هذه العبارة المكونة من كلمتين قد تحدد الجيل القادم من البحث وفقًا لموقع comscore، إن نسبة 50٪ من إجمالي عمليات البحث ستكون عن طريق الصوت بحلول عام 2020م. وإذا لم تحسن موقعك للبحث الصوتي، فهذا هو الوقت المناسب لبدء تنفيذ استراتيجيتك الصوتية. وإليك بعض الأفكار:

  • الإجابة على الأسئلة: إذ تطرح الكثير من عمليات البحث الصوتي في صورة أسئلة، لذلك أنشئ محتوى يتضمن أسئلة شائعة وأجب عليها بشكل مباشر.
  • استخدام لغة أبسط: يميل الناس إلى أن يكونوا “رسميين” أكثر عندما يكتبون طلب بحث، ولكن عندما يتحدثون فيستخدمون لهجة المحادثة العادية. لذا، تأكد من أن المحتوى الخاص بك مكتوب بلغة سهلة الفهم.
  • قسّم المحتوى لفقرات: عندما تتمكن جوجل من تحليل المحتوى الخاص بك بسهولة -لأنه مقسم إلى فقرات منفصلة- فمن الأرجح أن يحصل موقعك على تصنيف متقدم. ويمكن أيضًا تضمين هذا المحتوى كرد على استعلام صوتي.
  • نشر محتوى طويل: سيساعد كتابة محتوى يتجاوز الـ 2000 كلمة على معالجة اللغات الطبيعية، وعلى زيادة وضوح نتائج البحث الصوتي.

اختبارات السيو

لا يمكن الحصول على نتائج لـ استراتيجية السيو (SEO) التي تتّبعها بين عشية وضحاها، فعادة ما يستغرق الأمر عدة تعديلات للحصول على نتائج مرضية، وهذا هو بالضبط السبب في إجراء اختبارات السيو SEO. يمكن أن تساعدك هذه الاختبارات التي تم تنفيذها جيدًا في تحديد الفعالية وما يمكن تحسينه. بالتالي، توفير أموال كان من المرجح إنفاقها دون الحصول على نتائج مهمة. ومن بين الاختبارات التي يمكنك إجراؤها:

  • تغيير عناوين المقالات
  • اختبار طول المحتوى
  • إضافة (Schema markup)
  • تغيير وصف المقالات (meta description)

يمكنك الاستعانة بـ Google Optimize لإجراء اختبارات A/B والإبقاء على التعديلات التي حقّقت أفضل نتائج. يمكن أيضًا الاعتماد على أداة seotesteronline التي توفر حزمة متكاملة من الأدوات منها:

  • SEO Checker: تعمل أداة السيو هذه على تحليل بنية الصفحة والمحتوى وسرعة التحميل، كما تقدم نصائح مهمة لرفع ترتيب محتوى الصفحة وكذلك تحديد الأخطاء وما يجب اتباعه لتعديلها.

السيو

  • SEO Spider: تعمل على مسح وتحليل جميع صفحات موقعك في وقت واحد وإنشاء تقرير شامل ومبسط يركز على كل جانب من جوانب تحسين محركات البحث (السيو). يتضمن ذلك المحتوى والعناوين وتحليل الكلمات الرئيسية وتوزيعها والتحقق من إعدادات اللغة وحالة الصور ومراقبة الروابط وتحديد الداخلية منها والخارجية والتحقق من عملها من عدمه.

تحسين محركات البحث

مصدر الصورة

  • Keyword Explorer: هي أداة لإكتشاف اقتراحات الكلمات المفتاحية الجديدة والمناسبة لموقعك. وتعمل على المقارنة بين الكلمات المفتاحية (بلغات متعددة) مع إبراز أحجام البحث الشهرية وتكلفة النقرة (CPC) ومستوى المنافسة لاختيار الكلمة الأكثر ملائمة والتي تعد مثالية لاستراتيجيات التسويق بالمحتوى.

تحسين محركات البحث (السيو)

مصدر الصورة

في الختام، تحسين محركات البحث (السيو) عرف هذه السنة تحديثات مهمة للغاية، فالمحتوى أصبح يتعلق بالجودة أكثر من ذي قبل، وخوارزميات محركات البحث تزداد ذكاءً وتطورًا يومًا بعد يوم. من أجل هذا، استمر في الصقل والتعلم والمحاولة.

الكاتب: يوسف لكليتي

تم النشر في: أدلة شاملة، تحسين محركات البحث منذ سنة واحدة