CCBY: Nikkei Rio Expo

بعد تقديم استقالتك من الدوام النظامي، والاتجاه نحو العمل الحر، لا تظن أن المسئوليات التي كانت على عاتقك في الدوام النظامي قد سقطت. في الواقع ما سقط عن كاهلك هو فقط اضطرارك أن تذهب إلى مكان ما (شركتك) والعمل تحت إمرة شخص يتسلط عليك (مديرك)، بينما المسئوليات الملقاة على عاتقك باقية كما هي، بل هي في الواقع زادت عما قبل.

في الماضي كنتَ ترسًا في ماكينة كبيرة يديرها مديرك السابق، الذي عينته الشركة التي تعملا فيها سويًا. هذا الترس قد يكون مكانه المبيعات، خدمة العملاء، التسويق، الدعم الفني، التحصيلات، الحسابات، أو أي مكان آخر.

أما الآن فأنت أصبحت بحق مدير عملك والعمل نفسه. أنت لا تنجز العمل وتسلمه للعملاء فحسب، بل لقد أُلقيَ على عاتقك هم البحث عن العملاء وجذبهم (التسويق والمبيعات) والتعامل معهم (خدمة العملاء) ومراجعة العمل المطلوب وتعديله (الدعم الفني) والقيام بأعمال المحاسبة والتحصيل (التحصيلات والحسابات) .. كل هذا بالإضافة إلى عملك الأساسي كمستقل.

مثل هذه التحديات تحتاج منك إلى معالجة خاصة .. هذه التحديات تحتاج أن تصبح نينجا.

1- جلب العملاء

عملية جلب العملاء متشابكة للغاية .. شخصيًا أدعوها بالمصفوفة Matrix. وسر هذا الاسم هو أن معظم عملائي جاءوا عن طريق بعض الإجراءات البسيطة التي واظبت على القيام بها، وأدت إلى جلب كم كاف من العملاء لوقت طويل من الزمن.

في الواقع، مسألة جلب العملاء بسيطة للغاية، ولن تحتاج فيها إلى بذل مجهودات بيعية، على غرار الحملات البيعية والتسويقية، فكل ما هو مطلوب منك:

  • التواجد في سوق العمل الخاص بك: بحيث أن يراك الناس. كيف يعمل معك الناس وهم لا يعرفون عنك شيئًا؟ يجب أن تكون متواجدًا في المؤتمرات واللقاءات والتدريبات والأحداث Events التي تتعلق بموضوع عملك، وتخاطب الناس من حولك، وتقوم بعقد الصداقات مع شركاء المهنة، وتوزيع بطاقة أعمالك Business Card أو رقم هاتفك، وموقعك، وتعريف الناس بك .. هذه هي الخطوة الأولى لجلب أول دفعة من العملاء.
  • إرضاء عملائك: المقصود بالرضا هنا هو الرضا المطلق من العملاء. أي الرضا في كل شيء .. في التسعير، والجودة، ووقت التسليم، وطريقة العمل، والقيمة .. في كل شيء، فهذه هي مرحلة تقديم التنازلات، والإنفاق على العمل لأخذ نصيبك من كعكة السوق .. بعد إتمام هذه الإجراءات تكون قد أنهيت الخطوة الثانية. فهذه هي الطريقة الغير مباشرة لجلب عملاء جدد … فالعميل الراضي عن عملك يقوم بالترويج لك بين أقرانه وشركاءه Word Of Mouth.
  • مرحلة المصفوفة Matrix: ستتوقف في هذه المرحلة عن جلب العملاء، وسيعمل عملائك لك. كل عميل اختبر جودة عملك ورضيَ به، سيجلب لك عميل واحد على الأقل. بعد فترة من الزمن، ستضطر إلى رفع تسعيرة عملك، لتصفية العملاء ولرفع الجودة إلى أقصى مدى.

2- الثقة

الثقة غرضها الأساسي ضمان الحصول على النقود بعد تسليم العمل. مسألة الثقة لها أكثر من حل، مثل الاعتماد على مواقع / بوابات المستقلين Freelancing الوسيطة. آلية عمل مواقع العمل الحر تحفظ لك حقوقك، فهي وسيط بين صاحب المشروع (العميل) ومنفذ المشروع (المستقل) – الذي هو أنت – فتأخذ قيمة المشروع من العميل، وتحتجزها حتى تنتهي أنت من تنفيذ المشروع، وبعد أن يسجل العميل رضاه عن المشروع تأخذ أنت مالك، بآلية دفع ثابتة ومضمونة. مستقل وخمسات كمثالان على منصات للعمل الحر تحفظ حقك وحق صاحب المشروع.

ليس شرطًا أن تكون عملية الوساطة بمثل هذا التعقيد. من الممكن أن تكون مباشرة وبسيطة، مثل أن يضمن شخص ما تعرفه وتثق به هذا العميل حتى ينتهي المشروع وتحصل على مالك.

في مرحلة متقدمة من الخبرة والشهرة، يمكنك طلب مبلغ المشروع بالكامل مقدمًا. أنا أفعل هذا مع العملاء الجدد، بعد أن ذقت الأمرّين من أحد العملاء المماطلين. كذلك من الممكن أن تحصل على 50% من قيمة المشروع مقدمًا والباقي بعد تسليم المشروع.

3- التسعير المناسب

السعر مرتبط بالجودة. كلما ارتفعت الجودة، ارتفع السعر. لذلك احرص على جودة أعمالك، ولا تقلق بشأن السعر بعد الآن.

نصائحي الرئيسية في التسعير هي أن تختار عملة موحدة وضعها ثابت في السوق العالمي لتسعير أعمالك. أنا استخدم عملة الدولار ($)، يمكنك أنت أن تستخدم الاسترليني (£) أو أي عملة أخرى، ولكن بشرط أن يكون معدل التغير فيها ثابت نوعًا ما.

كيفية تسعير المستقل في العمل الحر

كذلك اعتمد نظام الباقات في عروضك التسعيرية، حتى يكون العمل سهلًا بالنسبة لك، والاختيار سهل بالنسبة للعملاء. قم بتجهيز 3 أو 4 باقات على الأكثر لمستويات عملك، كل باقة تحتوي على مواصفات أعلى من التي قبلها في السعر، واجعل الباقة الوسطى بها المواصفات الأساسية التي يريدها غالبية العملاء، واترك له الاختيار. هذه هي الطريقة التي يستعملها كبار المسوقين في الشركات الكبرى لتسويق خدمات شركاتهم.

اقرأ أيضاً: 10 مقولات لأينشتاين ستغيّر نظرتك للحياة كمستقل

4- الدعم

الدعم الذي تقدمه لعميلك هو العنصر الذي يميزك عن غيرك، فليس كل المستقلين يقدمون الدعم للأسف. أيًا كانت نوعية العمل الذي تقوم به، كن مع عميلك خطوة بخطوة، وساعده في كل المسائل التي يطرحها عليك، ومن مصلحتك أن يكون عميلك واعيًا ومدركًا لطبيعة عملك، حتى لا يرهقك بجهله.

حدد مدة ثابتة للدعم، ولا تخبر عميلك حين انتهاء المدة أن الدعم انتهى، ولكن قل له أن الدعم مجاني لفترة محددة ثم بعد انتهاء الفترة المجانية يصبح بمقابل. خلال فترة الدعم لا تركن إلى أن عميلك لا يتصل بك، ولكن قم أنت بالاتصال به، وأخبره أنك أحببت الاطمئنان عليه وعلى سير العمل. لن تتخيل كم التقدير الذي سيحفظه لك العمل لقاء هذا التصرف.

5. الدفع

لا أظن أن الدفع يمثل عقبة الآن أمام من يعملون بشكل حر Freelancer، فقد أصبحت البدائل كثيرة ومتعددة ومصاريفها محدودة. فمنصة مستقل مثلاً توفر للمستقلين وأصحاب المشاريع أكثر من وسيلة للدفع. (باي بال، كاش يو، البطاقات الائتمانية)

هناك كذلك خدمات محلية حسب الدولة التي تقطن بها. في مصر على سبيل المثال هناك التحويل عبر شركات المحمول الثلاث، وكذلك التحويل عبر الحوالات البريدية الفورية.

القصد، اجعل لك ثلاث طرائق متاحة للدفع على الأقل، حتى لا تغلق الباب أمام عميلك بسبب طريقة الدفع.

6- تنفيذ مقصد العميل بالضبط

 ليس أسوأ من أن تقدم عملك، ويتم رفضه. لحظتها تراودني أفكار سوداء لإلغاء الصفقة ككل، ولكن حفاظًا على سمعتي أستمر فيها، وأرضي عميلي بقدر المستطاع، على الرغم من خسارة الوقت وبالتالي المال. هذه الخبرات أثرت فيّ بشدة، وأجبرتني على ابتكار نظام خاص للعمل، أخبر به عملائي وألتزم به حرصًا على وقتي.

ملخص هذا النظام:

  1. افهم عميلك جيدًا، واطلب منه ضرب الأمثلة بنماذج موجودة بالفعل، لمساعدتك على فهم مقصوده.
  2. قدم نسخة مبدئية مصغرة من المشروع (ملخص، نقاط أساسية، تخطيط، تصميم مصغر، … الخ) فإذا جاءت الموافقة ابدأ في التنفيذ.
  3. قدم النسخة الأولى من المشروع، واطلب من العميل أن يقوم بمراجعته وطلب التعديلات الرئيسية.
  4. قدم النسخة الثانية من المشروع، واطلب منه مراجعة نهائية، ومسموح بطلب بعض الرتوش والتعديلات البسيطة.
  5. بعد تعديل الرتوش البسيطة، قدم النسخة النهائية من المشروع للعميل، واستلم دفعتك النهائية.

7- عدم القدرة على تحديد الوقت المطلوب لتنفيذ المشروع

هذه العقبة ستقابلك في بداية عملك فقط، ولكن بعد فترة سيكون لديك القدرة على تحديد كم الوقت الذي تحتاجه كل مهمة من أي مشروع تضطلع بتنفيذه.

حسنًا .. إذا كان الوقت التقديري من قبل لمشروع معين يحتاج 10 أيام، أخبر العميل أنك تحتاج 15 يوم، واجتهد لإنجازه في 5 أيام فقط.

تحديد الوقت الخاص بكل مشروع

ربما تكون المعادلة صعبة نوعًا، ولكنك ستتقنها مع الوقت، وخاصة حينما تروّض نفسك على الالتزام.

القصد، اعط لنفسك مهلة كافية لإنجاز العمل، بالإضافة إلى مدة للأمان، لأجل المراجعة والتعديل.

تحديات العمل الحر لا يجب أن تكون عقبة في طريق بدء حياتك على الإنترنت. مقترحاتي المذكورة هنا هي نتائج تجارب شخصية. ربما يكون لديك المزيد عما هو مذكور هاهنا، وحتمًا تستطيع الإضافة .. أليس كذلك؟!!

تم النشر في: العمل من المنزل، نصائح للمستقلين