تحديات العمل الحر: كيف تتغلب عليها بمهارة كالنينجا؟

بعد قرارك في التوجه للعمل الحر وتقديم استقالتك من الدوام النظامي، فلا تظن أن المسؤوليات التي كانت على عاتقك في الدوام النظامي قد سقطت. في الواقع، ما سقط عن كاهلك هو فقط اضطرارك أن تذهب إلى مقر شركتك والعمل تحت إمرة شخص يتسلط عليك وأوقات العمل الثابتة، بينما المسئوليات الملقاة على عاتقك باقية كما هي، وستواجه تحديات العمل الحر التي ستظهر لك خلال رحلتك. فكيف تتغلب على هذه التحديات بمهارة؟

1. جلب العملاء

واحدة من أهم تحديات العمل الحر وهي عملية جلب العملاء، وهي عملية متشابكة للغاية ويمكن أن تطلق عليها المصفوفة Matrix. وسر هذا الاسم هو أن معظم عملاء المستقلين جاءوا عن طريق بعض الإجراءات البسيطة التي يواظب المستقلين على القيام بها وأدت إلى جذب العديد من العملاء لوقت طويل من الزمن، بالإضافة إلى التسويق الذاتي المستمر. في الواقع، مسألة جلب العملاء بسيطة ولن تحتاج فيها إلى بذل مجهودات بيعية، على غرار الحملات البيعية والتسويقية فكل ما هو مطلوب منك:

  • التواجد في سوق العمل الخاص بك: بحيث أن يراك الناس. كيف يعمل معك الناس وهم لا يعرفون عنك شيئًا؟ يجب أن تكون متواجدًا في المؤتمرات واللقاءات والتدريبات والأحداث Events التي تتعلق بموضوع عملك، وتخاطب الناس من حولك. بالإضافة إلى عقد صداقات مع شركاء المهنة وتوزيع بطاقة أعمالك Business Card أو رقم هاتفك وموقعك لتعريف الناس بك.
  • إرضاء عملائك: المقصود بالرضا هنا هو الرضا المطلق من العملاء. أي الرضا في كل شيء مثل التسعير والجودة ووقت التسليم وطريقة العمل والقيمة، فهذه هي مرحلة تقديم التنازلات والإنفاق على العمل لأخذ نصيبك من كعكة السوق. هذه طريقة غير مباشرة لجلب عملاء جدد، فالعميل الراضي عن عملك سيروج ويوصي بك بين أقرانه وشركائه.
  • مرحلة المصفوفة: ستتوقف في هذه المرحلة عن جلب العملاء، وسيعمل عملائك لك. كل عميل اختبر جودة عملك ورضيَ بها سيجلب لك عميل واحد على الأقل. بعد فترة من الزمن، ستضطر إلى رفع تسعيرة عملك، لتصفية العملاء ولرفع الجودة إلى أقصى مدى. وهذه مرحلة متقدمة تكون قد تغلبت فيها على العديد من تحديات العمل الحر.

2. التميز بين المنافسة العالية

سوق العمل الحر كبير ومتنوع، وفي كل مجال من مجالات العمل الحر ستجد أن المنافسة شرسة بين المستقلين، فأنت في عالم الإنترنت تتنافس مع الآلاف من مختلف الدول. وللتغلب على هذا التحدي فإنه يجب عليك كمستقل التميز بين رفقائك في المجال وتحقيق التفوق عليهم. قد تحقق ميزة تنافسية لك في الجودة وأسلوب عملك، أو في سعر الخدمة، أو طريقتك للتسويق لنفسك، بالإضافة إلى رصيدك من الأعمال السابقة والتقييمات العالية.

3. الثقة وحالات النصب والاحتيال

الثقة غرضها الأساسي ضمان الحصول على النقود بعد تسليم العمل. مسألة الثقة من تحديات العمل الحر التي لها أكثر من حل، أفضلها هو الاعتماد على مواقع المستقلين الوسيطة. آلية عمل مواقع العمل الحر تحفظ لك حقوقك، فهي وسيط بين صاحب المشروع (العميل) ومنفذ المشروع (المستقل)، فتأخذ قيمة المشروع من العميل وتحتجزها حتى تنتهي من تنفيذ المشروع، وبعد أن يسجل العميل رضاه عن المشروع تأخذ أنت مالك، بآلية دفع ثابتة ومضمونة. مستقل وخمسات يعدان من أكبر منصات العمل الحر في الوطن العربي.

من الممكن أن تكون عملية الوساطة مباشرة، مثل أن يضمن شخص ما تعرفه وتثق به هذا العميل حتى ينتهي المشروع وتحصل على مالك. وفي مرحلة متقدمة من الخبرة والشهرة، يمكنك طلب مبلغ المشروع بالكامل مقدمًا، كذلك من الممكن أن تحصل على 50% من قيمة المشروع مقدمًا والباقي بعد تسليم المشروع.

4. التسعير المناسب لخدماتك

السعر مرتبط بالجودة. فكلما ارتفعت الجودة، ارتفع السعر؛ لذلك احرص على جودة أعمالك أولًا وملئ معرض أعمالك بنماذج تستطيع التميز فيها بين العروض المختلفة من المستقلين الذين ينافسونك على نيل المشروع.

في التسعير، اختر عملة موحدة وضعها ثابتة في السوق العالمي لتسعير أعمالك كعملة الدولار ($)، أو أي عملة أخرى ولكن بشرط أن يكون معدل التغير فيها ثابت نوعًا ما. كذلك اعتمد نظام الباقات في عروضك التسعيرية، حتى يكون العمل سهلًا بالنسبة لك، والاختيار سهل بالنسبة للعملاء. قم بتجهيز 3 أو 4 باقات على الأكثر لمستويات عملك، كل باقة تحتوي على مواصفات أعلى من التي قبلها في السعر، واجعل الباقة الوسطى بها المواصفات الأساسية التي يريدها غالبية العملاء، واترك له الاختيار. هذه هي الطريقة التي يستعملها كبار المسوقين في الشركات الكبرى لتسويق خدمات شركاتهم.

5. تحدي تنفيذ مقصد العميل بالضبط

ليس أسوأ من أن تقدم عملك ويُرفض. لحظتها قد تراودك أفكار سوداء لإلغاء الصفقة ككل، ولكن حفاظًا على سمعتك عليك الاستمرار فيها لإرضاء العميل قدر الاستطاعة، على الرغم من خسارة الوقت وبالتالي المال. وهذه من تحديات العمل الحر التي مع الخبرة والتعامل مع العديد من أصحاب المشاريع ستجبرك على ابتكار نظام خاص بك للعمل، والغرض من هذا هو حفظ وقتك وجهدك. مثال على نظام يعمل به فئة من المستقلين:

  1. افهم عميلك جيدًا، واطلب منه ضرب الأمثلة بنماذج موجودة بالفعل، لمساعدتك على فهم مقصوده.
  2. قدم نسخة مبدئية مصغرة من المشروع (ملخص، نقاط أساسية، تخطيط، تصميم مصغر،… الخ) فإذا جاءت الموافقة ابدأ في التنفيذ.
  3. قدم النسخة الأولى من المشروع، واطلب من العميل أن مراجعتها وطلب التعديلات الرئيسية.
  4. قدم النسخة الثانية من المشروع، واطلب منه مراجعة نهائية، ومسموح بطلب بعض الرتوش والتعديلات البسيطة.
  5. بعد تعديل الرتوش البسيطة، قدم النسخة النهائية من المشروع للعميل، واستلم دفعتك النهائية.

6. دعم ما بعد الخدمة

الدعم الذي تقدمه لعميلك هو العنصر الذي يميزك عن غيرك وسيساعدك في تحقيق دخل ثابت من العمل الحر، فليس كل المستقلين يقدمون الدعم. أيًا كانت نوعية العمل الذي تؤديه، كن مع عميلك خطوة بخطوة، وساعده في كل المسائل التي يطرحها عليك. فمن مصلحتك أن يكون عميلك واعيًا ومدركًا لطبيعة عملك حتى لا تواجه صعوبة في التعامل معه.

حدد مدة ثابتة للدعم، ولا تخبر عميلك حين انتهاء المدة أن الدعم انتهى. ولكن، قل له أن الدعم مجاني لفترة محددة ثم بعد انتهاء الفترة المجانية يصبح بمقابل. خلال فترة الدعم لا تركن إلى أن عميلك لا يتصل بك، ولكن اتصل أنت به وأخبره أنك أحببت الاطمئنان عليه وعلى سير العمل. لن تتخيل كم التقدير الذي سيحفظه لك صاحب المشروع لقاء هذا التصرف.

7. القدرة على تحديد الوقت المطلوب لتنفيذ المشروع

من تحديات العمل الحر التي ستقابلك في بداية عملك فقط، ولكن بعد فترة سيكون لديك القدرة على تحديد كم الوقت الذي تحتاجه كل مهمة من أي مشروع تشرف على تنفيذه. إذا كان الوقت التقديري من قبل لمشروع معين يحتاج 10 أيام، أخبر العميل أنك تحتاج 15 يوم، واجتهد لإنجازه في 5 أيام فقط. ربما تكون المعادلة صعبة نوعًا، ولكنك ستتقنها مع الوقت، وخاصة حينما تروّض نفسك على الالتزام والاستمرار في العمل. اعط لنفسك مهلة كافية لإنجاز العمل، بالإضافة إلى مدة للأمان، لأجل المراجعة والتعديل. اقرأ لتعرف كيف تنظم وقتك في رمضان؟

8. الدفع وسحب الأموال

تعددت البدائل في آليات الدفع التي تستطيع توفيرها لأصحاب المشاريع، فمنصة مستقل وفرت حلًا جيدًا لأكثر الدول العربية للتغلب على إحدى تحديات العمل الحر عن طريق توفير أكثر من وسيلة للدفع منها باي بال والبطاقات الائتمانية، لكل من المستقلين وأصحاب المشاريع. هناك كذلك خدمات محلية حسب الدولة التي تقطن بها. في مصر على سبيل المثال هناك التحويل عبر شركات المحمول الثلاث، وكذلك التحويل عبر الحوالات البريدية الفورية وغيرها من الطرق. لهذا، اجعل لك ثلاث طرائق متاحة للدفع على الأقل، حتى لا تغلق الباب أمام عميلك بسبب طريقة الدفع.

9. ضرورة تطوير المهارات باستمرار

لا يوجد خريطة للوصول لآخر الطريق في العمل الحر، فلا بد لك حين تبدأ رحلتك أن تطور مهاراتك ومعرفتك باستمرار. بعض هذه المهارات قد تطورها عن طريق الممارسة والعمل على المشاريع وبعضها يحتاج منك تخصيص وقت وبذل جهد من أجل صقلها. التوازن بين العمل وتطوير المهارات مع الحفاظ على انتاجيتك العالية من تحديات العمل الحر التي تحتاج إلى التغلب عليها. يوجد العديد من أساليب إدارة الوقت التي تستطيع من خلالها تقسيم وقتك بين العمل والتطوير، اجمع بين خطتك للتطوير قراءة كتاب، أضف إليها دورة تدريبة لتخصص عملك، ولا تنس قراءة المقالات ومشاهدة دروس قصيرة يأعداد تناسبك شهريًا.

10. الإنشغال والمسؤوليات التي لا تنتهي

أنت الآن لا تنجز العمل وتسلمه للعملاء فحسب، بل لقد أُلقيَ على عاتقك هم البحث عن العملاء وجذبهم بمختلف أساليب التسويق والمبيعات، بالإضافة إلى التعامل مع العملاء والرد على استفساراتهم ومراجعة العمل المطلوب منك وتعديله. كما عليك القيام بأعمال المحاسبة والتحصيل، وكل هذا بالإضافة إلى عملك الأساسي كمستقل.

كل هذه المسؤوليات قد تقيدك بضرورة التواجد على الإنترنت بشكل متواصل حتى تستطيع الوفاء بها، الأمر الذي سيؤثر لا محالة بعلاقاتك الاجتماعية وحالتك النفسية، حيث ستكون منعزلًا عن مجتمعك. وحل هذا التحدي يكمن في الفصل بين مكان العمل والراحة وتثبيت أوقات للعمل اليومية مع الحفاظ على أيام ثابتة في الأسبوع للأجازة والراحة وللعائلة وللخروج والتفاعل مع المجتمع.

أخيرًا، تحديات العمل الحر تحتاج منك إلى بذل الكثير من الجهد والوقت في سبيل الحرية، ولكنها تحديات تستطيع التغلب عليها كلها بمساعدة العديد من العوامل والنصائح المذكورة. شاركنا في التعليقات ما هي الصعوبة التي تواجهك حاليًا، وكيف تخطط للتغلب عليها؟

تم النشر في: تطوير المهارات منذ 7 سنوات