6 نصائح ذهبية للتغلب على خوفك من العمل الحر

رغم أن بداية انتشار مفهوم العمل الحر ترجع إلى فترة التسعينيات وأنه أصبح الآن أكثر رواجًا من أي وقتٍ مضى، فلا يزال الكثيرون يهابون فكرة العمل الحر بسبب مخاوفهم الخاصة. إذًا، كيف يمكنك التخلص من خوف البدايات في العمل الحر؟

جدول المحتويات:

ما هو العمل الحر Freelancing؟

العمل الحر هو التزامك بالعمل لحسابك الذاتي بدلًا من وجود رَب عمل يرأسك ويدفع لك راتبًا ثابتًا كل شهر. يتم ذلك عن طريق استغلال خبراتك ومهاراتك وتقديمها كخدمات لعملائك بمقابل مادي سواء عن طريق الإنترنت أو على أرض الواقع. تتعدد أشكال العمل الحر فيمكنك العمل في المجالات المختلفة حسب نطاق خبرتك:

  • تطوير الويب: من أكثر المجالات المطلوبة في عالم العمل الحر ويتضمن العديد من تقنيات تطوير الويب مثل: CSS وHTML وجافا سكريبت.
  • الكتابة والترجمة: أصبح مجال كتابة المحتوى والترجمة مطلوبًا بكثرة بسبب الإنترنت الذي جعل العالم قرية صغيرة، حيث تحتاج الشركات العالمية للاستعانة بالمترجمين لتسويق منتجاتها وخدماتها لكافة أنحاء العالم.
  • البرمجة: يُعد مجال البرمجة من المجالات الواعدة مستقبلًا وهو أيضًا من مجالات العمل الحر ذات الدفع المرتفع.
  • التصميم والأعمال الإبداعية: من المهارات المطلوبة بكثرة في مجال العمل الحر ويمكنك تحقيق دخل جيد منها عند إتقانك للأدوات المستخدمة مثل: أدوبي فوتوشوب وأدوبي إليستريتور والانديزاين وبيكسلر وغيرها.
  • المحاسبة والاستشارات المالية: تستعين الشركات الناشئة بكثرة بمجال المحاسبة والاستشارات المالية لتحصل على التخطيط المالي والمشورة المالية والتخطيط الضريبي والاستشارات التجارية وتقدير التكاليف والجدوى الاقتصادية للمشاريع.
  • تطوير التطبيقات: انتشر مؤخرًا مجال تطوير التطبيقات بسبب الانتشار الواسع للهواتف الذكية حيث يُحقق مجال تطوير التطبيقات عوائد مادية كبيرة لأن هذه المهارة تحتاج لتعلم الكثير من التقنيات ويتطلب إتقانها بعض الوقت.
  • الاستشارات القانونية: يلجأ العديد من المحاميين إلى تقديم استشارات قانونية كمستقلين عن بُعد الأمر الذي يزداد طلب الشركات عليه في الأوان الأخيرة. وغيرها الكثير من الخدمات التي يُمكنك تقديمها كمستقل والاعتماد عليها كمصدر دخل لك.

لماذا الخوف من العمل الحر؟

الشعور بالخوف والقلق مشاعر طبيعية عند البدء بأي عمل جديد بغض النظر عن خبرتك السابقة أو مستوى احترافك، إذ أن أنظار من حولك كلها متجهة إليك ينتظرون نتيجة ما تقوم به الأمر الذي يُشكل مصدرًا للضغط. هناك العديد من العقبات التي تقف دون بدء الأشخاص العمل كمستقلين، منها:

1. الخوف من المسؤولية

يجب عليك كمستقل تحمل مسؤولية كل التفاصيل المتعلقة بعملك. في الواقع إنه أمرٌ مرهق أن تؤدي دور المدير والمسوق والموظف في آنٍ واحد، ما يرفع احتمالات ارتكاب الأخطاء، لكن حاول النظر إلى الأمور بنظرة مختلفة مَن منّا نحن البشر لا يخطئ البتة.! تثري هذه الأخطاء خبرتك وتجعلك تتجنب الوقوع في نفس المشكلة في المرات القادمة.

2. الخوف من عدم الأمان المالي

يخشى العديد من الأشخاص خوض مجال العمل الحر بسبب خوفهم من الشعور بعدم الأمان المالي الذي ينشأ من عدم وجود مؤسسة تشعرك بأمان الانتماء إلى كيانها ويعتقدون بأنهم لن يجنوا المال الكاف ليعيشوا به، ولا يُحبذ الكثيرون المخاطرة بدخلٍ غير مستقر حتى وإن كان دخلهم الثابت غير كافٍ ومنصفٍ لقدراتهم وخبراتهم.

يجب عليك هنا إعادة النظر ففي بداية الأمر سوف تكون ساعات العمل طويلة والعائد المادي قليل نسبيًا، لكن الأمر سوف يختلف بعد مدة من المثابرة والإخلاص في عملك سوف يصبح لك عملائك الذين يثقون بك ويطلبون خدمتك أو منتجك مما يؤدي إلى استقرار دخلك نسبيًا، ناهيك عن شعورك بالرضا الوظيفي.

3. الخوف من الرفض

الخوف من الرفض واحدة من أكبر العقبات التي يفكر فيها الأشخاص الذين ينوون دخول العمل الحر. شعور الرفض ليس بالأمر السهل ويصعب أيضًا التغلب عليه، ولكن عليك دومًا النظر للأمور بنظرة إيجابية وتسأل نفسك بصراحة ما سبب رفض عرضك واختيار شخص آخر والأخذ بعين الاعتبار مواضع القصور التي عليك تطويرها وتحسينها باستمرار.

4. الخوف من المنافسة

ليس من السهل على الكثير تقبُّل أن هناك من هو أفضل منهم في مجال معين ولا يضعون اعتبارًا لفرق الخبرات والتحديات التي يمر بها كل شخص، لكن هناك دائمًا مَنْ هو أفضل منك.! توقف عن مُقارنة نفسك بالآخرين فكل شخص لديه رحلته وقصته الخاصة وعليك دومًا مقارنة نفسك بنفسك، والسعي الدؤوب إلى تطويرها.

مثلًا، لنفترض أنك تعمل كمستقل وتقدم خدمات الكتابة، وتقدمت لوظيفة كتابة مقالات عن إدارة الأعمال وهو مجال اختصاصك واهتمامك. صحيح أن لديك الكثير من المعلومات لتُقدمها في مجال إدارة الأعمال ولكنك تفتقر لمهارات الكتابة وكيفية استخدام علامات الترقيم وهناك من يتقن هذه المهارات ولكن خبرته متواضعة في هذا المجال، هنا تظهر الفروق بين البشر ويأتي دور تطوير الذات وصقل المهارات.

5. الخوف من الفشل

تسيطر على الأشخاص فكرة أنهم لن ينجحوا بسبب مقارنة أنفسهم مع رواد المجال وهذه المقارنة ليست عادلة فهؤلاء الناجحين لم يصحبوا كذلك في ليلة وضحاها، لكنهم واجهوا وتخطوا الكثير من الصعاب في البداية عليك التخلص من حاجز الخوف من الفشل الذي يمنع الكثيرين من البدء في مجال العمل الحر. يمكنك اتباع هذه الخطوات لتُحدد ما إذا كنت مستعدًا لبدء رحلة عملك المستقل:

  • احضر ورقة وضع قائمة بأهم إيجابيات للعمل الحر
  • ثم ضع قائمة أخرى بأهم تحديات للعمل الحر
  • قارن بين إيجابيات وتحديات العمل كمستقل وحدد أيهما أكثر أهمية بالنسبة لك
  • الآن حدد ماهية الفشل، هل تعدّ عدم وجود عائد مادي كبير في البداية فشلًا؟ أم عدم وجود الداعمون بجانبك هو الفشل بالنسبة لك؟
  • دَوّن أهم الميزات التنافسية لديك، ما أهم ما يميزك عن غيرك في سوق العمل؟ ما الذي يجعل العميل يختارك أنت دون سِواك؟ من الممكن أن تكون ميزتك التنافسية مهارة تقنية مميزة أو اتقانك لبرنامج في مجال تخصصك أو مهارات التواصل والتعامل مع العملاء.

بهذه الطريقة سوف تستطيع تحديد مدى مُلائمة العمل الحر وتحدد ما هي التحديات التي قد تسبب عقبة وتحاول إيجاد حلول لها.

6 نصائح للتغلب على خوفك من العمل الحر

تكمن أكبر عقبات الشخص في رحلة الاكتفاء الذاتي هي التغلب على خوفه الذي يُعيقه من مواصلة رحلته في العمل الحر. إليك الخطوات التالية للسيطرة على مخاوفك:

1. طَوّع خوفك ليعمل من أجلك

يعتقد الكثير من الأشخاص بأنهم غير أكفاء وغير قادرين على المنافسة في سوق العمل المشبع بالخبراء. اجعل قلقك وتخوفاتك تعمل من أجل مصلحتك وتحفيزك لمواجهة التحديات بدلًا من السماح لمخاوفك بهزيمتك. التزم بالثقة والإيمان بنفسك، يمكنك الاستعانة بتحليل السوات الرباعي SWOT Analysis لتحديد نقاط القوة والضعف والتحديات والصعوبات التي قد تواجهك بهذا يمكنك وضع حلول واقعية مما يُلائم ظروفك.

2. اجعل أهدافك واقعية وابتعد عن المثالية

هناك العديد من التفاصيل التي يجب مراعاتها عند التفكير بكيفية البَدْء بالعمل الحر، ولكن ما يجب عليك فعله أولًا هو تحديد رؤيتك العامة لما ترغب بتحقيقه ومن ثم قسم هدفك النهائي إلى مجموعة مهام يَسهُل إنجازها ولا تضع أهدافًا يصعب تحقيقها بل ضع أهدافًا يمكن إنجازها، واجعل خبرتك تتراكم عبر الوقت والتجارب.

يقع الكثير من الأشخاص في فخ المثالية يرغبون بجعل كل الظروف في أحسن صورها للبدء في العمل حقًا، ولكن هذا المنطق قد يكون عائقًا أمامهم لبدء رحلة النجاح ابدأ حيث أنت الآن لأن الظروف المثالية لن تأتِ.

3. اعترف بمشاعر الخوف

الشعور بالخوف عند بدء شيء جديد لم تخضه من قبل أمر طبيعي وليس عليك كبت مشاعرك وإقناع نفسك بأنك لست قلقًا حيال الأمر، بل عليك الاعتراف بمخاوفك ومشاعرك وأفكارك لأنه إذا لم تفعل ذلك سوف ينتهي بك الأمر تبالغ في ردود أفعالك في مواقف لا تستحق، ذلك بسبب عدم التعبير عنها في الوقت المناسب. يمكنك التعامل مع مشاعرك بهذه الخطوات البسيطة:

  • اجلس لمدة 10-15 دقيقة وفكر في كل المشاعر والعواطف التي تتعامل معها حاليًا.
  • خذ أنفاسًا عميقة.
  • اكتب أو ارسم هذه المشاعر أو الأفكار على قطعة من الورق، وليس من المهم أن تكون جمل كاملة أو أشكال ذات معنى.
  • الآن كل شيء واضح أمامك على الورقة، يمكنك إيجاد حلول عملية لكل مشكلة على حدة.

4. احصل على مساعدة  ودعم الآخرين

قد يبدو العمل الحر في بدايته عالمًا غامضًا ومُحيرًا فيجعل الكثيرين يتساءلون كيف ومِنْ أين أبدأ في هذا المجال؟ هناك الكثير من المقالات والأدلة التعليمية المميزة التي يمكنك الاعتماد عليها على مدونة موقع مستقل، أكبر منصة عمل حر عربية.

كما يمكنك الاستعانة بمرشد Mentor يقودك للبدء بالعمل الحر وتلجأ إليه في حال واجهت أي صعوبة. فضلًا عن ذلك، فلا يمكننا تجاهل دور الدعم النفسي خصوصًا وأن العمل الحر غالبًا ما يصاحبه فترات من العزلة بسبب عدم ثبات مواعيد عملك، فمن المهم أن تحيط نفسك بأشخاص إيجابيين متفهمين طبيعة عملك ويشجعون دومًا على السير قدمًا.

5. تحلَّ بالصبر

العمل بطبيعته محفوف بالمخاطر ولا يمكنك ضمان أن يحقق عملك نجاحًا هائلاً. لن تبلغ القمة بين عشيةٍ وضحاها، وعليك أن تكون صبورًا وأن تتقبل الوصول للتميز الذي يتطلب الكثير من الوقت والجهد والتخطيط، وعليك التصالح مع فكرة أن الطريق سيكون مليئًا بالنجاحات والإخفاقات على حدٍ سواء.

عليك تَقبُل أنك لن تحصل على ما تتوقعه دومًا، وأنك ستواجه بعض محطات الإخفاق، لكن هذا لا يحدد قيمتك ولا يحكم على مسيرتك في العمل الحر بالفشل، بل يجب أن يدفعك للأمام ويزيد من خبرتك وكفائتك.

6. خطط جيدًا وكن مستعدًا للتضحيات

لا شك أن الجانب المادي يُشكل مصدر قلق لأولئك الذين يفكرون في الاعتماد على العمل الحر freelancing كمصدر دخل لهم. وهذا ليس بالأمر الصعب، حيث ساهم انتشار مفهوم العمل الحر عالميًا في التأثير على اقتصاد دول عُظمى. يضمن لك شغفك بالنجاح والتخطيط الجيد الوصول للاستقرار المادي، لكن خلال طريقك للوصول عليك أن تكون مستعدًا عن طريق:

  • تحديد مقدار مصروفاتك الشهرية.
  • تحديد عدد الساعات التي تحتاجها للعمل لتكسب هذا القدر من المال أو عدد العملاء الذين سوف تحتاجهم للوصول هدفك المادي.
  • اتبع استراتيجية جيدة للوصول لعملائك وجعل اسمك لامعًا في العمل الحر. احرص على:
    • تحديد هدفك ومبتغاك الأساسي من الدخول عالم العمل الحر (الفريلاسنج). عليك الحرص على تدوين أهدافك وأفكارك وعدم الاعتماد على حفظها في عقلك فقط، إذ يتعامل الدماغ مع كل ما هو غير مكتوب بأنه غير واقعي.
    • تقسيم هدفك الأساسي إلى أهداف قصيرة الأمد، لمعرفة الخطوات الصغيرة التي سوف تتخذها لتصل في النهاية إلى هدفك الأساسي. مثلًا، إن كنت ترغب بتحقيق دخل محدد شهريًا، فينبغي عليك أولًا معرفة عدد العملاء الذين تحتاجهم، وتحديد قيمة خدماتك، لتقدير العمل الذي ينبغي لك إنجازه شهريًا.

لن يكون العمل الحر مناسبًا لجميع الشخصيات والظروف، ولكن إن كنت تحب طبيعة العمل الحر وترغب حقًا بخوض هذه التجربة فعليك البدء والمحاولة الآن وعدم السماح لمخاوفك وقلقك بمنعك من التمتع بمميزات العمل الحر، مثل المرونة بالعمل من أي مكان واكتساب المزيد من الخبرات، فلن تكون قادرًا على توقع النتائج ما لم تخض رحلتك الخاصة.

تم النشر في: نصائح للمستقلين منذ 3 أشهر