سيو اليوتيوب: كيف تتصدر نتائج بحث يوتيوب؟

أضحت منصة اليوتيوب ثاني أعلى منصات الويب زيارة بعد شركتها الأم جوجل. يوميًا، يُشاهد مستخدمو اليوتيوب أكثر من مليار ساعة من مقاطع الفيديو، ويُرفع على المنصة في الدقيقة الواحدة أكثر من 500 ساعة. ما أدى بدوره إلى ظهور تحديات لصُنّاع المحتوى في بناء قناة يوتيوب ناجحة في ظل التنافس العالي على نشر المحتوى المرئي.

لكن، خوارزميات اليوتيوب لا يُهمها الكم بقدر الجودة، فساعدت عن طريق توضيح ممارسات معينة سُميت بـ “سيو اليوتيوب” في تقييم ما يستحق الظهور للمستخدمين وما لا يستحق. إذًا، كيف تستطيع باستخدام سيو اليوتيوب تحقيق محبة خوارزميات اليوتيوب لمقاطعك؟

جدول المحتويات:

ما هو سيو اليوتيوب YouTube SEO؟

السيو هو اختصار المصطلح الإنجليزي (Search Engine Optimization) ويعني تحسين محركات البحث؛ بهدف تعزيز ظهور محتواك الإلكتروني في أوائل نتائج صفحات البحث (SERPs). إذ يسعى أصحاب المواقع دائمًا وبلا استثناء إلى زيادة أعداد الزيارات الطبيعية التي تأتي من محركات البحث؛ لضمان حركة مرور مستمرة على مواقعهم تضمن تحقيق أهداف تسويقية أخرى.

لا يختلف سيو اليوتيوب كثيرًا، فهو أيضًا يهدف إلى تعزيز ظهور مقاطع الفيديو الخاصة بك وتصدرها في أوائل نتائج صفحة البحث على منصة اليوتيوب، والظهور في اقتراحات اليوتيوب. وهذا بدوره يترتب عليه زيادات في أعداد المشاهدات باستمرار، وزيادة في أعداد الاشتراكات وكمية التفاعل على قناتك.

مثال لعملية بحث على اليوتيوب يظهر فيها أحد مقاطع حسوب في الصدارة(مثال لعملية بحث على اليوتيوب يظهر فيها أحد مقاطع حسوب في الصدارة)

يملك سيو اليوتيوب من الاستراتيجيات والأسرار ما يميزه عن السيو عمومًا، إذ تختلف العوامل التي تتحكم في تحديد مرتبتك على محرك البحث عن اليوتيوب. إذ إن عناكب بحث اليوتيوب لا يمكنها مشاهدة مقطع الفيديو الخاص بك لفهمه، وإنما تنظر في أمور أخرى. وعليها، تحدد فيما إن كان مقطعك يستحق التصدر في أوائل نتائج بحث اليوتيوب أم لا.

كيف تعمل خوارزميات بحث اليوتيوب؟

مرت خوارزميات اليوتيوب بالعديد من التغيرات على مدار السنوات، حتى أصبحت في وقتنا هذا أكثر تخصيصًا واهتمامًا بشخصية المستخدم وما يرغب بمشاهدته، لا ما شاهده الملايين في الماضي. نتيجة لذلك، تجد أن 70% من وقت المشاهدة على اليوتيوب يكون على المقاطع التي تُوصي بها خوارزميات اليوتيوب للمستخدم.

في وقتنا الحالي، ركزت خوارزميات اليوتيوب على أمرين: مدى تطابق مقطع الفيديو من عنوان ووصف مع نية بحث المستخدم وشخصياتهم، والمقطع الذي يحثهم على مواصلة المشاهدة والتفاعل على المنصة. فيظهر تأثير خوارزميات بحث اليوتيوب في الصفحة الرئيسية للمنصة وصفحة نتائج البحث والمقاطع المقترحة.

يركز سيو اليوتيوب على استراتيجيات معينة تجعل مقاطعك مفهومة لخوارزميات بحث اليوتيوب. فيشمل تحسين قناتك عمومًا بما فيها من قوائم تشغيل وبيانات وصفية لمقاطعك، وجودة مقاطع الفيديو التي تنشرها؛ وذلك لضمان أفضل تجربة مستخدم ممكنة، وأعلى مدة بقاء على المنصة سواءً على مقاطعك أو مقاطع غيرك.

ضع في الحسبان دائمًا هدف منصة اليوتيوب نفسها وكيف يمكن تلاقي أهدافك مع أهدافهم، فتتمكن من استغلال المنصة أفضل ما يمكن. تهدف منصة اليوتيوب إلى استبقاء المستخدمين أطول مدة ممكنة على منصتهم لزيادة وصول الإعلانات المعروضة. وهذا بدوره، يُسهم في زيادة أرباح اليوتيوب واستمراريتهم.

أساسيات سيو اليوتيوب YouTube SEO

يمتلك الجميع فرصة في الظهور والتميز على محرك بحث اليوتيوب. من أجل تحسين أداء قناتك ومقاطع الفيديو الخاصة بك على اليوتيوب، عليك المرور بعدة خطوات، بدءًا من وقت التخطيط للمحتوى ومرورًا بعملية تحرير مقطع الفيديو، وصولًا إلى ما بعد نشره. تتلخص خطوات استراتيجيات تصدر نتائج البحث اليوتيوب في:

أولًا: بحث الكلمات المفتاحية

يعتمد ظهورك في محرك البحث على أساس حجم البحث الموجود للكلمة التي تستهدفها، فإن كنت لا تستهدف كلمة لها حجم بحث بالأساس، فمن سيتسنى له اكتشاف مقطعك من محرك بحث اليوتيوب؟ ستساعدك خطوة تحديد كلمة مفتاحية لها حجم بحث جيد، في الحصول على زيارات مستمرة لمقاطع الفيديو الخاصة بك، وستعزز من ظهورها في اقتراحات اليوتيوب.

للأسف، لا توجد أداة خاصة توضح لك حجم البحث للكلمات على اليوتيوب كأداة Google Keyword Planner التي تستخدم في تحديد الكلمات المفتاحية لمحرك البحث جوجل. ولكن، توجد بعض الطرق المفيدة في هذا الشأن، منها:

1. الاستعانة باقتراحات بحث اليوتيوب ومؤشرات جوجل

بمجرد إدخال كلمات للبحث عنها في مربع البحث على المنصة، يُظهر لك اليوتيوب اقتراحات أخرى من الكلمات مرتبطة الصلة بالموضوع. يمكنك الاستفادة من هذه الكلمات لتخطيط محتوى مقاطعك، كما يمكنك وضع علامة (*) قبل أو بعد الكلمة في مربع البحث، لتخصيص اقتراحات اليوتيوب أكثر.

مثال عملي على اقتراحات مربع بحث اليوتيوب(مثال عملي على اقتراحات مربع بحث اليوتيوب)

بعد تحديد عدد من الكلمات، اعتمد على مؤشرات جوجل لتعرف حجم البحث على اليوتيوب:

  • اكتب الكلمة التي ترغب في معرفة حجم البحث عليها في مربع البحث.
  • حدد دولة الجمهور الذي تستهدفه، يمكنك كتابة “Worldwide” إن كنت تستهدف أكثر من دولة.
  • حدد المدّة ثم اختر “بحث اليوتيوب”.

الاعتماد على مؤشرات جوجل في معرفة حجم البحث(مثال عملي في الاعتماد على مؤشرات جوجل في معرفة حجم البحث)

2. استخدام إضافات سيو اليوتيوب للمتصفحات

تساعدك بعض إضافات المتصفحات مثل: vidIQ أو TubeBuddy في تحليل الكلمات المفتاحية والوسوم في مقاطع الفيديو المنافسة على صفحة نتائج البحث. تستطيع عن طريقها تحديد عدد لا بأس به من الكلمات وثيقة الصلة بموضوع مقطع الفيديو الخاص بك.

ما عليك فعله فقط هو كتابة الموضوع في مربع بحث اليوتيوب، وستجد مع النتائج يظهر عمود في يسار الشاشة يُوضح لك بيانات مختلفة ذات صلة بالموضوع المبحوث عنه.

بعض اقتراحات وتحليلات إضافات سيو اليوتيوب الخاصة بالمتصفحات(بعض اقتراحات وتحليلات إضافات سيو اليوتيوب الخاصة بالمتصفحات)

3. النبش في نتائج محرك البحث جوجل

يمنحك تنوع نتائج محرك البحث جوجل -الذي وفرته مقتطفات جوجل المميزة– فرصة ليظهر مقطعك في نتائجه بجانب محرك بحث اليوتيوب. لاحظ أيًا من الكلمات التي تستهدفها يُظهر لها محرك البحث جوجل مقتطفات “فيديوهات”؟ ما هي مدة هذه الفيديوهات التي تظهر؟ ما هي العناوين المستخدمة؟

انتباهك لما يرغب محرك البحث إظهاره للمستخدمين وتدوين مثل هذه الملاحظات، سيساعدك على إنشاء محتوى مرئي يحظى بفرصة التنافس في الظهور على كلا المحركين.

ظهور مقتطفات جوجل على شكل فيديوهات عند البحث بكلمة ما(مثال يوضح ظهور مقتطفات جوجل على شكل فيديوهات عند البحث بكلمة ما)

4. استخدام أدوات بحث شبه مجانية

إن أردت التوسع في عملية بحث الكلمات المفتاحية والوصول إلى اقتراحات كلمات فرعية للكلمة التي تبحث عنها، وكثافة متوسط البحث لكل كلمة. يمكنك الاستعانة بأحد الأدوات التي تقدم خدمات شبه مجانية، مثل الأداة المقدمة من aherfs لبحث كلمات اليوتيوب، يمكن أيضًا استخدام أداة keywordtool واحرص على اختيار “اليوتيوب” عند البحث، وأخيرًا أداة keywordtooldominator لليوتيوب، وغيرها.

تُقدم جميع هذه الأدوات بعض المعلومات مجانًا، وتحتفظ بباقي المعلومات عند الاشتراك بالخدمة التي يقدمونها. إن كنت مختصًا في مجال السيو، قد تُفيدك مثل هذه الأدوات في عملك للتوسع. أما إن كنت صانع محتوى ولا ترغب في التوسع في هذا، استعن بخبير سيو من منصة مستقل، منصة العمل الحر الأكبر عربيًا، يكون ملمًا بكافة الأدوات المتاحة لتزويدك بأفضل الكلمات لاستهدافها.

تساعدك كل هذه طرق على إيجاد الكلمة المفتاحية المناسبة ذات الحجم الجيد. لا يقتصر دور هذه الطرق على تحديد كلمة رئيسية لمقطعك فقط، بل اعتمد عليها أيضًا في تحديد كم من الكلمات الفرعية التي تخدم موضوع مقطعك، التي ستستخدمها في مواضع أخرى داخل المقطع في الخطوات التالية من عملية التحسين.

ثانيًا: تحديد نية البحث

تعد نية البحث هي السبب الذي يدفع المستخدم للبحث عن موضوع الكلمة. مثلًا، إن أردت التصدر على كلمة “التسويق الإلكتروني”، فقط اكتب الكلمة في مربع البحث، ثم انظر لنتائج اليوتيوب، ستجد أن أول ثلاث نتائج عبارة عن شروحات ودورات تعليمية. إذًا، يرغب المستخدم عند البحث بهذه الكلمة في تعلم هذا المجال. من أجل ذلك، عند التخطيط لمحتوى مقطعك، اجعله تعليميًا أيضًا.

تعد معرفة نية البحث من أهم خطوات سيو اليوتيوب؛ إذ ما يُظهره محرك بحث اليوتيوب سيساعدك على أخذ فكرة أكبر قبل إنشاء وتحرير مقطع الفيديو الخاص بك، حتى تستطيع التنافس به على الصدارة. احرص دائمًا على تقمص دور المستخدم لتعرف أكثر ما الذي يرغب في مشاهدته عن باقي المقاطع عند البحث بكلمة معينة.

ثالثًا: إنشاء وتحرير مقطع الفيديو

الآن وبعد تحديد الكلمة المفتاحية ونية البحث؛ لضمان ظهور مقطعك للمستخدمين المستهدفين دون غيرهم، يتبقى لك صناعة محتوى مرئي يضمن أكبر تفاعل ونسبة احتفاظ عالية. تذكر، اليوتيوب هو منصة ترفيهية في المقام الأول، وتعتمد في أرباحها على الإعلانات التي تُشارك جزءًا منها نخبة من صانعي المحتوى الذين حققوا نجاحات في بناء شريحة جمهور عريضة، عن طريق التفاعلات الضخمة على محتواهم من تعليقات وإعجابات ومشاهدات وغيرها.

حتى تصل إلى هذا المستوى، ليس عليك التخصص فقط في مجال الترفيه، بل يمكنك تعليم الناس مهارات مختلفة وبناء جمهور عريض على اليوتيوب عن طريق ذلك. لهذا، مهما كان مجال تخصص المحتوى الذي ستعرضه، ركز عند كتابة السيناريو وتحرير مقطع الفيديو على جعله مسليًا يُمتّع المشاهدين ويُفيدهم في نفس الوقت. قد تبدو معادلة صعبة، لكنك قد تستطيع تحقيقها باتباع الخطوات التالية:

1. خطط للمحتوى الذي ستقدمه

تُركز مهمتك الآن على إنتاج محتوى يجذب تفاعل الجمهور، ويضمن بقائهم أطول مدة على المنصة في تصفح مقاطعك. يكمن سر الإبداع هنا في التخطيط الجيد للمحتوى قبل البدء في إنشاء وتحرير مقطع الفيديو. أسوأ ما قد تفعله بمقاطعك: (التلعثم فيها، أو وجود أوقات فراغ تستجمع فيها أفكارك، أو غيرها من الأخطاء غير المحسوبة). لذا، اهتم بكتابة سيناريو جاذب لجمهورك، وتمرن عليه العديد من المرات.

2. احرص على جعل بداية المقطع جاذبة

خلال إنشاء مقطع الفيديو، اجعل أول 10 لـ 15 ثانية بداية قوية تجذب المشاهد لإكمال باقي دقائق المقطع، كأن تبدأ بجملة تشويقية تطرح المشكلة التي ستحلها بالدقائق القادمة، أو إن كان مقطع الفيديو الخاص بك في تعليم التصميم مثلًا، يمكنك عرض النتيجة النهائية في بداية المقطع، أو استخدام السرد القصصي، أو عرض إحصاءات معينة تخدم محتواك، وغيرها من الأفكار التي ستساعدك في الحصول على منحنى الاحتفاظ بالعملاء لمقطعك مثل الموضح في الصورة:

الصورة منحنى جيد للاحتفاظ بالعملاء خلال دقائق المقطع(تُظهر الصورة منحنى جيد للاحتفاظ بالعملاء خلال دقائق المقطع – مصدر الصورة)

لتصل إلى الكيفية المناسبة لتخصصك، جرب عدد من سيناريوهات البداية الممكنة، وانظر لبيانات مقاطع الفيديو فيما بعد، حتى تتكون لديك فكرة عن أسلوبك الخاص الجاذب للجمهور. كما يمكنك الاستعانة بأفكار المنافسين في المقاطع التي تنال تفاعل كبير من الجمهور.

3. اطلب من المشاهد التفاعل

قد لا تبدو هذه النصيحة جديدة عليك، فأول ما يفعله العديد من صناع المحتوى على اليوتيوب في الدقائق الأولى، هو الطلب من المشاهدين التفاعل عن طريق الضغط على زر الإعجاب والتعليق ومشاركة الفيديو، والاشتراك أيضًا في القناة. قد تنجح هذه الطريقة مع البعض، ولكن اسأل نفسك، أنت كمشاهد هل تفعل ما يُطلب منك فعلًا عند تصفح الفيديوهات على اليوتيوب؟

طلب التفاعل من الجمهور هو أمر أساسي نتفق عليه جميعًا، ولكن التوقيت قد يصنع الفارق لك. لذا، احرص على طلب التفاعل بعد تقديم القيمة للمشاهد، وليس في بداية المقطع عند طرح المشكلة أو السؤال. تعد نهاية المقطع وقت مناسب لطلب التفاعل، فمن يصل إلى هذه النقطة هو المشاهد الذي اهتم بما تقدمه، واستمتع بطريقة تقديمك للمحتوى.

لذا، في خاتمة مقطعك، اسأل المشاهدين عن رأيهم في نقطة ما أو ما هي النصيحة التي سيعملون بها تاليًا بعد مشاهدة مقطعك. ثم اطلب منهم الإعجاب والاشتراك ومشاركة الأصدقاء في حال وجدوا ما تقدمه مفيدًا.

4. حرر المقطع باحترافية

يدخل سيو اليوتيوب في عملية التصوير وتحرير الفيديو؛ فلها دور كبير في جذب المشاهد والاحتفاظ به لمدة أطول. ما ستقدمه من محتوى أو قيمة سيقدمه العديد من صناع المحتوى حول العالم كذلك على نفس المنصة، فما هو أسلوب مقاطعك الذي سيميزك عن غيرك؟ يؤدي تحديد أسلوب تصوير ومونتاج معين، مع الالتزام بشخصية الهوية التجارية الخاصة بك؛ إلى تميزك عن غيرك بالتأكيد.

هذا بالإضافة إلى الاستعانة ببعض أسرار محرري الفيديوهات، مثل صناعة تنقلات سريعة بين المشاهد في مقطعك، وسد أي فجوة أو فراغ ينتج خلال عملية قص المشاهد وترتيبها، إما عن طريق إضافة نصوص أو رسوم متحركة أو تنقلات (transitions) معينة.

استعن أيضًا بالمؤثرات الصوتية والرسومية، إن كنت تشرح على شاشة حاسبوك، فمن المفضل تسهيل تتبع مؤشر الفأرة على المشاهد، إما عن طريق رسم دائرة على ما ترغب بالنقر عليه، أو تكبير الشاشة (zoom in) في أثناء النقر، وغيرها من المؤثرات.

5. لا تنسَ إضافة صورة ختامية موحدة في نهاية المقطع

تصميم صورة ختامية لا يُظهر مقطعك احترافيًا فحسب، بل يمكنك استغلاله أيضًا في اقتراح فيديوهات أخرى من قناتك، وإضافة دعوة لاتخاذ إجراء مختلفة (CTA) كالاشتراك في القناة وغيرها. بالإضافة إلى أنه يساعدك في زيادة نسبة بقاء المستخدم على المنصة.

قد تبدو مهام التحرير كبيرة وتستغرق وقت طويل، مع حاجتها إلى مستوى عالي من الاحترافيه. يمكنك ببساطة الاستعانة بمحرر فيديو محترف من منصة مستقل، لمساعدتك على إنتاج مقاطع الفيديو المطلوبة بجودة وتفاعلية عالية.

رابعًا: التحسين الداخلي لصفحة مقطع الفيديو

يقصد بالتحسين الداخلي، التعديلات التي ستتم على: (عنوان مقطع الفيديو، وصف المقطع، وسوم المقطع، الصورة المصغرة له). كل هذا له تأثير ما على نسبة النقر إلى الظهور (CTR) لمقاطعك. تمثل نسبة النقر إلى الظهور أحد المعايير التي تنظر إليها منصة اليوتيوب لتقييم مقطعك، وهي توضح عدد مرات ظهور مقطعك في نتائج البحث، وعدد المستخدمين الذين نقروا على مقطعك لمشاهدته.

لا تزيد نسبة النقر إلى الظهور العالية من نسبة مشاهداتك فقط، بل تعزز من اقتراح اليوتيوب مقطعك للمشاهدين إما على الصفحة الرئيسية، أو داخل صفحات الفيديوهات ذات صلة بموضوع مقطعك. بعض أسرار سيو اليوتيوب لهذه النقطة يتلخص في:

1. إضافة الكلمة المفتاحية في عنوان مقطعك

حتى تتصدر نتائج البحث، عليك بتضمين الكلمة المفتاحية المستهدفة في عنوان المقطع، ويُفضل بالتأكيد أن تكون أول العنوان. وضحت إحصائية أن ما يقارب 40% لـ 45% من نتائج البحث تتصدر بسبب احتواء العنوان على الكلمة المفتاحية كاملة، وما يقارب 55% من النتائج الأخرى يحتوي عنوانها على جزء من الكلمة المفتاحية أو مرادفاتها.

ما يقارب 40-45% من نتائج البحث تتصدر النتيجة رقم واحد لاحتواء العنوان على الكلمة الرئيسية كاملة(صورة توضح أن ما يقارب 40 لـ 45% من نتائج البحث تتصدر النتيجة رقم واحد لاحتواء العنوان على الكلمة الرئيسية كاملة)

2. اقتصار العنوان على 60 حرف أو أقل

توصي منصة اليوتيوب بجعل عناوينك أوجز ما يكون، وبصفة معبرة عن محتوى المقطع. ذلك الأمر يجعل تضمين الكلمة المفتاحية في بداية عنوانك أفضل ممارسة قد تقدمها لمقاطعك. نتيجة لذلك، ستتجنب خسارة النقرات على مقطعك بسبب أن اليوتيوب اقتص جزءًا من عنوان المقطع.

لا يحدك هذا العدد من الحروف عن صياغة عنوان جاذب. عنوان مثل “كيف تتعلم البرمجة؟” يبدو بسيطًا، وقد يجلب لك عدد من المشاهدات. لكن، ماذا إن صِغت العنوان ليكون “كيف تتعلم البرمجة في 30 دقيقة؟”، أو “تعلم البرمجة في 5 خطوات (سهلة وسريعة)”، وغيرها من العناوين التي تستطيع صياغتها بصفة مختلفة وجاذبة، إذ العناوين المملة قد لا تُحرز النتائج التي تتوقعها.

3. تصميم صورة مصغرة تُكمل عنوانك

تمثل الصورة المصغرة عنصر جاذب مهم للمشاهدين للنقر على مقطعك، ولا تقل أهمية عن عنوان المقطع. احرص على تصميم صورة مصغرة معبرة عن محتوى المقال ومكملة للعنوان، اجعلها أيضًا مُسلية قدر الإمكان، واهتم بالألوان المستخدمة فيها. يمكنك استلهام فكرة التصميم عن طريق تصفح الصور على جوجل أو في مواقع الصور، أو حتى في أثناء تصفحك اليوتيوب.

صورة مصغرة جاذبة ومعبره عن محتوى المقطع(مثال على صورة مصغرة جاذبة ومعبره عن محتوى المقطع)

4. ضبط وصف الفيديو بشكل مُستهدف

الآن، جاء وقت وصف مقطع الفيديو، تتيح لك هذه المنطقة كتابة نص يصف مقطعك، ويحوي عددًا من الكلمات الفرعية بجانب الكلمة المفتاحية الرئيسية. يكون طول وصف المقطع مفيدًا لليوتيوب لفهم سياق محتوى مقطع الفيديو أفضل ما يكون.

ينصح البعض باحتواء وصف مقطع الفيديو 100 لـ 200 كلمة في المتوسط. لكن، يمكنك كتابة الوصف بالطول الذي تجده مناسبًا لموضوع المقطع، مع توزيع الكلمات ذات الصلة مع الكلمة الرئيسية توزيعًا منطقيًا في الوصف.

5. الاستخدام الأمثل لوسوم Tags اليوتيوب

تساعد الوسوم منصة اليوتيوب على فهم مقطع الفيديو بجانب العنوان ووصف المقطع، وقد أوصت المنصة مسبقًا بإضافة الكلمة المفتاحية الرئيسية كوسم، بالإضافة إلى الكلمات ذات الصلة بالموضوع التي بحثتها مسبقًا في أول خطوات سيو اليوتيوب.

بجانب هذا، تصفح الوسوم المستخدمة أيضًا من قِبل المنافسين في نفس الموضوع الذي ستتحدث عنه؛ إذ تُسهم الوسوم المشتركة في زيادة قابلية اقتراح مقطعك في صفحات مقاطع المنافسين.

وسوم مقطع تظهره إضافة vidIQ(مثال لوسوم مقطع تظهره إضافة vidIQ)

خامسًا: ضبط إعدادات مقطع الفيديو الداخلية على اليوتيوب

لا يتوقف سيو اليوتيوب عند هذا الحد، فبعد انتهائك من صناعة مقطع الفيديو الخاص بك واتباع النصائح السابقة، باستطاعتك أيضًا إضافة المزيد من التحسينات عليه لجعل تجربة المشاهد لديك الأفضل. يمكنك ذلك من خلال:

  • إضافة التسميات التوضيحية على المقطع (CC)

يرى العديد بأن ملف التسميات التوضيحية تستطيع منصة اليوتيوب قراءته؛ ما سيعزز من فهم المنصة لمقطع الفيديو الخاص بك أكثر، وهو ما سيترتب عليه التصدر في محرك البحث.

  • استخدام بطاقات اليوتيوب

تشجع هذه الميزة المشاهدين على التفاعل ومشاهدة ما تقترحه من مقاطع أو قوائم تشغيل، أو اكتشاف قنوات يوتيوب تقترحها، أو زيارة روابط خارجية وغيرها. لكن، ضع ما يكون وثيق الصلة بموضوع المقطع.

بطاقة تقترح مشاهدة مقطع آخر ذا صلة بمحتوى المقطع الحالي(مثال بطاقة تقترح مشاهدة مقطع آخر ذا صلة بمحتوى المقطع الحالي)

  • إنشاء قوائم تشغيل (playlists)

يساعدك إنشاء قائمة تشغيل بها عدد من المقاطع على شكل سلسلة، في زيادة نسبة بقاء المشاهد على المنصة. كما يساعد اليوتيوب في فهم مقاطع الفيديو التي ستعرض تاليًا، وبدوره سيحتل الفيديو الذي بعده في السلسة رقم واحد في اقتراحات اليوتيوب.

  • تحسين صفحة القناة

تحظى صفحة قناتك بعدد لا بأس به من الزيارات، وتحسين مظهرها أمر مهم لك. بجانب تصميم صورة وغلاف متناسق مع هويتك التجارية، اختر أحد مقاطعك المهمة بنظرك، ليكون فيديو مميز يظهر في أول صفحة من قناتك، وخصص الصفحة في العموم لتساعدك على زيارة مقاطع معينة، وقنوات أخرى تابعة لك إن وجدت.

قناة حسوب(مثال على قناة حسوب)

سادسًا: نشر وترويج مقطع الفيديو

لا يقتصر سيو اليوتيوب على التحسينات التي تكون قبل نشر مقطع الفيديو، بل يستمر إلى ما بعد نشره. لا يمكنك نشر مقطعك وانتظار مجيء المشاهدات فقط، بل التفاعل في الساعات الأولى لمقطعك يصنع الفرق في انتشاره.

عليك بنشر وترويج مقطع الفيديو لجمهورك الحالي سواءً في النشرة البريدية، أو على منصات التواصل الاجتماعي. بالإضافة إلى منصات الأسئلة والمجتمعات كحسوب I/O. راعي فقط وضع رد يُفيد السائل وتضمين مقطعك ضمن الجواب بصفة غير مباشرة.

يمكنك أيضًا بناء تعاون مع أحد صناع المحتوى على اليوتيوب للترويج لمقاطعك، فهذه من الطرق الجيدة لزيادة عدد المشاهدات والمشتركين. كما يمكنك الاستعانة بإعلانات اليوتيوب كونها رخيصة بعض الشيء للترويج حسب الفئة المستهدفة أو الكلمة المفتاحية، لحين بناء قاعدة جمهور عريضة تستطيع الاعتماد عليها في التفاعل على مقطعك.

أخيرًا، لا تنسَ أن التفاعل مع تعليقات المشاهدين على مقطعك مهم، كون المنصة بالأساس منصة اجتماعية. احرص على الرد على التعليقات في الأيام الأولى من نشر المقطع، أو الرد على جميع التعليقات في جميع الأوقات حسب انشغالك. كذلك، امنح رمز “القلب الأحمر” لإظهار التقدير لبعض التعليقات المفيدة.

سابعًا: متابعة التحليلات واستمرار عملية سيو اليوتيوب

على خلاف المقالات، لا تستطيع التعديل مباشرةً على مقاطع الفيديو التي حُررت ونُشرت بالفعل، كما لا تستطيع إعادة توجيهها لمقاطع أخرى. كل ما يمكنك فعله هو تتبع أداء المقاطع لمعرفة ما يُحقق أداء عالي. أهم المؤشرات التي ترغب بمتابعتها:

1. بيانات معدل الاحتفاظ بالجمهور

عن طريق الدخول إلى “أستوديو اليوتيوب” ثم اختيار “الإحصاءات” من الشريط الجانبي على اليمين، يمكنك اختيار مقطع الفيديو المراد تحليله. يُظهر لك اليوتيوب بيانات مختلفة عن أداء المقطع، منها معدلات الاحتفاظ بالجمهور.

يمكنك من خلال الرسم البياني التالي ملاحظة أن ما يقارب 50% من المشاهدين يشاهدون أول 30 ثانية تقريبًا من مقطع يقارب الثلاث دقائق، ثم يوجد هبوط حاد في نسبة بقاء المشاهدين في الثواني التي بعدها.

مثال لمنحنى سيء لنسبة بقاء المشاهدين على مقطع ما(مثال منحنى سيء لنسبة بقاء المشاهدين على مقطع ما)

يوضح الرسم البياني معدل الاحتفاظ بالجمهور لجميع المشاهدات على المقطع على شكل منحنى من أول ثانية إلى آخر ثانية في المقطع. يمكنك من خلال هذا الرسم البياني تحديد المشاهد التي نالت على إعجاب المشاهد وجذبت انتباهه، لجعل مقاطع الفيديو المستقبلية أكثر جذبًا وتفاعلًا.

ليس هذا فحسب، بل يمكنك من خلاله معرفة المشاهد التي حصل فيها هبوط حاد في المنحنى، تحليلها وتجنب الوقوع في نفس الأخطاء. في المثال السابق بعد أول 30 ثانية من المقطع حصل انخفاض حاد في نسبة الاحتفاظ ولم تزد النسبة بعدها بل ظلت في النقصان.

يثير هذا العديد من التساؤلات، فالمقطع بالأساس مقطع موسيقي، فهل يوجد نسخة مختلفة من اسم المقطع الموسيقي يبحث عنه المستخدم ويكتشف بعد كم ثانيه أن مقطعنا هذا ليس النسخة التي يبحث عنها؟ ابحث وحلل.

2. أداء الكلمات المفتاحية بالتوازي مع نية المستخدم

يُظهر لك ستوديو اليوتيوب الكلمات المفتاحية التي تتصدر فيها نتائج البحث لكل مقطع. يمكنك الاستفادة من هذه البيانات لمعرفة ما إذا كان مقطعك يسير نحو اتجاه جيد. إذ إن الكلمة المفتاحية التي تجلب لك متوسط مدة مشاهدة عالية، هي الكلمة التي تلاقت مع نية المستخدم وحققت له الفائدة المرجوة.

ادخل على “أستوديو اليوتيوب” واختر “إحصاءات” من الشريط الجانبي على اليمين، ثم اختر المقطع الذي ترغب بتحليل بياناته. بعد ذلك، اختر نافذة “مستوى الوصول إلى الجمهور” ستجد مصادر الزيارات تحت الرسوم البيانية، انقر على “الاطلاع على المزيد”.

عندما تفتح لك النافذة ستجد في مصدر الزيارات “بحث YouTube”، اضغط عليه ليُفصل لك الكلمات التي جلبت لك عدد المشاهدات من محرك البحث على اليوتيوب.

كلمات تجلب متوسط مشاهدات عالي لمقطع ما(مثال لكلمات تجلب متوسط مشاهدات عالي لمقطع ما – مصدر الصورة)

انفوجرافيك قائمة مهام سيو اليوتيوب

قائمة مهام سيو اليوتيوب

كما ترى، مهام سيو اليوتيوب ليست بالأمر السهل وتتطلب متابعة وتحليل دائم لمواكبة تطور منصة اليوتيوب باستمرار. يمكنك الاستعانة بخبير سيو من منصة مستقل، لمساعدتك على ضبط معايير سيو اليوتيوب المختلفة وتتبع أداء قناتك ومقاطعك. مع أخذ جميع ما ذُكر في الحسبان، لا تنسَ نشر مقطع فيديو مسلي يجلب تفاعل جيد، ويتصدر أُولى مراتب نتائج البحث.

تم النشر في: أدلة شاملة، التسويق الرقمي منذ أسبوعين