دليلك الشامل إلى الانفوجرافيك Infographics

لطالما كانت المادة المرئية أسرع وأبلغ وأفضل في إيصال المعلومات وشرح التفاصيل وجذب انتباه العملاء من الأساليب النصيّة التقليدية، وإن كنت تخطط لإطلاق مشروعك التجاري الجديد أو كنت تملك واحدًا مسبقًا وتفكر في أسلوب جديد لعرض تفاصيل منتجاتك وخدماتك على عملائك بشكلٍ جذّاب وواضح، فسيكون الانفوجرافيك Infographic هو أداتك الذهبية لتحقيق ذلك.

كيف ومتى وأين يجب عليك استثمار الانفوجرافيك في أعمالك؟ هذا ما سوف نجيب عنه في دليلنا الشامل الذي بين يديك، حيث سنخوض رحلة شيّقة نشرح فيها بالتفصيل كل ما تحتاج إلى معرفته حول مفهوم الانفوجرافيك.

جدول المحتويات:

ما هو الانفوجرافيك؟

أما عن معنى الانفوجرافيك (Infographic) فهو مصطلح تعليمي وتسويقي جديد، يشير إلى توظيف العنصر المرئي (الجرافيك graphic)، الذي قد يكون على شكل صور أو مخططات أو ترسيمات أو رموز، لتوضيح المعلومات (information) وتوصيلها بأسلوب واضح ومبسّط وجذّاب في الوقت نفسه. وهذان هما الركنان الأساسيان اللذان اشتُقّت منهما كلمة انفوجرافيك في الواقع.

لا بد أنك صادفت إحدى منشورات أو صور الانفوجرافيك على شكل بروشورات توضيحية لمنتج أو خدمة أو موضوعٍ معيّن في مكانٍ ما ولكن لم تكن تدري أن لها مصطلحًا خاصًّا يُدعى الانفوجرافيك. المنشورات التوعوية وبروشورات شرح الوظائف الأساسية لمنتج معيّن وكذلك الصور المستخدمة لشرح أو تفصيل أي موضوع أو مفهوم غير واضح، كلها تُعد أمثلة عن الانفوجرافيك.

العنصر الجاذب في الانفوجرافيك هو ما يميّزها عن غيرها من صور الشروحات التقليدية، فلا بُد من إضفاء بعض التصاميم والألوان والعبارات والأساليب المميزة لجذب انتباه القارئ أو العميل. وعلى الرغم من أن عنصر الجذب من الأركان الأساسية في الانفوجرافيك، إلا أنه يجب أن يكون مترافقًا مع شرح واضح ودقيق وواقعي للهدف، فلا معنى من انفوجرافيك جذاب ولكنه لا يشرح أو يذكر ميزات أو آلية استخدام المنتج شرحًا وافيًّا.

تاريخ الانفوجرافيك

في الواقع يعود وجود الانفوجرافيك بمفهومه العام إلى أكثر من 25 ألف سنة، وقد تمثّل آنذاك على شكل نقوش اكتُشفت في كهوف Sera Da Capivara في البرازيل، فكل الترسيمات والنقوش والحفريات التي رسمها أسلاف البشر والتي توضح معالم تاريخية أو أحداث أو قصصًا قديمة تُعدّ شكلًا من أشكال الانفوجرافيك.

أما عن المفهوم العصري لمصطلح الانفوجرافيك الذي نعرفه الآن فهو يعود إلى عام 1979 على يد المصمم الجرافيكي البريطاني “Nigel Holmes”، الذي وظّف الرسومات التوضيحية توظيفًا غزيرًا في منشوراته التوضيحية عن مختلف المواضيع العلمية والتسويقية.

وفي مطلع تسعينيات القرن الماضي توسّعت رقعة استخدام مصطلح الانفوجرافيك للتعبير عن الترسيمات التوضيحية الجذّابة للمنتجات، كما استُخدم مصطلح جرافيك المعلومات (Information Graphics) أيضًا بشكل متبادل مع مصطلح الانفوجرافيك.

وأولى الكتب التي تعمّقت في شرح وتفصيل استراتيجيات تصميم الانفوجرافيك هو الكتاب الفريد (Infographic: The Power Of Visual Storytelling) لمؤلفيه “جايسون لانكو، وروس كروكس، وجوش ريتشي”، والذي نُشر للمرّة الأولى عام 2012.

وقد أكد المؤلفون في هذا الكتاب بأن أي صورة تشرح فكرة معيّنة مهما كانت بسيطة تُعد شكلًا من أشكال الانفوجرافيك، فاللافتات المرورية في الطرقات التي تحمل أشكالًا بسيطة هي عبارة عن انفوجرافيك بسيط.

أهمية الانفوجرافيك: لم ومتى تحتاج إلى استخدامه ؟

لم عليك استخدام الانفوجرافيك في التسويق؟ وما هي المزايا والثمار التي يمكنك أن تحصدها من استثمار هذا الأسلوب الفريد لعرض المعلومات في مشروعك التجاري؟ في الواقع الأمر لا يحتاج إلى التفكير، فالتسويق هو أساس نجاح المشاريع التجارية، وأي استراتيجية تسويقية كانت لها عاملين أساسيين، هما: عامل الإعلام وعامل الجذب.

أما عامل الإعلام فهو يتعلق بإخبار العميل بالمعلومات والتفاصيل الفنية عن المنتج، أما عامل الجذب فهو ما يدفع العميل لإكمال قراءة إعلاناتك أو متابعتها. أما عن فوائد الانفوجرافيك واستخداماته التي يمكنك استثمارها في مشروعك فيمكننا تلخيصها في النقاط التالية:

  • طريقة رائعة لاستعراض القصص المرئية: يمكنك مثلًا أن تستعرض مشكلة معينة تواجه العميل على شكل قصّة مصوّرة، وتضع منتجك ضمن هذه القصة القصيرة كبطلًا يحلُّ مشكلة العميل بكل بساطة.
  • تسهيل وتبسيط المعلومات وتعزيز تذكرها من قِبل العملاء: فالذاكرة الصوريّة أفضل من الذاكرة النصيّة. ووفقًا للعديد من الدراسات فإن 90% من المعلومات التي يعالجها دماغنا يوميًّا تُصنّف معلومات مرئيّة، كما أن سرعة معالجة التفاصيل المرئية (الصور) في الدماغ أسرع بـ 60 ألف مرّة من التفاصيل النصيّة.
  • الجاذبيّة الكبيرة للعناصر المرئية: فالعملاء عمومًا يحبّون المواد التفاعلية لا سيّما الصور والرسومات البيانيّة المختصرة، وهذه كلّها من العناصر الأساسية في الانفوجرافيك.
  • تعزيز علامتك التجارية أو متجرك الإلكتروني: فالصور والألوان والتصاميم التي تقدّمها للعملاء عبر الانفوجرافيك الخاصة بمنتجاتك أو خدماتك سرعان ما ستصبح وسمًا خاصًّا بشركتك.
  • تقديم لمحة عامّة عن موضوع معين: حيث يُستخدم الانفوجرافيك بشكل أساسي من أجل تفصيل جوانب الموضوع المعقدة وتقسيمها إلى عناصر أبسط تُستعرض على شكل صور ورموز ضمن الانفوجرافيك. بالإضافة إلى استخدام الانفوجرافيك في تلخيص المقالات والدراسات الطويلة ومقارنة عدّة خيارات مُتاحة أمام العميل أو القارئ في موضوع معيّن.
  • توظيف الانفوجرافيك في زيادة الوعي حول أمر ما: مثل البروشورات الصحيّة والوقائية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية خلال فترة انتشار وباء الكورونا المستجد عام 2019.

من بإمكانه الاستفادة من الانفوجرافيك؟

يمكن استثمار الانفوجرافيك في معظم أشكال المشاريع التجارية والصناعية بسبب قدرته على إيصال المعلومات المعقدة بأسلوب واضح وبسيط، وهو ما يحتاجه معظم أصحاب الأعمال، ولكن مع ذلك هناك بعض المجالات التي يمكنها الاستفادة من الانفوجرافيك أكثر من سواها من المجالات، ونذكر من هذه المجالات:

  • المسوّقون

حيث تعتمد العديد من استراتيجيات التسويق الحديثة على الانفوجرافيك في زيادة التفاعل مع قاعدة العملاء المستهدفة من خلال الإعلانات والبروشورات، بالإضافة إلى شد الانتباه وبناء وعي حول العلامة التجارية واسم الشركة أو المتجر الإلكتروني.

  • المستشارون

يستخدم المستشارون في الشركات الانفوجرافيك لسببين أساسيين: الأول هو استعراض خطير سير مشروع معيّن تخطط له الشركة بشكل مرئي وواضح، وهو ما يُعرف بانفوجرافيك التغير الزمني (timeline infographic). أما الثاني فهو تبسيط مفاهيم أو مصطلحات خاصة بمشاريع أو منتجات أو خدمات الشركة لعملائها، لا سيّما في أعمال شركة لشركة (B2B).

  • الحكومات

حيث تستخدم الحكومات عادةً الانفوجرافيك لتوضيح الدراسات أو الإحصائيات الرسمية التي تجريها للمواطنين بشكل بسيط وعلني.

  • المعلّمون

ولعلهم أكثر شريحة تستفيد من الانفوجرافيك في مجالها، العديد من المؤسسات التعليمية تنتهج الانفوجرافيك على أنه استراتيجية تعليمية متطورة تسعى لتوضيح الأفكار والمفاهيم العلميّة بشكل تفاعلي (مرئي) للطلّاب من أجل تعزيزها وترسيخها في أذهانهم.

  • المنظمات غير الربحية

مثل المنظمات الصحية والاجتماعية والمنظمات الخيرية وغيرها، وتستخدم هذه المنظمات الانفوجرافيك من أجل نشر الوعي حول مواضيع مهمة، مثل المخاطر الصحية للتدخين على سبيل المثال، بالإضافة إلى تشجيع الأفراد على التبرّع لهذه المنظمات وزيادة الوعي الاجتماعي حولها.

مميزات الانفوجرافيك وعيوبه

قد يتبادر إلى ذهنك سؤال: هل سأستفيد حقًّا من استثمار الانفوجرافيك في حملاتي التسويقية لمشروعي؟ ما هي المميزات التي سأحصل عليها وما هي العقبات التي قد تواجهني عند تبنّي للانفوجرافيك في شركتي أو متجري؟ الانفوجرافيك مثل غيره من أدوات الاستعراض المرئية المعاصرة، يملك إيجابيات وسلبيات. لذا نستعرض أهم العوامل المؤثرة لكلا الجانبين:

أولًا: إيجابيات الانفوجرافيك

1. سهلة الفهم والتذكّر

يمكن لصورة انفوجرافيك واحدة أن توصل فكرة ما خلال ثوانٍ معدودة مقارنةً بدقائق طويلة سيهدرها العميل في قراءة نص يوضح الفكرة ذاتها. فالأشخاص عمومًا يتذكرون 83% من التفاصيل التي يرونها بأعينهم مقارنةً بـ 20% من التفاصيل التي يقرأونها.

2. لا يحتمل التأويل

فالكلمات عادةً يمكن تأويلها أو فهمها فهمًا خطأ وذلك اعتمادًا على السياق التي تُذكر فيه، في حين أن الصور والأشكال الترسيمية تكون واضحة ومباشرة ولا تترك مجالًا للتشكيك أو التأويل. بمعنى أنك إن أردت إطلاق منتج أو خدمة مميزة أو فريد للمرة الأولى في السوق وتحتاج إلى توضيح آلية أو طريقة عملها دون التباسات فالانفوجرافيك هو خيارك الأفضل.

3. الجاذبيّة البصرية

إذ تمتلك صور الانفوجراف القدرة على شدّ أنظار الجماهير إلى المضمون، بالطبع إن كان التصميم جذابًا والعبارات التسويقية ملفتة.

4. قابلية المشاركة

بإمكانك نشر الانفوجرافيك الخاص بشركتك على وسائل التواصل الاجتماعي، وبسبب سهولة القراءة والجاذبيّة السريعة للانفوجرافيك ستجد مشاركات كثيرة من قِبل المتابعين، وهذا سيؤمن لك انتشار منتجك أو خدمتك بسرعة كبيرة لا تتقارب مع أي منشور نصّي أو ترويجي قد تنشره على صفحاتك.

5. الحصول على زوّار لموقعك

بإمكانك إرفاق رابط خاص بموقعك أو متجرك ضمن الانفوجراف ذاته ومشاركته في حساباتك على وسائل التواصل، عندها ستحصل عبر مشاركة المتابعين لمنشورات الانفوجرافيك على روابط باك لينك لموقعك، وبذلك ستنجح في جذب المزيد من الزوار إلى موقعك ومعهم المزيد من فرص الشراء والعملاء المحتملين.

ثانيًا: عيوب الانفوجرافيك

1. تستهلك بعض الوقت

إعداد انفوجرافيك احترافي، بتصميمه ومحتواه يتطلب استثمار الكثير من الوقت والجهد. على الرغم من برامج وأدوات التصميم التي سهّلت علينا المهمة، إلا أن عملية صنع المحتوى ودراسة وهندسة الجمل التسويقية والتصاميم والأشكال المُرفقة ضمن الانفوجراف تحتاج إلى وقتٍ كبير، قد يكون من الحكمة استغلاله في استراتيجيات تسويقية أكثر فعاليّة.

2. قد يحتاج إلى تكلفة إضافية

الانفوجرافيك مثل غيره من استراتيجيات التسويق الاحترافية يحتاج إلى تخصيص ميزانية له، لذا فإن الشركات والمشاريع التجارية الصغيرة تحتاج إلى توظيف مصمم إنفوجرافيك وهذا ما يضع عبئًا إضافية على ميزانية الشركة، التي قد تكون محدودة جدًا في الأساس. لكن هناك حل أفضل لهذه النقطة ألا وهو توظيف مصمم مستقل عبر موقع مستقل، أكبر منصة عمل حر عربية، لإنجاز المهمة بسرعة وأمان وتكلفة مقبولة.

3. هامش واسع لعدم النجاح

حتى وإن استثمرت مئات الدولارات في تصميم انفوجرافيك جميل وجذّاب، فقد ينتهي به المطاف إلى جانب المئات وربما آلاف الانفوجرافيك غير الناجحة على الإنترنت. عليك أن تدرك أن تصميم الانفوجرافيك ليس إلا نصف العمل، أما النصف الأخر فهو الترويج المناسب لها.

أنواع الانفوجرافيك واستخداماته

يتميز الانفوجرافيك بتعدد أشكال وأنواع وطُرق تقديمه للعملاء والمستخدمين، بالطبع لا يجب أن توظّف كل أشكال الانفوجرافيك في مشروعك، بل عليك أن تختار نوع أو اثنين مناسبين لك، وتركيز استثمارك للوقت والمال والموارد البشرية على هذين النوعين. تتضمن أشكال الانفوجرافيك ما يلي:

1. الانفوجرافيك الإحصائي Statistical infographic

إن كنت ترغب في عرض إحدى إحصائيات منتجاتك أو خدماتك التجارية بشكل مرئي مع تقديم بيانات عملية للنجاح الذي أحرزته شركتك ودعم ثقة العملاء بتلك الإحصائيات عبر عرضها بشكل مرئي، فالانفوجرافيك الإحصائي هو خيارك الأفضل.

يركز الانفوجرافيك الإحصائي على الأرقام التي تعكس جودة منتجك ونجاحه في سوق العمل، والتصاميم والصور والمخططات البيانية التي يمكن أن تجمعها سويّة مع تلك الأرقام بأسلوب مميز ضمن الانفوجرافيك، مما يساعدك على تحويل الأرقام المملة بالنسبة للعملاء إلى مادة مرئية جميلة وملفتة تعزز ثقتهم بعلامتك التجارية.

2. الانفوجرافيك التعليمي Informational infographic

يعتمد مفهوم الانفوجرافيك التعليمي على تأكيد مفهوم أو فكرة معيّنة، وهو النوع المفضل في حال أردت شرح أو تبسيط مفهوم جديد تتبناه في منتجات أو خدمات شركتك، وتسليط الضوء على المعنى العام له، وكيف يساهم هذا المفهوم الجديد في حل مشاكل العميل وتلبية طلباته.

ينقسم الانفوجرافيك التعليمي عادةً عدّة أقسام ضمن البروشور نفسه، كل قسم له عنوان أو خط عريض حول مفهوم أو فكرة معيّنة لمنتجك. ترقيم كل عنوان ستكون خطوة جيّدة لتسهيل عملية تصفح الانفوجرافيك من قِبل عملائك.

كما أن تضمين عنوان أساسي للانفوجرافيك يتضمن عددًا ستكون فكرة رائعة لجذب انتباه العملاء. كأن تقول مثلًا: 5 فوائد يقدمها لك المنتج المميز (س)، ومن ثم تخصص 5 أقسام لكل فائدة. من الجيّد أيضًا تغيير تنسيق الخطوط أو الألوان أو تبديل اتجاهات الأشكال أو الخطوط وغيرها للمحافظة على انتباه العملاء ودفعهم لقراءة تفاصيل الانفوجرافيك حتى النهاية.

3. انفوجرافيك العمليات Process infographic

هذا النوع متخصص في شرح خطوات أو مراحل استخدام منتج أو خدمة لحل مشكلة معينة، كما يمكنك استثماره في تبسيط مراحل تصنيع منتجك للعملاء، في محاولة كسب ثقة العملاء من خلال التأكيد على جودة وإتقان مراحل التصنيع.

يمكنك عبر انفوجرافيك العمليات بسط وتوضيح طريقة استخدام منتجك من خلال خطوات محددة، يمكنك أن تضع صورة أو شكلًا في كل خطوة توضح طريقة العمل. كما يمكنك شدّ انتباه العميل بتغيير تصميم الخطوط وألوانها في كل مرحلة.

يمكن لتسلسل الخطوات أن يكون عموديًّا أو أفقيًّا، ويفضل أن ترفق أسهمًا بعد كل خطوة تدل القارئ فيها إلى الخطوة التالية، وحاول أن تسلسل الخطوات على شكل حرف S لكي تستثمر المساحات الفارغة ولكي يتسع إطار الانفوجرافيك لكل الخطوات دون الحاجة إلى تصغير الخطوط والأشكال.

4. انفوجرافيك المقارنات Comparison infographic

إحدى أصعب القرارات التي يواجهها العملاء عادةً هي الاختيار من بين مجموعة متشابهة من المنتجات. لذا إن أردت أن تجري مقارنة تستعرض فيها ميزات منتجاتك عن المنتجات التقليدية الأخرى، أو إن كنت تقدم مجموعة متنوعة من المنتجات المتشابهة وترغب في شرح الفروق الأساسية بينها للعميل ليسهل عليها الاختيار، فالحل هو انفوجرافيك المقارنات.

يعد هذا النوع شكلًا من أشكال الانفوجرافيك التفاعلي، حيث يدفع العميل أو القارئ إلى التفاعل مع تفاصيل المقارنة وإجراء جولة تفكير من أجل تقييم إيجابيات وسلبيات كل الطرفين والخروج بنتيجة سريعة لأفضل الخيارات المطروحة ضمن الانفوجراف.

التصميم الشائع لهذا النوع من الانفوجرافيك هو عن طريق تقسيم الإطار إلى قسمين، إما بشكل عمودي أو أفقي، وكل يقسم يضم نوعًا من المنتجات أو الخدمات. من المفيد تخصيص كل خيار بلون مختلف لإظهار الفرق بينهما.

وإن أردت جذب العميل لاختيار منتجك على المنتج الآخر المُقارن به فيمكنك عندها تخصيص قسم منتجك بلون جذّاب للعين (الألوان الفاتحة عادةً) مثل اللون الأرجواني. يمكنك أيضًا تقسيم الانفوجرافيك إلى عدّة أقسام إن أردت إجراء مقارنة بين أكثر من نوعين من المنتجات أو الخدمات.

5. انفوجرافيك القوائم List infographic

إن كنت تخطط لمشاركة عملائك قائمة من المنتجات أو الخدمات الجديدة أو قائمة من الأمثلة عن استخدامات عملية لإحدى منتجاتك أو خدماتك، فلم لا توظّف الخيار الأمثل لذلك، انفوجرافيك القوائم.

تتميز انفوجرافيك القوائم بأن محتواها مباشر، بمعنى أن العميل أو القارئ لا يحتاج إلى إجراء مقارنة أو فهم العناصر أو الخطوات السابقة ضمن الانفوجرافيك نفسه، فكل تعداد ضمن القائم مستقل بذاته. يتشابه هذا النوع مع القوائم التقليدية إلا أنه يوظّف التصاميم الجذّابة، مثل الخطوط الملفتة والألوان المميزة، بالإضافة إلى استبدال التعداد أو الترقيم برموز أو أيقونات تعكس التعداد.

على سبيل المثال قد تصمم انفوجرافيك يستعرض قائمة الوظائف التي يقدّمها الخلّاط المطبخي الخاص بشركتك، يمكنك عندها أن تضع ميزات ذلك الخلّاط وتضع رمز يشير إلى سرعة الدوران -ربما رمز دوامة مثلًا- في التعداد الذي يشير إلى سرعة دوران الخلّاط العالية.

ما الفرق بين الانفوجرافيك والجرافيك والموشن جرافيك؟

يخلط الكثيرون بين مفهوم الانفوجرافيك والموشن جرافيك وأيضًا مصطلح الجرافيك، وعلى الرغم من أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين هذه المجالات، إلا أن لكلٍّ منها مميزاته واستخداماته. لم تحتاج إلى التفريق بين هذه المصطلحات؟ ببساطة لكي تتمكن من توظيف كلٍّ منها في مكانه المناسب ضمن مشروعك.

يشير مصطلح الجرافيك أو التصميم الجرافيكي إلى أي شكل أو صورة أو رمز، مع أو بدون نص، يوضح أمر معيّن على وجه التحديد. أما الانفوجرافيك هو مزيج من الصور والنصوص والرسوم البيانية والأشكال الملفتة منسّقة في صورة أو بوستر واحد، الهدف منه هو تقديم معلومات وتفاصيل تهم القارئ أو العميل عن موضوع أو منتج معيّن بأسلوب ملفت وممتع وبسيط في الوقت نفسه.

هذا يعني أن الانفوجرافيك شكل من أشكال الجرافيك. على سبيل المثال بوستر عن عروض شهر رمضان المبارك يمثل شكل من أشكال الجرافيك وليس الانفوجرافيك، ببساطة لأنه ليس هدفه استعراض أو شرح تفاصيل عن منتج أو خدمة معينة وإنما استعراض المنتجات بشكلٍ عام.

بالمقابل يشترك الموشن جرافيك مع الانفوجرافيك من ناحية الهدف أو النتيجة، لكن الأسلوب المستخدم لذلك هو ما يميز الموشن جرافيك. يجمع الموشن جرافيك بين الصور والأشكال المتحركة (GIF’s) والنصوص والألوان والأشكال والترسيمات البيانية، بالإضافة إلى الصوت أو الموسيقى، يجمعها كلها في فيديو متحرّك. الحركة التي يتميز بها الموشن جرافيك هي ما تشدّ المتابعين وهو سبب تفضيله، من حيث عامل الجاذبية، عن الانفوجرافيك، الذي يتضمن العناصر ذاتها تقريبًا ولكن في قالب جامد صامت.

كيف تصمم انفوجرافيك احترافي خطوة بخطوة؟

يعتقد الكثيرون أن عملية تصميم الانفوجرافيك عملية بسيطة، هي في الواقع كذلك، فيمكن لأيًا كان تصميم انفوجراف تقليدي، لكن أن تنجح في تصميم انفوجرافيك احترافي وجذّاب! هنا تمكن المعضلة. إن أردت جذب عملائك إلى محتوى الانفوجراف فأنت بحاجة إلى خطّة محكمة وتصميم دقيق ومدروس لمختلف عناصر الانفوجرافيك.

وقد أعددنا لك فيما يلي دليلًا مبسّطًا لأبرز مراحل تصميم الانفوجرافيك، التي يجب أن تقف عندها إن أردت تصميم انفوجرافيك احترافي لمشروعك. يمكننا أن نلخصه في سبع عوامل:

أولًا: حدّد الهدف من الانفوجرافيك

عليك أن تسأل نفسك السؤال التالي: ما الذي تحاول أن تحققه من خلال الانفوجرافيك؟ هل ترغب في تعريف عملائك على مميزات ووظائف منتجك الجديد العصري؟ أم تريد أن تُظهِر لعملائك أحدث الإحصائيات عن النجاحات التي حققتها خدمات شركتك الجديدة؟ تحديد الهدف من الانفوجرافيك هو الخطوة الأولى للوصول إلى النتائج المطلوبة.

ثانيًا: تعرف على قاعدة العملاء المستهدفة

قد تبدو هذه الخطوة غير مرتبطة بالانفوجرافيك للوهلة الأولى، ولكنها بعكس ذلك. حيث تساعدك على تحديد الخط العام الذي يجب أن تسير وِفقه في سائر المحطّات التالية، كيف ذلك؟ حسنًا ببساطة لأن معرفة العملاء المستهدفين يساعدك على تحديد أسلوب التصميم، بما في ذلك الألوان والخطوط والأشكال وغيرها.

على سبيل المثال، إن كان الانفوجرافيك يستهدف النساء فمن الضروري أن تضع ألوانًا ذات طابع أنثوي، مثل الزهري والأصفر وغيرها. حاول أن تحدّد كل العناصر المتعلقة بالعملاء المستهدفين، ابتداءً من الجنس والحالة الاجتماعية وصولًا إلى الاهتمامات والهوايات والتفضيلات وغيرها.

ثالثًا: اجمع المعلومات بدقّة

أشرنا سابقًا بأن جوهر الانفوجرافيك هو تقديم المعلومات المفيدة للعملاء، لذا فإن وجود معلومات صحيحة ودقيقة وذات قيمة حقيقية ضمن الانفوجرافيك قاعدة أساسية لا يجب أن تغيب عن تفكيرك أثناء إعداد المحتوى العلمي للانفوجرافيك.

إن أردت استعراض جانب علمي من منتجك فقد تحتاج إلى متخصص في هذا المجال، كأن تذكر مثلًا الصفات الفنيّة أو التقنيّة للحواسيب الجديدة التي تسوّق لها، فإن كنت تملك خبرة في ذلك المجال فبإمكانك أن تكتب المحتوى بنفسك مع توخي الحذر في انتقاء المعلومة الأكثر أهمية للعميل دون توسّع ممل أو اختصار مخلّ. أما إن لم تكن على دراية بالأمر فعليك بأحد الخبراء لكتابة ذلك المحتوى.

ثالثًا: ارسم المسودة

من الجيّد بعد جمع كافّة المعلومات المتعلقة بمحتوى الانفوجرافيك، أن تبدأ بإعداد مسودة العمل. ضع ورقة بيضاء وقلمًا أمامك وابدأ بطرح السؤال التالي على نفسك: ما هي أفضل طريقة لتقديم المعلومات -المحتوى- التي أعددتها للعملاء؟ ما هو نوع الانفوجرافيك المناسب لكي يصل الفحوى إلى العميل بالشكل الصحيح؟ ما هو طول الانفوجرافيك المناسب للمحتوى الذي أعددته؟

عليك أن تبدأ باختيار نوع الانفوجرافيك، وقد فصّلنا كل نوع وطبيعة المحتوى المناسب له فيما سبق، لذا ستكون عملية الاختيار بسيطة. بعد اختيار نوع الانفوجرافيك حدّد الطول المناسب، وذلك يعتمد في الواقع على كثافة المعلومات التي تريد عرضها، لكن عمومًا حاول أن تجعل الانفوجرافيك قصيرًا قدر الإمكان لكي لا يشعر العميل بالملل أثناء تصفح معلوماته.

رابعًا: خطط للتصميم النهائي

في هذه الخطوة كل ما عليك هو رسم التصميم العام للانفوجرافيك على ورقة بقلم رصاص عادي، ولتكن الورقة بنفس مساحة الانفوجرافيك الذي تخطط لتصميمه. ابدأ بتوزيع نص المعلومات التي اخترتها لمحتوى الانفوجرافيك، بإمكانك رسم مربع نصي فارغ يمثل مكان النص على الورقة، لا حاجة لكتابة المعلومات على الورقة، يكفي أن تحدد موقعها والحجم الذي سوف تشغله.

احرص على ترك مساحات بيضاء، وهي مساحات فارغة لا تتضمن أية نصوص، لتسهيل وإنشاء محطات استراحة لنظر القارئ أو العميل أثناء تصفح الانفوجرافيك. من الجيد أيضًا أن ترسم التصميم العام على ورقة مدرّجة أو مخططة، لكي يسهل عليك تحديد مواقع مربعات النص والأشكال بدقة.

خامسًا: اختر العناصر الأخرى

بعد وضع المخطط العام للانفوجرافيك والمحتوى العلمي ضمنه، بإمكانك البدء باختيار العناصر التي ترغب بإضافتها إلى التصميم، هذه العناصر تتضمن:

1. اختيار اللون

لا يقل اختيار الألوان المناسبة للتصميم أهمية عن المحتوى ذاته، وعند هذه المحطّة تحديدًا يقع العديد من المصممين في خطأ العجلة فيختارون الألوان بطريقة عشوائية، والنتيجة في النهاية تكون غير مرضية للعملاء. لم اختيار اللون مهم في تصميم الانفوجرافيك؟

الجواب ببساطة لأن الألوان تعكس كلًّا من طبيعة المحتوى وطبيعة الجمهور المستهدف من المحتوى وتؤثر بشكلٍ غير مباشر في كيفية تلقي العملاء للمعلومات والتفاصيل ضمن الانفوجرافيك. كما أن للألوان تأثيرات نفسية وكل لون يعبر عن مشاعر محددة.

إضافةً إلى طبيعة اللون، يلعب سطوع الألوان وتباينها دورًا في كيفية تلقي العميل للمحتوى. على سبيل المثال، يشير اللون الزهري بشكل عام إلى المحتوى الأنثوي، لكن اللون الزهري الفاتح يميل إلى التعبير عن الاندفاع وربما الهمجية، في حين أن اللون الزهري الداكن يضفي طابع البراءة والعفوية.

بإمكانك التعمّق أكثر في علم نفس الألوان وكيفية اختيارها من خلال هذا المقال: علم نفس الألوان: كيف تختار اللون المناسب لعلامتك التجارية؟

2. اختيار نوع الخطوط

يجب مراعاة أمرين اثنين عند اختيار نوع الخطوط ضمن تصميم الانفوجرافيك، الأول هو عنصر الجذب لانتباه القارئ، فبعض الخطوط تشد الانتباه أكثر من غيرها، أما الثاني فهو قابلية القراءة، فعلى الرغم من أن الخطوط المائلة والغريبة تشد الانتباه إلا أنها قد تكون صعبة القراءة بالنسبة للكثير من العملاء، لا سيّما الكبار في السن.

بإمكانك اختيار نوع خط مُلفت حتى وإن كان غريبًا أو مزخرفًا بعض الشيء في عنوان الانفوجرافيك؛ لأن العنوان عادةً ما يكون كبيرًا بما يكفي لقراءة الأحرف المزخرفة. أما في المربعات النصية ضمن محتوى الانفوجرافيك فيفضل أن يكون الخط بسيطًا وسهل القراءة.

يمكنك أيضًا اختيار حتى 3 أنواع من الخطوط ضمن الانفوجرافيك، لكن احرص على أن تكون مناسبة مع بعضها، ولا حاجة للإفراط في اختيار أنواع خطوط أكثر، فهذا يربك القارئ. احرص أيضًا على أن يكون لون الخطوط معاكسًا للون الخلفية من حيث السطوع لكي يكون سهل القراءة.

لحجم الخط أيضًا أهمية كبيرة، فالعناوين الرئيسية والفرعية يجب أن تكون بحجم كبير لجذب انتباه العميل، كون العملاء عمومًا يتصفحون الانفوجرافيك بشكل سريع أولًا لمعاينة المحتوى العام، وأول ما ستقع عليه أنظارهم هو العناوين الرئيسية والفرعية. لذا احرص على أن تكون بحجم كبير وأن تكون ملفتة وجاذبة وتشير إلى صلب المحتوى وأكثر ما قد يهتم القارئ به.

3. اختيار المخططات والرسومات البيانية

إن كنت ترغب بإضافة إحصائيات أو أرقام إلى محتوى الانفوجرافيك فعليك تحديد نوع وطبيعة الرسومات البيانية التي تريد تمثيل الأرقام من خلالها. فكرّ في: ما هو الرسم البياني الأنسب لاستعراض المحتوى الخاص بي؟

لا يفضل اختيار نوع المخطط البياني بعشوائية فلكل رسم استخدام مفضل خاص، على سبيل المثال من المناسب اختيار المخطط البياني الشريطي (Bar chart) في حال أردت إرفاق مقارنات إحصائية لعدّة أصناف من المنتجات، أما مخطط الأعمدة المرصوفة (stacked bar chart) مثلًا فهو مناسب أكثر لمقارنة تطور المبيعات خلال فترة زمنية معينة، أما مخطط الدائرة المجزأة (Pie chart) فهو مناسب لإظهار الحصة السوقية لشركتك.

4. اختيار الصور

العنصر الأساسي وربما الجوهري في أي انفوجرافيك هو فن الصور والأشكال، وبدونها لا يمكن أن نقول عن تصميم معيّن أنه انفوجرافيك. تساعد الصور على إيصال رسال أو معنى معيّن قد تعجز عن شرحه النصوص، كما أن الصور تعزز التواصل بينك وبين عملائك الذين يقرأون الانفوجرافيك. هناك 3 أنواع من الصور يمكنك إضافتها إلى تصميم الانفوجرافيك الخاص بك، وهي:

  • الرموز أو الأيقونات: وهي عبارة عن تصاميم صغيرة رمزيّة، بمعنى أنها تشير إلى معنى عام. مثال على ذلك، أيقونات الفيس بوك والواتساب التي نراها في العديد من البروشورات. تُستخدم الرموز عادةً بديلًا عن التعداد النقطي لا سيّما في انفوجرافيك القوائم، لكن يمكن استخدامها بشكل عام لجميع أنواع الانفوجرافيك.
  • الرسومات: وهي تصاميم رسوم كرتونية عادةً، تتميز بأنها جذّابة جدًا وتروق لمعظم العملاء، بغض النظر عن القاعدة التي تستهدفها. كما أن استخدام الرسومات في تصميم الانفوجرافيك سوف يساعدك على تقليل النصوص وإيصال الأفكار بأسلوب ممتع للقرّاء.
  • الصور الواقعية: ليست بشهرة الرسومات ولا يميل الكثيرون إلى استخدامها، إلا أن الصور الواقعية جيدة وملفتة في بعض الأحيان، لا سيّما إن كنت تريد توضيح معلومة أو منتج لا يمكن توضيحه بواسطة الرسومات. يمكنك استخدام الصور الواقعية خلفية للتصميم أو كعناصر مستقلة ضمن فقرات الانفوجرافيك.

سادسًا: نقل العناصر إلى برامج تصميم الانفوجرافيك

وهي المحطّة الأخيرة، لديك الآن كل ما تحتاج إليه في تصميم الانفوجرافيك لمشروعك، تبقى أن تجمع كل مكونات الانفوجرافيك التي أعددتها في تصميم واحد، وستحتاج من أجل إنجاز ذلك إلى إحدى برامج تحرير الصور الاحترافية. يمكنك اختيار أي برنامج تريد، المهم أن تكون دقة الصورة التي ستخرج بها مرضية، بعض هذه البرامج هي:

  • Venngage: برنامج بسيط وسلس، موجه بشكل أساسي للطلاب، من أجل ذلك تجد النسخة المجانية للموقع مخصصة لهم فقط، ومن سوى ذلك فعليه شراء النسخة المدفوعة لاستخدامه. يتضمن البرنامج خيارات كثير للصور والمخططات البيانية وأنواع الخطوط والقوالب الجاهزة وغيرها.
  • Piktochart: يتضمن هذا البرنامج نسخة مجانية توفر خيارات كافية لمعظم المستخدمين، وهناك نسخ مدفوعة تتراوح بين 12 و43 دولار. يمكنك اختيار قوالب جاهزة للانفوجرافيك، وإضافة النصوص والألوان التي تريدها للتصميم، وبإمكانك أيضًا تصميم الانفوجرافيك من الصفر عبر الخيارات الواسعة التي يقدمها البرنامج.
  • Infogram: وهو برنامج تصميم انفوجرافيك متخصص في البيانات والمخططات الإحصائية. إن كنت ترغب في تصميم انفوجرافيك إحصائي فهذا هو البرنامج المختار. البرنامج مجاني ولكنه محدود الخيارات، إن أردت التطوير للنسخة المدفوعة فتتراوح تكلفة الاشتراك من 25$ إلى 170$ في الشهر الواحد.

حان دور خبراء الانفوجرافيك

إن لم تكن ترغب في خوض تفاصيل مراحل تصميم الانفوجرافيك ومكوّناته وأنواعه وكيفية انتقاء الخيار الأنسب، فبإمكانك بكل بساطة الاستعانة بخبراء متخصصين في هذا المجال. يمكنك أن تجد هدفك في الملتقى الأكبر للمستقلين في عالمنا العربي، منصة مستقل، أكبر منصة عمل حر عربيًا. يمكنك عبر منصة مستقل طرح مشروعك ضمن قسم التصميم الجرافيكي ليتقدم إليه المستقلون المؤهّلون لإنجاز العمل.

بعدها يمكنك الاختيار من بين المستقلين المتقدمين من تراه مناسبًا وجديرًا، والاطّلاع على معرض أعماله ومشاريع التصميم السابقة التي عمل عليها وتقييم أصحاب المشاريع السابقين ممن تعاملوا معه وكانت النتيجة مرضية لهم. بعد اختيار المستقل والبدء بالمشروع سيبدأ هو بالعمل وتسليمه في الموعد المتفق عليه.

أيًّا كان نوع الانفوجرافيك الذي ستختاره من أجل التسويق لمشروعك القادم فعليك أن تعلم أن الاحتراف هو أساس النجاح، وأي استراتيجية تسويق جديدة وعصرية تتبناها ستحصد ثمارها عاجلًا. المنافسة المحتدمة في عصرنا هذا في شتى مجالات العمل تفرض علينا البحث عن استراتيجيات التسويق جديدة باستمرار، والانفوجرافيك سيمنحك دفعة تسويقية قويّة لمشروعك قد تميّزك عن الكثير من المنافسين في سوق العمل.

تم النشر في: أدلة شاملة، تطوير المهارات، منذ أسبوعين