أنواع المتاجر الإلكترونية التي ينبغي لك معرفتها

ساعدت التكنولوجيا الحديثة الشركات والمتاجر على تغيير الطريقة التي يتسوق بها العملاء، كما سهلت هذه التكنولوجيا على المتاجر والشركات تحويل أعمالها رقميًا، وخلقت الكثير من أنواع المتاجر الإلكترونية المختلفة، التي ساعدت على الوصول إلى المزيد من العملاء بشكل فعال وأسرع من أي وقتٍ مضى. إذًا، ما هي أنواع المتاجر الإلكترونية المختلفة عبر الإنترنت؟

جدول المحتويات:

أنواع الأسواق الإلكترونية

التجارة الإلكترونية هي النشاط الذي يتيح للشركات والأفراد شراء أو بيع المنتجات أو السلع أو الخدمات إلكترونيًا عبر الإنترنت. تنقسم أسواق التجارة الإلكترونية إلى أسواق تعمل بالنماذج التالية:

أولًا: نموذج شركة إلى شركة B2B

تشير التجارة الإلكترونية بين منظمات الأعمال وبعضها البعض B2B، إلى الشركات والمؤسسات التي تبيع سلعة أو خدمة إلى شركة أخرى، مثل المصانع وتجار الجملة والتجزئة. يتضمن هذا النوع من التجارة الإلكترونية عادةً منتجات معينة مثل: البرمجيات والمواد الخام وقطع الغيار والخدمات الإلكترونية المختلفة مثل: الخدمات الحوسبة السحابية، وخدمات الدفع الإلكتروني، وغيرها من الخدمات.

ثانيًا: نموذج شركة إلى مستهلك B2C

تشير التجارة الإلكترونية الخاصة بمنظمات الأعمال للمستهلك، إلى عملية البيع الذي يجرى بين الشركات والمستهلكين، وتكون الشركات هي الطرف الذي يبيع للمستهلكين، كما يعد هذا النموذج هو أشهر نموذج مستخدم فى المتاجر وشركات التجارة الإلكترونية، مثل الشركات التي تبيع منتجاتها على مواقعها أو على منصات التجارة الإلكترونية للمستهلكين العاديين.

ثالثًا: نموذج المستهلك إلى شركة C2B

يشير نموذج المستهلك إلى منظمات الأعمال، إلى عملية يبيع فيها الفرد خدماته أو منتجاته إلى الشركات أو المؤسسات المختلفة. ويمتهن هؤلاء الأفراد مهن مختلفة مثل: المحامون وخبراء التسويق الإلكتروني والمصورين والاستشاريين والمستقلين.

رابعًا: نموذج المستهلك إلى المستهلك C2C

يشير نموذج المستهلك إلى منظمات الأعمال، إلى عملية يبيع فيها الفرد خدماته أو منتجاته إلى الأفراد الآخرين. يشمل هذا النموذج معظم عمليات البيع التي تحدث في أسواق النظير للنظير P2P Markets مثل ebay وOlx.

ما هي أنواع المتاجر الإلكترونية؟

المتاجر الإلكترونية هي شكل من أشكال التجارة الإلكترونية التي تتيح للأفراد والشركات والمؤسسات شراء السلع أو الخدمات مباشرة من البائعين عبر الإنترنت، باستخدام أجهزة الحاسوب الخاصة بهم أو أجهزة الهاتف المحمول. قد تكون هذه المتاجر الإلكترونية محال صغيرة أو شركات كبيرة، وقد يكونوا باعة جملة أو تجزئة.

يمكن أن تبيع هذا المتاجر الإلكترونية منتجاتها بشكلٍ مباشر، وذلك عن طريق موقعهم الإلكتروني أو من خلال صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، أو يمكنهم البيع عن طريق منصات أخرى كبيرة، مثل منصة أمازون وخلافه، وذلك في مقابل نسبة من المبيعات الخاصة بهم. تنقسم أنواع المتاجر الإلكترونية إلى الصور التالية:

1. متاجر البيع بالجملة Wholesale stores

يشير البيع بالجملة إلى عملية بيع المنتجات بالجملة وبسعر منخفض عن السوق. غالبًا ما تُباع هذه المنتجات إلى تجار التجزئة، الذين يبيعونها بعد ذلك مباشرةً إلى المستهلكين، وهنا يعمل تجار الجملة كوسطاء بين المصانع وتجار التجزئة. يهتم تجار الجملة بالجانب اللوجستي الخاص بالتعامل مع المصانع، الذي بدوره يسهّل عملية البيع على بائع التجزئة.

تعمل متاجر البيع بالجملة بنموذج منظمات الأعمال إلى منظمات الأعمال B2B بشكلٍ أساسي، وتكون عملياتهم التجارية مصممة خصيصًا لتلبية الطلبات بالجملة. لكن هناك بعض من تجار الجملة الذين يعملون بنموذج منظمات الأعمال للمستهلك B2C، ويعرضون منتجاتهم بشكلٍ مباشر على المستهلكين سواء بأسعار السوق العادية أو بسعر الجملة.

يوجد بعض تجار الجملة الذين يعملون بكلا النموذجين، لكنهم لا يبيعون بسعر الجملة فقط سوى للطلبات الكبيرة، سواءٌ كانت هذه الطلبات من المستهلكين أم من تجار التجزئة. كما يعملون بشكلٍ مرن، إذ يتيح تجار الجملة لتجار التجزئة كميات من المخزون بشكلٍ كبير أو صغير، وهذا كله اعتمادًا على البيانات مثل ما يتم طرحه من المنتجات، والمنتجات التي تباع بشكلٍ أكبر، وخلافه.

نتيجة لذلك، يتوقع تجار الجملة احتمال طلب كميات كبيرة من المخزون مسبقًا بناءً على رغبات تجار التجزئة. ولكن هذا له مخاطر أخرى، فربما يقوم تجار التجزئة برفض أو إلغاء الطلبية لأي سبب، وهنا تقع الخسائر على عاتق تجار الجملة. توجد بعض الطرق للتقليل من هذه المخاطر مثل الشروط الجزائية وما إلى ذلك. لذلك يتعين على تاجر الجملة وضع هذه الأمور في الحسبان، وموازنتها بشكلٍ مستمر.

2. متاجر تعمل بنظام الاشتراكات

تقوم المتاجر الإلكترونية في هذا النموذج بإرسال المنتجات، أو تقديم خدمة معينة بصورة مستمرة، في مقابل اشتراك يُدفع في بداية أو نهاية كل شهر. في الماضي، استخدمت شركات النشر نموذج الاشتراك لتوصيل الكتب والصحف والمجلات شهريًا لعملائها المخلصين، لذا اعتادت الاشتراكات أن تكون محجوزة إلى حدٍ كبير لصناعات النشر.

لكن اليوم، تستخدم معظم الصناعات تقريبًا خدمات الاشتراك لعملائها، حتى توفر لهم منتجاتها وخدماتها بشكل مريح وأكثر كفاءة؛ أحد أكثر نماذج الاشتراك شيوعًا هي صناديق الاشتراكات. يفضل عملاء المتاجر الإلكترونية هذا الأمر في المنتجات التي يحصلون عليها باستمرار، فهم يكرهون عادةً إجراء عمليات الشراء المتكررة، وما قد يكلفهم ذلك من مبالغ إضافية للشحن.

لذا تسهِّل هذه الصناديق والمنتجات التي تصل لهم بشكلٍ مستمر عملية الشراء، وهو ما يجعل المتاجر الإلكترونية تستخدم هذا النموذج، للحصول على أرباح ثابتة من العملاء، مع إمكانية تحفيز المزيد منهم للاشتراك في صندوق الاشتراكات. إلى جانب إمكانية إرسال بعض المنتجات الجديدة للعملاء، لتعريفهم بها وهو ما قد يزيد من عمليات شرائهم في المستقبل إذا لاقت هذه المنتجات إعجابهم، ويؤدي إلى زيادة مبيعات المتجر.

على سبيل المثال بالنسبة لمتجر تجميل، يمكنه تخصيص قيمة اشتراك شهري وليكن 150 دولارًا. في مقابل ذلك، يتلقى العملاء صندوقًا شهريًا مع مجموعة المنتجات التي يرغبون في الحصول عليها، مع إرفاق عينات من المنتجات الجديدة على المتجر، والاهتمام بعرضها بطريقة جذابة في الصندوق، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة رغبة العملاء لشرائها في المعاملات القادمة.

توجد الكثير من المنتجات التي يمكن أن تعمل بنظام الاشتراكات مثل: أدوات الحلاقة، أدوات الصحة والتجميل، أدوات النظافة، أغذية الحيوانات الأليفة، مستلزمات المنازل، الخضروات والفاكهة، البروتينات والمكملات الغذائية والعديد من المنتجات الأخرى.

3. المتاجر التي تعمل بنموذج العلامة الخاصة Private label

يستخدم نموذج العلامة الخاصة بواسطة التجار الذين يمتلكون أفكارًا حول مواصفات المنتجات، لكن لا يملكون المال أو الموارد المناسبة لبناء مصانع مخصصة لإنتاج هذه المنتجات. بالتالي، يتواصل التجار مع المصانع لتولي عملية التصميم والإنتاج، فيقللون من تكاليف التشغيل والعمليات اللوجستية للمتجر، وفي النهاية يبيعون هذه المنتجات على متاجرهم الإلكترونية.

يحتاج أصحاب متاجر العلامات الخاصة إلى امتلاك خبرة كبيرة في التسويق، وذلك من أجل ضمان ثقة العملاء في المنتجات الخاصة بهم. بعد استلام المنتجات من المصانع، يمكن شحن هذه المنتجات إلى المستودعات الخاصة بهذه المتاجر، أو مباشرة إلى المستهلك، أو إلى أطراف ثالثة مثل شركة أمازون.

يمكن لأصحاب هذه المتاجر إرسال عينات من المنتجات إلى أصحاب المتاجر الإلكترونية، فهذا يسمح للمتاجر الإلكترونية باختبار المنتجات أولًا قبل طرحها في الأسواق بشكلٍ نهائي، وبالتالي إجراء التعديلات المطلوبة، لا سيّما مع كونهم لا يشرفون على عمليات التصنيع، فتكون هناك حاجة لاختبار المنتجات.

4. البضائع الإلكترونية أو الرقمية

تعني البضائع الإلكترونية جميع العناصر الموجودة في تنسيق رقمي، بما في ذلك الكتب الإلكترونية والدورات التدريبية عبر الإنترنت، والبرامج والأدوات الرقمية، والمنتجات القائمة على الحوسبة السحابية، والرسومات والسلع الرقمية القابلة للتنزيل، والعناصر القابلة للتنزيل مثل القوالب… إلخ.

عادةً ما تكون هذه هي أنواع البضائع التي تمثل نسبة كبيرة من معاملات التجارة الإلكترونية للسلع الرقمية. لا تحتج هذه المنتجات إلى متاجر في أرض الواقع، أو حتى أماكن لتخزينها، نظرًا لوجودها في صيغة رقمية، وهو ما يجعل تكلفة إدارتها أقل بالنسبة للشركات، ويسهل العمل عليها وبيعها، لكن بالطبع لا بد من تقديمها بالجودة التي يبحث عنها العملاء من أجل إتمام عمليات البيع.

5. الخدمات الإلكترونية

عادةً ما توفر المتاجر والمنصات القائمة على تقديم الخدمات، مجموعة من المهارات المختلفة التي يقدمها المستقلون بمقابل مادي معين. لا يكون هذا المبلغ ثابتًا في كل عملية بيع، ولكن يتحدد وفقًا لطبيعة الخدمة ومتطلباتها، والعرض المقدم إلى العميل.

عادةً ما يحصل مزودي الخدمات الإلكترونية على نسبة من المبلغ المتفق عليه لبيع الخدمة، سواءً من المشتري أو البائع أو الاثنين معًا. تشمل هذه المهارات على سبيل المثال لا الحصر: التسويق الرقمي، التصميم الجرافيكي، تطوير الويب، التدريبات، الكتابة والترجمة… إلخ.

أنواع مواقع المتاجر الإلكترونية

أيًا يكن نوع المتجر الإلكتروني، فهو يحتاج إلى تنفيذ عمليات البيع من خلال موقع مخصص لذلك. تشمل أنواع المواقع التي تقوم المتاجر الإلكترونية ببيع منتجاتها عليها ما يلي:

1. متجر إلكتروني لبائع واحد Single vendor website

موقع الويب الخاص بالتاجر الواحد أو العلامة التجارية الواحدة، هو موقع ويب يبيع فقط السلع أو الخدمات الخاصة به. لذا، تلجأ العلامات التجارية إلى إنشاء هذا النوع من المواقع، حتى تتيح لعملائها شراء منتجاتهم من مكانٍ واحد خاص بهم.

يحتاج تطوير الموقع إلى جهد برمجي، من أجل الاهتمام بالتفاصيل الفنية والتقنية. لذا، إذا كنت ترغب في إنشاء متجر إلكتروني خاص بمشروعك، يمكنك توظيف مطور مواقع من منصة مستقل، منصة العمل الحر الأكبر عربيًا، لمساعدتك على إخراج المتجر بالصورة المطلوبة، ما يعينك على تمييز مشروعك.

2. متاجر التجزئة على الإنترنت

قد يشتمل هذا النوع من مواقع التجارة الإلكترونية على منتجات من مالك الموقع نفسه، إلى جانب منتجات من بائعين آخرين تم منحهم إذنًا للبيع على الموقع. يتحكم مالك الموقع الأصلي في شروط إضافة البائعين الآخرين، وذلك حتى يتيح لهم إضافة منتجاتهم على متجره.

تعد أمازون مثالًا لمواقع البيع بالتجزئة، إذ تمتلك أمازون العديد من المنتجات الخاصة بها، التي تبيعها على موقعها، ولكنها تسمح أيضًا للبائعين الآخرين بالبيع أيضًا على موقعهم. تمتلك أمازون السيطرة على المنتجات التي تخزنها من البائعين، وطرق عرضها. كما تحتفظ بالمخزون في مستودعاتها الخاصة، وتشحنها إلى العميل عندما يقوم بعملية الشراء من على الموقع.

3. الأسواق الإلكترونية

أحد أنواع المواقع الإلكترونية التجارية الأخرى هي الأسواق الإلكترونية، وتنقسم هذه الأسواق إلى عدة أنواع منها: أسواق المنتجات مثل OlX وebay، توفر هذه الأسواق مكانًا للبائعين ورجال الأعمال وأصحاب الأعمال الحرة وغيرهم من الشركات، لإدراج منتجاتهم وخدماتهم وبيعها على هذه المواقع.

تفرض هذه الأسواق بعض القيود على ما يمكن بيعه، وتعمل كوسيط بين البائعين والعملاء، وتتدخل إذا كان هناك نزاع بين البائع والعميل. بخلاف ذلك، يمكن للبائعين فعل ما يريدون بمنتجاتهم أو خدماتهم. تتميز هذه الأسواق بكبر حجمها، وهذا يعني أن المنتجات والخدمات التي تباع على هذه المواقع، تُعرض أمام حشدٍ كبير من العملاء المحتملين.

لذا، حتى الشركات التي لديها مواقعها الخاصة بالفعل، أو تبيعها على مواقع إلكترونية أخرى، يمكنها الاستفادة من خلال عرض منتجاتها للبيع في الأسواق الإلكترونية، إذ من المرجح أن تصل إلى قاعدة أكبر من العملاء، وتتمكن من زيادة عمليات البيع كنتيجة لذلك.

أخيرًا، يعد عالم التجارة الإلكترونية عالمًا مثيرًا وسريع التطور، وينطبق الشيء نفسه بشكلٍ طبيعي على المتاجر عبر الإنترنت، ولهذا السبب تحتاج إلى مواكبة أحدث التقنيات والتغيرات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية، مع الاستفادة من ذلك لتحسين نشاطك التجاري.

تم النشر في: متجر إلكتروني، منذ 3 أسابيع