كيف توظف مطور ويب محترف عبر موقع مستقل؟

يعتقد الكثيرون أن تطوير الويب عملية بسيطة يمكن إنجازها في خطوات سريعة، لكن الحقيقة أنها تمر بمراحل عدة قبل أن يصبح الموقع الإلكتروني جاهزًا للاستخدام، بداية من البناء حتى الصيانة والتحديث. يتأكد مطور الويب خلال كل مرحلة من أداء الموقع للوظائف المنوطة به، من حيث سهولة الاستخدام وسرعة الأداء وإمكانية التوسع والتطوير على ما تم بناؤه. تشمل مراحل تطوير أي موقع إلكتروني كلا من:

  • تطوير النظم الخلفية (Back-end): هي المرحلة الأولى التي يكتب فيها المطورون الشيفرات البرمجية والتوجيهات التي تجعل الموقع يعمل وتشمل المنطق الحسابي والوظيفي للويب، وتلك التعليمات تُنفَّذ على خادم الويب ولا يشاهدها الزوار أو يتفاعلون معها.
  • تطوير الواجهة الأمامية (Front-end): هي الشيفرة البرمجية التي تحدد الشكل النهائي الذي يراه الزوار ويتفاعلون معه. وتخاطب هنا جهة المستخدم عبر الأجزاء التي يتفاعل معها الزوار بشكل مباشر مثل: صندوق البحث والقوائم المنسدلة، وتتأثر بنوع المتصفح وسرعة المعالجة على الجهاز. 
  • تقنيات قواعد البيانات: في المرحلتين السابقتين قام المطورون بإعداد الخلفية والوعاء الذي من خلاله تنتقل البيانات المختلفة على هذا الموقع من وإلى الزوار والعملاء، وهذا يتطلب إدارة لعملية حفظ وتخزين هذه البيانات وتحديثها. تلك المراحل الثلاث يتخصص فيها مطورو الويب وقد يقوم مطور واحد بالمهام السابقة كلها ويطلق عليه Full-stack developer. 

المهارات الواجب توافرها في مطور الويب

1. إتقان اللغات البرمجية

إن تحدثنا عن اللغات المطلوب إتقانها لتطوير الواجهة الأمامية فسنجد لغة HTML وهي اللغة التي تقوم بوصف بنية صفحات الويب في تخطيط هيكلي لكل صفحة بما يسمح بفهرستها وزيادة قابلية الوصول إليها من خلال محركات البحث. وتدعم HTML تضمين الوسائط المتعددة من الصور والفيديوهات وغيرها. وكذلك التعامل مع البيانات المجدولة وعرضها. 

يحتاج مطور الويب بعد ذلك لإتقان لغة CSS وهي المسؤولة عن التمثيل البصري لمستند مكتوب بلغة هيكلية (HTML)، من خلال التحكم في طريقة عرض المحتوى وتنسيق الخطوط والألوان وكافة العناصر فمن خلالها يتمكن المطور من تكوين تجربة المستخدم. يضاف لهاتين اللغتين لغة الويب الشهيرة جافا سكربت وتستخدم لإنشاء صفحات ويب تفاعلية إلى جانب عدد كبير من الاستخدامات الأخرى.

أما بالحديث عن تطوير الواجهة الخلفية نجد مثلًا لغة PHP وهي لغة مفتوحة المصدر -يعني قابلية التطوير عليها- شائعة الاستخدام تناسب تطوير الويب وتُدمج مع لغة HTML. إضافةً إلى لغة Ruby وهي لغة برمجية أنيقة تركز على البساطة والإنتاجية. ثم ختامًا لغة Python مفتوحة المصدر كذلك. إن أردت توظيف مطور ويب فينبغي أن يتقن لغة على الأقل في الجانب الذي يقوم بتطويره.

2. تقنيات قواعد البيانات

يحتاج كل موقع إلكتروني إلى قاعدة بيانات لتخزين التعليمات البرمجية والصور والملفات وكافة البيانات الأخرى، لذا فإن المهارة الثانية التي نبحث عنها هي الخبرة مع أنظمة إدارة البيانات العلائقية (RDBMS) وهي تنظيم البيانات في نموذج ارتباطي مكون من جداول تحتوي على أعمدة وصفوف تسهّل الوصول إلى أماكن قيم محددة داخل قاعدة البيانات ومن  أمثلة تلك النظم:PostgreSQL وMySQL. هذا بالإضافة إلى خبرة التعامل والتعديل والتطوير على أنظمة إدارة المحتوى CMS وخاصةً الأشهر منها ووردبريس.

3. الاختبار والتحليل

تُعد هذه المهارة من أهم المهارات التي ينبغي أن تبحث عنها في المطورين. فمن الطبيعي في هذا المجال أن تظهر لك أخطاء برمجية Bugs. وحل تلك الأخطاء هو أمرٌ اعتيادي ومهمة أساسية يقوم بها المطورون. فبعد كتابة الشيفرات يدخل هذا البناء الجديد في مراحل اختبار متعددة للتأكد من صموده وكفاءته قبل عرضه وإطلاقه للجمهور. تأكد جيدًا أن المطور يتبع نهجًا واضحًا في الكشف عن المشكلات وعلاجها.

كيف تختار أفضل مطور ويب على مستقل؟

كيف توظف مطور ويب عبر مستقل؟

تشتمل عملية توظيف المستقلين على خطوات بسيطة تعتمد بالأساس على دراسة وفهم ما تريده جيدًا، عبر كتابة وصف دقيق لمشروعك. الأمر الذي يمكنك من اجتذاب أفضل المهارات العربية على المنصة، ثم تأتي بعد ذلك مرحلة المفاضلة والاختيار بين المتقدمين. ولكي تحصل على عرض من أفضل مطور ويب عبر مستقل، اتبع الآتي:

حدد توقعاتك من مطور الويب

يخلط كثير من الناس بين مهام مصمم ومطور الويب؛ وهو أمر ينبغي الانتباه إليه وأنت تُعد وصفًا لمشروعك على مستقل. فعلى الرغم من وجود مساحات مشتركة بين مصمم ومطور الويب، إلا أن مهمة المصمم ضمان سهولة الاستخدام ومراعاة تجربة المستخدم. في مقابل المطور الذي يكون عمله جعل هذا الموقع قابل للاستخدام من الأساس. 

ويشيع أن تجد مطور ويب على دراية ببرامج التصميم مثل: فوتوشوب واليستريتور. وكذا بالنسبة لمصمم الويب فهو على دراية بلغات CSS وHTML وجافاسكربت. لذا حدد احتياجاتك بوضوح لتتعرف على المهارات التي تحتاجها عند البحث عن المطور المنشود.

ضَمِن جل تفاصيل المشروع

في الوقت الذي تملك فيه مساحة واسعة للاختيار بين أعداد مطوري الويب الكبيرة على مشروعك، تذكر أن مطور الويب يملك الخيار نفسه. فكلما كان وصفك للمشروع دقيقًا زادت فرصة حصولك على أفضل مطور ويب عبر مستقل. ابدأ ذلك باستعراض قائمة مفصلة بالنتائج المحددة للمشروع التي تريد أن تتحصل عليها في النهاية، يُعد هذا أهم جزء في الوصف وتترتب عليه عوامل نجاح أو فشل هذا المشروع.

ثم فَصّل في المهارات والأدوات واللغات التي تحتاجها ودرجة إتقانها. إذ أن احتراف اللغة هو المحدد الرئيسي لتوظيف مطور الويب في المهمة المطلوبة ويحبذ لو تضيف أمثلة ونماذج لمواقع مشابهة تريد من المطور أن يحاكيها. مع تحديد الوظائف التي سيقوم بها هذا الموقع ومن يستهدف من جمهور المستهلكين. مثال ذلك: أريد مطور ويب لأجل إنشاء متجر إلكتروني.

ضع إطارًا زمنيًا واضحًا وبَيّن حجم المشروع؛ هذا العامل يؤثر مباشرة في ميزانية المشروع التي ينبغي أن ترفقها كذلك في الوصف. يُمكّنك مستقل من تحديد نطاق الأسعار بوصفه شرطًا أساسيًا لنشر المشروع. وهو فيه مساحة كبيرة للمستقلين ليقدموا عروضًا في المقابل، ويزدهر هنا معنى التفاوض الذي يرضي الطرفين في النهاية.

حدد الميزانية المناسبة

تختلف العوامل المؤثرة في تحديد الميزانية المناسبة لمشروع التطوير وفقًا لهذين العاملين:

1. متطلبات المشروع وخبرة مطور الويب

هل تريد موقع إلكتروني متكامل من البداية، أم تريد إجراء بعض التحديثات على موقع قائم بالفعل. هل سيقوم المطور بأعمال الصيانة والأمان الخاصة به عند إطلاقه أول مرة، أم سيكون مسؤولًا عن عمليات الصيانة عند الحاجة؟ كم عدد الصفحات التي يحتوي عليها الموقع الإلكتروني؟ ما هي الوظائف والمهام التي تريد أن يكون الويب قادرًا على تنفيذها في النهاية؟ ما هي خطط التوسع في المستقبل؟ 

وفقًا لهذه المعطيات يمكن أن تحدد مستوى الخبرة والمهارات واللغات التي تحتاجها للتوظيف،  الوصول لحساب الميزانية بشكل صحيح. فبعض المشاريع الرقمية قد يستغرق تنفيذها شهرًا مع مراعاة الحد الأدنى من الإنجاز القابل للتطبيق وهو ما يسمى (MVP (minimal viable product  وبعض المشاريع قد تستغرق عامًا كاملًا. وتشمل متطلبات العمل التالي:

  • نوع بيئة الاستضافة: هل ستعتمد على حلول مفتوحة المصدر أم لا؟
  • قاعدة البيانات: هل ستحتاج إلى إنشاء قاعدة بيانات وما حجمها؟
  • واجهة التطبيقات: هل يوجد حاجة إلى إنشاء واجهة تطبيق أمامية؟
  • ما هو حجم الموقع هل بسيط أم معقد ويؤدي أدوار كثيرة كما في المتاجر الإلكترونية؟

2. حساب النسبة والموقع الجغرافي

كثيرٌ من المطورين يتقاضون أجورهم وفقًا لنظام الساعة، أي مبلغ محدد لكل ساعة عمل مثلاً. وقد يتقاضى البعض أجورهم وفقًا للمشروع. المميز في التوظيف عبر مستقل يكمن في تعدد المناطق الجغرافية، الذي قد يكون حلاً مناسبًا إن كنت لا تملك ميزانيات كبيرة. 

فتختلف التكلفة باختلاف الموقع الجغرافي للمطور تبعًا لاختلاف مستويات المعيشة ومتطلبات الحياة في كل دولة. ابحث في هذه المرحلة جيدًا وأسأل الأصدقاء والعاملين في المجال عن متوسط الأسعار في هذا السوق. يمكنك تتصفح مشاريع التطوير على مستقل كخطوة أولى لتكوين فكرة عن الأسعار.

علامات تحذيرية

بعد القيام بكل الخطوات السابقة ستجد أمامك عدد كبير من المرشحين قدموا عروضهم على مشروعك وبانتظارك لتوافق على أحدهم، ولأجل تمييز الأفضل من بينهم ينبغي أولا أن تُرشّح المتقدمين لعدد أقل تختار منه أفضل المطورين المناسبين لمشروعك، يساعدك في ذلك الانتباه لتلك العلامات التحذيرية:

  • عدم إمكانية التكامل مع برامج أخرى

عالم التجارة سريع التطور، وما تحتاجه اليوم، يختلف كثيرًا عما يتوقعه منك السوق في المستقبل. لذا ينبغي أن تنتبه لخبرة المطور في التعامل مع RESTful API واستخدامه للغات وشيفرات تمكنك من التكامل مع برامج أخرى في المستقبل لأن هذا هو الضمان الوحيد للتوسع والتطوير بتكاليف قليلة.

  • صعوبة التواصل مع المطور

مشاريع التطوير هي مشاريع طويلة الأمد وتعتمد على مجهود كبير من الاختبار والمراجعة والتحليل. لذا ينبغي أن تُقيّم المستقل بوصفه مرشحًا مناسبًا للعمل والحوار معه ولا تتغاض عن هذا العامل أمام السرد الرائع للمهارات واللغات التي يملكها. ولاختبار هذا الأمر اطّلع على معدل زمن الاستجابة في حسابه على مستقل ولا بأس من أن تأخذ جولة في قسم التقييمات لترى بنفسك تجاربه السابقة مع نظرائك من أصحاب المشاريع.

  • استخدام طريقة غير مألوفة لكتابة الشفرات البرمجية

هذا العامل من المهم التأكد منه في كل مراحل المشروع لأن لكل مطور ويب أسلوبًا فريدًا في كتابة التعليمات البرمجية للوصول إلى نفس الاستنتاج، المشكلة هنا أن يكتبها بشكل يصعب على غيره الاستئناف من حيث انتهى، الأمر الذي قد يكلفك مصاريف ووقت أكبر عند التعامل مع مطور آخر في المستقبل.

كما ترى فإن توظيف مطور ويب عبر مستقل أمر بسيط، لكنه يتطلب منك بذل بعض الجهد في تحديد احتياجات موقعك الإلكتروني جيدًا، وتحديد ما تريده من مطور الويب الذي ستوظفه. ليصوغ مشروعك التجاري بما يتقن من لغات ومهارات برمجية، تمكنك من مواكبة التطور السريع في عالم تطوير الويب.

تم النشر في: دليل أصحاب المشاريع، كيف توظف، منذ شهر واحد