يتطلب العمل كمُستقل إتقان الكثير من المهارات، فكونك عامل حر يجب عليك الإلمام بالتسويق، إدارة المبيعات، التخطيط بالإضافة إلى توظيف الموارد وتنظيم الوقت بشكل جيّد. جميع المهارات السابقة يُمكن اكتسابها عند العمل على مشاريع بشكل مُستمر، فمع كل مشروع تحصل على مهارة وتُحسّن مهارات أُخرى، لكن الأساس الصحيح يبدأ من حسن تنظيم الوقت وإدارته بأفضل طريقة مُمكنة.

ولا توجد طريقة مُثلى أو صحيحة بشكل كامل لتنظيم وقت العمل، فالعمل كمُستقل يعني أن تتواجد بشكل شبه دائم على الإنترنت، وهو ما يحرص عليه الكثير من المُستقلين، لكن في نفس الوقت قد تؤدي هذه العادة إلى الكثير من الإرهاق، لأن العامل بحاجة للاستراحة بشكل مُستمر، لكن هناك 4 أوقات يجب عليك الابتعاد بشكل كامل عن الإنترنت فيها للحفاظ على إنتاجيتك وتركيزك لأطول فترة مُمكنة.

عند الخروج من المنزل

يحرص الكثير من المُستقلين على التواجد والرد على الرسائل ومُكالمات العمل حتى عند الخروج من المنزل، لكن هذا يؤدي بشكل أو بآخر إلى زيادة الضغط النفسي بسبب وجود عوامل خارجية كالضجيج والازدحام وهو بدوره كفيل بأن يُقلل نسبة الإنتاجية ويقضي على طاقتك.

لذا احرص على جعل وقت الخروج والانتقال من مكان للثاني فترة استراحة من العمل، حاول قراءة كتاب فيها  أو التمشية قليلاً للابتعاد بقدر الإمكان عن الضجيج الموجود في الخارج، ولا يمنع أبداً أن تُشارك حالتك على الشبكات الاجتماعية وتطبيقات المحادثة الفورية وتغييرها إلى مشغول أو في الخارج مع إخطار صاحب المشروع أنك سوف تخرج لمدة مُعينة في حالة وجود اتصال دائم بينك وبينه، وبالتالي لست مُضطراً بعد ذلك للتواجد والرد على كل رسالة واردة.

اقرأ أيضًا: للمستقلين .. كيف تنظم وقتك وتزيد من إنتاجيتك

التركيز في العمل

بطبيعة عملك كمُستقل، يجب عليك التواجد بشكل دائم للإجابة على تساؤلات أحد أعضاء فريق العمل أو صاحب المشروع في بعض الأحيان، لكن بعض المهام تتطلب منك التركيز بشكل كامل وتجنّب مصادر التشتت، لهذا السبب ليس هناك أي مانع لتجنّب الرد على الرسائل عند العمل على نقطة تتطلب تركيزك التام. مع إمكانية جدولة رد آلي بأنك تعمل على شيء هام وسوف تتواجد مُجدداً عند ساعة مُعينة للرد على التساؤلات، وبهذه الطريقة تضمن استمرارية عملك مع معرفة جميع من اتصل بك أنك متواجد لكنك تعمل على شيء مُعيّن، وهذا بدوره يُريح صاحب المشروع بشكل كبير.

الحاجة لاستراحة

الحاجة إلى استراحة بشكل مُتكرر نقطة يغفل عنها الكثيرون، فالبعض يعمل بشكل مُستمر ومتواصل دون مُراعاة هذا الأمر، في البداية لن تتأثر كثيراً وستعمل بجد، لكن مع مرور الوقت، تشعر أن طاقتك وشغفك يتناقصان بشكل مُستمر، وهذا بدوره سيؤثر حتماً على الالتزام بأوقات تسليم المشاريع، لذا احرص دائماً على تخصيص وقت للاستراحة.

حدد فترة للعمل وفترة للاستراحة مع تكرارها بشكل مُستمر على مدار اليوم، وأنصحك بإتباع تقنية pomodoro أو التي تُعرف بتقنية الطماطم، فمن خلالها تضبط المؤقت على 25 دقيقة تعمل خلالهم، وبعد انقضائهم تأخذ فترة للراحة قليلاً لا تتجاوز بضعة دقائق ثم تعاود العمل لـ 25 دقيقة أُخرى، ومع تكرار هذه الطريقة تزيد الإنتاجية ومستوى التركيز بشكل ملحوظ.

انتهاء العمل

لا يفرض مُعظم أصحاب المشاريع أوقات مُعينة للعمل، فالعمل الحر يعني العمل من أي مكان وفي أي وقت والنتيجة النهائية هي الشيء الذي يسعى الطرفان للوصول إليه، لكنك كمُستقل من الضروري جداً أن تُحدد أوقات للعمل وأوقات لبقية نشاطاتك اليومية لتنظيم الوقت بطريقة أفضل.

لذا في هذه الحالة يُنصح أن تقوم بتسجيل خروجك بشكل كامل من وسائل التواصل الاجتماعية أو المحادثة الفورية المتعلقة بالعمل، فبعد الانتهاء من العمل من الجيّد جداً أن تُمارس نشاط آخر غير قراءة الرسائل الواردة أو الرد على طلبات أصحاب المشاريع، وخصصه ليكون وقت للاستمتاع والاسترخاء قدر الإمكان.

الخلاصة

تنظيم الوقت من الأمور الهامة جداً في مجال العمل الحر، وهذه مهارة يجب على المُستقل أن يطورها مع الوقت، لكن الأهم من ذلك معرفة الأوقات المُناسبة للتواجد والعمل، والأوقات التي يجب أن تُسجّل خروجك فيها بشكل كامل للتركيز على مهمة مُعيّنة أو للاستراحة التي تعود بالنفع عليك عند العودة من جديد لإتمام المشروع.

كعامل مُستقل يجب أن تتواجد بشكل شبه دائم، لكن الشعور بالذنب عند عدم التواجد لن ينفع كثيراً، ففي بعض الأوقات يجب تسجيل الخروج والاستمتاع بحياتك كمُستقل للعودة في اليوم التالي وبدء العمل من جديد بشغف.