كيف توظف مطور تطبيقات جوال محترف عبر مستقل؟

خلال العام الجاري 2020، وصل عدد التطبيقات على متجر جوجل بلاي إلى 3 مليون تطبيق تقريبًا. لذا، إن كنت تمتلك مشروعًا في الوقت الحالي، أو تنوي إطلاق مشروع جديد، وترى أنّ تصميم تطبيق لمشروعك قد يساهم في نجاحه، فلا شك أن توظيف مطور تطبيقات محترف عبر منصة مستقل هو الخيار الأفضل. 

ما هي مهارات مطور تطبيقات الجوال؟

يحتاج مطور تطبيقات الجوال إلى امتلاك العديد من المهارات للعمل في هذا المجال بالكفاءة المطلوبة، تبدأ بإجادة لغة البرمجة المستخدمة في التنفيذ، إذ تختلف لغة البرمجة طبقًا للمنصة التي يتم العمل عليها، حيث تستخدم لغة الجافا مع تطبيقات الأندرويد، ولغة السويفت مع تطبيقات IOS.

وإجادته لاستخدام بعض أُطر العمل التي يُعتمد عليها في تطوير التطبيقات مثل إطار عمل React Native. إلى جانب الإلمام الجيد بأساسيات تصميم واجهة المستخدم وتجربة المستخدم، ليتمكن من تخيل التصميم المناسب الأكثر جذبًا للمستخدمين، وجعل استخدام التطبيق أكثر سهولة، وغيرها من العوامل التي يهتم بها المستخدم وتتحكم في قرار استمراريته باستخدام التطبيق من عدمه.

يحتاج مطور تطبيقات الجوال أيضًا إلى معرفة كل ما يتعلق بعملية إضافة التطبيقات على متاجر التطبيقات مثل: جوجل بلاي أو متجر أبل. ومعرفة الأشياء التي يجب عليه الاهتمام بها حتى يحصل التطبيق على الموافقة اللازمة لإضافته على المتجر. فلا يرغب أحد في العمل على تطبيق وبذل مجهود وتكلفة، ثم اكتشاف وجود مشكلة تمنع من إضافة التطبيق على المتجر.

كيف توظف مطور تطبيقات محترف؟

بعد امتلاكك لفكرة المشروع، وتصور لتصميم تطبيق الجوال الذي يتوافق مع مشروعك، يمكنك البدء في رحلة البحث عن مطور تطبيقات محترف قادر على تحويل فكرتك إلى واقع. لذا، فالخطوة الأولى هي كتابة عرض مفصّل لمشروعك على مستقل، حتى تتلقى عروض أفضل مطوري تطبيقات الجوال على موقع مستقل. لكتابة عرض واضح لمشروعك، انتبه للنقاط الآتية:

نطاق عمل المشروع

حدد جميع متطلبات المشروع التي تحتاج إليها بدقة، بدءًا من المنصة التي تريد إطلاق التطبيق عليها، سواءً كنت ستوجّه اهتمامك لنظام الأندرويد أو IOS أو الويندوز أو أي نظام آخر، مع الوضع في الاعتبار تحديد احتمالية التنفيذ على أكثر من منصة في الوقت ذاته. وإن كان هناك إطار عمل معين ترغب في استخدامه، حتى تتأكد من عثورك على مطور تطبيقات الجوال المناسب.

انتبه في هذه الحالة لأنّه ليس ضروريًا العثور على مطور تطبيقات يمكنه العمل على جميع الأنظمة في الوقت نفسه، فهذا يعتمد على لغات البرمجة التي يجيدها كل مطور، وبالتالي تأكد من توضيح النظام المطلوب في المشروع، وإذا احتجت يمكنك التعاقد مع أكثر من مطور، بحيث يعمل كلٌ منهم على النظام الذي يجيده، بشرط وجود تكامل بين المشروعين في النهاية من خلال تطوير تصميم التطبيق الداخلي نفسه.

وضّح كذلك جميع التفاصيل التي ترغب في تنفيذها داخل التطبيق والصفحات المطلوبة، وتخيلك للشكل النهائي الذي ترغب أن يكون عليه التطبيق. مع تعريف الجمهور المستهدف من التطبيق، وكذلك جميع المواصفات الخاصة بالتصميم مثل: الألوان و الشعار التجاري أو أي قواعد عامة يجب مراعاتها خاصة بعلامتك التجارية.

مدة تنفيذ المشروع

تستغرق عملية إنشاء وتطوير تطبيق على الهاتف وقتًا طويلًا، وذلك لأنّه يمر بالعديد من المراحل المختلفة. لذا، من الضروري تحديد مدة تنفيذ للمشروع تتوافق مع التفاصيل المطلوبة في التطبيق، مع مراعاة التفاصيل الخاصة بالتصميم واحتياجها إلى وقت مخصص كذلك، حتى تكون بالشكل الذي تريده.

لذا، لا تتعجل في اختيار مدة تنفيذ المشروع، بل حاول جعلها متوافقة مع الاحتياجات المطلوبة. يمكنك مشاهدة مشاريع سابقة تشابه مشروعك، بحيث تتعرف من خلالها على متوسط المدة اللازمة لتنفيذ هذه النوعية من المشاريع.

الميزانية المقترحة

الخطوة الأخيرة في كتابة عرض المشروع هي تحديد الميزانية المقترحة لتنفيذ المشروع، وهذا الأمر يعتمد على تفاصيل التطبيق الذي تود تنفيذه، فتكلفة تطبيق يحتوي على تفاصيل وصفحات كثيرة ستكون أكبر بالتأكيد من تطبيق يتكون من صفحات قليلة وثابتة. لذا، لا بد من الحرص على اقتراح ميزانية تمكنك من الوصول إلى أفضل الخيارات لتنفيذ مشروعك.

يمكنك مشاهدة مشاريع سابقة تشابه مشروعك، بحيث تتعرف من خلالها على متوسط الميزانية المقترحة لتنفيذ هذه النوعية من المشاريع. يمكنك أيضًا إضافة المزيد من التفاصيل للمشروع بعد اختيار مطور التطبيقات المناسب، والاتفاق على التفاصيل والتكلفة الإضافية، ثم متابعة العمل.

كيف تختار أفضل مطور تطبيقات عبر مستقل؟

بعد تلقّي العروض من المستقلين الراغبين في تنفيذ مشروعك، المرحلة التالية هي تقييم هذه العروض والمفاضلة بينها لاختيار أفضلها. لا تعتمد عملية الاختيار فقط على التكلفة المالية والمدة الزمنية للتنفيذ، ولكنّها تشمل مجموعة مختلفة من العناصر التي يمكن تقييمها مثل:

كيف تختار مطور لتصميم التطبيقات عبر مستقل

1. خبرة مطور التطبيقات

تنقسم خبرة مطور تطبيقات الجوال إلى أكثر من جزء، بدءًا من عدد سنوات الخبرة في مجال تطوير التطبيقات، مرورًا بالمنصات التي يجيد العمل عليها، وصولًا إلى إجادته للعمل في صناعات معينة، فيكون أكثر دراية بطبيعة التطبيق المطلوب وجمهوره في حالة توافق المجال المستهدف مع خبراته السابقة.

بالطبع ليس سهلًا الوصول إلى مطور تطبيقات يمتلك خبرة في جميع هذه الجوانب. هذه الجوانب هي أمور نسبية تعتمد على طبيعة مشروعك في المقام الأول، لكن الأهم هو امتلاك مطور التطبيقات خبرة جيدة مجال تطوير التطبيقات بشكلٍ عام وقدرته على العمل في النظام المرغوب، حتى يمكنه فهم طبيعة مشروعك بسهولة والعمل على تنفيذه.

2. التقييمات السابقة

تقدم التقييمات السابقة صورة معبرة عن مطور التطبيقات وقدرته على إنجاز العمل. الاطلاع على التقييمات يمكّنك من معرفة عدد المشاريع التي أنجزها مطور التطبيقات سابقًا، ومتوسط التقييم الذي حصل عليه، مع إمكانية معرفة التقييمات في عناصر بعينها مثل: الاحترافية بالتعامل، والتواصل والمتابعة، وجودة العمل المسلم، وحتى الخبرة بمجال المشروع، والتسليم في الموعد، ومدى رغبة العميل في تكرار التعامل معه مرة أخرى.

من المهم كذلك قراءة التعليقات التي يكتبها العملاء عن تجربة تعاملاتهم مع المطور، وإن كانت لديهم أي تعليقات إيجابية أو سلبية عن أداء المستقل، بحيث يمكنك تكوين صورة أوضح عن المستقلين وطريقة تعاملهم في أثناء تنفيذ المشروع، فتكوّن صورة عن الوضع المحتمل حدوثه معك في حالة تعاونك مع أحد المستقلين لتنفيذ المشروع.

3. معرض الأعمال

من الأشياء التي تساعدك في تقييم المستقلين هي إلقاء نظرة على معرض الأعمال الخاص بكلٍ منهم ومعرفة المشاريع التي نفذوها من قبل في هذا المجال. فكل مطور تطبيقات يهتم بإضافة كافة التفاصيل عن المشاريع التي عمل عليها والتطبيقات التي أنتجها والخطوات التي اتّبعها في التنفيذ.

يساعدك معرض الأعمال في تقييم خبرة المستقبل قبل التعاون معه، كما أنّه يمكنك من فهم طريقة وأسلوب عمل المستقل، وتوقع النتيجة التي يمكنك الحصول عليها في النهاية، وإذا اعجبك تصميم تطبيق بعينه يُشبه فكرتك التي ترغب في تنفيذها، يمكنك الضغط على اختيار “اطلب عمل مماثل”.

علامات تحذيرية

بعد الانتهاء من قراءة وتقييم جميع العروض التي حصلت عليها، يمكنك المقارنة بينها للتوصل إلى المرشّح الأكثر ملاءمة لمشروعك، والذي يمكنه تنفيذه بالشكل الأفضل، مع الوضع في الاعتبار التكلفة ومدة التنفيذ التي تناسبك، ثم تبدأ في التواصل معه للعمل على المشروع. لكن ثمة علامات تحذيرية لا بد من الانتباه لها مثل: 

التجربة لا غنى عنها لنجاح التطبيق

من أكثر الأشياء التي يمكن أن تؤذي التطبيق الخاص بك وتؤثر على فاعلية استخدامه، هي وجود مشاكل وأعطال تؤثر على مستخدميه، فلن يكون بإمكانك الحصول على فرصة أخرى مع الجميع. بل إن تجربة واحدة من العملاء قد تجعلك تخسر بعضهم للأبد، وإذا استمرت هذه العيوب فإنّك قد تخسر كل شيء.

لذا، من المهم الانتباه لأهمية التجربة المستمرة في نجاح التطبيق، والحرص أثناء اختيار مطور تطبيقات الجوال المناسب على استيعابه لهذا الأمر وقابليته لتنفيذه دون اعتراض أو ملل، وضرورة القيام بعمل نسخة تجريبية ثم تطويرها وإصلاح المشاكل التي تظهر بها، لا الانتظار حتى الحصول على النسخة النهائية من التطبيق.

الاهتمام بتجربة المستخدم

تطوير التطبيقات ليست عملية برمجية فقط، ولكنّها تخضع للعديد من العوامل الأخرى، وعلى رأس هذه العوامل تظهر تجربة المستخدم. وكيف يمكن تحسين التصميم الخاص بالتطبيق بحيث يناسب المستخدمين، ويحفّزهم أكثر على استخدامه، والأماكن التي يتم وضع المحتوى فيها مثل زر الدعوة إلى إجراء، وتعديل هذه النقاط في حالة لم يتفاعل معها الجمهور.

لذا، عند الاتفاق مع مطور تطبيقات الجوال تأكد من شرحك لكل ما يتعلق بجمهورك المستهدف، بحيث يمكنه العمل على هذا الأمر بأفضل شكل ممكن، ومحاولة جعل التصميم يتوافق معه. فمثلًا لو أنّ التطبيق يستهدف السيدات ستختلف ألوانه كليًا عن ألوان تطبيق موجه للرجال. تشمل تجربة المستخدم أيضًا المنصة التي ترغب في إطلاق التطبيق عليها، حيث تختلف تفضيلات مستخدمي الأندرويد وIOS والويندوز، ويجب مراعاة هذا الأمر.

التواصل أثناء تنفيذ المشروع

يستغرق تصميم التطبيقات فترة طويلة عادةً، وبالتالي لا بد من الاهتمام بالتواصل المستمر مع مطور تطبيقات الجوال أثناء التنفيذ، حتى يمكنك الإشراف على جميع التفاصيل الخاصة بالمشروع، والتأكد من أنّها تتم بالطريقة التي تناسبك، مع إجراء التعديلات المطلوبة أولًا بأول.

لذا، من المهم تقسيم عملية تنفيذ التطبيق إلى مراحل زمنية، وفي كل مرحلة تستلم جزءًا من المشروع لتقييمه وتطويره مع مطور تطبيقات الجوال ثم الدخول في المرحلة التالية، وهذا يعني ضرورة الاهتمام بمهارة التواصل لديه، لا الاكتفاء فقط بالمهارات التقنية التي يملكها.

ختامًا، الاستفادة من تصميم تطبيق لفكرتك يمكنه مساعدتك في تحقيق نتائج مميزة للمشروع، لكن هذا يحتاج إلى اختيار مطور تطبيقات مناسب للعمل معك خلال المراحل المختلفة للتطبيق، بدءًا من الاتفاق على فكرته الرئيسية، وحتى الوصول للحظة نشر التطبيق على المتجر بنجاح. أضف عرضك الآن على مستقل، وأعثر على مطور تطبيقات محترف.

تم النشر في: كيف توظف، منذ أسبوعين