ما الفرق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال؟

يحتاج روّاد الأعمال إلى العديد من الأدوات عند بدء شركاتهم الخاصة، والموارد التي بإمكانها مساعدتهم في اتخاذ قرارات أكثر ذكاء، والعمل بكفاءة أكثر لتحقيق أهداف الشركة. تختلف هذه الأدوات والموارد باختلاف احتياجات الشركة، ومدى تقدمها في مختلف مراحل نموها، وتعد حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال أحد أهم وأكثر الموارد التي يلجأ إليها رواد الأعمال.

جدول المحتويات:

ما الفارق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال؟

يظن البعض أن حاضنات الأعمال (Business Incubators)، ومسرعات الأعمال (Business Accelerators) هما مصطلحان لنفس الشيء. لكن الحقيقة أنه رغم تشابههما، إلا أن هناك بعض الاختلافات الجوهرية التي لا بد لأي رائد أعمال يخطط للانضمام إلى إحداهما معرفتها، كي يستطيع التفريق بينهما واختيار أي منهما أنسب له حسب المرحلة التي توجد عليها شركته الناشئة.

حاضنات الأعمال (Business Incubators) هي شركات تقدم برنامج متكامل للشركات الناشئة، والمشاريع الجديدة في مراحلها الأولى. يساعدها على بلورة أفكارها في شكل منتج، أو خدمة وفق إطار زمني مرن ينتهي بإصدار المنتج النهائي.

أمّا مسرعات الأعمال (Business Accelerators) فهي مؤسسات تقدم الدعم للشركات الناشئة النامية، والتي تجاوزت المراحل الأولى من تأسيسها. برنامج مسرعات الأعمال يمنح الشركات التي أثبتت جدواها إمكانية الوصول للإرشاد، والمستثمرين وغيرها من أشكال الدعم، لمساعدتهم على أن يصبحوا شركات مستقرة ومكتفية ذاتيًا.

توجد العديد من الفوارق بين حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال. تتمثل هذه الاختلافات في طريقة عمل كليهما، وبالتبعية اختلاف الخدمات المقدمة إلى الشركات. في الوقت نفسه هناك بعض أوجّه للتشابه بين الاثنين. تهدف كلًا من حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال إلى تقديم خدمات التدريب والتوجيه إلى الشركات، وفقًا لاحتياجها بالطبع وطبيعة المرحلة التي تمر بها. كذلك تحرص على توصيلها بالخبراء في المجالات المختلفة، وفي نهاية البرنامج تمكّن الشركة من تطوير عرضها التقديمي إلى المستثمرين.

تنظّم بعض الحواضن والمسرّعات أحيانًا يوم العرض (Demo Day) للشركات، تتيح لها في هذا اليوم عرض أفكارها على بعض المستثمرين والجهات المهتمة بتقديم الدعم لها. وتكون هذه من أهم الفرص التي تساعد الشركات في الحصول على التمويل بانتهاء البرنامج. أمّا عن أهم الفوارق بين الاثنين، التي ستحتاج لفهمها جيدًا، حتى تكون قادرًا على اختيار الأنسب لشركتك فهي كالتالي:

1. مجال الاهتمام

  •  حاضنات الأعمال: تهتم حاضنات الشركات الناشئة بالشركات في مراحلها الأولى، وفي وقت أبكر من نموها. ولا تعمل وفق إطار زمني معين، فقد تصل المدة إلى سنة في بعض الأحيان. تختلف فترة احتضان الشركات بناءً على تطور الشركة وسرعة نموها.
  •  مسرعات الأعمال: بالنسبة إلى مسرعات الأعمال فهي تعمل على تسريع نمو الشركات، وتوسيع نطاقها في إطار زمني محدد يكون بين 3 إلى 4 أشهر. تعتمد العديد من المسرعات في اختيارها للشركات على المنافسة، وتقلل من عدد المشاركين للحصول على الشركات الواعدة فقط.

2. نموذج العمل

  • حاضنات الأعمال: تساعد حاضنات الأعمال الشركات في إنشاء نموذج أولي عبر تطوير الفكرة إلى نموذج عمل، واختبارها والمساعدة في نقلها إلى السوق.
  • مسرعات الأعمال: من جهتها تركّز مسرعات الأعمال على الشركات التي تملك نموذج عمل واعد، ثم تساعد أصحاب هذه الشركات في تحقيق فرص للنمو والتوسع، حتى يصبح نموذج العمل أكثر ربحية.

3. الخدمات المقدمة

  •  حاضنات الأعمال

توفر الحاضنة المثالية مساحة عمل مشتركة للشركات، مع مجموعة كبيرة ومتنوعة من الشركات من مختلف المجالات والبلدان، كما توجد بها مكاتب عمل خاصة، كذلك يتم فرض رسوم إيجار شهرية أو سنوية للشركات المنضمة إليها.

لذا، فهي على الأغلب لا تأخذ جزء من حصص الملكية أو تستثمر في هذه الشركات. كما أن معظم حاضنات الأعمال مستقلة، لا تنتمي لأي شركة أو منظمة. لكن توجد حاضنات تحت رعاية أو إدارة المستثمرين الممولين، شركات رأس المال الاستثماري، الهيئات الحكومية، والشركات الكبرى.

  •  مسرعات الأعمال

من جهتها تعتمد المسرعات على نظام التمويل، ويتم تمويلها من طرف شركة قائمة. تقدم المسرعات خدمة التعليم المكثف، والمُركَّز، وبوتيرة سريعة لمؤسسي الشركات الناشئة في فترة لا تتجاوز بضعة أشهر، وعلى الأغلب في النهاية تحصل على جزء من حصص الملكية في الشركة. لدى مسرعات الأعمال دور كبير في جذب التمويل الأولي في المرحلة المبكرة من عمر الشركة.

أنواع حاضنات الأعمال

بشكل عام فإن حاضنات الأعمال تشير إلى مساحة عمل مقدمة للشركات الناشئة الجديدة، غير أن نشاطها يختلف من حاضنة أعمال إلى أخرى. توجد العديد من الحاضنات المتخصصة في مجال أو صناعة معينة وهي تسعة أنواع:

1. حاضنة الأعمال الافتراضية

تعرف أيضًا باسم حاضنات الأعمال عبر الإنترنت. ظهرت في الخمسينيات من القرن الماضي لدعم الشركات الناشئة التي تحتاج إلى رأس المال، والمشورة لتجسيد أفكارها على أرض الواقع. يقدم هذا النوع من حاضنات الأعمال الدعم على شكل خدمات، واستشارات عبر الإنترنت في مقابل احتفاظ الشركات بكامل مستودعاتها ومكاتبها خارج الحاضنة.

2. حاضنة الأعمال التكنولوجية

حاضنة الأعمال التكنولوجية (TBI) هي مؤسسة تساعد الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا بكافة الموارد والدعم الضروري الذي تحتاجه الشركة الناشئة للتطور والنمو إلى شركة ناضجة، من دعم للبنية التحتية، ودعم تطوير التكنولوجيا والنموذج الأولي، والمساعدة البحثية، والمساعدة في الحصول على التمويل، والمساعدة في استشارات الأعمال، والمساعدة التسويقية، والقيام بكل ما هو ضروري لإنجاح الشركة الناشئة.

3. حاضنة طبية

نظرًا لحساسية المجال الطبي وضرورة تقديم خدمة أو منتج مميز خالي من العيوب، تواجه معظم الشركات الناشئة الطبية على مستوى العالم تحديات عديدة في الوصول إلى المنتج الفعال والمثالي. هذه الصعوبات تدفع الشركات الناشئة في المجال الطبي للجوء إلى الحاضنات الطبية، للحصول على الدعم وزيادة فرص نجاحها.

تركز الحاضنات الطبية على الأجهزة الطبية، والموارد الحيوية وكل ما يخص التقنيات الطبية الحديثة، التي تعتمد على التكنولوجيا. تقدم الدعم للشركات الناشئة الطبية التي تركز على خدمات الصحة الرقمية، الرعاية الصحية، والتكنولوجيا الطبية والمعلوماتية.

4. حاضنات المطبخ

ساعد التطور الكبير الذي شهده مجال الأغذية في زيادة عدد الشركات الناشئة في هذا المجال، التي تعمل على تلبية طلب المستهلكين من المنتجات المحلية. أدت هذه الزيادة في الطلب على صناعة المواد الغذائية إلى ظهور حاضنات المطبخ أو ما يسمى “حاضنات الطهي”.

تسعى هذه الحاضنات إلى مساعدة الشركات الناشئة الغذائية في الحصول على ميزة تنافسية لدى دخول السوق المحلي. توفر لهم مساحة عمل لإعداد الطعام، ورأس مال كاف لتغطية التكاليف المرتفعة للمواد الغذائية ومعدات المطبخ والإيجار.

5. الحاضنات الاجتماعية

يُركِّز هذا النوع من حاضنات الأعمال على رواد الأعمال الاجتماعيين، الذين يعملون على تغيير وتحسين حياة الآخرين عبر إيجاد حلول لتحدياتهم الاجتماعية، وضمان التنمية المستدامة، وإيجاد فرص العمل، والتخفيف من مستويات الفقر. تزود الحاضنات الاجتماعية رواد الأعمال الاجتماعيين بكل الموارد اللازمة لتوسيع أعمالهم، وتوفر لهم المعرفة الضرورية لتقديم السلع الاجتماعية وإحداث تأثير بيئي أو اجتماعي إيجابي.

6. مسرعات البذرة

تعرف هذه الحاضنات كذلك باسم مسرعات الشركات الناشئة، وتركز على الشركات الناشئة المبكرة في مراحلها الأولى. تقدم الإرشادات والمساعدة التعليمية لفترة زمنية محددة. تركز على مجموعة واسعة من الصناعات في اختيارها للشركات الناشئة.

7. استوديو الشركات الناشئة

تعرف هذه الحاضنات أيضًا باسم مصنع الشركات الناشئة، أو منشئ المشاريع، وهي متخصصة في توليد الأفكار. تبدأ العملية عبر فكرة أو فريق، بعدها يتم التحقق من صحة الفكرة، للتأكد من قابليتها للانتقال للسوق أم لا.

8. البناء المغامر

تسمى كذلك بشركات بناء المشاريع أو أستديوهات إنتاج المشاريع، وهي عبارة عن مؤسسات تبني الشركات الناشئة باستخدام أفكارها ومواردها الخاصة. تقوم هذه المؤسسات بتجميع الأفكار من داخل شبكة الموارد الخاصة بهم، والاستعانة بالفريق المناسب من المستشارين، ومديري المبيعات ومطوري الأعمال، وغيرهم من الخبراء لتطويرها.

9. مسرع الشركات

مسرع الشركات عبارة عن برنامج تديره شركة كبيرة وفق فترة زمنية محددة. يتضمن هذا البرنامج الجماعي الإرشاد ورأس المال الأولي، وكل الموارد التي تحتاجها الشركة الناشئة للنمو. في مقابل هذه الأنواع من حاضنات الأعمال، نجد حاضنات أخرى عامة تجمع بين شركات ناشئة من مختلف المجالات والصناعات.

أنواع مسرعات الأعمال

تعد مسرعات الأعمال مرحلة متقدمة للشركات الناشئة مقارنة بحاضنات الأعمال، وهناك نوعان منها:

1. برامج البذرة

تركز هذه البرامج على الشركات الناشئة في مراحلها الأولى، التي تكون أقل نضجًا. يدوم البرنامج ما بين شهرين إلى أربعة أشهر، يساعد فيها الشركات الناشئة على بناء أساسيات أعمالها في سبيل التجهيز لعرض أفكارهم على المستثمرين.

2. برامج المرحلة الثانية

تركز على الشركات الناشئة الأكثر نضجًا، وتقدم لها الدعم خلال فترة تصل إلى ستة أشهر. يتم تنظيم هذه البرامج غالبًا حسب القطاع أو حسب المنطقة.

أفضل حاضنات ومسرعات الأعمال في العالم

توجد العديد من حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في العالم، التي تملك خبرات كثيرة وتقدم دعمًا متميزًا إلى روّاد الأعمال. من أهم ثلاثة حاضنات ومسرعات أعمال في العالم:

500Startups .1

تأسست عام 2010 ومقرها سان فرانسيسكو بكاليفورنيا. تركز بشكل رئيسي على تمويل المشاريع الأولية، والتمويل الأولي، واكتشاف المواهب حول العالم. لها استثمارات في 74 دولة حول العالم، ويعمل بها حوالي 150 موظف من 20 دولة.

تقدم 500Startups استثمار بقيمة 150000 دولار للشركات الناشئة المنظمة للبرنامج في مقابل الحصول على 6% من حصص الملكية، إضافة إلى فرض رسوم مشاركة تقدر ب 37.5 ألف دولار في كل من سان فرانسيسكو ومكسيكو سيتي.

2. Techstars

تأسست عام 2006 وانتشرت فروعها حول العالم لتصل إلى 15 دولة. تعد Techstars أحد أكبر مسرعات الأعمال في المجال. لديها برنامج قوي تختار به سنويًا أكثر من 300 شركة، لفترة تصل إلى ثلاثة أشهر. تستثمر مبلغ 120 ألف دولار إضافة لتقديم التوجيه، والاستشارات وتسريع الشركات الناشئة. خرجت من Techstars أكثر من 1000 شركة ناجحة، تقدر قيمتها إجمالًا بأكثر من 8 مليارات دولار.

3. Y Combinator

تعد Y Combinator أحد أشهر مسرعات الأعمال حول العالم، قامت بتمويل أكثر من 2000 شركة قيمتها 100 مليار دولار. ساهمت في نجاح العديد من الشركات العالمية مثل: Dropbox, Airbnb, Stripe, Reddit وغيرهم. تأسست عام 2005 وهي أقدم مسرعات الأعمال، تقدم برنامج مميز مدته 3 أشهر، تختار فيه ما بين 200 إلى 240 شركة ناشئة حول العالم سنويًا.

تقدم تمويل للشركات الجديدة بقيمة 120 ألف دولار، وتتميز طريقة اختيارها للشركات بالشدة، حيث تتنافس الشركات المترشحة بقوة فيما بينها للحصول على فرصة الانضمام إليها، والاستفادة من خبراتها وجذب المستثمرين.

أفضل حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في العالم العربي

يملك العالم العربي مجموعة كبيرة من حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال التي تتواجد داخل أغلب الدول العربية، نظرًا للاهتمام الكبير الموجّه إلى ريادة الأعمال في السنوات الأخيرة.

1. SEA Ventures

هي حاضنة أعمال سعودية تساعد الشركات الناشئة، ورواد الأعمال على تسريع نموهم. تركز الحاضنة على الاستثمار في الكفاءات الفردية وتطوير قادة بمهارات عالية، لإنشاء مشاريع لها أثر إيجابي في المجتمع، ودعم الاقتصاد السعودي عبر توفير فرص عمل.

تأسست SEA VEntures من قبل رائد الأعمال عبد السلام الكويتي، إذ توفر لرواد الأعمال مجموعة من الخبراء لتقديم التدريب والاستشارة، ويركز برنامجها على 3 محاور رئيسية: تطوير وتغيير عقلية وتفكير رائد الأعمال، تنمية مهارات وقدرات رائد الأعمال، تقديم الدعم للشركات الناشئة في مختلف مراحلها.

2. In5

تأسست حاضنة الأعمال In5 أو كما تسمى بـ” تعزيز الابتكار والإدارة الناجحة للأعمال” سنة 2013 في الإمارات. تعد أحد أشهر وأفضل حاضنات الأعمال في الإمارات وحتى على مستوى العالم. تسعى لتمكين رواد الأعمال والشركات الناشئة، ومساعدتهم في الوصول إلى السوق.

لديها 5 امتيازات تركز عليها في برنامجها: توفير مساحة عمل إبداعية لإعداد الأعمال، تقديم التدريب والإرشاد، وتوفير شبكة تواصل تضم رواد أعمال وخبراء ومستثمرين، والمساعدة في الحصول على الاستثمار، وأخيرًا تمتلك مختبرات للنماذج الأولية للمنتجات.

3. مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال Tiec

تعرف هذه الحاضنة اختصارًا باسم Tiec، وتهدف إلى دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة المتخصصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. تأسست عام 2010 بمصر بمنطقة القرية الذكية.

تحتل هذه الحاضنة المركز الثاني على مستوى القارة الإفريقية. تفتح برنامجًا لاختيار الأفكار والنماذج الأولية كل ثلاثة أشهر، ويتم احتضان الشركات المختارة لمدة عام واحد. وتركز الحاضنة على التخصصات ريادة الأعمال المجتمعية، والقيادة، والأعمال.

4. بيريتيك (Berytech)

تأسست حاضنة الأعمال بيريتيك (Berytech) عام 2010 في بيروت -لبنان-  كمؤسسة غير ربحية. تركز على الشركات الناشئة المتخصصة في مجال التكنولوجيا، وتقدم منحًا قيمتها بين 10 آلاف و100 ألف دولار مقابل نسبة من أسهم الشركة. تقوم بيريتيك كذلك بتوجيه رواد الأعمال خلال فترة الاحتضان والتي مدتها 6 أشهر، كما تدعم الأعمال التجارية، والتمويل، والاستشارات وتوفر مساحات مكتبية للعمل مقابل رسوم اشتراك تبدأ من 250 دولار شهريًا.

5. نجمي (Nejmy)

نجمي هي حاضنة أعمال أردنية تأسست من طرف رائد الأعمال مروان زيادات. تعمل هذه الحاضنة على ريادة أفكار رواد الأعمال الإبداعية والجديدة، وتوفير التدريب وأدوات العمل الضرورية، إضافة إلى تقديم خبراء لتوجيه وإرشاد الشركات الناشئة، ومساعدتهم في الحصول على التمويل من المستثمرين.

6. فلات 6 لابز (FLAT 6 LABS)

تأسست مسرعة الأعمال فلات 6 لابز عام 2011 في القاهرة، ولديها اليوم مقرات في عدة دول مثل أبوظبي، وتونس، وبيروت، والبحرين. تقدم فلات 6 لابز برنامج مخصص لدعم رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كذلك توفر للشركات تمويل بقيمة تتراوح بين 15 ألف دولار و20 ألف دولار كتمويل أولي لتغطية النفقات مقابل نسبة من الأسهم في الشركة.

بالطبع هناك نماذج أخرى لحاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال في الوطن العربي. يمكنك البدء بتحديد احتياجاتك، ثم البحث حول البرامج المتوفرة في الحاضنات والمسرعات، سواءً داخل بلدك، أو حتى في الخارج من البرامج التي تسمح بانضمام شركات لها من مختلف الدول. اقرأ شروط هذه البرامج جيدًا، وفكّر في أيها يتوافق مع احتياج شركتك الناشئة، وسيساعدك في الانتقال إلى مرحلة أفضل من حياة شركتك.

تم النشر في: نصائح ريادية منذ أسبوعين