دليلك الشامل إلى تصميم الإنفوجرافيك خطوة بخطوة

ساهم انجذاب الناس للمحتوى المرئي عبر الإنترنت إلى توجه الشركات نحوه في العرض والتعريف، باستخدام عدة وسائل أبرزها تصميم الإنفوجرافيك. إذ تشير الإحصاءات أن 49% من المسوّقين يعدون تصميم الإنفوجرافيك أحد أكثر الاستراتيجيات فعالية في استقطاب عملاءٍ جدد، لجمعه بين مختلف الوسائط المتعددة في إطارٍ واحد، ما يسهل من تذكر واستيعاب التفاصيل التي يتناولها. فما الذي تحتاج لمعرفته في سبيل إتقان هذا المجال؟

جدول المحتويات:

ما هو تصميم الإنفوجرافيك؟

يمكن تعريف تصميم الإنفوجرافيك Infographic design ببساطة بأنه تمثيل مرئي للبيانات والمعلومات، من خلال شرحها بطريقة مبسطة توفر نظرة عامة وسهلة الفهم باحتوائها على عدّة عناصر بجانب النصوص مثل: الصور والرسوم البيانية وأحيانًا مقاطع الفيديو.

أنواع تصاميم الإنفوجرافيك

ينقسم تصميم الإنفوجرافيك إلى ثلاث أنواع أساسية، وهما:

  • تصميم انفوجرافيك ثابت: لا يتغير المحتوى الذي يتناوله هذا النوع بصرف النظر عن مكان ظهوره أو تفاعل المستخدم معه، ويكتفي بعرض ثابت للبيانات باختلاف العناصر المضمنة على سبيل المثال، تعد الرسوم البيانية المدعمة بالنصوص مثالًا على تصميم الإنفوجرافيك الثابت.
  • تصميم انفوجرافيك تفاعلي: يعتمد هذا النوع على تغيير المحتوى المعروض بناءً على الخيارات التي يتخذها المستخدم، فقد يُطرح عليه سؤالاً في البداية، ثم يتحدد شكل وطبيعة البيانات بناءً على الإجابة التي يحددها، أي أن المحتوى يعتمد بشكلٍ أساسي على تفاعل المستخدم.
  • تصميم انفوجرافيك متحرك: تتحرك عناصر التصميم هنا وتتبدل بين الفينة والأخرى من تلقاء نفسها، أبرز الأمثلة عليه هو مقاطع الـ GIF والفيديو.

مبادئ تصميم الإنفوجرافيك

يمتلك تصميم الإنفوجرافيك السليم عدة معايير ومبادئ يجب أن تحرص على اتباعها في عملك، أبرز هذه المبادئ:

أولًا: مركزية الفكرة

يجب أن يتسم تصميم الإنفوجرافيك الخاص بك بوحدة الموضوع، أي أن يركز على فكرة واحدة في محتواه ويتشعب بسرد وشرح تفاصيلها، حاول دائمًا أن تتبع التسلسل الهرمي في عرض العمل، بتقسيم الفكرة إلى أقسام فرعية تبدأ بالعنوان ثم تتدرج إلى المعلومات حسب أهميتها وعلاقتها ببعضها البعض، المهم أن تتمحور جميع الأقسام حول فكرة رئيسية واحدة تظهر في العنوان.

ثانيًا: توصيل المعلومات بوضوح

يهدف تصميم الإنفوجرافيك بشكل رئيسي إلى تبسيط عرض المعلومات للمستخدم ليسهل فهمها واستيعابها، لا يعني ذلك عدم وجود أي مجهود في محاولة الفهم والإدراك، فقد تكون البيانات المتناولة معقدة بالأساس وتحتاج إلى قدر من التركيز، لكن المهم هو أن يكون المُشاهِد قادرًا على إدراك الفكرة العامة، والعلاقة بين كل ما هو مضمن بالتصميم.

ثالثًا: تناغم الألوان

يكمن جزء كبير من جاذبية التصميم الذي ستعمل عليه في طبيعة الألوان المستخدمة وتناغمها مع بعضها البعض، تعطي الألوان أيضًا إيحاءً أوليًا وطابعًا نفسيًا يؤثر على المشاهد، لهذا من المهم أن يكون المزج الموجود منطقيًا. يوجد العديد من التطبيقات التي ستساعدك على توظيف ألوانٍ متناغمة، أبرزها أداة التلوين التي يوفرها موقع Material Design، وتطبيق Color Hunt.

رابعًا: تناول الحقائق فقط

تذكر أن ما تعرضه في تصميمك يجب أن يكون صحيحًا ولا يحتمل الشك أو يقبل وجهات نظر مختلفة كذلك، فجميع المحتوى يجب ألا يسرد سوى الحقائق بشكل موضوعي، في بعض الحالات يمكنك دعم صحة المعلومات ببعض الإحصاءات والرسوم البيانية.

خامسًا: تحقيق الوحدة البصرية

تعني الوحدة البصرية التناسق التام بين جميع العناصر المضمنة داخل الانفوجرافيك من حيث الأحجام والألوان، لتحقيق طابع مريح للنظر، بالتالي واجهة أفضل للتركيز والفهم. حافظ على حجم واحد للأمور المشتركة بين أقسام التصميم مثل: العناوين الفرعية والأيقونات وما إلى ذلك. وقُم بتوزيع الألوان بشكل يتوافق مع طبيعة الهيكلية المستخدمة.

ما هي مراحل تصميم الإنفوجرافيك؟

تحتاج عملية إنشاء تصميم انفوجرافيك إلى إعدادٍ دقيق وتنفيذ واعٍ بكل المراحل المهمة التي تتخللها العملية، فلا يقتصر العمل الصحيح على مرحلة التصميم الفعلية، بل يوجد العديد من الخطوات التي يجب دراستها وإنجازها قبل ذلك لتكوين قاعدة سليمة للبدء، من أجل نتيجة مرضية للجمهور المستهدف والعملاء المحتملين. لتحقيق ذلك، اتبع الخطوات التالية بحرص:

المرحلة الأولى: حدد هدفك

من المهم جدًا قبل أي شيء آخر أن تحدد الغرض المرجو من العمل، هل ترغب بتثقيف أو إعلام جمهورك حول أمرٍ معين؟ أم ترغب بعرض بعض الرسوم البيانية الخاصة بأبحاث جديدة أو بمدى نجاح علامتك التجارية؟ تعرّفك على دوافع التصميم سيساعدك على التمكن من قياس نجاحه بدقة.

المرحلة الثانية: حدد جمهورك المستهدف

تعد هذه المرحلة مهمة جدًا لتحديد النغمة والأسلوب المتبع في الكتابة والتصميم، يمكنك أن تحدد من خلاله الطابع الذي ستتبناه، هل سيكون رسميًا أم لا؟ وسيساعدك أيضًا في مرحلة تحديد الألوان على سبيل المثال: لن يكون اللون الوردي الفاتح خيارًا محبذًا في حال كان جمهورك المستهدف يقتصر على الذكور. تتمثل الهوية التعريفية للجمهور في تحديد الجنس والاهتمامات والوضع الاجتماعي.

المرحلة الثالثة: اجمع المعلومات

في رحلة بحثك عن المعلومات والبيانات اللازمة، احرص على أن يكون البحث متمحورًا حول النقطة الرئيسية التي تود إبرازها، وركّز على أكثر الإحصاءات إقبالًا وإثارة للإعجاب. على سبيل المثال، إذا كنت تقوم بإنشاء رسم بياني حول “أفضل أوقات النشر على وسائل التواصل الاجتماعي” فستحتاج إلى البحث عن بيانات حول نسب التفاعل والمشاركة القائمة على المنصة.

ستجد الكثير من البيانات، اختر أكثر الإحصاءات أهمية، مثل “يستخدم 80% من المستخدمين تويتر بين الـ 12 ظهرًا والثالثة مساءً” ثم تبدأ بتفصيلٍ أكثر يتناول مواقعهم الجغرافية والأعمار وأنواع الأجهزة كذلك.

قم بتصنيف المعلومات بين الأكثر أهمية التي يجب تضمينها وبين التي يمكن الاستغناء عنها، وإن شعرت بأن الموضوع المتناول في تصميم الإنفوجرافيك يحتاج إلى متخصص في جمع المعلومات، فاستعن بخبير في الموضوع لمساعدتك. في كل الأحوال، لا تنس الاستشهاد بالمصادر لإثبات صحة المعلومات.

المرحلة الرابعة: ابدأ بالرسم على الورق

لا تتسرع في إنشاء التصميم الفعلي على جهازك، استعن بورقة وقلم للعصف الذهني والتفكير بأفضل طريقة ممكنة بالتخطيط والتجربة. جرّب أساليب مختلفة في العرض بما يتناسب مع طبيعة الموضوع، كالجدول الزمني والترقيم وما إلى ذلك. تذكر جيدًا أن طول التصميم الخاص بك يعتمد على حجم المعلومات، وليس العكس!

المرحلة الخامسة: أنشئ المخطط الهيكلي للتصميم Wireframe

يعد المخطط الهيكلي بمثابة مسوّدة توضح طريقة تقسيم التصميم، أو إصدارًا أوليًا للتصميم بدون ألوان وعناصر جمالية. يُعنى به تحديد هيكلية التصميم وكيفية توزيع العناصر، بالإضافة إلى تحديد أحجامها والمسافة بين بعضها البعض، راعِ وجود مسافة كافية بين العناصر لتعزيز إمكانية القراءة بوضوح.

المرحلة السادسة: حدد ألوان تصميم الإنفوجرافيك

إن كان التصميم يمثل علامة تجارية، فمن المهم أن تستخدم ألوان هذه العلامة مع تصميمك كي يستطيع الجمهور الربط بينهما، فالألوان تعد جزءًا مهمًا من هوية الشركة البصرية. احرص على تناغم الألوان التي ستختارها كما ذكرنا مسبقًا، واهتم بما تعنيه الألوان من الناحية السيكولوجية للتأثير على المشاهد، وتجنب أيضًا الألوان الفاقعة والمزعجة للعين كألوان النيون. بشكل عام، اختر ألوان واضحة ومريحة للنظر ومتناسقة أيضًا.

المرحلة السابعة: حدد نوعية الرسوم البيانية والمخططات

إن كنت على وشك تقديم أرقام وإحصاءات في العمل، ففكر في أفضل نوع من المخططات في طرح بياناتك بشكل أفضل وأوضح. فيما يلي أنواع مختلفة من المخططات مع النوعية الأنسب من المعلومات لها:

  • الرسم البياني الدائري Pie Chart

وهو الرسم البياني الأكثر شيوعًا، ويكون الأنسب عندما تكون بياناتك على شكل نسب مئوية مختلفة، لكن إن كانت النسب المئوية متقاربة جدًا، فالمخطط الدائري لن يكون خيارك الأفضل في هذه الحالة، فالفارق الكافي بين شرائح وأقسام المخطط أمر مهم لوضوح قراءته.

  • المخطط الشريطي Bar Chart

يعد المخطط الشريطي مناسبًا عند مقارنة مجموعتين أو أكثر من البيانات، سواء بشكل أفقي أو رأسي، ويكون أنسب خيار في حال وجود تباين واضح بين البيانات، حيث يمكن للمشاهد حينها رؤية اختلاف واضح بين الأشرطة.

تذكر أنه لا يجب أن تتمثل الأشرطة بخطوطٍ فقط، يمكنك إطلاق العنان لإبداعك أثر واستخدام أيونات مختلفة على سبيل المثال، إن كانت الإحصاءات مختصة بتعداد أشخاص، فيمكنك استبدال الخط العمودي برمز شخص!

  • المخطط الهرمي Pyramid Chart

اختر المخطط الهرمي عندما يكون هدفك هو تمثيل كيفية ارتباط البيانات ببعضها البعض أو عندما يجب إظهار هيكلية البيانات بحيث تظهر وفق ترتيب تدريجي معين، مثل عرض مناصب العمل في قسم الشركة مثلًا.

  • المخطط الخطي Line Chart

تعد المخططات الخطية خيارًا رائعًا بتتبع التغيرات والاتجاهات لشيء معين على مدى فترة من الزمن، كمقدار تغير الدخل منذ عام معين للآن مثلًا. يمكنك استخدام المخطط الخطي لمقارنة تغيّرات حاصلة على مجموعة مختلفة من البيانات، خلال فترة زمنية واحدة أيضًا.

المرحلة الثامنة: اختر الخطوط الصحيحة لعملك

الخطوط أمر مهم لا يجب إهماله لأنه مسؤول عن توظيف سهولة القراءة، احرص على اختيار خطوط واضحة وتجنب الخطوط المزخرفة التي لا يمكن التعرّف على أحرفها على الفور، كما من المهم أن تحرص على ألا تتعدى الثلاثة خطوط في التصميم، كي تحافظ على جمالية ووضوح التصميم بشكل عام.

أحجام الخطوط مهمة أيضًا، تجنب الأحجام الصغيرة جدًا. من الطبيعي أن تستخدم أحجامًا كبيرة للعناوين، وستكون بذلك أول ما تقع عليه عين المشاهد، لذا احرص على كتابة عناوين مباشرة في صُلب الموضوع ومثيرة للفضول أيضًا.

المرحلة التاسعة: استخدم الصور لتعزيز المحتوى المرئي

غالبًا ما يتضمن كل تصميم انفوجرافيك على صور، كأداة قوية في توصيل المعلومات بشكل أفضل ولاستخدام أقل للكلمات أيضًا. تنقسم طبيعة وهيئة الصور إلى ثلاث أنواع رئيسية:

  • الأيقونات

وهي رسومات صغيرة ومبسطة لتصوير مفاهيم النقاط المختلفة والفقرات في تصميم الإنفوجرافيك، يعد هذا النوع مناسب لجميع أنواع التصميم، ما يجعلها شائعة وقابلة للتطبيق على نطاق واسع. لكن وبالرغم من ذلك، حاول ألا تستخدم الكثير من الأيقونات بشكل عشوائي.

  • الرسوم التوضيحية Illustrations

الرسومات التوضيحية هي شرح مرئي للنصوص أو لمفاهيم معينة، وهي وسيلة جذابة جدًا وبارزة، يمكن أن توفر لك الكثير من النصوص الإضافية، وستساعدك على توصيل المعلومة بشكل أوضح دائمًا. أبرز البرامج المستخدمة لإنشائها هو Adobe Illustrator.

  • الصور العادية

لا تعد خيارًا شائعًا كالرسوم التوضيحية، ولكن يمكن استخدامها كخلفيات في تصميم الإنفوجرافيك، ويمكن استخدامه لصور أيضًا كعنصر تصميم منفصل عن باقي العناصر بشكل كامل.

المرحلة العاشرة: أنهِ العمل وابدأ بمراجعته

حتى بعد انتهائك من التصميم، فأنت لم تنتهِ حقًا! أجرِ بعض التغييرات بعد حفظ العمل الأصلي، كتجربة ألوان مختلفة أو تنسيقات أخرى وشاهد كيف سيبدو التصميم، ربما سيعجبك أكثر حينها. اترك العمل لساعات وجيزة ثم ألقِ عليه نظرة كمشاهد، ربما ستلاحظ بعض العيوب اللازم تصحيحها، من الجيد أيضًا أن تجعل أكثر من شخص يلقي نظرة على العمل لتحصل على تغذية راجعة تحسّن من العمل المخرج قدر الإمكان.

9 نصائح لتصميم إنفوجرافيك احترافي

إن رغبت بجذب جمهور أكبر ورفع مستوى الوعي بعلامتك التجارية من خلال أعمالك في تصميم الإنفوجرافيك، فستساعدك النصائح التالية في تبني أفضل الممارسات من أجل الخروج بنتائج أكثر احترافية وجودة:

1. رتب البيانات حسب الأهمية

من المهم أن تعتمد تسلسلًا هرميًا في ترتيب البيانات بحيث تظهر البيانات الأكثر أهمية بالبداية وبشكل أكثر بروزًا. فكّر بالأمر كالتالي، عندما تشاهد إعلان معين، ما أول شيء يقع نظرك عليه؟ على أكبر عنصر في التصميم طبعًا. لذا، حاول تصنيف البيانات كما يلي كي تُحسّن ترتيبها:

  • بيانات يجب أن يراها المشاهد: هي النقاط الرئيسية التي يجب أن تكون واضحة لفهم رسالة العمل والاستدلال على فكرته.
  • بيانات من الجيد رؤيتها: تلعب هذه البيانات دورًا في تدعيم البيانات الأكثر أهمية وتوفير فهم أعمق.
  • بيانات يمكن رؤيتها: هي البيانات الأقل أهمية التي لا يؤثر عدم رؤيتها على الفهم، ولكن رؤيتها يضيف قيمة للمشاهد وتمنحه فرص في البحث أكثر.

2. قلل من استخدام النصوص

عندما نتحدث عن تصميم الإنفوجرافيك، فإن المحتوى المرئي أبرز ما يميزه ويشد المشاهد، لذا حاول الحد من النصوص قدر الإمكان. يتخذ النص شكل العناوين الرئيسية والفرعية بالأساس وبعض المعلومات الداعمة، أي أنه من الأفضل استخدام النصوص عندما لا يمكنك توضيح شيء من خلال الصور أو الرسومات.

3. اهتم بالطابع الذي يحمله التصميم ككل

يتمثل الطابع الذي يتركه تصميم الإنفوجرافيك والأسلوب المتبع به، في جميع العناصر من خطوط وألوان وصور ونصوص وما إلى ذلك. جميع هذه الأمور يجب مراعاتها حسب الموضوع المتناول والجمهور المستهدف.

على سبيل المثال، لنفترض أنك ستنشئ تصميمًا حول الفقر، هل تعتقد أنه يصح استخدام ألوان زاهية وخطوط مزخرفة والكثير من الرسومات أمرًا مناسبًا؟ بالطبع لا! من شأن هذه الأمور أن تسيء لجمهورك وتبيّن استهانة بجدية الموضوع وأهميته.

من المهم أن تدع ماهية الموضوع يوجهك نحو اختياراتك في التصميم بما يتناسب معه، وأن تدرك متى يجب أن تعتمد طابعًا رسميًا، ومتى يمكنك الإبداع في اختياراتك بلمساتٍ لطيفة وجذابة.

4. أنشئ عنوانًا جذابًا

غالبًا ما يكون العنوان أول شيء يقع عليه نظر المشاهد والعنصر التعريفي عن ماهية التصميم، لذا فإنك تحتاج إلى تحديد عنوان من شأنه أن يوفر صورة واضحة عن عملك أولاً، قم يوجه جمهورك للاطلاع على تفاصيل الانفوجرافيك.

إن كان تصميم الإنفوجرافيك الخاص بك جزءًا من مقال أو مدونة، فإن تحسين محركات البحث أمرًا مهمًا في استراتيجية المحتوى، لذا راعِ كتابة عنوان يتوافق مع قواعد محركات البحث بتضمين الكلمات الرئيسية من خلاله.

5. تجنب إضافة الكثير من البيانات

إذا شعرت أن تصميم الإنفوجرافيك مربك خلال عملك عليه، قد يكون السبب كثرة البيانات المضمنة به. قد يكون من المغري تضمين كل البيانات التي حصلت عليها خلال بحثك، لكن هذا سيعرقل الهدف الأساسي من العمل، وهو تبسيط توصيل المعلومات. اختر البيانات الأكثر أهمية، لا يجب عليك حشو كل شيء في إطار التصميم، فالإنفوجرافيك البسيط دائمًا ما يكون أكثر وضوحًا وإقناعًا.

6. استخدم المحاذاة

تعد المحاذاة مفهومًا مهمًا في التصميم بشكل عام، من أجل تنظيم العناصر على طول الحواف أو المركز لإنشاء تأثير مرئي مرتب للمشاهد. اهتم بمحاذاة النصوص والرسومات لإضافة التماثل في التصميم الخاص بك، تُعدّ المحاذاة أيضًا وسيلة فعالة إن أردت أن يتخذ تصميمك طابعًا بسيطًا.

7. اترك مساحة بين عناصر التصميم

تحتاج العين إلى مساحة كافية للفصل بين العناصر من أجل توفير واجهة مريحة للقراءة والتركيز، لذا تجنب إضافة العناصر بالقرب من بعضها البعض، خصوصًا النصوص كي لا يبذل القارئ مجهودًا في التمييز والفهم، من الممكن أن يتوقف عن قراءة وفهم ماهية التصميم حينذاك. من الممكن أن تستخدم خلفية تصميم الإنفوجرافيك كمساحة فارغة تملك عنصرًا جماليًا ومريحًا للنظر.

8. أضف بيانات التواصل

إن كنت تنوي نشر تصميم انفوجرافيك ثري بالمعلومات وذو قيمة على الإنترنت، فتوقع أن يتم مشاركته على نطاقٍ واسع. لذا يجب عليك أن تحرص على ترك مساحة في أسفل تصميمك لإضافة بيانات التواصل، كي توفر طريقة واضحة وسهلة لأي شخص للعثور على حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي، وموقع الويب الخاص بشركتك. تعد هذه الوسيلة استراتيجية تسويق فعّالة.

9. اكتسب الإلهام

يحتاج التصميم إلى الكثير من التفكير الإبداعي من أجل الحصول على نتائج تقابل سقف توقعاتك وتوقعات الجمهور بطرق ابتكارية. لكن قد تكون عملية العصف الذهني الإبداعي صعبة أحيانًا، وقد يكون من السهل أيضًا الشعور بالإحباط عند نفاذ الأفكار، لذا حاول أن تكتسب الإلهام باستمرار لتغذية تفكيرك.

ابحث عن تصاميم مشابهة لعملك وعن الاستراتيجيات والأدوات المستخدمة كي تبقى ملمًا بما هو أنسب، من الممكن أيضًا أن تتولد لك أفكارًا جديدة بمجرد مشاهدة أعمال أخرى.

ختامًا، تذكر أن تصميم الإنفوجرافيك يحتاج إلى الكثير من التدريب والتجربة كي تتقن أفضل الاستراتيجيات. يمكنك دائمًا توظيف مصمم انفوجرافيك محترف من موقع مستقل أكبر منصة عمل حر عربية، والبدء بتقديم محتوى مرئي ومعلوماتي رائع ومثمر لجمهورك.

تم النشر في: تصميم منذ أسبوعين