للمستقلين: 10 نصائح لإدارة أعمالك خلال السفر

يحمل السفر للمستقل فرصًا للنمو والتعرف على ثقافات جديدة بما يوسع آفاقه ويطور ذاته وينعكس إيجابيًا على عمله، ولكنه قد يحمل في طياته تحديات لكيفية إنجاز العمل في ضوء البيئة الجديدة. إذًا، ما هي أهم القواعد التي يجب عليك اتباعها قبل وأثناء السفر لتحقيق أفضل إنجاز ممكن خلال رحلتك دون التقصير في أداء العمل؟

1. تعرف على خدمات الإنترنت في وجهتك

خدمة الإنترنت هي متطلب أساسي في ممارسة العمل الحر، وقد تتوفر في بعض البلدان برسوم مرتفعة عن بلدان أخرى. لذا، ينبغي لك الاطلاع على خيارات الحصول عليها في البلد الذي ستسافر إليه، واختيار العرض الأكثر ملائمة لك من حيث الجودة والسعر. فضلًا عن معرفة الوثائق المطلوبة للحصول على الخدمة عبر البحث على جوجل أو بسؤال أحد المقيمين هناك.

في السياق ذاته، إذا كانت بعض المواقع المهمة لأداء عمل المستقل ممنوعة في بلد السفر، فينبغي تنزيل الملفات الهامة والاحتفاظ بها في وضع عدم الاتصال قبل المغادرة. ومن الاحتياطات الجيدة للحفاظ على تدفق الخدمة اقتناء جهاز 3G أو 4G لاستخدام الإنترنت في حال التنقل في أكثر من مكان داخل البلد الذي ستسافر إليه.

2. تأكد من عمل الهاتف الجوال بسلاسة

بعض شبكات الاتصال 2G أو 3G أو 4G قد تعمل في بلد ولا تعمل في بلد آخر ما يفرض وجوب التأكد من أن شبكة الهاتف الخاصة بجهازك الجوال تعمل بشكل جيد في بلد السفر. وفي حال كانت لا تعمل، ستحتاج إلى التفكير في شراء خط جديد من بلدك أو من البلد الذي ستسافر إليه.

تحقق من شحن البطارية قبيل السفر مباشرة، لضمان تشغيل الجهاز بسلاسة طيلة مدّة السفر، وامتلاك مشغل طاقة Power Bank بسعة كافية لاستخدامه في أثناء التجوال تحسبًا لنفاد البطارية خلال الرحلة، إلى جانب اصطحاب المقابس المتوافقة مع الشبكة الكهربائية في البلد المضيف.

3. كن على دراية بقوانين البلد

كزائر لبلد جديد، ينبغي لك الاطلاع على قوانين هذا البلد، خاصة فيما يتعلق بالحياة اليومية مثل العملات المتداولة، إذ تمنع بعض البلدان التعامل بغير العملة المحلية. إضافة إلى قوانين ممارسة العمل الحر فقد تحتاج إلى الحصول على موافقة رسمية لممارسة العمل الحر كما تنص القوانين في بعض الدول.

4. استفسر عن وسائل الدفع الإلكتروني

تختلف وسائل الدفع الإلكتروني من بلد لآخر، فيمكن أن تكون أحد منصات الدفع الإلكتروني للأموال مثل PayPal مسموحة في بلد وممنوعة في بلد آخر. بالتالي، يجب التفكير في وسائل الدفع المتاحة في بلد السفر لتحصيل أجور العمل خاصة في حال السفر لفترة طويلة، فضلًا عن معرفة الإجراءات المطلوبة للتحصيل إذ تفرض بعض البلدان ضرائب على استقبال تحويلات مالية من الخارج.

5. حدد قنوات الاتصال مع الزملاء والعملاء

قد تختلف قنوات الاتصال المتاحة بين بلد الإقامة وبلد السفر، فبعض القنوات تتعطل في بلدان معينة، في هذه الحالة ينبغي لك العثور على قنوات اتصال بديلة متاحة تعمل في أثناء السفر. إضافةً إلى تحديد قوائم اتصال تتضمن الزملاء والعملاء، واختيار أحد الأصدقاء أو الأقرباء لكي يتواصل مع العميل في بلد الإقامة في حال عدم قدرة المستقل على التواصل لظرف طارئ.

6. راعِ اختلاف المنطقة الزمنية

قد تسافر إلى بلد تقع ضمن منطقة زمنية بعيدة بالنسبة إلى بلد الإقامة مع فارق توقيت يصل إلى العديد من الساعات. يستدعي ذلك تنظيم مسبق لأوقات عملك كمستقل بما يتوافق مع متطلبات تسليم المشروع في الوقت المناسب خلال السفر دون تأخير.

7. جهز مكانًا هادئًا للعمل

هناك أكثر من عامل ينبغي الاهتمام به عند اختيار وإعداد المكان الذي ستقيم فيه بعد الوصول إلى وجهتك. فأولًا ينبغي اختيار بقعة هادئة نسبيًا لتكون مكتبك المنزلي، وثانيًا ينبغي تجهيز هذه البقعة بالأدوات المناسبة لأداء العمل مثل طاولة صغيرة للحاسوب، مقعد مريح… إلخ.

8. نظّم أوقات العمل

من الضروري تخصيص وقت محدد في اليوم للعمل على المشاريع بحيث لا يتعارض مع الأنشطة الأخرى التي تود القيام بها أثناء سفرك. لضمان أكبر قدر من التركيز في أدائك، ابتعد عن المشتتات مثل مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني في أوقات العمل مادام لا توجد حاجة لها.

9. وسع إطار العمل

يمكن أن يوفر السفر فرصة للتعامل مع مستقلين آخرين بشكل يطور من عملك، مثل تأسيس فريق عمل عن بعد بين المستقلين للعمل بشكل مشترك لفترة طويلة الأمد خاصة في حال تعلم لغة بلد السفر بشكل جيد. إلى جانب ذلك، قد يساعدك السفر على الاستفادة من التسهيلات الممنوحة في البلد المضيف مثل الدعم الذي تُقدمه للرياديين والشركات الناشئة بالتمويل أو الدعم اللوجستي.

ومن بين الفرص الأخرى التي تساعدك على توسيع طار عملك، اقتناء الوسائل التي ترتقي بالعمل كالكتب والأدوات الرقمية ولا يمكن شراؤها في بلد الإقامة سواء بسبب عدم التوفر أو الجودة الأدنى أو السعر المرتفع. لذا يستحسن أن تخصص مبلغًا ماليًا لشرائها.

10. تغلب على تحديات تغير البيئة

في حال كانت مدة السفر طويلة نسبيًا، قد يتأثر أسلوب حياة المستقل سلبًا بسبب اختلاف الطقس بين بلده والبلد التي سيسافر إليها، سيعالج هذا التحدي مرور بعض الوقت اللازم للانسجام مع الطقس الجديد.

وفي حال كان السفر بشكل منفرد، سيكون مفيدًا للمستقل التواجد في الأماكن العامة وأماكن الفعاليات والورش؛ لتكوين علاقات جديدة تساعده على الاندماج في بلد السفر وتوسيع دائرة علاقاته، وتقلل من حدة الشعور بالوحدة الذي سينتابه بسبب ابتعاده عن محيطه الاجتماعي القريب الذي اعتاده من عائلة وأصدقاء.

يخفف الاستمتاع بالتجارب الممتعة والفريدة خلال السفر من الإرهاق النفسي الناتج عن ضغط العمل في الفترة السابقة، لذا يجب تصفية الذهن للاستمتاع بالتجربة قدر الإمكان. ويستحسن تخفيض كم الأعمال لتعزيز الشعور بالراحة وتوفير الطاقة اللازمة لإكمال مسيرة عملك بطريقة أكثر فعالية. شاركنا تجربتك في التعليقات، كيف تدير عملك خلال مدّة سفرك؟

تم النشر في: نصائح للمستقلين منذ شهرين