لماذا ينبغي لك الحصول على زيارات لموقعكيُقال “لا تضع كل بيضك في سلة واحدة”. هذا المثل ينطبق على الكثير من أصحاب المواقع الذين يعتمدون على مصدر خارجي واحد غير مضمون لاستقطاب الزيارات. فالشغل الشاغل لكل أصحاب المواقع هو استقطاب الزيارات إلى مواقعهم. وهي مهمة غير يسيرة في ظل المنافسة الكبيرة، خاصة إن كان موقعك حديثًا. لذا قد تحاول الحصول على زيارات لموقعك بأي وسيلة، حتى لو لم تكن مستدامة ومستمرة. وما إن يقوم مالك ذلك المصدر الخارجي بتغييره أو تعديل خوارزميَاته أو حتى إغلاقه، إلا ويضيع معه كل الجهد الذي بذله أصحاب المواقع، ويفقدون معظم الزيارات.

أنواع مصادر الزيارات

يمكن تقسيم أنواع مصادر الزيارات إلى موقعك إلى نوعين أساسيين:

1. مصادر الزيارات التي تتحكم فيها

هي المصادر التي تستخدمها لأجل الحصول على زيارات لموقعك، والتي تتحكم فيها ولا يتعين عليك الدفع مقابل استخدامها، مثل تطبيقك الخاص أو مدونة موقعك أو حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، أو قناة اليوتيوب.

هذا النوع من مصادر الزيارات يكون لك تحكم كامل فيه، بمعنى أنك لن تخشى أن تحذفه جهة خارجية أو تغيّر آليات عمله بطريقة تؤثر عليك. بل يمكنك الاعتماد عليه على المدى الطويل واستخدامه كجزء أصيل في بناء خطتك التسويقية وأنت مطمئن من أنّه لن يتغير أو يتوقف.

على سبيل المثال، تُعد مدونة الموقع من مصادر الزيارات التي تتحكم فيها. لأنك تملكها وتتحكّم في إدارتها ووتيرة النشر فيها. إن كنت تستقطب ألف زيارة في الشهر من المدونة، فيمكنك الاطمئنان من أنّ هذه الزيارات ستستمر لمدة طويلة، بل ستزداد على الأرجح، ولن تكون مضطرًا للدفع مقابلها أو الخوف من اختفاء المدونة مثلًا أو تغيير سياسة النشر فيها، فأنت تملكها.

2. مصادر الزيارات الخارجية

هي مصادر الزيارات التي لا تندرج في الفئة الأولى، أي التي لا تتحكم فيها، أو عليك الدفع مقابل استخدامها، أو ترتبط بخدمة أو خوارزمية بعينها. فهي مصادر غير مستقرة وغير مضمونة تتحكم فيها جهات أخرى. على سبيل المثال لا الحصر؛ إعلانات الدفع مقابل النقر، وإعلانات وسائل التواصل الاجتماعي، والمؤثرين، وغيرها.

لماذا عليك التركيز على مصادر الزيارات التي تمتلكها؟

ينبغي أن تبني استراتيجية الحصول على زيارات لموقعك على المصادر التي تملكها وتضمن أنها لن تختفي أو تتغير، فذلك سيساعدك على التخطيط للمستقبل. إن كنت تملك تطبيق جوال مثلًا أو قناة على اليوتيوب، وكنت تحصل على 5000 زيارة منهما شهريًا، فستكون قادرًا على بناء خطتك التسويقية بعيدة المدى عليهما.

سيستمر الناس في الدخول إلى قناتك ومشاهدة مقاطع الفيديو التي تنشرها، ويستمرون في تحميل تطبيقك، لذلك ما دامت قناة اليوتيوب تعمل، وما دام التطبيق موجودًا، فسيستمر تدفق الزيارات منهما إلى موقعك.

وبمّا أنك المسيطر والمالك لهما، فستكون مطمئنًا من أنّ مصدري الزيارات هذين سيستمران لمدة طويلة. هذا الأمر غاية في الأهمية، لأنّه يمنحك الأرضية التي تبني عليها خططك المستقبلية، التي ستكون بمنزلة الأساس الثابت والمستقر لعملك.

كثيرًا ما يسألني الناس: ما الذي سيتغير في السنوات العشر القادمة؟ وهو سؤال مثير للاهتمام؛ ونسمعه كثيرًا. لكن لا أحد يسأل: ما الذي لن يتغير خلال السنوات العشر القادمة؟. السؤال الثاني بالنسبة لي أهم من الأول، لأنه لا يمكنك أن تبني استراتيجيتك إلا على الأشياء الثابتة.جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون

بناء الخطط والاستراتيجيات، سواء كان لشركة عملاقة بحجم أمازون أو لمَوقع صغير، ينبغي أن يبنى على الأمور الثابتة وليست المتغيرة، لأن الخطط المبنية على أمور متغيرة ولا تتحكم فيها لن تنفعك بشيء، وستكون كمن يريد أن يبني منزله على الرمال المتحركة، وقد ينهار بناؤك في أي وقت.

فإذا كنت تعتمد على شركة أو خدمة خارجية لاستقطاب الزيارات إلى موقعك، فقد يقرر أصحاب تلك الخدمة رفع رسوم الاشتراك بحيث تعجز عن دفعها، أو قد يقررون إغلاق خدمتهم من الأساس، وهذا سيضيع كل جهودك ويفقدك الكثير من الزيارات التي كنت تحصل عليها من تلك الأداة أو الخدمة.

كيف يمكن لتحديثات مصادر الزيارات الخارجية أن يضر مشروعك؟

أصبح من الشائع أن نسمع عن شركة تقاضي جوجل لأنها خسرت عملائها بسبب تحديث جوجل خوارزمياتها. وهذا ليس خطأ جوجل، فهي شركة خاصة، ولا أحد يمكن أن يمنعها من تحديث سياساتها بالشكل الأنسب لها. الخطأ على الشركات التي لم تستعد للمستقبل وتحرص على تنويع زياراتها، إنما اعتمدت تمامًا على مصدر واحد لا تملكه ولم تلق بالًا بالمصادر التي تملكها.

هذه بعض الأمثلة لتحديثات أو إجراءات لمصادر زيارات خارجية أدت إلى الإضرار بالكثير من المواقع في السنوات الأخيرة:

1. تحديث فيسبوك بتقليل الوصول العضوي (organic reach)

في السنوات الأخيرة بدأت فيسبوك بالتحول رويدًا رويدًا إلى سياسة جديدة. فمن قبل، كان من السهل على الشركات وأصحاب المشاريع الوصول إلى عدد كبير من رواد فيسبوك، فكان يكفي أن تنشر محتويات جيدة يتفاعل معها الناس وستوصلك فيسبوك إلى شريحة كبيرة من العملاء المحتملين.

بدأت هذه السياسة بالتغير في السنوات الأخيرة، إذ تعطي فيسبوك الأولوية الآن للمحتويات المنشورة من قبل الأصدقاء وأفراد العائلة. وأصبح من الصعب على الشركات وأصحاب المشاريع الوصول إلى الناس بالطرق الطبيعية، أو العضوية كما تُسمى في عالم الشبكات الاجتماعية.

السبب في هذا التحول واضح، منصة فيسبوك تريد من الشركات التحول إلى الإعلانات المدفوعة لنشر محتوياتها والوصول إلى العملاء. وهذا ما حدث بالضبط، إذ ارتفعت نسبة الإعلانات على فيسبوك بحوالي 35 في الربع الأخير من سنة 2017 وحدها.

هذا يعني أنه إن كنت صاحب موقع، وكنت تعتمد على فيسبوك لأجل الحصول على زيارات لموقعك بطريقة عضوية، فستفقد تلك الزيارات وستكون الآن مضطرًا لشراء إعلانات فيسبوك. الأسوأ من ذلك، وبحكم زيادة الطلب على إعلانات فيسبوك، فقد أصبحت أكثر كلفة وقد لا تستطيع مجاراة أسعارها. وإن كنت تعتمد عليها وحدها في الحصول على زيارات لموقعك فقد تخسر كل شيء.

2. تحديثات جوجل في مايو 2020

تعتمد جوجل العديد من الخوارزميات لترتيب المواقع في صفحات نتائج البحث، وهذه الخوارزميات ليست جامدة، بل تحدثها جوجل باستمرار وتعدّلها. وعقب كل تعديل، عادة ما نشهد تغييرًا في ترتيب المواقع، فترتفع بعضها، وتنخفض أخرى.

إحدى هذه التحديثات المهمة التي تسببت في رجة في ترتيب المواقع، هي تحديث مايو 2020 (May 2020 Core Update) الذي أفقد عدة مواقع الكثير من الزيارات، خصوصًا المواقع التي تنشط في مجالات مثل السياحة والسفر والصحة والعقارات وغيرها. الرسم البيانات التالي يستعرض المجالات التي شهدت أسوأ تراجع في ترتيب مواقعها بسبب تحديث جوجل:

المجالات التي شهدت أسوأ تراجع في ترتيب مواقعها بسبب تحديث جوجل

مصدر الصورة

3. إغلاق منصة جوجل بلس

أحد أشهر الأمثلة على خطورة الاعتماد على مصادر خارجية، هو إغلاق جوجل بلس، وهي منصة اجتماعية خاصة بجوجل. استثمرت الكثير من الشركات والمشاريع في هذه المنصة لاستقطاب الزيارات منها. وعندما أغلقتها جوجل تبخرت تلك الزيارات. وخسرت الشركات التي كانت تعتمد عليها الكثير من الزوار بين عشية وضحاها.

عليك التركيز على مصادر الزيارات التي تمتلكها وإعطَاؤها الأولوية في استراتجيتك التسويقية، لأنها تضمن لك الاستدامة والاستمرارية وتسهّل عليك التخطيط للمستقبل، وتُحصنك من التقلبات ومن أهواء الشركات أو المنصات التي تتعامل معها.

بيد أنّ هذا لا يعني أن تهمل مصادر الزيارات الخارجية، فأي مصدر يساعدك على الحصول على زيارات لموقعك عليك العناية به، والعمل على زيادة زوار موقعك منه. ما نقصده أن تجعل تركيزك على المصادر التي تملكها وتعطيها عناية خاصة، فهي التي ستبقى، أما المصادر الأخرى، فعلى أهميتها، فقد تختفي في أي وقت.

4 سبل للحصول على زيارات لموقعك عبر مصادر تمتلكها

مدونة الموقع

يمكن أن يساعدك إنشاء مدونة على الحصول على زيارات مباشرة لموقعك، فهي إحدى ركائز التسويق بالمحتوى الذي يتيح لك استقطاب الزيارات وتحويلهم إلى عملاء دائمين. إذ تعد المدونة من مصادر الزيارات التي تملكها، لأن لك تحكمًا كاملًا فيها، فهي مصدر ثابت ودائم يتيح لك الحصول على زيارات لموقعك، سواء عبر محركات البحث، أو الشبكات الاجتماعية، أو الروابط الخارجية المنشورة في المواقع الأخرى.

إن لم تكن لك مدونة فعليك إنشاؤها في أسرع وقت، لأنك تضيع على نفسك الكثير من الفرص لاستقطاب الزيارات وتوسيع موقعك. وإن كانت لك مدونة فاعتن بها، واحرص على نشر مقالات مفيدة تجذب لك الزوار وتقنعهم بالعودة إليه مرارا.

التسويق عبر البريد الإلكتروني

يُعد التسويق عبر البريد الإلكتروني من أنجح استراتيجيات التسويق على الإطلاق من حيث العائد على الاستثمار، إذ مقابل كل دولار تنفقه على التسويق عبر البريد الالكتروني، ستكسب 38 دولارا كعائد. لذا فهو استثمار مربح جدًا. ناهيك عن أنه أحد مصادر الزيارات التي تملكها وتتحكم فيها.

لتبدأ رحلة التسويق عبر البريد الإلكتروني عليك جمع عدد كبير من عناوين البريد الإلكتروني. هناك طرق كثيرة لجمع عناوين البريد الإلكتروني، بعضها مشروعة، وبعضها غير مشروعة. لكن ننصحك بالالتزام بالطرق المشروعة، فحتى لو كانت نتائجها أبطأ، إلا إنها أفضل على المدى البعيد.

لكن تذكر ألا تبالغ ولا تكثر في بعث الرسائل، حتى لا تُصنَّف رسائلك كرسائل مزعجة، وهذا قد يجعل الناس يلغون الاشتراك في نشرتك البريدية. يمكنك توظيف مسوق رقمي محترف لمساعدتك على بناء حملة متكاملة للتسويق عبر البريد الإلكتروني تشمل إنشاء نشرة بريدية وإعداد محتوى الرسائل والمساعدة في جمع عناوين البريد الإلكتروني.

يمكن لاستراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني مساعدتك أيضًا في الحفاظ على الزوار الحاليين لموقعك، وهو أمر أسهل بكثير موازنة باستقطاب زوار جدد. ركز على زوارك الحاليين، حاول التواصل معهم عبر البريد الإلكتروني، واجعل تجربة استخدام موقعك ممتعة بتقديم محتوى مفيد وتقديم تجربة مستخدم جيدة.

قناة يوتيوب

يوتيوب هو أكبر منصة لنشر مقاطع الفيديو، ويتميز بنظام الاشتراك الذي يتيح لأصحاب القنوات إيصال مقاطع الفيديو التي ينشرونها للمشتركين في قنواتهم بصورة فورية. هذه الميزة مهمة، وتعني أنّه كلما زاد عدد المشتركين في قناتك، سيزداد تلقائيًا عدد مشاهدات مقاطع الفيديو التي تنشرها. لا نتوقع أن تغير جوجل هذه السياسة في أي وقت قريب، لذلك يمكن أن نعد قنوات يوتيوب من مصادر الزيارات التي تتحكم فيها.

إن كانت لك قناة على اليوتيوب فاعتن بها، واعمل على تطويرها باستمرار، لأن لها فائدة مزدوجة، فمن جهة ستساعدك على إنشاء مجتمع خاص بك على تلك المنصة، ومن جهة أخرى ستكون مصدرًا دائمًا للزيارات. إذ يمكنك دعوة المشتركين في قناتك في نهاية كل فيديو لزيارة موقعك لرؤية نسخة مبكرة من فيديوهاتك، أو قراءة مدونتك أو شراء منتجاتك.

تطبيق الهاتف

يقضي الناس معظم الوقت على هواتفهم في استخدام التطبيقات. إن كان لك تطبيق ناجح، فهو فرصة مثالية يمكنك الاستفادة منه في الحصول على زيارات لموقعك. أضف إلى ذلك أنه يمكنك استخدام بعض الميزات التي لا تتوفر إلا في الهاتف، مثل ميزة دفع الإشعارات (push notifications) التي تتيح لك إشعار مستخدمي تطبيقك فوريًا بأي مستجد ودعوتهم في أي وقت لزيارة موقعك. وهو أمر ليس متاحًا في المواقع العادية.

احرص على تنويع مصادر الزيارات لموقعك، أفضل توليفة لزيادة زوار موقعك هي عبر الجمع بين المصادر الداخلية التي تملكها، والمصادر الخارجية. بهذه الطريقة لا يكون موقعك أو مشروعك رهينة لشركة أخرى قد توقف الخدمة في أي وقت أو تزيد سعرها وتبخر كل مجهوداتك.

تم النشر في: تحسين محركات البحث منذ 3 أسابيع