6 نصائح لتحصل على أفضل ما لدى المُستقل

هل يكفي أن تختار أحد المُستقلين للعمل على تنفيذ مشروعك وتتركه ليتم العمل بمفرده ثم تراجع أنت على العمل بالنهاية وتوافق عليه أو ترفضه؟ أم أن هُناك خطوات إضافية إن طبقتها فسوف تتأكد بنسبة كبيرة أنك حصلت على أفضل عرض وأفضل نتيجة؟

إنه أمر نسبي يختلف من مشروع لآخر باختلاف خبرة صاحب المشروع، ولكن عمليًا أثبتت النصائح الست التالية فعاليتها في الحصول على أفضل ما لدى المُستقل؛ فلتجربهم في مشروعك القادم.

1 – المُستقل المناسب في المَشروع المناسب

رغم أن اختيار المشروع المُناسب يقع على عاتق المستقل نفسه، إلا أنك قد تحصل – لأي سبب – على عروض من أشخاص يدّعون إتقان المجال الذي تطلبه في مشروعك؛ وحتى تحصل بالنهاية على العمل الذي تتوقعه ويكون ذا جودة عالية، فإنه من الواجب عليك التأني في اختيار أفضل مُستقل لتنفيذ عرضك كي تحصل على أفضل نتيجة مُمكنة لاحقًا.

أفضل مُستقل ليس الشخص الذي أدى العدد الأكثر من المشاريع بتقييم أعلى، ولكنه الشخص المُناسب الذي تتوفر فيه الإمكانيات والمتطلبات اللازمة لتنفيذ مشروعك بدقة واحترافية، والذي أدى أكثر عدد من الخدمات المُتشابهة والقريبة من مشروعك بتقييم جيد.

فاقد الشيء لا يُعطيه

لتتأكد أن المُستقل الذي قدم العرض يُمكنه القيام بمشروعك باحترافية، يُمكنك القيام بثلاثة أمور مُختلفة، وهي:

  • اقرأ عرض المُستقل بعناية، ومن خلال عرضه سيكون لديك خلفية مبدئية عن فكر المُستقل وإمكانياته، وبعد أن تتصفح كافة العروض المُقدمة إليك، اختر منهم أفضل 5 إلى 10 عروض.

  • بعد اختيار أفضل العروض، ابدأ بالدخول إلى معرض أعمال كل مُستقل منهم وشاهد نماذج الأعمال التي قدموها من قبل بالتالي سيكون لديك خلفية كبيرة عن إمكانيات وخبرات المُستقل.

  • قارن بين التقييمات التي حصل عليها من اخترتهم في نفس مجال مشروعك؛ أي لا تهتم بالتقييم العام للمُستقل بقدر اهتمامك بالتقييم الخاص لكل مشروع على حده؛ فإن كان مشروعك ترجمة مقال ما، فأبحث أولًا في تقييمات المشاريع المُتعلقة بالترجمة التي أنهاها المُستقل؛ فربما يكون المُستقل بارع في مجال ولكنه غير بارع في مجال آخر.

ابحث بنفسك عن المُستقل المُناسب

ابحث بنفسك عن المُستقل المناسب وأطلب منه تقديم عرض على مشروعك؛ فمثلًا إن كان المشروع الخاص بك مُتعلق باللغات والترجمة؛ فمن تبويب البحث عن مستقلين اختر التخصص ومجال الخبرة والمهارات والتقييم المُناسب لمشروعك، بالتالي سيتم عرض أفضل المُستقلين الذين بإمكانهم إتمام مشروعك بدقة متناهية.

أي أن دور هذه الخُطوة هو اختيار أفضل مُستقل لتنفيذ المشروع بعد التأكد من أنه قادر فعلاً على تنفيذ هذا المشروع بالذات بدقة واحترافية؛ ففاقد الشيء لا يُعطيه، واختيارك للشخص المُناسب هو ما سَيُمكنك في النهاية من الحصول على ما تريده.

2 – وفر كافة التفاصيل

بعد أن يقع اختيارك على مُستقل بعينه، قدم له كافة التفاصيل التي كُنت قد أخفيتها عن صفحة العرض العامة، وأشرح له بالتفصيل كيف تُريد الخدمة النهائية، وقدم له المصادر التي قد يحتاج إليها في إخراج العمل إن أمكن. ومن جانب آخر، أشعره أنك موجود للإجابة على أي استفسار يأتي في عقله بخصوص المشروع حتى لا يخرج العمل النهائي وبه عيب أو نقص.

وكيف يُمكن أن تطلب الأداء الأفضل من المُستقل ما لم تُحدد وتوضح له المهام الموكلة إليه بالتفصيل!

3 – تحسين أداء المستقل

المستقل

أنت الآن تُدير مشروعًا يعمل عليه مُستقل أو أكثر، وفي كل إدارة يجب على مُديرها أن يُشعر من يعمل معه بأنه لا يؤمن بالمستحيل، وبأنه يتوقع منهم مستويات عالية من الأداء ثقة في قدراتهم وإمكانياتهم على تحقيق أعلى المستويات.

إن هذه الكلمات البسيطة تُشعر المُستقل بمدى أهميته لديك، وتدفعه إلى بذل كل ما بوسعه لتأكيد الثقة به بتقديم عمل ذا جودة عالية تليق به كَمُستقل مُبدع، وليثبت لك ما توقعته عنه؛ فإن أخبرته على سبيل المثال أنك تتوقع منه عملًا احترافيًا للغاية؛ فإن المُستقل بطبيعة الحال سوف يسعى جاهدًا إلى تقديم أفضل عمل ممكن لتأكيد هذا التوقع الذي افترضته.

4 – المُتابعة المستمرة

بعد أن ينطلق المُستقل في تأدية عمله، لا تنتظر حتى يُوشك موعد المشروع أن ينتهي بل بادر بالتواصل مع المُستقل بشكل شبه يومي أو كل 48 ساعة على الأقل لتسأله عما تم إنجازه دون أن تتدخل في تفاصيل العمل؛ فقط تطمئن أن العمل يسير كما تم التخطيط له. والمُتابعة باستمرار من شأنها تحفيز المُستقل نحو تأدية عمله بشكل أفضل، وتُساعدك على منع تفاقم المُشكلات إن وُجدت والحيلولة دون تحولها إلى أزمات تُضيع الوقت والمجهود لاحقًا.

5 – قدم له النصيحة

النصيحة لها قيمة كبيرة خصوصًا إن جاءت من شخص لديه خبرة كبيرة بمجال العمل؛ فأنت هنا لا تنصح المُستقل بخصوص ذاته، ولكن بخصوص عمله؛ فلا تبخل أن تُقدم للمُستقل نصائحك بأسلوب بسيط ومُباشر. وأطلب منه التعديلات إن وُجدت وفقًا لهذه النصائح التي قدمتها له.

وفي حالة أن المُستقل يحتاج فعلاً لنصائح مُباشرة بخصوص طريقة عمله أو تنظيم وقته، فقدم له هذه النصائح بأسلوب التواري دون أن تُشعره بذلك؛ فبدلًا من أن تقول له أن لديك مشكلة في تنظيم الوقت؛ فقد تأخرت عن الموعد المُحدد للمشروع، قل له يُمكنك أن تستخدم تطبيق Any.do لتنظيم وقتك، وهذا التطبيق سوف يُساعدك على تنظيم عملك وسيمنعك عن التأخر في تسليم الأعمال الموكلة لك.

6 – النجاح تحققه المكافآت والعقاب علاج ناجح

بعد أن يُقدم المُستقل العمل النهائي إليك، كُن صادقًا في تقييمك له، وعلى الأقل كافئه بإعطائه التقييم المُناسب له من جانب، ومن جانب آخر عبر له عن مدى سعادتك للتعامل معه. وعندما تتكلم عن ميزة موجودة فيه قدم له أمثلة، وعندما تتحدث عن عيب وضح له الأسباب وما يمكنه عمله للتخلص من هذا العيب.

لا توجد أدنى مشكلة في إعطائك تقييم حقيقي للمُستقل دون تخوف؛ فإن كان المُستقل قليل الخبرة، فلا تُعطيه الدرجة النهائية بخصوص الخبرة، ولكن اعطه درجة مُعتدلة، وتذكر أن أصحاب المشاريع سيعتمدون على هذه التقييمات من بعدك؛ فكن صادقًا معهم ولا تُضللهم.

وبالطبع سوف يحتسب المُستقل هذا التقييم على أنه وسيلة عقاب وسيدفعه هذا العقاب إلى تجنب الخطأ في المشاريع القادمة. وعلى هذا الأساس يكون التقييم وسيلة للمكافئة أو للعقاب.

فهل لديك كصاحب مشروع نصيحة أخرى تود إضافتها إلى هذا الدليل؟

تم النشر في: نصائح لأصحاب المشاريع