كيف تسخّر تكلفة الفرصة البديلة لتعظيم أرباحك؟

يسعى جميع المستثمرين والأفراد العاديين حول العالم إلى اتخاذ أفضل قرار يضمن لهم تحقيق أفضل عائد ممكن، خاصةً في ظل ندرة الموارد حول العالم. ولتحقيق ذلك، ينبغي فهم ما هي تكلفة الفرصة البديلة؟ وكيفية حسابها وتطبيقها؟ سواء في الحياة اليومية أو العملية، وذلك حتى يكونوا قادرين على اختيار البديل الأفضل الذي يؤمن لهم أفضل عائد على الاستثمار ROI على المدى القصير والبعيد.

جدول المحتويات:

مفهوم تكلفة الفرصة البديلة Opportunity cost

تمثّل تكلفة الفرصة البديلة أو تكلفة الفرصة الضائعة مجموع الفرص أو المكاسب المحتملة التي قد يفقدها المستثمر أو الشخص العادي عند اختياره خِيار استثماري معين على حساب خِيار آخر. تساعدك تكلفة الفرصة البديلة على حساب تكاليف ومزايا كل خِيار استثماري متاح أمامك، وبذلك يكون من السهل عليك اختيار البديل الأفضل الذي يضمن لك تحقيق أفضل مزايا أو فوائد بأقل تكاليف ممكنة.

حساب تكلفة الفرصة البديلة

يمكن حساب تكلفة الفرصة البديلة بواسطة قانون تكلفة الفرصة البديلة الآتي: العائد على أفضل خِيار سابق تم التخلي عنه (FO) مطروحًا من العائد على الخِيار الذي تم اختياره (CO).

بالتالي إذا كانت قيمة عائد أفضل خِيار سابق أكبر من قيمة عائد الخِيار المختار، إذًا يصبح الخِيار الاستثماري المناسب هو أفضل خِيار سابق، لأنه يحقق للشركة أو الفرد أكبر عائد ممكن على الاستثمار والعكس صحيح. وفيما يلي مثالين لتوضيح الفكرة:

أولًا: مثال على تكلفة الفرصة البديلة للشركات

افترض أنك تمتلك شركة وكان متاح أمامك خيارين استثمارين، وكان الخِيار الأول هو أن العائد المتوقع على الاستثمار في سوق السندات والأسهم هو 16% خلال عامين. حين كان الخِيار الثاني وهو أن العائد المتوقع نتيجة تحديث المُعِدَّات داخل الشركة بلغ 13%. وعلى هذا يصبح ناتج تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في هذا المثال هو 3% بطرح عائد الخِيار الأول من عائد الخِيار الثاني.

إذًا، يترتب على ذلك أن الخِيار الأول وهو الاستثمار في سوق السندات والأسهم سيحقق للشركة عائد أكبر بمقدار 3% عن الخِيار الثاني وهو تطوير مُعِدَّات الشركة خلال نفس المدّة. يعني ذلك أنك ستتخلى عن فرصة تطوير مُعِدَّات الشركة مقابل فرصة أخرى وهي الاستثمار في سوق السندات والأسهم لتحقيق أكبر عائد على الاستثمار بأقل تكاليف ممكنة.

ثانيًا: مثال آخر على تكلفة الفرصة البديلة للأفراد العاديين

إذا افترضنا أن هناك أبُ أراد استثمار مبلغ 2000 دولار لابنه البالغ من العمر 8 سنوات حتى يبلغ سن الثامنة عشر. استثمر الأبُ المبلغ في وديعة بالبنك لمدة عشر سنوات بعائد ثابت سنويًا يبلغ 5%، وبذلك سيكون العائد بعد عشر سنوات على المبلغ هو 1000 دولار.

قد تعدّ للوهلة الأولى أن هذا استثمار ناجح وذكي من هذا الأبُ، ولكن ماذا لو كانت هناك فرصة بديلة أفضل كان من الممكن استغلالها لتعظيم العوائد؟ هذا بالضبط ما فعله أبُ آخر لابنه خلال نفس المدّة. إذ فضّل استثمار مبلغ 2000 دولار لمدة 10 سنوات في شراء السندات بعائد ثابت بلغ 8% لتحقيق عائد أكبر، وبذلك كان العائد على الاستثمار في نهاية العشر سنوات هو 1600 دولار.

نستنتج من هذا المثال أنه يجب مقارنة عوائد الفرص البديلة المتاحة قبل اتخاذ أي قرار استثماري لتحقيق أكبر عائد ممكن على الاستثمار. حقق كل أبُ عوائد جيدة لابنه ومع ذلك تظل عوائد الأبُ الثاني أكبر من عوائد الأول بنسبة 60%، لأنه فضّل الخِيار الاستثماري الذي يحقق له أكبر عوائد ممكنة اعتمادًا على قانون تكلفة الفرصة البديلة.

العوامل المؤثرة على تكلفة الفرصة البديلة

ينبغي لك أخذ جميع العوامل المشتركة المؤثرة على تكلفة الفرصة البديلة في عين الاعتبار قبل حساب تكلفة الفرصة البديلة، إذ توجد ثلاث عوامل أساسية مشتركة هم: الوقت، والمال والجهد. لذا يمكنك الاستفادة من العوامل الثلاثة بشكلٍ يحقق لك أكبر عائد ممكن على الاستثمار.

يمتلك جميع الأشخاص حول العالم 24 ساعة كل يوم، ومع ذلك يستطيع شخص استغلال وقته وماله وجهده بشكلٍ فعّال عن شخص آخر. على سبيل المثال، إذا كان هناك رائد أعمال مسئول عن إدارة مشروع لبيع الأحذية ويحتاج إلى تصميم شعار لمتجره ويمتلك الخبرة الكافية لذلك.

ولكن بعد أن يحسب تكلفة الفرصة البديلة، يجد أنه سوف يحتاج منه تصميم شعار جديد 5 ساعات في حين يبلغ متوسط العائد الذي يحققه في الساعة الواحدة حوالي 20 دولار. وبذلك سيخسر مبلغ 100 دولارًا نظير الوقت المستهلك في تصميم الشعار الجديد. وفي المقابل، يجد أن توظيف مصمم جرافيك محترف عبر منصة مستقل، أكبر منصة عربية للعمل الحر، لتصميم الشعار يمكن أن تكلّفه نصف المبلغ تقريبًا دون أن يستهلك من وقته الخاص.

أهمية تكلفة الفرصة البديلة

فيما يلي أهم مميزات حساب تكلفة الفرصة الضائعة قبل اتخاذ أي قرار استثماري:

1. تكلفة الفرصة البديلة في الاستثمار

عندما تقرر أن تتخذ أي قرار سواء في حياتك اليومية الروتينية أو في عملك، سوف تصطدم بمجموعة من الخيارات المتاحة أمامك التي يتعين عليك الاختيار من بينها. ومع ذلك يجب أن يكون الخِيار الذي اخترته هو أفضل خِيار يحقق لك أكبر منفعة أو عائد على الاستثمار، ومن هنا تظهر أهمية تكلفة الفرصة البديلة. إذ تساعدك في الوصول لأفضل خِيار ممكن الذي يحقق لك أعلى منفعة أو فائدة.

على سبيل المثال إذا كنت صاحب شركة وأردت تخفيض رواتب بعض موظفي شركتك، ووجدت أنه يوجد خيارين أمامك، الأول هو تسريح بعض موظفي الشركة في بعض الأقسام، والخيار الثاني هو تحويل جزء من الموظفين للعمل بالساعة من المنزل عن بعد.

يمكنك في هذه الحالة استخدام تكلفة الفرصة البديلة للمقارنة بين عوائد كلا الخيارين. وبذلك إذا كان خِيار تسريح بعض الموظفين يحقق لشركتك عوائد أعلى من خِيار تحويل بعض الموظفين للعمل عن بعد من منازلهم، فإنه يتعين عليك اعتماد الخِيار الأول لتنفيذه والعكس صحيح.

2. تكلفة الفرصة البديلة في الإنتاج

تسهّل تكلفة الفرصة البديلة على أصحاب المصانع في اختيار أفضل مسار في عملية الإنتاج يحقق للمصنع أفضل عائد بأقل تكاليف ممكنة. على سبيل المثال، إذا كان مصنع يستطيع إنتاج 4 أنواع معينة من السلع، يمكن استخدام قانون حساب التكلفة البديلة لاختيار أفضل سلعة بديلة تحقق أفضل عائد ممكن للمصنع لزيادة العائد على الاستثمار

3. تكلفة الفرصة البديلة في الحياة اليومية

لا يقتصر استخدام تكلفة الفرصة البديلة على المستثمرين و أصحاب المشروعات وحسب، بل يمكن للأشخاص العاديين استغلالها لتوفير نفقاتهم اليوم بشكل كبير. على سبيل المثال، إذا كنت ملتزم بنظام غذائي ويحتاج جسمك إلى عدد معين من جرامات البروتين يوميًا. يمكنك في هذه الحالة استخدام مبدأ تكلفة الفرصة البديلة للمقارنة بين أنواع الطعام الصحية مع أسعارها للوصول إلى أفضل بديل يحتوي على أعلى نسبة بروتين وأقل سعر ممكن في السوق.

ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة في حالة تكاليف الإنتاج

عندما يكون هناك مصنع يُنتِج نوع معين من المنتجات، سيظهر نوعين من تكاليف الفرصة البديلة:

1. التكاليف الصريحة

تمثّل التكاليف الصريحة -التكاليف الظاهرة- وتمثل جميع التكاليف التي تظهر في التدفقات النقدية بشكلٍ مباشر للحصول على السلع والخدمات. على سبيل المثال، إذا كان هناك مصنع يدفع فاتورة طاقة مقابل 1000 دولار شهريًا، فهذا يعني أن تكلفة الفرصة البديلة الصريحة في هذه الحالة هي 1000 دولار.

2. التكاليف الضمنية

تمثّل التكاليف الضمنية -التكاليف الغير ظاهرة- جميع تكاليف الفرصة البديلة التي لا تظهر في التدفقات النقدية بشكلٍ مباشر على عكس التكاليف الصريحة. على سبيل المثال، إذا كان هناك مستثمر يمتلك مصنع لإنتاج لعب الأطفال بهدف الحصول على سيولة نقدية خلال مدة زمنية معينة، فإن التكاليف الضمنية أو الغير صريحة تظهر في هذا المثال.

إذ ينبغي للمستثمر أن يقارن بين الخيارات الاستثمارية المتاحة أمامه للحصول السيولة النقدية التي يحتاج إليها. وبذلك يحسب تكلفة عوائد بيع المصنع وحساب تكلفة الفرصة البديلة الأخرى، ثم يعتمد الخِيار الاستثماري الذي يحقق له أكبر عائد ممكن على الاستثمار.

ختامًا، أصبح حساب تكلفة الفرصة البديلة قبل اتخاذ أي قرار استثماري أمرًا أساسيًا لأي شركة لتحقيق أفضل عائد على الاستثمار بأقل تكاليف ممكنة. و توفيرًا للوقت والجهد، يمكنك توظيف استشاري أعمال محترف عبر منصة مستقل، أكبر منصة عمل حر عربية، لاختيار أفضل الفرص الاستثمارية وتعظيم أرباح شركتك.

تم النشر في: نصائح ريادية منذ 4 أسابيع