كيف توظف المصمم والمطور المناسب لمشروعك

قديمًا، كان ينتشر بين الناس مفهوم يرتبط كثيرًا بكل ما له علاقة بالكمبيوتر والإنترنت. مفهوم: عرض الرجل الواحد أو One-Man-Show، أي الرجل الذي يستطيع القيام بكل شيء، ويمكنك سؤاله عن كل شيء في هذا القطاع.

أهمية تقديم منتج بسيط وإطلاقه بأسرع وقت ممكن

هذا هو السباق المعتاد بين فريقين مختلفين في عالم إطلاق المنتجات. الفريق الأول يتبنى قاعدة “الانطباع الأول يدوم” ولهذا يحب بذل الكثير من الجهد في الشكل والتصميم الذي سيكون عليه الموقع لحظة الإطلاق. الفريق الثاني يتبنى نظرية “افعلها كما فعلها العظماء” إشارةً إلى المواقع الضخمة على الإنترنت مثل لنكدإن LinkedIn، ياهوو Yahoo، وجوجل Google، الذين بدأوا بمواقع شديدة البساطة، ولكنها توضح الفكرة العامة للمشروع، وكيف هي خدمته المستخدم.

هذا المقال سيناقش هذين المفهومين: الإبهار في النسخة الأولى (مقابل) السرعة في إطلاق المشروع.

هل لديك فكرة مشروع على الإنترنت؟ كيف تنتقل لمرحلة التنفيذ؟

الفكرة وحدها لا تكفي .. كيف تُخرج مشروعك إلى النور؟

بعد أن استعددت نفسيًا – نوعًا ما – لمفهوم إنشاء مشروع على الإنترنت، وأصبح لديك دراية جيدة بإعداد خطة عمل، مرفق معها الملخص التنفيذي، فغالبًا ستكون الخطوة التالية هو إخراج الأفكار التي في ذهنك، ووضعها في نموذج خطة العمل الذي تعرضنا له في المقالة السابقة من هذه السلسلة.

كيف تعد خطة عمل رائعة قبل بناء مشروعك؟

الحصول على خطّة عمل تناسب مشروعك يعتبر شيِئًا ضروريًا قبل أن تبدأ بالتنفيذ. اسأل نفسك ما الذي تود الوصول إليه؟ وكيف يمكنك فعل ذلك؟ فهم الدافع الكامن وراء رغبتك في إطلاق مشروعك سيسهِّل عليك تنفيذ رؤيتك وترتيب الأمور التي بإمكانك فعلها على سلّم الأولويات،لكن إعداد خطة العمل لا يعدو كونه البداية فقط، يجب أن تكون مستعدا ذهنيا لقضاء عدة أعوام في سقي هذا المنتج وتنميته إلى مشروع.

لهذه الأسباب عليك أن تبدأ مشروعك الآن دون تردّد

قد ترهقك فكرة أن تبدأ مشروعك الخاص ولا تعرف إذا كان الأمر يستحق، تخاف أن تفشل وتخسر أموالك، أو ربّما هاجسك الأول أنّك لا تملك فكرة كافية عن بناء مشروعك على الويب، نحن هنا لأجلك في هذه السلسلة لنرشدك كيف عليك أن تتصرّف مع أهم العواقب التي قد تواجهك، وكيف تبني عملك بشكل صحيح. ولا شكّ أنّ المخاطرة أفضل بكثير من البقاء في حلقة التردّد والمخاوف التي بلا معنى، هذا العالم يبنيه الشجعان، ونحن في عالمنا العربي بحاجة إلى رواد أعمال قادرين على كسب الرهان لجعل واقعنا أفضل.

ما المهارات التي يحتاجها رواد الأعمال؟

مهما كانت الدرجة العلمية التي يمتلكها، فإن رائد الأعمال يحتاج إلى مجموعة من المهارات التي تساعده على تحقيق أهدافه والمضي في طريق النجاح، في الواقع لا يحتاج رواد الأعمال كثيرا إلى درجة علمية بالضرورة لتحقيق طموحاتهم بقدر ما يتطلب الأمر اكتساب مهارات خاصة، عدد كبير من رجال الأعمال وأثرى أثرياء التقنية خصوصا في العالم اعتمدوا بالأساس على المهارات المختلفة التي يمتلكونها لتحقيق النجاح بغض النظر عن الدرجات العلمية مثل: بيل غيتس، ستيف جوبز، مارك زوكربرج، ريتشارد برانسون، لاري إيلسون.. وغيرهم، إذا كنت ترغب في تطوير الصفات اللازمة للنجاح، إليك بعض أهم المهارات التي ينبغي أن تمتلكها لتحقق أحلامك في ريادة الأعمال:

90% من الشركات الناشئة تفشل؟ كيف تجعل شركتك من الـ10%

يحكي نيل باتيل1 رائد الأعمال المعروف ومؤلف الكتب الأكثر مبيعًا حسب نيويورك تايمز، أنه كان في سن السادسة عشر عندما بدأ يبحث عن وظيفة على محرك البحث عن الوظائف الشاغرة المعروف  Monster ، ولفت انتباهه حينها سهم يشير إلى مبيعات الموقع التي بلغت ملايين الدولارات، فقرر إنشاء موقع أطلق عليه اسم (AdviceMonkey.com)، لمساعدة الناس في الحصول على وظائف عبر الإنترنت ولكن في أقل من عامين كان باتيل قد أغلق الموقع وبدأ رحلة جديدة مع شركة أخرى، يبدو أن كثيرا من العوامل ساهمت في فشل مشروعه من بينها كما يقول أن مواقع عملاقة مثل Hot Jobs و Monster كانت تقوم بحل المشكل فمن سيهتم ليقوم بزيارة موقعه؟

كيف يطور كُتّاب المحتوى مهاراتهم في الكتابة؟

فن الكتابة يتطور باستمرار ككل الأشياء ، ولا شك أن ما يكتبه صانع المحتوى اليوم يختلف عما كتبه بالأمس، حتى وإن كانت الكتابة مَلَكة إلا أن مهمة صقلها وتطويرها تقع على عاتق الكاتب لكن ذلك لا يمكن أن يحدث دون تطوير عادات يومية، بالنسبة لصُنّاع المحتوى تعتبر الكتابة مصدر رزق وإذا أردت أن تنجح في إقناع أصحاب المشاريع بأنك أنسب من يقوم بإعداد المحتوى الذي يريدونه بجودة عالية وسط التنافس الكبير بين صناع المحتوى ، يجب أن تبدأ في تحسين أدائك لتكون الأفضل دائما، إليك بعض الأساليب لتطور مهاراتك في الكتابة.

10 نصائح يجب عليك مراعاتها عند توظيف مصمم عبر الإنترنت

المصمم مطلوب في أغلب المشاريع الناشئة، لتصميم واجهة موقع، أو تطبيق، أو شعار. أيًّا كان المُصمّم الذي تبحث عنه، لا بُدّ من أنّك بحثت على الويب يومًا ما بالكلمات المفتاحيّة “مطلوب مصمم“. ستجد الكثير من المصمّمين المستقلّين، وإن بحثت في موقع مستقل عن المصممين المستقلّين فستجدُ المزيد من هؤلاء المصمّمين. لكنّ السؤال الذي ستطرحهُ على نفسك: أيُّهم أختار؟