لبناء تطبيقات الجوال والأجهزة الذكية أمامك الكثير من الخيارات والحلول التي يمكنك الإعتماد عليها، كصاحب مشروع فإنه يجب أن يكون لديك خلفية تقنية بسيطة عما سيستخدمه المطوّر من تقنيات وأساليب لبناء تطبيقك .. إذ أنها تؤثر بشكل كبير على الأداء وعلى إمكانية تحسينها فيما بعد.

بهذا الدليل سنقوم بتعريفك بأسلوب يعد من أهم أساليب بناء التطبيقات اليوم والذي يعرف بالتطبيقات الهجينة، فما هي التطبيقات الهجينة..

تطبيقات الجوال الهجينة Hybrid Mobile Apps

تطبيقات الجوال الهجينة مثلها مثل أي تطبيقات تقوم بتثبيتها على جوالك، وتجدها بمتاجر التطبيقات، لا يمكن الحكم على تطبيق أنه هجين إلا إذا رأيت الكود الخاص به، بعض التطبيقات يمكن معرفتها عبر تدقيق النظر في تفاصيل التطبيق أثناء الاستخدام.

تختلف التطبيقات الهجينة عن التطبيقات الأصلية أن المطورين يستخدمون نفس تقنيات الويب في بنائها (Html – Css – JavaScript)، على الناحية الأخرى التطبيقات الأصلية لها لغات برمجة معتمدة ومتلائمة مع النظام مثل swift مع iOS و Java مع أندرويد.

الإختلاف الرئيسي بين النوعين أن النظام يقوم بإستضافة التطبيقات الهجينة عبر ما يعرف بتقنية Webview، للتقريب يمكنك تخيل التطبيق الهجين يعمل من متصفح كروم ولكنه بشاشة كاملة .. في حين أن التطبيقات الأصلية تعمل كجزء من النظام.

التطبيقات الهجينة Hybrid حسنة البناء لا يمكن تفريقها عن التطبيقات الأصلية إذ أنه بالرغم من بعض القيود التي تكون في التطبيقات الهجينة من الوصول لبعض مميزات النظام، يمكن الإستعانة بأجزاء من الكود مكتوبة بلغة البرمجة native الأصلية في التطبيق الهجين.

كيف يتم بناء التطبيقات الهجينة Hybrid Apps؟

يتم بناء التطبيقات الهجينة بصورة مشابهة لبناء مواقع الويب، كلاهما يتم بنائهما عبر تقنيات (Html – Css -JavaScript)، ولكن بخلاف تطبيقات الويب لا تستهدف التطبيقات الهجينة المتصفح إنما تستهدف Webview موجود داخل النظام.

لماذا أتجه لبناء تطبيق جوال هجين Hybrid في حين يمكنني بناء تطبيق أصليnative ؟

بالنسبة لمطوري الويب تطبيقات الجوال الهجينة هي طريقة يستخدم فيها المطوّر نفس مهارات تطوير الويب في عمل تطبيقات للجوال والاجهزة الذكية واستهداف أكثر من منصة في وقت واحد، وبالنسبة للشركات الناشئة هي طريقة للحد من النفقات بتطوير تطبيق واحد يعمل على كل المنصات، دون الحاجة للتقيُد بكل نظام.

لكن قبل أن تتخذ قرارك بالإختيار بين التطبيقات الهجينة والأصلية سيكون عليك إجابة عدة أسئلة فنية وغير فنية متعلقة بالسوق الذي تستهدفه. أهم هذه الأسئلة هي ..

  1. ما هي منصات الهاتف التي تريد استهدافها (Android – iOs – Windows …) ؟
  2. هل تريد نشر تطبيقك عبر متاجر التطبيقات؟
  3. هل تحتاج لاستخدام إمكانيات معينة من الجوال مثل الكاميرا والمحثات sensors؟
  4. ما هي القدرات الفنية لفريق التطوير بالشركة ؟

دعنا نختبر كل سؤال على حدا ..

ما هي منصات الهاتف التي تريد استهدافها (Android – iOs – windows …) ؟

إذا كنت تريد استهداف أكثر من منصة في وقت واحد فلديك العديد من الخيارات، لكن أفضلها هو استخدام تطبيقات الجوال الهجينة، فتقنيات الويب تقدم حلول مميزة للوصول لهذه المنصات.

على الناحية الأخرى فتطبيقات الجوال الأصلية ستقيد من حركتك وستربطك بالمنصة، وسيكون عليك عمل نفس التطبيق لكل منصة وبتقنيات مختلفة، Objective-C أو Swift في حالة iOS ، و Java في حالة أندرويد، و C# في حالة Windows phone.

2- هل تريد نشر تطبيقك عبر متاجر التطبيقات؟

إذا كنت تريد نشر تطبيقك على متاجر التطبيقات سيكون عليك بناء التطبيق إما هجين أو أصلي، فالنوعين يمكن نشرهما على متاجر التطبيقات. إلا أنه من المفيد وجود موقع ويب لترويج التطبيق.

3- هل تحتاج لاستخدام إمكانيات معينة من الجوال مثل الكاميرا والمحثات sensors؟

بعض أنواع التطبيقات يحتاج الوصول لإمكانيات الجوال، فالألعاب مثلًا ستحتاج أن تستخدم إمكانيات الجرافيكس الموجودة بالجوال حتى يكون شعور المستخدم طبيعي ولا يحدث تأخر في الإستجابة. تطوير الألعاب بالطريقة الهجينة يثير الجدل بين أوساط المطورين وذلك لصعوبة الأمر قليلًا.

لذلك إذا كان تطبيقك من نوعية التطبيقات التي لا تحتاج استغلال إمكانيات الهاتف مائة بالمائة مثلا كتطبيق وظيفته مجرد الوصول لنسخة الويب من موقعك وتصفحه وحفظ المقالات على الهاتف فإن خيار تطبيقات الجوال الهجينة جيد بما فيه الكفاية.

4- ما هي القدرات الفنية لفريق التطوير بالشركة ؟

عامل أساسي في إتخاذ القرار هو إمكانيات فريقك الفنية، فإذا قررت بناء تطبيق أصلي native لأكثر من منصة ستحتاج لكل منصة فريق مصغر من المطورين لديهم المعرفة الكافية بلغة البرمجة المستخدمة، وتحديثات المنصة ومختلف الـ Apis.

أما إذا كانت ميزانيتك محدودة أو أن الشركة لازالت في بدايتها فإن فريق مطوري الويب كاف جدًا لعمل تطبيق جوال هجين مميز عبر المنصات المختلفة التي تمكنك من ذلك.

ما هي المنصات التي يمكن للفريق التقني إعتمادها في بناء التطبيقات الهجينة؟

يوجد العديد من المنصات المشهورة اليوم وذات سمعة طيبة بين أوساط المطوّرين، من أهمها ..

Iconic

منصة مفتوحة المصدر ومجانية لعمل التطبيقات الهجينة، وتعد أفضل منصة موجودة في المجال، لديها مجتمع كبير ومصادر تعلمها كثيرة ستمكن المطوّر من سرعة تعلمها و استخدامها في أقرب وقت.

Onsen UI

منافس قوي لمنصة iconic بالرغم من عمرها الشاب في عالم تطوير تطبيقات الجوال الهجينة، مفتوحة المصدر وتأتي تحت رخصة Apache، سهلة الاستخدام ومرنة وزيادة على ذلك مجانية.

Mobile Angular UI

هي منصة HTML5 تستخدم تقنيات Bootstrap 3 و AngularJS لعمل تطبيقات جوال تفاعلية.

Intel XDK

منصة مفتوحة المصدر تستخدم تقنية JavaScript لعمل تطبيقات الجوال ومدعومة من شركة إنتل. يمكن تثبيتها على لينكس، وندوز، OSX وعمل تطبيق جوال لأي منصة.

بالإضافة لهذه المنصات يوجد الكثير من المنصات الأخرى والتي يمكن لفريقك التقني استخدامها لتطوير تطبيق جوال يستهدف أكثر منصة وبشكل مميز.

الأمر يعود إليك بالنهاية لإتخاذ قرارك، أخبرنا بالتعليقات ما هي طبيعة مشروعك وما هي الطريقة التي ستتبعها في بناء تطبيق الجوال الخاص به.