أدى توسع الشبكة العنكبوتية إلى تغيُر أساليب العمل وحتى آليات التوظيف، فريادي الأعمال وأصحاب الشركات يتجهون أكثر الآن لتوظيف الكفاءات المستقلة بدلاً من موظفين بدوام كامل، ففي عدة دقائق يحصل صاحب العمل على المواهب التي يريدها، متى أرادها، وبسهولة تامة.

منصة مستقل تقدم بين يديك الآن أفضل المواهب والمحترفين بالكثير من التخصصات، سهولة الوصول إليهم تغنيك عن الكثير من تقصير موظفيك في أداء مهامهم أو إنجاز مشاريعك، بتوظيف مستقل عبر المنصة فأنت تحصل بالفعل على “رجل المهمة الصعبة” وهذه التسمية لها أسبابها.

1- فعّالية (الوقت والتكلفة)

لماذا يتوجب عليك كصاحب عمل أن توظف شخص بدوام كامل لإنجاز مشروع أو اثنين في حين أنه لديك الإمكانية بتوظيف شخص ينجز لك مشروعك في كل مرة مع توفير الفاقد في الفترات بين هذه المواسم من العمل، فلا تنسى أنك حين توظف أشخاص بدوام كامل فإنك تتحمل الكثير من الأعباء والتكاليف المصاحبة لهم، من بدلات وامتيازات وعطلات وتوفير مساحات عمل مكلِفة.

عندما تأتي المقارنة بين موظف بدوام كامل أو مستقل من ناحية التكلفة فإن الفائز هو المستقل بالطبع، اجلب ورقة وقلم وآلة حاسبة واحسب ROI عائد الاستثمار في كل موظف لديك، كم مشروع أنجزه كما يجب؟ كم من الوقت لم تستفد من جهده إلا إمضاء وقت الحضور والانصراف في بداية ونهاية كل يوم عمل.

في عالم أصبحت التنافسية فيه بين الشركات وأصحاب الأعمال شديدة جداً، لا تريد أن تتحمل شركتك أعباء موظف لا يؤدي المهمة على أكمل وجه، في حين أنك من خلال منصة مستقل تستطيع أن توظف فريق عمل كامل لإنجاز مشاريعك بالكامل مع فارق بسيط، أنك اختصرت على نفسك الوقت، وقللت نفقاتك للاستفادة منها في جانب آخر ضروري من العمل.

2- منظور آخر / دم جديد

منحنى عالم الأعمال مرّ بأكثر من قمة منذ بدايات الثورة الصناعية بفرنسا، والثورة الرقمية في الثمانينات وقريباً ثورة الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، في كل عصر منهم كان هناك عامل رئيسي لتقدم أي نوع من الأعمال وزيادة أرباحه، فالأمر بدأ مع الفحم والبترول ووصل الآن للخوارزميات والبيانات الضخمة، لكن ما يعنينا هنا هو سؤال مهم، ما هو نوع الموظف الذي تريده لتصبح شركتك أو عملك في المقدمة دائمًا في عصرنا هذا؟ هل هو ذاك الموظف الدائم بشركتك ذو النمط الروتيني والفكر الثابت، أم أنه يمكن الحصول دائماً على موظف برؤية جديدة وطموح بإنجاز العمل والوصول به إلى أعلى معدلات الربح.

مع كل مستقل توظفه فأنت لا تنجز مشاريعك فقط بل وتحصل على دم جديد بشركتك، يضيف إليها الحيوية ويدب فيها الحياة، في عصر ثورة المعلومات فإن أفضل ما يمكنك تقديمه لشركتك وأعمالك هي عقول جديدة برؤىً مختلفة، فما أكثر الشركات الناشئة الناجحة الآن فقط لأن من بدأها هم أشخاص منفتحين على كل ما هو متجدد بالأفكار والتقنيات.

اقرأ أيضًا: كيف توظف المستقل المناسب في ثلاث خطوات؟

3- جودة العمل

كل مستقل توظفه فإنه يستثمر جهده ووقته لإنجاز المشروع على أكمل وجه لأن ذاك يعني وجوده بسوق العمل، فمع كل مشروع ينفذه ينتظر تقييمًا أو توصية منك كصاحب عمل لترك انطباع جيد وزيادة احتمال التعامل معك مرة أخرى كعميل، كذلك فإن الحصول على تلك التقييمات والتوصيات ستعمل بشكل كبير على حصوله على عملاء آخرين يبحثون عن شخص جدير بالثقة.

لذاك السبب وأسباب أخرى كثيرة يقدم المستقل أفضل ما عنده مع كل مشروع ستوظفه فيه، يحاول أن يخرج بالعمل في أفضل صورة، يمكنك مراجعته طبقًا لقواعد العمل بينكما لتحصل على ما تريد بالنهاية وبالجودة العالية، بتوظيف المستقلين ستجد أن أكثرهم يتنافسون على الجودة، لأنها الجودة والجودة وحدها هو ما يشكل حياتهم المهنية وأسلوب عملهم.

4- الخبرة

عندما يكون لديك مشروع كبير ذا ميزانية كبيرة فإنه بشكل أضمن تريد توظيف شخص ذو خبرة يستطيع التعامل مع المصاعب والمشاكل التي يواجهها خلال العمل، ربما يكون لديك الموظف الذي قضى بضع سنوات في مجال ما وترى أنه الأنسب ولكن كم مشروع أنجز وما هي العوائد التي حققها في تلك الفترة، إذا كنت تضع بالاعتبار عامل الخبرة كعامل أساسي بالتوظيف فلا تنسى أن تضع بحسبانك أن الخبرة ليس فقط بعدد السنوات ولكن بكمّ المشاريع الناجحة التي قام بها الشخص.

يقضي المستقل حياته متنقلاً بين مشروع لآخر ليكتسب أكبر قدر ممكن من الخبرة والتي تهيئه لمواكبة التطورات الحاصلة بمجاله وذلك ليحصّل أكبر كمّ من التوصيات والتقييمات التي تبني اسمه في المجال وتصنع سيرته الذاتية، تصفح بضع دقائق الملفات الشخصية للمستقلين لتتمكن من الاطلاع على أفضل الخبرات الموجودة بالتخصصات التي تريدها.

5- قوة عمل إضافية لفريقك – ستجد المهارات والخبرات غير المتوافرة لديك أو في فريق عملك الداخلي

إذا كان لديك فريق عمل جاد ومتفاني بالعمل، فأنت بالفعل تمتلك نعمة كبيرة تُحسد عليها ولا توجد لدى الكثير من أصحاب الأعمال، أما إذا كنت تشتكي من بعض القصور في جانب من جوانب العمل فتستطيع دائماً من خلال توظيف مستقل أن تحصل على المهارة والخبرة التي تريدها. وحتى إذا كانت الأمور على ما يرام فتحتاج من وقت لآخر دم جديد بالعمل يخلق روح منافسة بين فريق عملك والمستقلين الذين توظفهم.

أضف إلى فريقك أو كوّن فريقك الخاص من المستقلين المتاحين بجميع التخصصات التي تبحث عنها، من تسويق وتطوير وتصميم إبداعي والكثير من المهارات والتخصصات الأخرى التي يمكنك الحصول عليها عبر منصة مستقل. التنوّع الكبير هذا يشجعك على توظيف مستقلين وربما تكوين فرق مصغرة لكل مشروع لديك يعملون به كخلايا النحل.

6- سهولة التواصل ومرونة التعامل

من أكثر المميزات التي ستلاحظها وستجعلك تداوم على توظيف المستقلين هي التواصل الدائم والوجود شبه المستمر على منصة مستقل، فمن خلال المنصة ستستطيع بكل سهولة التواصل مع المستقل الذي يعمل على مشروعك سواء من هاتفك أو جهازك المحمول، في العمل على المشاريع الكبيرة يحتاج أصحاب الأعمال أن يكونوا على دراية كاملة بما ينجزه الموظف في يوم عمله وهذا ما يحدث بالفعل عندما توظف مستقلاً.

إذا لم تعجبك تفصيلة معينة يمكنك مراسلة المستقل فوراً بما تريد تعديله، إذا كان الوقت ضيق لإنجاز المشروع تستطيع التواصل مع مستقل بشكل خاص لينجزه لك في أقل وقت وحسب الاتفاق المُبرَم.

وأنت جالس بمكتبك الآن من خلال هذه الشاشة تستطيع التأكد من كل تلك المميزات المذكورة، وكما يقال خير دليل التجربة، قم بتجربة منصة مستقل.

” أضف مشروعك الآن ” إنه مجاني تمامًا