من الواضِح أنّ هدفَ أيِّ صاحب مشاريعٍ في منصّةِ مستقل هو اختيارُ المستقلّ الذي سيُقدِّمُ له الجودةَ الأعلى، ومع أنّ هذا لا يُلغي بقيّة العناصِر من تعاملُ المستقلّ واحترافيّتِه وسرعةِ تنفيذ العمل، إلّا أنّ العُنصر الذي ينالُ اهتمامَ أكثرِ العُملاء هو بلا شكٍّ معرضُ أعمالِ المُستقلّ، ومِن هُنا تنبعُ أهمّيةُ هذا القِسم وضرورةِ تطويره والعمل المستمرِّ على تحسينه.

لتبني معرض أعمالٍ جذّاب عليك التركيزُ على هذه العناصِر: الجودة، والتناسُق والإقناع. ومن هذِه العناصرِ الثلاثة ستنبُعُ النصائِحُ التالية، فالجودةُ في معرضِ أعمالِك هي مهارةُ تحسينُ المستوى النوعيّ لأعمالِك، أمّا التناسق فهو مهارةُ تنسيق أعمالِك مع بعضِها وخلقِ توازنٍ فيما بينها، في حين أنّ الإقناع هو مهارةُ تحفيز العميل على اختيارِ عرضِك بسبب معرضِ أعمالِك، وفيما يلي نصائِحٌ لبناء معرضِ أعمالٍ يرتكِزُ على موازنةِ هذه العناصر.

الصورُ الخارجيّةُ للأعمال هي الأهمّ!

جرِّب أن تدخل إلى مشروعٍ ما في مستقل وتصفّح معارِض أعمال المُستقلّين، هل تتوقّعُ أنّ بإمكانِك مشاهدة كُلِّ عملٍ لكُلِّ مُستقلّ؟ الإجابةُ غالبًا ستكونُ بالنفي، لكِنّ من المُمكِن أن تتصفّحَ معرضَ أعمالِ كُلِّ مستقلٍّ وتنظرَ إليهِ من الصور الخارجيّةِ للأعمال، وهنا مربطُ الفرس، فهذِه الصورُ الخارجيّة هي التي ستكوِّنُ الانطباعَ الأوّلَ -والأهمّ غالبًا- لديك.

ركّز في تصميم الصورةِ الخارجيّة على تحفيز مشاعِر الرغبةِ والتشويق، لا تُظهِر كامِل العمل ولا أغلبَهُ في الصورةِ الخارجيّة بل الأفضلُ أن لا يُفهمَ عنهُ الكثيرُ من الخارِج وأن تضطرّ زوّار معرضِ أعمالِك إلى مشاهدة العملِ كامِلًا للحُكمِ عليه، أظهِر في الصورةِ الخارجيّة أفضل جُزءٍ من العمل، وابتعد عن إظهار النصوص -خاصّةً الصغيرةَ مِنها- فهي على الأغلبِ لن تظهر وإن فعلت فلن يُهتمَّ بها.

إن كُنتَ كاتِبًا أو مُترجِمًا أو مُتخصّصًِا بمجالٍ بعيدٍ عن المرئيّات فغالِبًا أنت لا تستخدم صورًا خارجيّةً لأعمالِك، نصيحتي لك هي تركُ هذا والبدءُ بإيجاد صورٍ خارجيّةٍ لِكُلِّ عملٍ تعرِضُه، ابحث عن صورٍ حول موضوع المقال أو العمل عمومًا، أو استخدم شعار الموقِع الذي عمِلتَ عنده، أنت أدرى عمومًا بعملِك، والمُهمِّ هنا هو أن لا تدَع عملًا بلا صورةٍ خارجيّة.

لا تعرِض كُلّ ما تملك

رُبّما أنت مستقلٌّ خبير، عمِلتَ في مجالِك لسنواتٍ عديدة وخرجت بحصيلة أعمالٍ متنوِّعة، يُمكِنُ تفهُّمُ هذا وتقديرُهُ أيضًا، لكِنّ العميل ذو الوقتِ الضيِّق قد لا يتمكّنُ من إيجاد الوقت الكافي لمراجعة كُلِّ عملٍ لديك، يجِبُ عليك أن تتفهّم أنّ معرضَ الأعمال هو لعرضِ أفضلِ الأعمال لديك، لا عرض كُلِّ ما لديك.

التصق بعدد أعمالٍ مُحدّد، ستكون عشرةُ أعمالٍ مُناسبةً لك لا تزيدُ عنها ولا تُنقِص كثيرًا، تذكّر أنّ المطلوب هنا ليس تقليل عدد الأعمال لديك إلى عددٍ منطقيٍّ فحسب، بل تحسينُ هذه الأعمالِ أيضًا، كُلّ ثلاثةِ أسابيعٍ تقريبًا اختر أكثر عملين لديك لا يُعجِبانِك واستبدلهما بأعمالٍ جديدةٍ لك، بهذه الطريقة ستُبقي ملفّ أعمالِك حديثًا مُعبِّرًا عن قُدراتِك الحقيقيّة.

استخدم كُلّ الوسائل المتاحة

توفِّرُ منصّةُ مستقل خياراتٍ متنوعةٍ لاستخدامِها وتخصيصها أثناء رفعِ عملك، كُلّما استخدمتَ عددًا أكبرَ من هذه الخيارات كُلّما أظهرتَ للعميل شغفك بالعملِ الذي تستعرِضُه، فإن أظهرتَ للعميل أنّك حدّدت تاريخ العمل وتفاصيلَهُ مثلًا فإنّهُ سيجدُ فيك مُستقِلًّا يُعامِلُ كُلّ مشروعٍ يستلِمُهُ كابنٍ له، وهو المطلوبُ تمامًا.

أهمُّ هذِه الخيارات أثناء رفعِ العمل هو الوصف، والصورُ ورابِطُ المشروع، إن اعتنيت بهذه الثلاثةِ فهذا مُجزئ، وحتّى إن لم تمتلِك رابِطًا للمشروع -كأن يكونَ مشروعك هو تصميمُ قالبٍ لم يُبرمج- فجرِّب رفع صورةٍ تحتوي على المزيد من تفاصيل المشروع وإضافةَ رابِطها المُباشر، تذكّر أنّك تعملُ هنا على إعطاء انطباع الاهتمام للعميل، لا حاجةَ للقلقِ الآن بالنسبةِ للتفاصيل الأُخرى.

صِف عملكَ بوضوح

لا شكّ في أنّ وصف العمل أساسٌ مهمٌّ لإعطاء الانطباع المطلوب لعميلك، في وصف العمل ركِّز على أن تتكلّم عمّا حدثَ لهذا المشروع -وليس لك- كما لو أنّك تصِفُ حادثةً شهدتها لشرطيّ، فكِّر في كُلِّ التفاصيل، وإن لم تخرُج بأفكارٍ بعد هذا فعمِّق تفكيرك بأن تتخيّل أنّك تعرِضُ عملك لشخصٍ لا تتوفّرُ لديه حاليًّا مقدرة رؤية ما تتكلّمُ عنه وتحاول إيضاح معالِمه له.

ابدأ بما عمِلت عليه، أهو تطبيق؟ مقالة؟ تسجيلٌ صوتيّ؟ إنّها البادئةُ الأكثرُ وضوحًا وسهولةً في أغلبِ الأحيان، بعدها ستتدافعُ التفاصيلُ نفسها، فإن كانت مقالةً فلصالِح من؟ وبهدفِ ماذا؟ وإن كان موقِعًا فبأيِّ لغةٍ برمجته؟ وكيف كانت صعوبةُ العمل؟ أضِف قدرًا كافيًا لا تزيدُ عنهُ من التفاصيل الأفضلُ فيه هو أن يتكوّن من حوالي خمس أسطر.

دعكَ من التفاصيل الزائدة، السلامُ والتحيّةُ والشكرُ على المتابعةِ وغيرها من التفاصيل لا حاجةَ لها في وصفِ عملِك، وإن كُنتَ مُعتادًا عليها لا ترتاحُ بسواها فاكتبها وابحث عنها قبل نشرِ العملِ لتحذِفها.

لا حاجة للعلامات المائيّة

أتفهّمُ حِرصكَ على أعمالِك من السرقة، لكِنّ من الضروريِّ أن تعرِف أنّ أغلب الأماكِن التي تنشُرُ بها أعمالَك من مِنصّاتٍ مُتخصّصة هي ضمانٌ بحدِّ ذاتِها من السرِقة، أغلبُ ما عليكَ فِعلُهُ على الويب لحماية ما تصنعُهُ أو تفعلُه من السرِقة هو التوثيقُ لا المنع، وفي أغلبِ الحالات لن تتمكّن من منعِ السارِق مئةً بالمئةِ من السرقة.

العلامةُ المائيّة ستشوِّهُ عملكَ وتمنعُ العميل من مشاهدةِ العملِ بارتياح، إن سرقَ أحدٌ عملكَ فبإمكانِك استعمالُ وجودِ تصميمك موثّقًا بالتاريخ على الويب قبل السارِق كدليلٍ على أنّك صاحِبُ العملِ لا السارق.