سواء كنت صاحب أعمال، أو تُخطط لإطلاق شركة ناشئة، لا شك أن هذا ما تحتاجه، ويطمح إليه أي مؤسس:

  • توظيف أشخاص أكثر دافعية وإنتاجية.
  • خفض النفقات العامة.
  • استثمار المواهب المختلفة من الثقافات المتنوعة.

لا تحتاج إلى فريق يعمل في موقعٍ جغرافي واحد من أجل إنجاح شركتك أو أعمالك التجارية، وتلك المزايا لا يمكن أن تكون مُجتمعة إلا في فرق العمل الموزعة عن بعد، الكثير من أصحاب العمل تساورهم شكوك ومخاوف بشأن توظيف أشخاص يعملون في أماكن مختلفة، ولكن تلك المخاوف أضحت من الماضي؛لأن ثمار توظيف فرق العمل الموزعة عن بُعد تتغلب بدون شكّ على أيّة مصاعب وتحدّيات أخرى، وأصبحت الشركات الكبرى الآن تُفاخر بأنها توظف فرق عمل موزعة عن بُعد، مثل: Dell، Apple ، Cisco  وغيرها كثير.

“التكنولوجيا سمحت للناس الآن بالاتصال في أيّ وقت، مع أيّ شخص في العالم، من أي جهاز تقريبا، وهذا ما سيُحدِثُ تغييرًا جذريًّا في طريقة عمل الأشخاص، وتسهيل التعاون مع الزملاء المتوزعين عبر المناطق الزمنية والبلدان والقارات.

مايكل ديل رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة DELL

الشركات المنتشرة في وادي السليكون وعشرات الشركات الناشئة باتت توظف فرق العمل الموزعة عن بعد وتتحدث عن التجربة بكل فخر، منها شركة Automattic التي تتولى مسؤولية تطوير ووردبريس، وتطوير 24% من جميع المواقع على شبكة الإنترنت، وتبلغ قيمتها مليار دولار وتوظف 400 شخص متوزعين في 40 بلدًا، وهناك أزيد من 200 شركة ناشئة اختارت توظيف فرق العمل عن بعد عام 2016، وأنت تقرأ هذا المقال وتستفيد منه؛ لأن شركة حسوب توظّف بدورها فريق عمل موزّع عن بُعد، كما وتقوم منصة التجارة الإلكترونية يوتريد UTRADE أيضا بتوظيف فريق عمل موزع عن بعد.. وغيرها كثير من الشركات.

 العمل عن بعد لم يعد مجرّد تجربة بل أضحى عُنصرا أساسيا وجادًّا في نجاح العديد من الشركات، وبعبارة بسيطة توظيف فرق العمل الموزعة عن بعد أصبح ثقافة لدى الكثير من الشركات العالمية الناجحة فهل مازال لديك بعض المخاوف بشأن ذلك؟ إن سرّ نجاح الأمر هو أن تختار “الفريق المناسب”، هذه المقالة ستساعدك على معرفة أهم المصادر والخطوات لتأسيس فريق عملٍ موزّع عن بُعد.

أين يمكن أن تجد فرق عمل موزعة عن بعد؟

 مواقع العمل الحرّ: توجد بعض المنصات العالمية المتخصصة في تأسيس “فرق العمل الموزعة عن بُعد” للشركات الناشئة، وهي تساعد تلك الشركات وتلبي احتياجاتها في العثور على الأشخاص المهتمين تحديدا بالعمل عن بُعد مقابل اقتطاع نسبة معينة (تشبه وكالات التوظيف)، وبالرغم من أن العالم العربي يفتقر إلى هذه المنصات إلا أن مواقع العمل الحر تعدّ بديلا مؤقتا وقويا عن تلك الشركات، ومصدرا هائلا لليد العاملة عن بعد، وهي كنزٌ مفتوح للعثور على محترفين وأشخاص مؤهلين للقيام بعديد من المهام عن بُعد، تميل كثيرٌ من الشركات إلى تجربة العمل مع المستقلين المنتشرين في مواقع العمل الحر وهي تجربة مفيدة من شأنها أن تمنحك نظرة شاملة عن الأشخاص الذين اخترت أن تتعامل معهم، يمكن لتلك المواقع (مثل مستقل، وخمسات) أن تكون صك ضمان آمن لعملك، فقبل أن توظّف أي شخص ستتمكن من معرفة مهارته وستستفيد من تقييم أصحاب المشاريع الآخرين لأدائه، وإذا كانت فترة تعاملك معه على الموقع معتبرة، فبلا شك ستكون لديك فرصة لاستكشاف المزيد عن شخصيته، ومدى أمانته في الحفاظ على أسرار العمل، والتزامه بتسليم المهام في الوقت المحدد، كما ستبني معه علاقة ثقة قوية، فمن المُهم أن يثق بك أيضًا كي يوافق على العمل معك ضمن فريقك الموزع عن بعد، عندما تُحدّد المهارات التي تحتاجها شركتك، جرّب فعالية توظيف المستقلين على مواقع العمل الحرّ لتحصل على عملٍ بأسعار أقل، وتكتشف المزيد من المواهب التي ستضمها إلى فريق عملك الموزع عن بعد.

هناك طريقة أكثر فاعلية للحصول أفضل المستقلين عن طريق خدمة مستقل VIP، يقوم فريق من مدراء المشاريع باختيار أكفأ المستقلين لتنفيذ مشاريعك، ومتابعتهم خطوة بخطوة نيابة عنك لتركز على ما هو أهم.

كيف تستقطب أفضل المهارات؟

  اكتب إعلانًا جذابًا عن الوظيفة: مهما كانت الوظيفة الشاغرة التي تريد ملأها في شركتك، فأنت تطمح لأن يشغلها شخص محترف، لذلك احرص على أن تنشر الطلب المناسب على مواقع العمل الحر لتستقطب أفضل الكفاءات، واحرص على أن تكتب الإعلان بلغة إبداعية فالمبدعون يتفاعلون مع الطرق المميزة في كتابة الوصف الوظيفي، وينجذبون إلى الإعلانات المُلفتة، إذا أردت أن يعمل معك أشخاصٌ متميزون كن مُتميّزًا، إذا كنت تبحث عن مطوّر ويب فإن كتابة: “نبحث عن شخصٍ مهووس بتطوير الويب، هرمون الحماس لديه مرتفع، يبرمج أروع المواقع بينما يُحضّر فنجان قهوة في مطبخه” سيكون أكثر جاذبية من كتابة: “نبحث عن مطور ويب للعمل من المنزل”.

نصائح:

  • قبل تأسيس فريق عمل موزع عن بعد، ابدأ بتقييم احتياجات عملك لمعرفة كيف يمكن لفريق العمل عن بعد أن يعزز الأداء العام لشركتك.
  • اعرف ما نوع العمل الذي تحتاجه لتحصل على المستقلين الذين يناسبون ما تبحث عنه، والذين يحققون احتياجاتك بدقّة.
  • تدرب على مهارات الاتصال لتتمكن من التعبير عن المفاهيم المعقدة والتفاصيل الدقيقة، فكلما كنت أكثر قدرة على إيصال أفكارك، كلما حصلت على مردود أفضل.
  • كأي موظف عادي يحتاج المستقل إلى توقعات واضحة واتصال مفتوح، كن على استعداد من خلال استخدام الأدوات والتطبيقات اللازمة.
  • ركز على الأهداف والنتائج بدل التركيز على الوقت الذي يقضيه الفريق في العمل معك.
  • تحلى بالمرونة واحرص على تدريب الفريق على أن يكون أكثر فاعلية بدل إرغام أفراده على العمل ساعات محددة.
  • احرص على أن تختار مستقلين يمتلكون الخبرة في إدارة الإجهاد والضغوطات والإلهاء، ويمتلكون وسائل اتصال مناسب بالإنترنت والتكنولوجيا للتعامل مع سير العمل.
  • اعمل مع الفريق الذي يسعى أفراده لتحسين أداءهم ومهاراتهم باستمرار.
  • قدم امتيازات لفريقك (مكافئات، أوقات عمل مرنة.. وغيرها) فمع انفتاح الشركات على توظيف فرق العمل الموزعة عن بعد، أصبح المستقل يفاضل بين عرضٍ جيّد وعرضٍ أقلّ.
  • تابع فريق عملك الموزع عن بعد باستمرار لإبقائه في المسار الصحيح.

وفقا لدراسة نشرتها جامعة ستانفورد يوفّر أرباب العمل 2000 دولار سنويّا عن كل موظف يعمل من المنزل، فإذا كنت تسعى للاستفادة من مزايا العمل مع فريق عمل موزع عن بُعد، وتُخطط لتأسيسه؛ فإن أفضل مكان يمكن أن تعثر عليهم فيه هو الإنترنت؛ لأنه بيتُهم، استفد من تكنولوجيا الاتصالات المتطورة لتتعرف وتتواصل مع أكبر قدر ممكن من الأشخاص المبدعين، عملية البحث عن فريق عمل موزع عن بعد ليست سهلة، وتحتاج إلى وقتٍ وجهد وصبر، واتصالات، ومقابلات عمل، وتدريب، وفترات عملٍ تجريبية قد تمتد إلى ثلاثة أشهر لبناء جسور الثقة المتبادلة، ولكن بالتأكيد عندما تتضح الصورة، وتبدأ عجلة العمل والإنتاج والتطوير في شركتك بالدوران، عندما تبدأ بقطف ثمار جهودك، ستكتشف أن فرق العمل الموزعة عن بُعد هي من أفضل القرارات التي اتخذتها في حياتك العملية، إنك ستختار فريقًا يُكلّف أقل ويُنتِجُ أكثر ويتمتع بالتنوع والانفتاح وستستفيد شركتك من مهارات موظفين من المحتمل أنه يصعب استقدامهم إلى بلدك؛ السر يكمن دومًا في اختيار الفريق المناسب:

“وظّف أشخاصًا أذكياء.. وابتعد عن طريقهم!”  ديفيد فولرتون.

الكاتب: منجية إبراهيم