أيهما يستحق الثقة به .. المنح الدراسية أم العمل الحر؟

تطور الواقع العالمي الذي نعيش فيه من حولنا، وأصبحت الشهادات العلمية الورقية ليس لها قيمة – اللهم إلا أن تكون تعلمت مجال تخصصك – وأعني بذلك أن الحصول على شهادة تُثبت أنني بارع في مجال ما لم يعد أمرًا هامًا كما السابق. حتى إن فكرت أن تحصل على وظيفة بشهادتك العلمية، فإن هذا الأمر أصبح أمرًا في غاية الصعوبة.

ومن جانب آخر لا يستطيع أحد أن يُنكر أهمية التعلم؛ فهو بلا شك حجر الأساس الذي تبني عليه حياتك، وبه يُحدد المُستقبل المُتوقع إلى حد كبير سواء كُنت ستسعى للحصول على منحة دراسية أو ستباشر بالعمل الحر.

العمل الحر والمنح الدراسية قد يكونا الخطوة القادمة لتحديد مسارك المهني وتأمين حياة مستقرة .. فهل هذا صحيح؟

4 أنواع من أصحاب المشاريع، تعلّم كيف تتعامل معهم

قمّة الخطأ أن تُعامل المشاريع التي تُنفّذها كمُستقل على أنها مُجرد سلعة، تبيعها لتحصل على ثمنها وينتهي الأمر عند هذا الحد، فالعمل الحر عبارة عن خبرات تراكُميّة تُغذّيها مع كل مشروع جديد تعمل عليه، ومع كل صاحب مشروع تتعامل وتتواصل معه، لذا من الضروري جداً اختيار المشاريع بعناية، وكذلك هو الأمر بالنسبة لأصحاب المشاريع.

7 مميزات تدفعك للعمل كمستقل اليوم قبل غدًا

لم تعد مصطلحات مثل “مستقل“، “العمل الحر”، “فريلانسر Freelancer”، أو “العمل من المنزل”، مصطلحات غريبة على المستخدم العربي.

التطور الذي شهدته السنوات الخمس الأخيرة تحديدًا غيّر من شكل خريطة الإنترنت العربية ككل، وفرض نمطاً جديدًا من الحياة على الشاب العربي لم يكن متواجدًا من قبل.

وعلى الرغم من ذلك فمازال البعض يتحدث عن العمل الحر على الإنترنت بنوع من الارتياب والتردد. ربما يساعدك مقال مثل هذا – يتحدث عن مميزات العمل كمستقل Freelancer – على التحول من “موظف” يعمل بنظام الدوام، إلى “موظف حر” أو “مستقل” يعمل لحسابه الشخصي.