10 مخاوف عليك التغلب عليها لتبدأ مشروعك الخاص

تقضي حياتك اليومية متجاهلا فكرة مشروعك الخاص، وأنت تحاول التعايش مع الروتين الذي لا تطيقه، في عمل تكرهه، أو وظيفة مملّة تجعلك مقيّدا طوال حياتك براتب محدود، تعلم بداخلك أن بإمكانك فعل ما هو أفضل، لديك فكرة مميّزة حول مشروع جديد تتوقّع أنك ستبدع فيه، فكرة تراها ثورية وعملية قابلة للنجاح، ما الذي تنتظره للبدء في العمل عليها إذن؟

نحتاج كبشر أن نخاف من حين لآخر لنراجع قراراتنا وندرس الأمور بدقة قبل التهور، لكن بعض المخاوف مبالغ فيها وغير مبرّرة، تعمل بقوّة على إبقائنا في نقطة الصفر ومنعنا من التقدم، في هذا المقال نستعرض 10 مخاوف عليك التغلب عليها كي تستطيع بدأ مشروعك الخاص.

اصنع من متجرك الإلكتروني قصة نجاح

بعد استعراض  خطوات إنشاء متجر إلكتروني في مقالات سابقة، نختم هذه السلسلة في عالم المتاجر الإلكترونية، بالحديث عن طريق النجاح في هذا المجال، والمحفوف بالكثير من التحديات:

تقريبًا هناك الآلاف من الأفكار لإطلاق متاجر إلكترونية تدور في أذهان الكثير من الناس، ولكن فعليًا يتم تنفيذ نحو 500 – 600 متجر على أرض الواقع. أما ما ينجح حقيقة ويستمر، ففي أكثر الأحوال تفاؤلاً يكون أقل من 50 متجر.

5 علامات تدل على أنك رائد أعمال سيء

ما الذي يميز رواد الأعمال عن بعضهم البعض، ولماذا نرى بعض رواد الأعمال الذين يواصلون تحقيق النجاح من محطة إلى أخرى في حين يفشل البقية؟ هل هي المواقف أم الإنجازات أم التعامل مع الموظفين؟

حسنًا، في الواقع لكل جزئية من جزئيات ريادة الأعمال أهميتها الخاصة والنقاط التي أشرنا لها لا تمثل أولوية مطلقة عند الحكم على رائد أعمال معين.

فاكتشاف مواهب الآخرين وقدراتهم وكيفية تعزيز الموظفين وتحفيزهم تعتبر أيضًا من ضمن العلامات على أنك رائد أعمال جيد.

كونك رائد أعمال ومؤسس لشركة ما يعني أن تتصرف كقائد حقيقي، يتمتع بشخصية مرنة وذكية وقادرة على التعامل مع مختلف الظروف، وطالما أنك لا تمتلك القدرة على التصرف كقائد فأنت على الأرجح لن تحقق النجاح المطلوب.