كيفية استخدام التسويق بالبريد الإلكتروني لرفع مبيعات متجرك الإلكتروني

تحدثنا في المقال السابق عن 5 قنوات منخفضة التكلفة للتسويق لمتجرك الإلكتروني، في هذا المقال سنتطرق إلى واحدة من أدوات التسويق المجانية، الأكثر شهرة:

تقول القاعدة الأصيلة في عالم التسويق الرقمي “المال يكمن في القائمة البريدية Money is in The List”، وكل من قام بتجربة التسويق بالبريد الإلكتروني لأعماله يعلم جيدًا ما تعنيه هذه المقولة.

حقيقة، لا يوجد وسيلة تحقق مبيعات متكررة لنفس العملاء، بأقل الجهود التسويقية الممكنة، مثل القائمة البريدية. دعنا نتحدث قليلًا إذًا عن التسويق بالبريد الإلكتروني في هذا المقال.

5 قنوات تسويقية منخفضة التكلفة للتسويق لمتجرك الإلكتروني

تحدثنا في مقال سابق حول معايير عرض المنتجات في متجرك الإلكتروني الآن سنبدأ بالتسويق لمتجرك الإلكتروني لذلك ستحتاج إلى استراتيجية منخفضة التكاليف لتقوم بالعملية.

إنشاء المتجر الإلكتروني ووضع المنتجات به، لا يعني أبدًا نهاية المطاف. لنقل – إنصافًا – أن مرحلة الجهد الخاصة بالإنشاء قد انتهت، وأن المرحلة القادمة ستحوي جهدًا من نوع آخر، وأقصد به بالطبع الجهد التسويقي. يمكنك أن تطلق على الجهد التسويقي أنه الجهد الشاق الذي يستحق ثمنه.

7 أخطاء في التسويق لا تعلم أنك تقوم بها

طرق كثيرة تُستخدم في التسويق الإلكتروني تجعل من الصعب على فرد أن يُلم بها، والأخطاء واردة بكثرة؛ فإذا ما عرفت الخطأ الذي يفعله فريق التسويق الخاص بشركتك الناشئة فسيكون من السهل عليك تغييره، إذ طالما عُرف السبب بطُل العجب. على جانب آخر توجد أخطاء متكررة يُحدثها فريق التسويق دون ان يعلم أنه يقوم بها؛ مما قد يتسبب في تعطل حركة نمو الشركة الناشئة أو ربما فشلها وإغلاقها، وقد لخصنا في هذا الموضوع سبعة أخطاء في التسويق من هذا النوع، فما يا ترى هذه الأخطاء السبع؟

القاعدة الذهبية في التسويق .. الناس ليسوا أغبياء

يقول ديفيد أوجليفي

“الزبون ليس أحمقًا، إنه زوجتك، وأنت تُهين ذكاءها عندما تعتقد أن مجرد شعار وبضع كلمات ستقنعها بشراء شيء”

كم من الشركات الناشئة والمسوقين يتجهوا الآن لاستخدام التقنيات والأساليب الأساسية بالتسويق لجلب الزبائن والعملاء، كم من المسوقين يمتلك تلك الإعلانات الجاهزة التي تحتاج فقط لتغيير اسم المنتج ويصبح لديك إعلانًا جديدًا للبيع.

كم من مسوقي الشبكات الإجتماعية الذي يكتفي فقط بأدوات أتمتة المنشورات ولا يقوم بمتابعة تساؤلات واستفسارات المتابعين والمعجبين. كم من المقالات التي تبدأ بعناوين رنانة ومقدمات نارية لكنها تخلو من المضمون والقيمة التي يبحث أو يحتاجها الزبون.