كيف يطور كُتّاب المحتوى مهاراتهم في الكتابة؟

فن الكتابة يتطور باستمرار ككل الأشياء ، ولا شك أن ما يكتبه صانع المحتوى اليوم يختلف عما كتبه بالأمس، حتى وإن كانت الكتابة مَلَكة إلا أن مهمة صقلها وتطويرها تقع على عاتق الكاتب لكن ذلك لا يمكن أن يحدث دون تطوير عادات يومية، بالنسبة لصُنّاع المحتوى تعتبر الكتابة مصدر رزق وإذا أردت أن تنجح في إقناع أصحاب المشاريع بأنك أنسب من يقوم بإعداد المحتوى الذي يريدونه بجودة عالية وسط التنافس الكبير بين صناع المحتوى ، يجب أن تبدأ في تحسين أدائك لتكون الأفضل دائما، إليك بعض الأساليب لتطور مهاراتك في الكتابة:

التسويق بالمحتوى ليس رفاهية: كيف تستخدمه لتحقيق الأرباح؟

لم تكن شركة River pools  لبناء مسابح الألياف الزجاجية تحقق أي نجاح يذكر عام 2008 ففي ذلك الوقت بالذات كان سوق الأسهم ينهار وتدهورت أحوال الشركة لدرجة أن كل مستشار تحدث إليه مالك الشركة كان يشير عليه بأنه يجب أن يوقف عمله ويغلق أبوابها، ولكن المالك الرئيسي “ماركوس ماركون شيردن” قرر إنشاء مدونة والإجابة على أسئلة العملاء حول مسابح الألياف الزجاجية، بعد عمليات بحث قام بها مع فريقه ليعرفوا ما الذي يشغل بال العملاء بهذا المجال، وبعد محادثات مع العملاء لاستكشاف المشاكل التي يعانون منها، جنّد شيردن فريقه بالكامل للإجابة على تلك الأسئلة وكتابة الرد على الاستفسارات في مقالات مرتين أسبوعيا، وبعد 6 أشهر من كتابة المحتوى المفيد ونشره على المدونة، تواصل مع الشركة أشخاص من أنحاء العالم، وبدأت المبيعات..

28 خبيرًا يكشفون أهمّ توجّهات التّسويق بالمحتوى لعام 2017

لا يزال التّسويق بالمحتوى أحد أهمّ المواضيع التي تشغل المسوّقين، وأحد أكبر التّحدّيات التي تواجه كبار مدراء التّسويق، وحان وقت النّظر إلى المستقبل لنرى ما الذي سيكون رائجًا في 2017 وما هي أهمّ التّوجّهات والتّوقّعات في عالم التّسويق بالمحتوى.

سيشهد عام 2017 انتقال الشّركات إلى مزيدٍ من التّخصّص، والتصوّر، وإضفاء الطّابع الشّخصي، وإضفاء الطّابع الإنساني في أساليب وبرامج التّسويق بالمحتوى لدى تلك الشّركات.

إليكم قائمةً بتوقّعات التّسويق بالمحتوى من 28 شخصًا هم الأكثر تأثيرًا في هذا المجال.