10 مخاوف عليك التغلب عليها لتبدأ مشروعك الخاص

تقضي حياتك اليومية متجاهلا فكرة مشروعك الخاص، وأنت تحاول التعايش مع الروتين الذي لا تطيقه، في عمل تكرهه، أو وظيفة مملّة تجعلك مقيّدا طوال حياتك براتب محدود، تعلم بداخلك أن بإمكانك فعل ما هو أفضل، لديك فكرة مميّزة حول مشروع جديد تتوقّع أنك ستبدع فيه، فكرة تراها ثورية وعملية قابلة للنجاح، ما الذي تنتظره للبدء في العمل عليها إذن؟

نحتاج كبشر أن نخاف من حين لآخر لنراجع قراراتنا وندرس الأمور بدقة قبل التهور، لكن بعض المخاوف مبالغ فيها وغير مبرّرة، تعمل بقوّة على إبقائنا في نقطة الصفر ومنعنا من التقدم، في هذا المقال نستعرض 10 مخاوف عليك التغلب عليها كي تستطيع بدأ مشروعك الخاص.

في شركتك الناشئة: مال أكثر لا يعني بالضرورة نجاح أسرع!

الكثير من الناس بدأ يلحظ الانتشار السريع لمفهوم ريادة الأعمال، بحيث أن من يتابع عن كثب سيجد أنه لا يكاد يمر يوم دون أن يقرأ مقالة أو يسمع بدورة جديدة تحرّض على الاستقلال وإطلاق المشاريع، أو مُسابقة خاصة بالمشاريع الريادية، أو حتى افتتاح مساحات عمل ومسرعات أعمال جديدة، لدرجة أن صناع القرار في بعض الحكومات على الصعيد العربي بدأوا بسن قوانين خاصة دعت إليها هذه الظاهرة أسوة ببلدان غربية مُتقدمة. والأسئلة التي تطرح نفسها هنا.. هل الأمور تتم بشكل صحيح؟ هل جميع من استقل واتخذ في نفسه قرارًا بأن يُصبح رائد أعمال هو صائب بقراره؟ هل جميع البشر يصلحون كي يكونوا روّاد أعمال؟ هل اتخاذ القرار بتنفيذ أي فكرة أو حل لمُشكلة وبناء شركة ناشئة في أي ظرف هو أمر ناجح؟ وأسئلة كثيرة تدور في هذا الفلك.