تحدثنا في المقال السابق عن 5 قنوات منخفضة التكلفة للتسويق لمتجرك الإلكتروني، في هذا المقال سنتطرق إلى واحدة من أدوات التسويق المجانية، الأكثر شهرة:

تقول القاعدة الأصيلة في عالم التسويق الرقمي “المال يكمن في القائمة البريدية Money is in The List”، وكل من قام بتجربة التسويق بالبريد الإلكتروني لأعماله يعلم جيدًا ما تعنيه هذه المقولة.

حقيقة، لا يوجد وسيلة تحقق مبيعات متكررة لنفس العملاء، بأقل الجهود التسويقية الممكنة، مثل القائمة البريدية. دعنا نتحدث قليلًا إذًا عن التسويق بالبريد الإلكتروني في هذا المقال.

ما هو التسويق بالبريد الإلكتروني؟

بعض الأشخاص حينما يسمع كلمة التسويق بالبريد الإلكتروني Email Marketing يظن أنه مجرد تجميع لكمية مهولة من العناوين البريدية من أي مصدر، وإرسال رسالة تسويقية ثابتة إليهم جميعًا، ثم ينتظر فقاعة حظه حينما يتفاعل أحد المهتمين مع محتوى هذه الرسالة. هذا بعيد كل البُعد عن التسويق بالبريد الإلكتروني Email Marketing. بل هذا ما نطلق عليه تسويق مزعج في عملنا Spam.

التسويق بالبريد الإلكتروني شيء مختلف تمام الاختلاف عن هذا المفهوم. فالتسويق بالبريد الإلكتروني هو متابعة العميل المستهدف –المشترك في القائمة البريدية برغبته–بمجموعة من الرسائل التسويقية المدروسة (كما سنوضح لاحقًا) غرضها الأساسي هو التأثير عليه وإقناعه بالشراء طواعية.

فإذا كان المفهوم الخاطيء الذي ذكرناه أولاً يركز على:

  • الكم في عدد الإيميلات/الحسابات الشخصية، فالتسويق بالبريد الإلكتروني يركز على الكيف، وأن يكون العميل مستهدفًا. التسويق لـ 100 عميل مستهدف أفضل ألف مرة من إهدار الوقت في إرسال رسائل لـ 10,000 شخص عشوائي.
  • جمع الحسابات البريدية بشكل عشوائي فإن التسويق بالبريد الإلكتروني يركز على جمع حسابات العملاء بشكل متخصص، بناءًا على العوامل الديموغرافية لأصحاب تلك الحسابات.
  • اقتحام الخصوصية وأخذ حساب البريد الإلكتروني بدون استئذان، فالتسويق الصحيح هو أن تستأذن العميل، وتدعه هو يعطيك حساب بريده الإلكتروني طواعية. ويعلم أنه مشترك في قائمتك البريدية، وأنه على استعداد لاستقبال رسائلك التسويقية.

ما هي أفضل شركات التسويق بالبريد الإلكتروني؟

للأسف لم تتوافر بعد شركة عربية محترفة في هذه الصناعة، ولكن هناك دعم للغة العربية من بعض الشركات الأجنبية، سنأتي على ذكرها في هذه القائمة.

GetResponse

مع GetResponse يمكنك البدء فقط بـ 15$ في الشهر مع دعم كامل للغة العربية في كلا من لوحة التحكم، والإرسال. مع هذه الباقة يمكنك إرسال رسائل بريدية لعدد مشتركين يصل إلى 1,000 مشترك

MailChimp

هذه الشركة تقدم ميزة حصرية لكل أصحاب المشاريع الناشئة: قائمة بريدية تحوي 2,000 مشترك، وقدرة على إرسال عدد 12,000 رسالة في الشهر بشكل مجاني تمامًا. الأمر الوحيد الذي يعيبها هو صعوبة لوحة التحكم الخاصة بها على عكس GetResponse.

Aweber

واحدة من الشركات المتميزة للغاية في عالم التسويق بالبريد الإلكتروني. أسعارها مرتفعة، ولكن خدماتها متميزة للغاية، بالإضافة إلى أنها تمنح مدة تجربة خدماتها بشكل مجاني تمامًا لمدة 30 يوم.

أيًا كان اختيارك، سيتوجب عليك إلقاء نظرة عن قُرب على آراء العملاء في التعامل مع كل شركة من الشركات المذكورة، واختيار الأنسب بالنسبة لك.

كيف تقوم بجمع البريد الإلكتروني للعملاء في المتجر الإلكتروني؟

حقيقة هذه الخطوة تعتبر من أسهل الخطوات، فطبيعة المتجر الإلكتروني – كسوق – تستثير الفضول عند الزوار في المتابعة، فلن تجد الكثير من الجهد لإقناع الزوار بالاشتراك في قائمتك البريدية.

يمكنك مثلاً أن تقنعه بقسيمة خصم، عرض خاص، إصدار منتج معين ينتظره الجميع (كان المئات يقع في قوائم الانتظار لهاتف iPhone 7). إذا كانت منتجاتك رقمية (كتب إلكترونية، برامج) يمكنك أن تعطيه نسخة مجانية محدودة، أو فرصة لتجربة المنتج لفترة محدودة مقابل إعطاءك بريده الإلكتروني.

القائمة الذهبية من العملاء

هي أسهل القوائم في البناء، وأكثرها ثراءًا في القيمة. المقصود بالقائمة الذهبية هي القائمة البريدية التي تضم عملاء قاموا بالشراء بالفعل من المتجر قبل ذلك. حقيقة لا يوجد أي جهد في جمع بياناتهم، فالعميل حينما يقرر الشراء، عليه أولاً أن يقوم بالتسجيل، من ثم يعطيك بياناته طواعية لتضعها في القائمة الذهبية.

من المفضل – بشكل عام – أن تكون خطوات التسجيل سهلة وقصيرة حينما يبدأ العميل خطوات الشراء، حتى لا يشعر بالضجر من كثرة البيانات المعطاة، أو يتردد ويهجر عربة الشراء Card Abandonment.

قوة هذه القائمة تأتي من كونها لعملاء اتخذوا قرار الشراء من متجرك، وطالما فعلوا هذه الخطوة أول مرة، فسيكررونها إذا أحسنت استغلال هذه القائمة. بالطبع أفترض أن منتجك/خدمتك مرتفع الجودة، حتى لا يترك انطباع سيء لدى العملاء.

كيفية تحقيق مبيعات آلية من خلال الـ Autoresponder

ما هو الـ Autoresponder؟

هو مجموعة من الرسائل البريدية التي يتم إعدادها مسبقًا، وتغذية لوحة التحكم بها، ليتم إرسالها لكل مشترك جديد فور اشتراكه بشكل آلي منتظم (رسالة ترحيب في البداية، رابط الهدية في حالة تواجد هدية أو عرض خاص، رسالة بها معلومات قيمة بعد يومين، رسالة بها أحدث العروض الخاصة بعد 4 أيام، رسالة تحفيزية للشراء قبل نفاذ الكمية بعد 6 أيام، رسالة بها تحذير لآخر ميعاد للحاق بالعروض الخاصة قبل نفاذ الكمية، … الخ). جميع الشركات السالف ذكرها تحوي هذه الخاصية.

لذلك، فور أن يقوم المستخدم بالاشتراك في قائمتك البريدية يتم وضعه على مسار بيعي خاص Sales Funnel يعمل بشكل آلي تمامًا دون أي تدخل منك، اللهم إلا تجهيزه في المرة الأولى، أو تقديم عرض مفاجيء.

سيكون كل ما عليك فعله هو أن تقوم بعمل سلسلة معينة من الرسائل البريدية المخصصة للعميل المستهدف لديك، وإرفاقها بمحتوى قيم، ومجموعة من العروض الخاصة. ثم تقوم بإدخالها إلى الـ Autoresponder، والجلوس مسترخيُا لمراقبة النتائج.

كيف يمكنك تحقيق أعلى فعالية من حملة البريد الإلكتروني؟

أولاً: التخصيص

إذا كان متجرك يعرض مجموعة مختلفة من المنتجات – وهو الأغلب – فأنت في حاجة إلى تخصيص القائمة البريدية لديك. أي عمل أكثر من قائمة بريدية بناءًا على اهتمامات كل فئة من العملاء.

فلو كنت تبيع الملابس، ربما يكون من المفضل أن تصنع قائمة للرجال، وأخرى للنساء والأطفال (غالبًا الأم هي التي تتخذ قرار الشراء للأبناء).

لو كنت تبيع الكتب، من المفضل أن تعرض على المشترك بيانًا تستشف منه المواضيع التي يهتم بها، وتضعه في قائمة بريدية خاصة باهتماماته (الروايات، التطوير الذاتي، المبيعات، … الخ).

ومع كل قائمة ستقوم بإرسال سلسلة مختلفة من الرسائل البريدية، تجتذب فيها العميل لاتخاذ قرار الشراء بشكل سلس وذكي. التخصيص سيوفر عليك الكثير من الجهد والمال في التسويق من خلال البريد الإلكتروني. كذلك لا تنس أن تبدأ الرسالة باسمه الأول لتعطيه المزيد من التخصيص في النداء.

ملحوظة: كل خدمات البريد الإلكتروني السابقة تدعم خاصية إنشاء أكثر من قائمة بريدية فرعية بنفس الحساب.

ثانيًا: لغة العواطف تنجح دائمًا

الدراسات التي قام بها مارتن لندستروم وعرضها في كتابه Buy-ology أثبتت أن الإنسان لا يشتري بعقله الواعي، ولا يشتري بشكل منطقي أساسًا، وإنما تحركه العواطف والمشاعر.

العام مليء بالكثير من المناسبات التي يمكنك ربط العميل بها وصناعة نوع من الترابط العاطفي معه حتى تستثير حنينه ويشتري منتجك. (الأعياد، الأجازات، بدء وانتهاء موسم الدراسة، .. الخ). فإذا كنت تبيع منتجات للأطفال، يمكنك بث مشاعر الاهتمام والرعاية للأبوين حتى تقنعهما بمنتجك.

إذا كنت تبيع هاتفًا محمولاً قم ببث إحساس السعادة التي سيستشعره مستخدم الهاتف حينما يقتنيه. إذا كنت تبيع كتابًا، تحدث عن أراء العملاء في هذا الكتاب، وما هي القيمة التي أضافها لهم. إذا كنت تبيع منتجات منزلية، تحدث عن إحساس الراحة وتوفير الجهد الذي يعطيه استخدام مثل هذه الأجهزة.

تذكر: لغة العواطف تنجح دائمًا.

ثالثًا: حدثه عن الآخرين الذين اشتروا المنتج الذي تمناه

يقول دومينك جيتنز Dominic Gettins في كتابة الرائع How To Write Great Copy أن من أبلغ الوسائل في الخطاب البيعي هي استثارة حسده في امتلاك ما امتلكه الآخرون.

قم بإرسال رسائل بريدية تتحدث عن تجربة فلان الذي اشترى هذا الهاتف، أو فلانة التي اشترت هذه المكنسة، أو فلان هذا الذي اشترى هذه السيارة، وأغدق في وصف المشاعر والأحاسيس (تذكر النقطة رقم 2).

هذا غيض من فيض عن التسويق بالبريد الإلكتروني، ولكنها بداية جيدة للمبتدئين الذين يرغبون في وضع أقدامهم على أول الطريق، وخاصة مع تسويق منتجات متجرهم الإلكتروني.