تحدثنا في مقال سابق عن الميزانية المناسبة لبدء متجر إلكتروني وكيف يمكن حسابها بدقة ، الآن حان الوقت لنعرف كيف نحقق الأرباح!

كما أشرنا سابقًا، يعتمد حجم ما قد تربحه على قدر ما تتكلفه لتحقيق هذا الربح. لنكرر المعادلة مرة أخرى من باب التذكرة ليس إلا:

الأرباح = الإيرادات – المصروفات

في هذا المقال سنتشارك بعد الحيل البسيطة لتعظيم إيرادات المتجر الإلكتروني، والأرباح بنسبة كبيرة. هذه الإجراءات قد تكون عايشتها من خلال تسوقك على أحد المتاجر الإلكترونية، وربما تكون هذه أول مرة تسمع بها، ولكن بشكل عام ستصنع فارقًا معك في مشروعك.

أولاً: مصاريف الشحن .. تصرف بذكاء

مصاريف الشحن من الممكن أن تعتبر مصدر رائع لزيادة الإيرادات، من أكثر من جهة، سواء عن طريق الاستفادة من فارق تكلفة الشحن الفعلية لصالحك، أو زيادة المبيعات بسبب الشحن. لنلق نظرة على ما يمكننا فعله في هذا الشأن.

  1. الحد الأدنى للشحن

    العميل قد يشتري كتاب ثمنه 15$، أو غطاء جوال ثمنه 10$، ويطلب شحن المنتج حتى منزله. ولكن أنت من يضع القواعد. قم بإخبار العميل أن أقل قيمة لشحنة من المشتريات هو 25$. في هذه الحالة سيضطر العميل لشراء منتج آخر حتى يصل إلى الحد الأدنى من المشتريات الشحن.

  2. الحد الأدنى للشحن المجاني

    عروض الشحن المجاني دائمًا ما تكون مغرية إلى أبعد الحدود. العميل لا يريد الذهاب لشراء المنتج، وفي نفس الوقت لا يريد تحمل تكلفة الشحن. لذلك يأتي عرض الشحن المجاني أقوى من عرض (الحد الأدنى للشحن)، ويكون العميل أكثر حماسة للشراء.

  3. باقات شحن مختلفة

    هل تريد منتجك اليوم؟ غدًا؟ أم تنتظر في قائمة الانتظار حتى يصلك في الوقت المقرر؟ إذا كان غالبية العملاء لا يرغب في رفع ثمن المنتج بسبب تكلفة الشحن، إلا أن هناك فئة ليست بالقليلة تهتم بالتوقيت بغض النظر عن تكلفة الشحن. اعرض فئات سعرية مختلفة حسب طبيعة الشحن. واجعل لها اسمًا مميزًا يغري باختيارها، أو الابتعاد عن الشحن العادي.

من الممكن أن تجعل خيارات الشحن مثل (شحن عادي – شحن سريع – شحن 24 – شحن VIP) بالطبع نقصد بالعادي هو الشحن الذي يستغرق أيامًا طويلة، والسريع من 2 – 5 أيام، بينما “شحن 24″ تشير إلى توصيل المنتج خلال 24 ساعة فقط، و”شحن VIP” تعني البدء في توصيل المنتج فور أن يطلبه العميل (في نفس اليوم). هذه مجرد أفكاري أنا للأسماء. أطلق طاقة إبداعك وقم بالمزيد.

  1. الفارق في قيمة الشحن

    أنت بالنسبة لشركات الشحن أشبه بالكنز. ستتقاتل عليك شركات الشحن، وتحاول أن ترضيك بشتى الطرق. بينما يمكنك أنت التعامل معهم بنظام المناقصات ذات المظاريف المغلقة. وتحصل على أفضل سعر.

وبالطبع أفضل سعر سيكون أقل من معدلات الأسعار العادية الخاصة بالأفراد. لو حصلت على عرض خاص بتخفيض مصاريف الشحن من شركة ما، وقمت أنت باعتماد الأسعار العادية المعلنة – التي لن يعترض عليها المستخدم – سيكون لديك إيرادات خاصة بمصاريف الشحن وحدها.

  1. الشحن الداخلي والطلبات المتطابقة إقليميًا

    إذا حصلت على 4 أوامر شراء لـ 4 عملاء مختلفين، وجميعهم حدد عنوانه ببرج خليفة في دبي. كيف ستعاملك شركة الشحن على هذه الشحنة. إذا كانت تكلفة شحن الطلب الواحد 10$ سيكون الإجمالي 40$ على الرغم من أن المكان واحد والشركة لن تتكلف شيئًا إضافيًا.

الذكاء الإداري هنا هو عمل فلترة لهذه النوعية من أوامر الشراء، وقصر توصيلها على مندوبي الشركة. مندوب الشركة يتقاضى راتبه (الثابت)، ويستمتع بالبقشيش الذي يحصل عليه من العميل، وليس عليه مشقة من أي نوع في تنفيذ أوامر الشراء الأربعة في نفس المكان، ولكن محاسبيًا الأمر مختلف.

فإذا كانت تكلفة التوصيل لهذا المكان 10$، فأنت فعليًا تتحملها مرة واحدة فقط حينما يذهب مندوب خاص من الشركة بهذه الشحنة، بينما الـ 30$ الباقية هي ربح صافي.

قم بالاتفاق مع شركات الشحن على الشحن الدولي، أو البعيد فقط، واجعل الشحن المحلي مهمتك أنت. قم بتعيين مجموعة من المندوبين لتولي هذه المهمة، وتعامل بذكاء مع طلبات الشحن، فاجعل مجموعة من الشحنات تُرسل في يوم واحد، من خلال مندوب واحد، إذا تشاركوا في العنوان أو المنطقة.

  1. بيع المنتج بسعر التكلفة والاكتفاء بأرباح مصاريف الشحن

    العميل لا يرى مصاريف الشحن. العميل يرى فقط أنك تبيع المنتج أرخص من المنافسين. العميل قد يتقبل مصاريف الشحن، ولكنه أبدًا لا يتقبل أن يكون سعر المنتج مرتفع عن الآخرين. قم بتقديم سعر المنتج بخصم استثنائي، يجعله بسعر التكلفة، وادعم بهذا السعر منتجات آخرى، وحاول تعويض الخسارة في مصاريف الشحن.

قامت أمازون بعمل هذا الإجراء في رواية هاري بوتر الجزء السابع والأخير، فقامت ببيعها بسعر التكلفة – 19$ فقط – وحصلت على حجز تجاوز المليون نسخة. بالطبع أمازون استفادت من المنتجات الأخرى التي اشتراها العميل حتى يمكنه شحن المنتج (أمازون لا تقوم بشحن شحنة قيمتها أقل من 25$)، بالإضافة إلى الشهرة بالطبع.

هل لاحظت كم الإيرادات الذي من الممكن أن تحققه من تكلفة الشحن وحدها؟ أعد قراءة هذه الملاحظات مرة أخرى، وانظر أيها أنسب بالنسبة لك، وقم بتطبيقه في متجرك الإلكتروني.

ثانيًا: سحر الشراكات والصفقات المباشرة

على الرغم من قوة التسويق الإلكتروني، إلا أنه يتبقى بعض الجهود المباشرة خارج الإنترنت Offline التي تحقق مبيعات ضخمة في وقت قصير. من ضمن هذه الوسائل الشراكات المباشرة مع الشركات الكبرى.

الشركات تمثل تجمع لعدد كبير من العملاء – موظفي الشركة – في مكان واحد. كل ما تحتاجه في هذه اللحظة هو عرض خاص، تقدمه بشكل حصري إلى هذه الشركات، تتنازل فيه عن مكسب كبير مؤجل مقابل مكسب صغير معجل.

لي أحد الأصدقاء يعمل في مجموعة الخُرافي. ذات يوم أعلنت الشركة عن توافر الجهاز اللوحي iPad 2 بسعر استثنائي – مقارنة بأسعاره في السوق وقتها – فقط لموظفي الشركة. يخبرني صديقي أنه اشترى نسخة من الجهاز، ورأى 4 غيره في القسم الذي يعمل به يستفيدون من نفس العرض، الذي قدمته تلك الشركة الذكية.

قم بالتحرك بنفسك، أو استئجار خدمات مسئول مبيعات محترف، يمكنه عقد مثل تلك الصفقات مع الشركات الكبرى لبيع منتجاتك بكميات كبيرة في وقت قصير. مثل هذا الإجراء لا يوفر سيولة فورية فحسب، ولكنه كذلك يساهم في شهرة علامتك التجارية.

ثالثًا: المسابقات تجمع الجماهير

المقصود بالمسابقات هنا، المسابقات الواقعية التي تعرض جوائز حقيقية لجمهور حقيقي. أفضل جائزة يفضلها الجمهور هي المال، يليها الأجهزة القيمة، مثل جوال iPhone أو Samsung.

المسابقة بسيطة للغاية. كل مشتري – سواء بقيمة معينة أو أي قيمة – يحصل على رقم مسلسل للاشتراك في المسابقة ودخول سحب الجوائز. يمكنك تشجيع المشترين من خلال إعطاؤهم فرصة الاشتراك برقم مسلسل إضافي إذا قام بالشراء مرة أخرى، وهكذا.

المصداقية والشفافية هي العناصر التي ستصنع شهرة علامتك التجارية. قم باستخدام أحد برامج الاختيار من متعدد، واجعل عملية السحب في بث مباشر يراه الجميع، ليدركوا مدى صدق المسابقة.

الخلاصة

الوسائل التي يمكنك بها تعظيم إيرادات متجرك الإلكتروني كثيرة ومتعددة، وكل ما تحتاجه هو بعض الأفكار البسيطة التي ستصنع تغيير كبير في الإيرادات خلال مدة زمنية قصيرة.

في المقال التالي – والأخير – سنقوم بتغطية عنوان واحد فقط: كيفية إنشاء متاجر إلكترونية وُجدت لتنجح وتستمر.