الحياة الرقمية التي نشهدها اليوم لم تأتي فقط بمميزاتها، بل جلبت معها الأمراض والآثار المدمرة للصحة والتي لم نكن نعرفها  من قبل، كلما ازدادت التقنية تطورًا، ازداد معها كسل البشرية ونتيجة بديهية زادت معها الأمراض الناتجة عن قلة الحركة والجلوس بأوضاع خاطئة.

بهذه المقالة نبذة عن أهم هذه الأضرار التي قد تصيبك جراء الجلوس والعمل طويلا أمام الحاسوب، وحتى الاستخدام غير الواعي للهواتف الذكية والتابلت، وأهم الحلول وطرق العلاج، وأهم طرق الوقاية من تلك الآثار الصحية السيئة.

أضرار الجلوس لفترات طويلة

هل تقضي أكثر من 6 ساعات في الجلوس أمام الحاسوب للعمل أو ربما التسلية؟ هل تقضي أكثر من 6 ساعات أمام التلفاز في أيام العطلة لمشاهدة برامجك المفضلة؟ إذا كانت الإجابة بنعم فإن إحتمالية إصابتك بأمراض القلب ومخاطرها قد زادت بنسبة 64% ، إذا كنت تقوم بذلك فأيضًا قد قصصت من عمرك 7 سنوات من الحياة الجيدة، إنك أيضًا عرضة للإصابة بنوع معين من السرطان، ببساطة فإن الجلوس لفترات طويلة يقتلك.

بمجرد الجلوس فإن النشاط الكهربي بالعضلات يتباطأ، ومعدل حرق السعرات الحرارية يتراجع لـ سعرة واحدة كل دقيقة، هذه النسبة هي ثلث ما تحرقه أثناء المشي، معدل امتصاص الجلوكوز من الأنسولين يتناقص بنسبة 40% والذي ينتج عنه نوعان من مرض السكري. ويمكنك تخيل التأثير الناتج عن استمرار هذا الوضع لفترات طويلة، كالجلوس أكثر من 6 ساعات لمدة سنة أو أكثر.

الوقاية من أضرار الجلوس فترات طويلة

كل ما تحتاجه الحقيقة للوقاية من هذه الأضرار هو ..

  • الوقوف مرة كل ساعة
  • قضاء نصف ساعة في نشاط حركي (تمشية/تمارين رياضية) في اليوم

أيا كان وضعك سواء كنت كسولا ولا تحب الحركة، أو تعمل لساعات طويلة أمام الحاسوب فإن دراسة استرالية تقترح أن الوقوف مرة كل ساعة بإمكانه الحؤول دون معظم المشاكل الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة. الأمر لا يتعلق بالتمارين الرياضية والذي يعتبر مفيدًا بحد ذاته، ولكنه يتعلق بصنع أنشطة مغايرة للجلوس (التمشية/ أو القيام بنشاط مشابه) حتى تقلل فترات الجلوس المستمر. وتعطي الجسم نبضات من النشاط أثناء اليوم.

لذا من المهم إعداد منبه للتذكير بالوقوف كل ساعة، ويمكنك الاستعانة ببعض التطبيقات مثل Toggl لمتابعة الوقت الذي تقضيه أثناء العمل وضبط جلسات بمقدار ساعة، يتخلل تلك الجلسات جلسات مصغرة بمقدار ربع ساعة للوقوف والتمدد، أو التمشية حول المكتب أو خارجًا.

الآم الظهر والرقبة

تحدثنا عن آثار الجلوس لفترات طويلة وهذا كان بفرض أنك تجلس جلسة معتدلة ووضعية صحية، لكن دعنا نعترف أن ليس الجميع بإمكانه المحافظة على تلك الوضعيات الصحية أثناء العمل والجلوس لفترات طويلة. وهذا بفرض أيضًا أنه يعي تلك الوضعيات الصحية للجلوس أمام الحاسوب.

الجلوس أمام الحاسوب بوضعية سيئة ينتج عنه الكثير من الآلام مثل آلام الظهر، وآلام الرقبة، إنحناء الظهر وتقوسه. كل هذه الأمور ناتجة عن الجلوس لفترات طويلة ووضعيات سيئة، وهذا لسبب بسيط أننا نجلس بوضعية مغايرة تمامًا للوضع الطبيعي للجسم أثناء الجلوس، كما أن معظم أوقاتنا اليومية نقضيها جلوسًا، ما يزيد المشكلة.

هذه الآلام تنتج ببساطة من الضغط الناتج على العضلة أو العظمة نتيجة الوضع السيء للجسم، فعلى سبيل المثال إذا كنت تتابع عملك عبر الهاتف الذكي أو تقضي وقتا أمامه هو الآخر، فإن ميل رقبتك فقط 15 درجة للأمام يزيد من وزن رأسك أكثر من الضعف (من 5.4 كجم إلى 12.2 كجم)، ومع زيادة زاوية الميل يزيد وزن رأسك، فيصل وزن رأسك عند زاوية 60 درجة إلى 26.2 كجم. نفس الأمر ينتج عند النظر لشاشة الحاسوب بطريقة غير معتدلة، الوضع الطبيعي للرقبة أن تظل زاوية ميلها صفر.

كما تنتج آلام الظهر (تظهر عند المعظم أسفل الظهر) من جرّاء الجلوس بطريقة غير مناسبة تزيد من الضغط على أسفل الظهر، على سبيل المثال الجلوس واسناد الظهر على شيء مسطح، مغاير تمامًا لخلقة الظهر المنحنية أسفله.

اقرأ أيضًا: +100 مصدر وأداة مجانية لريادة الأعمال والمشاريع الناشئة

كيفية التخلص من الآم الظهر والرقبة والوقاية منها

العلاج أو الوقاية يبدأ كلاهما بوعي الإنسان بوضعه الطبيعي، والتعرف على الأوضاع الصحية لكل جزء من الجسم، وتعديل أدوات العمل كالشاشة والكرسي، ولوحة المفاتيح لملائمة هذا الوضع الصحي للجسد.

الوضعية الصحية للجلوس أمام الحاسوب

الوضعية الصحية هي عندما تجلس ويكون ظهرك منتصبًا ويوجد مسند أسفل الظهر يعمل كدعامة، فخذيك موازيين تمامًا للأرضية ورجليك منحنية بزاوية قائمة، رقبتك معتدلة تمامًا ومستوى نظرك في مستوى شريط العنوان بالمتصفح. ساعديك يجب أن يلامسا جسدك، والرسغين بوضعية مريحة أثناء الكتابة بحيث يكون الذراعين بزاوية قائمة أيضًا.

هذه هي الوضعية المناسبة للجسد أثناء الجلوس، يمكنك بمعرفتها تهيئة بيئة عملك لكي تناسب تلك الوضعية، كشراء كرسي ارتفاعه قابل للتعديل، وضع الحاسوب المحمول على منضدة لكي يناسب مستوى النظر والكتابة، وضع مسند صغير ومريح أسفل الظهر للحفاظ على وضعيته الطبيعية.

أهم ثلاثة أشياء يمكنك عملها لتجنب كل ذلك

  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإلتزام بالوضعية الصحية أثناء الجلوس.
  • الوقوف مرة كل ساعة لمدة 10 دقائق على الأقل.

كما ذكرنا فإن الوضعية الصحية للجسم أمر مهم وأساسي لتجنب آلام الظهر والرقبة، كذلك الوقوف مرة كل ساعة سيساعد الجسم على تجدد نشاطه والتخلص من الآثار الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة، بالنهاية حافظ على التمارين الرياضية اليومية حتى يبقى جسمك بأصح عافية وتتجنب كل هذا الصداع. فلا شيء أغلى من صحتك بالنهاية.


مصادر الصور: flicker1 flicker2 – pixabay