بعد الاستقرار على الفكرة، واختيار الاسم المناسب لها – كعلامة تجارية Brand وكاسم نطاق Domain Name – ستكون الخطوة التالية هي اختيار المنصة المناسبة للبدء.

في هذا المقال سنناقش الخيارات الثلاثة المحتملة لك، وكيفية التعامل مع كل خيار منهم بشكل يكفل لك أفضل النتائج، حتى لو كنت غير متخصص.

على الأغلب، منصة التجارة الإلكترونية المناسبة ستكون واحدة من ثلاث:

  1. منصة مخصصة Customized E-Commerce Website
  2. منصة جاهزة Ready Made Platform
  3. منصة تجارة إلكترونية من خلال الوردبريس WordPress E-Commerce Plugins

وسنناقش كل حل من تلك الحلول بشكل مفصل على النحو التالي.

أولاً: منصة مخصصة للتجارة الإلكترونية
Customized E-Commerce Website

المقصود بمنصة مخصصة، هو تصميم وتنفيذ منصة مخصصة للتجارة الإلكترونية من الصفر لحسابك الشخصي. أي منصة تم إنشائها في الأساس لك. هذا يشمل التصميم، البرمجة، الصيانة، التطوير، التحديث، وأي شيء آخر.

أي أن يكون لك تصور معين عن الآلية التي سيعمل بها متجرك الإلكتروني، الشكل الخارجي، طريقة عرض المنتجات وصفحات المنتجات، الألوان، الخصائص، طرق الدفع، قائمة الأمنيات، وغيره. وترسم هذا التصور على ورق، وتعرضه على مبرمج وتطلب منه إخراج هذا التصور بحذافيره إلى النور. قد يكون الموقع الوليد مشابهًا للمنصات المجهزة مسبقًا، ولكنه – يقينًا – شيء فريد خاص بك وحدك، لا يشاركك أحد فيه، في الهيئة والتصميم والخصائص مجتمعة.

من الذي يناسبه هذا الخيار؟

أن يكون لك منصة خاصة بك وحدك .. يبدو هذا الحل واعدًا برَّاقًا في هيئته. ولكن في الواقع الأمر مختلف كثيرًا. فعلى الرغم من أن المتجر سيكون خاص بك، إلا أنك ملزم بإجراء اختبارات الاستخدام المختلفة، والتأكد من سلامة عمل الموقع و تشغيله، بداية من التصفح حتى انتهاء عملية الدفع. هذا بالإضافة إلى أنك بحاجة إلى تعيين مبرمج واحد – على الأقل – كمسئول عن الموقع، ليعالج أي عطب bug يحدث فيه في أي وقت، وخاصة في لحظات استخدام الموقع.

أيضًا أنت مسئول عن توفير حماية للموقع من هجمات القراصنة والمحتالين. وكذا توفير بيئة آمنة لعملائك الذين يستخدمون بطاقات الائتمان أو حسابات الدفع الإلكترونية.

نعم .. قد يكون هذا هو الحل الأفضل ولكنه الأكثر كُلْفَة على الإطلاق. وتكلفته لا تقتصر على إنشاؤه فقط، ولكن كذلك توفير الحماية الدائمة له. هذا الحل يناسب أكثر المشاريع الكبرى وأصحاب الميزانيات الضخمة. موقع مثل نون، سوق دوت كوم، جوميا، أمازون، تم إنشاؤه ببرمجة مخصصة من الصفر.

ثانيًا: منصة جاهزة للتجارة الإلكترونية Ready Made Platform

وهو أن تختار منصة تم إعدادها وتخصيصها في الأساس للتجارة الإلكترونية. هناك العديد من المنصات الجاهزة مثل BigCommerce، وShopify. هذه المنصات قائمة على فكرة SaaS (Software-as-a-Service) أي حل برمجي يعالج مشكلة قائمة – منصة التجارة الإلكترونية في حالتنا هذه – مقابل اشتراك شهري/سنوي.

ما الذي توفره مثل هذه المنصات؟

تقريبًا كل شيء. بكل بساطة أنت تختار الباقة المناسبة، وتنشيء حسابك، ثم تبدأ بوضع المنتجات. هكذا ببساطة. تبدأ الباقات في Shopify من 29$ شهريًا في الباقة الأساسية Basic. تكفي الباقة الأساسية أي شخص مبتديء، ويزداد الاشتراك مع ازدياد الإمكانيات.

ما الذي يعيب مثل هذه المنصات؟

ضعف الإمكانيات بالنسبة للقوالب المصممة الجاهزة وإمكانية التوسع. منصة مثل Shopify تعرض القليل من القوالب للاختيار فيما بينها. بالطبع كل هذه القوالب مجهزة بشكل احترافي للتجارة الإلكترونية تحديدًا، ولكن حيزها يعتبر ضيق للغاية مقارنة بطموح المستخدمين، وخاصة إذا ما قارنتها بحل برمجي مرن مثل الوردبريس WordPress.

هل متجرك سيكون باللغة العربية؟ للأسف Shopify وإن كانت متاحة لمستخدمي الشرق الأوسط، إلا أنها لا تدعم اللغة العربية كواجهة استخدام، ومن ثم ستكون في حاجة إلى برمجة مخصصة لتعريب المتجر.

كذلك إذا كانت لديك أي خاصية إضافية – ليست من الخواص المعروضة في Shopify – يتوجب عليك استئجار خدمات مطور Developer خاص ليقوم بتطويرها لحسابك، على عكس الوردبريس التي تعرض كمية من الإضافات Plugins والملحقات Add-ons التي تفعل تقريبًا كل شيء.

وعلى الرغم من هذا هناك أكثر من 377,500 عميل على مستوى العالم يرون أن Shopify مناسبة للغاية لتسيير أعمالهم.

ثالثًا: منصة تجارة إلكترونية من خلال الوردبريس WordPress E-Commerce Plugins

ما الذي توفره الوردبريس كحل برمجي لإنشاء متجر إلكتروني؟

في الواقع الوردبريس تفعل كل شيء. بل إنك نفسك لست في حاجة إلى فعل أي شيء مع الوردبريس أكثر من إجراء عملية بحث في متجر كـ Themeforest واختيار القالب المناسب لنوعية المشروع الخاص بك.

بل هناك ما هو أسهل من هذا، أن تطلب من أحد المستقلين على موقع مستقل إنشاء قالب خاص بك بكل مميزاته ووظائفه، يوصف علامتك التجارية بشكل حصري لك، وبمثل هذا القالب يتميز موقعك عن أي موقع آخر.

أما أفضل حل لمتجر إلكتروني يعمل على الوردبريس، فلن تجد أفضل من الإضافة الأكثر شهرة في التجارة الإلكترونية ووكوميرس WooCommerce بكل ملحقاتها التي تنافس أي قالب وردبريس آخر يعالج مسألة التجارة الإلكترونية. إضافة ووكوميرس مجانية ولكن ملحقاتها التطويرية ليست كذلك. تم تحميل ووكوميرس حتى لحظة كتابة هذه السطور نحو 21 مليون مرة، ويستخدمه أكثر من 28% من المتاجر الإلكترونية على الإنترنت.

الميزة في الوردبريس أنه حل برمجي مفتوح المصدر يعمل عليه عشرات الآلاف من المطورين حول العالم، وبالتالي لن تواجه أي عقبات في حل أي مشكلة برمجية تواجهك في هذا الشأن، سواء بشكل مجاني أو مدفوع. هذا غير أنه متوافق مع محركات البحث، خفيف في التحميل، حجمه صغير، شديد المرونة، متوافق مع كل الإضافات التطويرية التي قد يحتاجها موقعك.

الخلاصة، لديك 3 حلول لبرمجة وتصميم موقعك للتجارة الإلكترونية:

  1. التعاقد مع شركة أو مستقل لإنشاء متجرك
  2. استخدام أحد منصات التجارة الإلكترونية المجهزة مسبقًا مثل Shopify
  3. الاعتماد على الوردبريس بإضافة ووكوميرس WooCommerce

وأيًا كان الحل الذي ستختار، فإن لديك مجموعة من التحديات الأخرى التي يجب أن تضعها في اعتبارك حيال متجرك الإلكتروني. أشياء مثل الدفع، تخزين وشحن المنتجات، وخدمة العملاء. هذه هي الأمور التي سنناقشها في المقال القادم إن شاء الله.