تحدث مشاكل كثيرة بين المستقل وصاحب المشروع بسبب أن الأمور لم تكن واضحة من البداية، وبسبب أن صاحب المشروع لا يستطيع متابعة تقدم المستقل بشكل منتظم. لذا وجب على كلا الطرفين الإلتزام ببعض الطرق التي أثبتت نجاحها وتحفظ حق كلا منهما.

من هذه الطرق تقسيم المشروع لعدة مراحل، حتى إذا ما توقف المشروع لأي سبب كان، استطاع صاحب المشروع الدفع مقابل المراحل التي تمت، وتوظيف شخص آخر لإتمام المشروع من حيث توقف.

إذن مرة أخرى لماذا علي كمستقل تدوين الإتفاق، وسير المشروع بالتفصيل يوميًا؟

1- ستعرف ما الذي ستنجزه بالضبط

كمستقل فإنه مرجح أنك تعمل على مشروع أو أكثر بنفس الوقت لذا تدوين الإتفاق بينك وبين صاحب المشروع، ما هي المراحل التي ستقوم بتنفيذها. سيزودك بصورة مجملة تستطيع من خلالها تقدير الوقت الذي ستنجز فيه كل مرحلة، وبالتالي الوقت الإجمالي للإنتهاء من المشروع. ما سيفيدك في تنظيم وقتك للعمل على مشاريع أخرى إذا أردت.

على سبيل المثال، مشروع بناء تطبيق هاتف ذكي سيتطلب منك مرحلة لتقديم نموذج التصميم (Prototype)، ومرحلة لبرمجة التطبيق. ومرحلة للإختبارات وفحص أي أخطاء برمجية. ومرحلة لتنظيم الشفرة البرمجية لإمكانية التعديل عليها إذا أراد صاحب المشروع بعد ذلك. تدوينك في الإتفاق أن هذه هي المراحل التي ستقوم بإنجازها يعني أنك شخص تعلم ما الذي ستفعله.

2- ستحفظ حقك وحق صاحب المشروع

كما ذكرنا أنه من الوارد حدوث بعض المشاكل بينك وبين صاحب المشروع، لذا فإن الإتفاق المدون هو ما سيحفظ حقوقك، منصة مستقل مسؤولة عن حفظ حقوق الطرفين، لكن كيف يتم ذلك إذا لم تكن كل الأمور واضحة ومدونة بشكل كتابي بينك وبين صاحب المشروع بداخل المنصة وليس خارجها.

ليس ذلك وحسب فتدوين تقدمك اليومي بالمشروع يعني أنك تعمل على المشروع وستقوم بتسليمه بالميعاد المحدد، ويعني أن ما كتبته في الإتفاق بينكما صحيحا، ويمكن لصاحب المشروع متابعة تقدمك ومتابعة أية أمور خارجية متعلقة بالمشروع. على سبيل المثال صاحب مشروع يتابع معك تصميم موقعه، وهو أيضًا يقوم بنفسه بتسويق ما قبل إطلاق الموقع. فيعلن هنا وهنا أن الموقع سيتم إطلاقه في العاشر من الشهر القادم. تدوين تقدمك مرحلة بمرحلة سيطمئنه ويجعله يتابع أموره الأخرى بشكل سلس.

اقرأ أيضًا: كيف يمكن تجنب الخلافات بين المستقل وصاحب العمل؟ (نصائح للطرفين)

3- ستكسب ثقة صاحب المشروع

تدوين الإتفاق، وتدوين تقدمك بالمشروع بشكل يومي، هذان أمران .. كلاهما يُخدّم على الآخر، فتدوينك للإتفاق بشكل مكتوب يعني أن هذا ما سيتم (وعد). وتدوينك لتقدمك يوميًا يعني أن هذا ما قد تم بالفعل (الإيفاء بالوعد)، بذلك تستطيع كسب ثقة صاحب المشروع وضمان التعامل معه مرة أخرى بشكل كبير.

كسب ثقة أصحاب المشاريع التي تعمل عليها يعتبر من أهم الأمور التي تريد ضمانها، خاصة لو كنت مستقلًا تبدأ حياتك بالعمل الحر، لأن ذلك يعني بناء سمعتك بالسوق.

4- ستحصل على مقابل ما قمت به بالضبط

من الأفضل دومًا بعد كتابة مراحل تنفيذ المشروع بينك وبين صاحب العمل، أن تقوم بتثمين كل مرحلة، كم تستحق من المال، فهذا سيفيدك وسيفيد صاحب المشروع على حدٍ سواء. فأنت لديك مهارة تقدير ثمن كل خطوة تقوم بها، وصاحب المشروع لديه الحرية في التعامل معك أو البحث عن غيرك.

إذا تعامل معك صاحب المشروع فهذا يعني أنه وافق على كل البنود الواردة في الإتفاق، من بينها أن كل مرحلة لها سعر معين. الفائدة بالنسبة لك أنه في حدوث أي طارئ كحالة سفر، أو حالة صحية، تستطيع -بالإتفاق مع صاحب المشروع- تسليم مراحل المشروع التي أنجزتها والحصول على المقابل. أما الفائدة بالنسبة له فسيقوم بالبحث عن شخص آخر يقوم بتكملة المشروع طبقًا للإتفاق والمراحل المكتوبة حتى لا يعيد صناعة العجلة.

5- ستضع توقعات العميل أمام عينيه

العمل الحر يدور حول تنفيذ توقعات العميل عن المشروع، في المقابل يدفع لك قدرًا من المال، كتابة الإتفاق بينك وبينه في صورة بنود واضحة وتفصيلية يعني أن هذه التوقعات واضحة لديك ولديه، يعني أنه لا يجوز أن يطلب منك خلال تنفيذ المشروع بعض المميزات الأخرى بالتطبيق أو بعض المهام التصميمة الإضافية. لأن هذا يعتبر خرقًا للإتفاق.

الإتفاق هو الخريطة التي ستصل بك لنقطة تسليم المشروع والحصول على أجرك، يرسم هذه الخريطة صاحب المشروع والمستقل معًا، ويحددا فيها نقاط معينة لمتابعة سير الأمور، المتابعة مهمة كالسؤال هل لازلنا على الطريق الصحيح؟ ويقوم المستقل كل يوم بتحديث مكانه بالخريطة، ليعرف صاحب المشروع تقدمك بالطريق بأي وقت. ويتأكد أنك ستصل لنقطة النهاية بالموعد المحدد.

كيف تقوم بتدوين الإتفاق، وتدوين المتابعة اليومية؟

يمكنك القيام بذلك بسهولة، بكتابة توقعات صاحب المشروع أولًا في ورقة خارجية، ثم سرد المهام التي ستقوم بها بالتفصيل، في صورة مراحل كما في المثال المذكور بناء تطبيق ذكي ..

  1. مرحلة لتقديم نموذج التصميم – 2 يوم – 20 دولار.
  2. مرحلة لبرمجة التطبيق – 4 أيام – 40 دولار.
  3. مرحلة للإختبارات وفحص أي أخطاء برمجية – 2 يوم – 10 دولار.
  4. مرحلة لتنظيم الشفرة البرمجية لإمكانية التعديل عليها إذا أراد صاحب المشروع بعد ذلك – 2 يوم – 10 دولار.

مع كتابة موعد الإنتهاء من كل مرحلة وتثمينها أيضًا. ثم عرض الإتفاق على صاحب المشروع للحصول على أي تعديلات أو إقتراحات. وبالطبع ما ضربناه هو كمثال، فحتى التطبيقات مختلفة، فالتطبيق التجاري يختلف عن تطبيق تصفح المحتوى.

تأتي بعد ذلك مرحلة المتابعة والتنفيذ، في كل يوم تقوم بكتابة تقدمك بالمشروع مع توفير صور وملفات توضح ما أنجزته، أيضًا حاول أن تجعل الأمر ملخصًا لما أنجزته بنهاية اليوم وكأنك موظفًا حتى تقوم بتسليم المشروع وتحصل على تقييم جيد.

هل تقوم بتدوين الإتفاق مكتوبًا، هل تتابع بشكل يومي مع صاحب المشروع تقدم الأمور، أخبرنا بالتعليقات